..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً الجزء الرابع عشر

د. محمود عباس

مصداقية محتويات الكتاب-4

   ما يورده البلاذري في كتابه (الفتوحات الإسلامية) عن الجزيرة الفراتية، تأكيد على أن تدوين تاريخها في الفترات اللاحقة خضعت لفبركة واسعة وعلى مراحل طويلة، فهو لا يذكر المصطلحات الجغرافية (ديار بكر وربيعة ومضر) مع ذلك انتشرت بين الكتاب العروبيين، بل وتعمقوا في تحريف أسماء المناطق الجغرافية التي لم تبلغها القبائل العربية إلا بعد الغزوات بقرون، وفي الواقع لم تسكنها حتى مراحل متأخرة من الخلافة العباسية كما ذكرناها سابقاً، ولم تكن لهم وجود ديمغرافي إلا بالاسم. وليس غريبا بأن أثارهم ضاعت من المنطقة حتى في الأدبيات العربية ومن الشعر، منذ منتصف الخلافة العباسية وحتى الوقت الحاضر، وقبل الإسلام كان ذكرهم مجرد أحاديث دون وقائع أو آثار حضرية، ومعظمه كان نقل شفهي عن نقل لا أثبات عليه. وأن أسمائها في كتب التاريخ كان بدون شعب، فلا توجد قبيلة باسم مضر أو ربيعة أو بكر في كل الجزيرة الفراتية، إلى جانب القبائل الحديثة الحضور كالشمر والطي والجبور على سبيل المثال، والسؤال هنا: أين ذابت تلك القبائل وكيف ومتى؟

حتى وبالنسبة للماضي يشوب المكتوب والمذكور غموض وشكوك، ففي كتابه المذكور سابقاً، يقول البلاذري في الصفحة (205) " ...قالو ورتب أبو عبيدة ببالس جماعة من المقاتلة واسكنها قوما من العرب الذين كانوا بالشام فأسلموا بعد قدوم المسلمين الشام وقوماً، لم يكونوا من البعوث نزعوا من البوادي من قيس واسكن قاصرين قوماً ثم رفضوها أو أعقابهم. وبلغ أبو عبيدة الفرات، ثم رجع إلى فلسطين" ويقول في الصفحة (245) "لما ولى معاوية الشام والجزيرة لعثمان بن عفان (رضه) أمره أن ينزل العرب بمواضع نائية عن المدن والقرى، ...فأنزل بني تميم الرابية، وانزل المازحين والمدبر أخلاطا من قيس وآسد وغيرهم، ... ورتب ربيعة في ديارها على ذلك" وربيعة كما ذكرنا سابقاً، وحسب المصادر التاريخية العربية، كانت تسكن في شمال الجزيرة العربية وحتى جنوب الرحبة (جنوب مدينة الميادين) أي جنوب الفرات الأوسط.

  أما بالنسبة لحضور بعض القبائل العربية إلى المنطقة وزمن سكنها، فتتوضح في الصفحة(248) كيف أن القبائل العربية استولت على الأراضي التي هجرها أهلها بسبب الغزوات، واسكن الأمراء فيها القبائل العربية فيقول" سألت المشايخ عن أعشار بلد ..، فقال هي أعشار ما أسلمت عليه العرب أو عمرته من الموات الذي ليس في يد أحد أو رفضه النصارى، فمات وغلت عليها الدغل فأقطعه العرب". ومن مسيرة التاريخ نعلم أن تخلي النصارى، الذين كانوا يعيشون الحضارة بسلام، لأملاكهم وترك أراضيهم جاءت على خلفية غزوات القبائل العربية الإسلامية، حيث النهب والسبي، وعدم الأمان، أي الخوف من القادم البدوي الجاهل وبشائعه.

وبالعودة ثانية إلى كتاب البلاذري، والصفحة(464) تتوضح أكثر، عدمية وجود العنصر العربي في جغرافية الجزيرة الفراتية، فيقول "حدثني العباس بن هشام الكلبي عن أبيه عن جده قال: أول من اختط الموصل وأسكنها العرب ومصرها هرثمة بن عرفجة البارقي" وهرثمة هذا هو والي عمر بن الخطاب بعد أن عزل عنها عتبة بن فرقد. ومعروف تاريخيا أن الموصل كانت من أحد معاقل الأكراد التي تم فتحها في عهد عمر بن الخطاب.  ويتمم في الصفحة ذاتها (464) فيقول " ووجد بالموصل ديارات، فصالحه أهلها على الجزية، ثم فتح المرج وقراه وارض باهذرى، وباعذرى وحبتون والحيانة والمعلة ودامير، وجميع معاقل الأكراد".  كما ويقول ابن حوقل في كتابه (صورة الأرض) ص(199) "وقد سكن طوائف من العرب من ربيعة ومضر الجزيرة حتى صارت لهم بها ديار ومراع، ولم أر أحداً عزا الجزيرة إلى ديار العرب لأن نزولهم بها وهي ديار لفارس والروم"،  للتوسع أنظر دراسات الباحث (محمد مندلاوي) التاريخية العديدة، من خلال صفحته في موقع الحوار المتمدن، ومن بينها دراسته (الموصل مدينة كردستانية عبر التاريخ)و (حوار ساخن لقضية ساخنة) وغيرهما، وكذلك دراسات الباحث الدكتور مهدي كاكائي، وأبحاث الدكتور أحمد خليل، والمؤرخ علي ميراني، ودراسات المؤرخ مهرداد آزادي باللغة الإنكليزية، وغيرهم.

 ومن هذه الوثائق المتتالية يمكن رسم الخط الجغرافي بشكل واضح بين الوجود العربي والكرد أو الشعوب الأخرى في المنطقة، ما قبل الإسلام وبعده، والنتيجة هي بأنه لم تكن للقبائل العربية ولا حتى لإمارتيهما الغساسنة والمناذرة التابعتين للإمبراطوريتين، ولا للقبائل التي ظهرت أسمائهم بقدرة قادر في كتب التاريخ العربي اللاحق، ربيعة وبكر ومضر، وجود في الجزيرة الفراتية، ولا حتى جنوب الفرات الأوسط، وجنوب منطقة الرقة، حتى الأطراف الشمالية لبادية تدمر، ولا في أطراف البصرة، التي تعتبر اليوم مركزاً للديمغرافية العربية، والتي يقول فيها المؤرخ الدانماركي آرثر كرنستنسن في كتابه (تاريخ إيران في عهد الساسانيين) الصفحة(97) بأن أسمها لم تكن بصرة، بل كانت "هشتا باد-أردشير ثم أعيدت في أوائل العهد الإسلامي باسم البصرة"، فقد كانت ساسانية، سكنها العرب بعد دخول الجيوش العربية الإسلامية إليها في عام 18 هجرية. وإن كانت لبعض قبائلهم وجود في شمال الأنبار في فصول معينة من السنة، ولغايات البحث عن الكلأ ...

  

يتبع...

 

 

د. محمود عباس


التعليقات




5000