.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزراء شعراء ووزراء حرامية

جواد عبد الكاظم محسن

  لصديقنا الدكتور علاء محمد حسن الكتبي الطويرجاوي كتاب منجز ولطيف عن الوزراء العراقيين الشعراء منذ العهد الملكي الزاهر إلى يومنا الحاضر ، وقد تضمن سيرهم الأدبية والسياسية ونماذج من شعرهم المنشور ، وأذكر من هؤلاء الشعراء الذين ظهروا على صفحات هذا الكتاب : الشيخ محمد رضا الشبيبي ، والشيخ علي الشرقي ، والدكتور عبد الرزاق محيي الدين ، وشاذل طاقة ، وشفيق الكمالي وسواهم .

    هذا ما كان في العهود السابقة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة سنة 1921م ، إذ عرف العراقيون الكثير بين وزرائهم ونوابهم من الشخصيات اللامعة في عالم الثقافة والأدب ؛ نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر السيد هبة الدين الشهرستاني ومنير القاضي والدكتور محمد فاضل الجمالي وإبراهيم كبة وسلمان الصفواني والدكتور أحمد عبد الستار الجواري وغيرهم ، فضلا عن محبي العلم والأدب من بينهم وعارفي قدر أهله ، وكان ذلك سمة واضحة وأمراً شائعا لدى أغلب رجالات العهد الملكي والجمهوري الأول والثاني .

    أما سياسيو اليوم أو ما سمي بـ(العراق الجديد) الذي أسس بعد سقوط النظام السابق ، فأغلبهم من (الحرامية) ، وقد صار الفساد والسرقات والانحراف من أهم السمات السائدة عليهم ، وقد تصدروا جداول هيئات التقويم العالمية بذلك ، فلسنوات عديدة ومتتالية يتصدر العراق - بلا فخر !! - الدول الأكثر فسادا بالعالم بفضل ما اقترفوا من أعمال سيئة وجرائم مشينة دللتا على ضآلة شخصياتهم وضيق آفاقهم وغياب ثقافتهم ووعيهم ووطنيتهم وعدم شعورهم بالمسؤولية أو خوفهم من مساءلة أو عقاب !!

    من المؤكد أن التاريخ لن يرحمهم أبدا ، وسيسجل في صحائفه فساد كل واحد منهم ، مثل أيهم السامرائي وحازم الشعلان وعبد الفلاح السوداني وبهاء الأعرجي وهوشيار زيباري وغيرهم المئات من الوزراء والنواب وكبار المسؤولين ممن ألحقوا العار والخراب الكبيرين ببلادنا وأعادوها قرونا إلى الوراء ، وستضرب بهم الأمثال ، فيقال (أفسد من سياسي عراقي) !! كما ستبقى أيامهم المريرة هي الأشد سوادا وحلكة فيما رأينا من أيام !!

   

جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات




5000