..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هكذا سحق الشباب حدود الدم في الموصل وحرروها بدمائهم وسيكملون المشوار بعدها

وفيق السامرائي

من هناك أخذت غزوة الشر بعدها إلى أن وصلت أطراف بغداد فقلنا بغداد عصية عليهم، وبدأت ملامح النصر منذ الأسبوع الأول بوقف الدواعش وردهم وحماية بغداد..، مع ظهور طلائع الحشد.. ورفع الغادرون المتآمرون شعار (حدود الدم)، وهاهم رجال الجيش والشرطة المركزية ومكافحة الإرهاب والحشد يسحقون الحدود بأقدامهم. 
لقد أثبت سير المعارك خطأ شنيعا في معلومات وتقديرات الأميركيين والمخابرات .. العراقية التي جرى تداولها عن قدرات الدواعش وعدد إرهابييهم، وهذا يتطلب إعادة بناء الأجهزة والاعتماد على الموارد والقدرات الذاتية. 
الشهداء يستحقون نصبا عظيما على مدخل الموصل الجنوبي تكتب عليه أسماؤهم تحت تشكيلاتهم القتالية، وتدوين أسماء مدنهم لتفتخر بهم ولتخليد الوحدة الوطنية. 
الذين ذهبوا الى الموصل من أقصى أرض الفاو وصعودا ليحرروها لن يتركوها لأهواء الغادرين. 
لقد كان كبار القادة الشجعان على تواصل يومي معنا وكنا نقدر أنهم منتصرون. 
ومن حق العراقيين أن يفخروا بشبابهم الذين سيكملون المشوار..
......
منذ الأيام الأولى كنا على تواصل مستمر مع كبار قادة القوات والحشد حتى قبيل لحظات من بدء ظهورنا التلفزيوني من داخل الاستوديو حيث حالت اسباب صحية في حينه دون الحضور الميداني.

وفيق السامرائي


التعليقات




5000