..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جناحا النصر.. والعام 2017 عام الحسم العسكري

وفيق السامرائي


 في الوقت الذي انجزت قوات الحشد أروع مناورة استراتيجية بعد الحرب العالمية الثانية في ضبط جبهة واسعة من الحدود السورية، تواصل قوات مكافحة الارهاب تصدر عملية اقتحام مركز مدينة الموصل، مع قوات أخرى، بقيادة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الذي جمع بين فنون الحرب وعلم الاستخبارات والأمن بما جعله القائد المفضل لجهاز مكافحة الارهاب خصوصا بعد نجاحه في تكريت والفلوجة وآرائه النقدية المتفتحة لسير عمليات الموصل. ولا أغالي عندما أقول بأنني أعجبت بفلسفة القيادة التي يتمتع بها وقدرته التحليلية.
 الخلل الاستراتيجي غالبا ماتكون معالجته صعبة ومعقدة، مع ذلك، تمكنت قوات الموصل وشجاعة القادة والمقاتلين من التغلب على هذه العقدة.
 وفي ظل الاضطراب الاستراتيجي الخطير في عموم المنطقة، ومع وجود التهديدات المحلية والإقليمية، فإن الحاجة تدعو الى المحافظة على كل القوات المسلحة من الجيش والحشد والمكافحة والشرطة المركزية وتطويرها تسليحا وتجهيزا وأن تكون للحشد موازنة محددة لاتعتمد على استقطاعات نسبية. 
اننا لم نر تكريما للمقاتلين الشجعان ولا للقادة وهو خلل كبير يجب تجاوزه فلا أحد أكثر منهم يستحق التكريم. 
 النصر في الموصل بات وشيكا معمدا بتضحيات كبيرة، ولا يجوز خضوعها لأي مساومات سياسية، وإن تلعفر عانت أكثر مما عانت الموصل. واقترب موعد تحريرها.
 المعطيات كلها تشير الى أن هذا العام سيكون عام الحسم عسكريا بمنع الدواعش من السيطرة على أي أرض عراقية، إن لم تتدخل السياسة لأهداف سياسية.

 

وفيق السامرائي


التعليقات




5000