..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امرأة من مطر...

جهاد الجزائري

عندما ينزل المطر

ذات مساء

من ذات عمر

من ذات زمن

يفاجئني المطر

مثل القدر الصارخ

مثل رياح الجنون

وأيام البوح الأخيرة

عندما ينزل المطر

يغسلني..

يصلبني..

على أغوار الذاكرة

وبقايا الشرف

وخصلة من شعر أمي

يرفعني..

يرميني..

يكسرني...

فيستحيل جسدي

رذاذا ماسيا

وبقايا نجم

وليلة قمرية

يتلاشى

يتناثر

إلى ألف قطعة وقطعة

قصة وقصة

وحده قلبي

يبقى ويبقى

لينسى

عندما يفاجئني المطر

يشعلني

يطفئني

يسحقني..

على طواحين الماضي

يستولدني غضبا

يزرعني سرا

في عيون صبايا الحلم

ورماح الضياع

عندما ينزل المطر

يصير بعض الروح

كل الروح

وصورة أنفاسي

وصبحا ضائع الملامح

أصير جرحا..

ألما..

بلا وجه ولا ملامح

ويصير الماضي

كل الماضي

الوجه والملامح

عندما يفاجئني المطر

ذلك المطر

الوحيد مثلي

الغريب مثلي

مثل جرحي

ووهم فرحي

أيام الماء والملح

أيام يأسي

عندما ينزل المطر

يعريني..

يطهرني..

من ذنب أنوثتي

من عار زمني

عندما ينزل المطر

يفاجئني المطر

فأستحيل

مخلوقا أخر

من عالم أخر

أستحيل مطرا

شفافا كالأطفال

غريبا

كروح أمي

غريبا

مثلي

أنا وجرحي...

 

جهاد الجزائري


التعليقات

الاسم: صالح رابح
التاريخ: 13/10/2012 17:57:46
فيستحيل جسدي

رذاذا ماسيا//////////// حرف حالم لك أن تقيمي مملكة القصيد .....

الاسم: احمد معلم
التاريخ: 05/08/2009 16:27:16
تتشرف مدينة المسيلة بان تكون لها شاعرة بمثل هذا العنفوان والاريحية، وواضح في قصيدتكم تاثيرات الرومانسية الواقعية لجبران ونزار قباني وشعراء المهجر، ونامل كتابة قصيدة تتحدث وتترنم بوتريات الماء والمطر وزخاته في ربيع المدينة التي تكون اجمل تحت المطر الربيعي.شكرا على دفء الكلمات
احمد معلم-مدينة المسسيلة

الاسم: احمد نجم
التاريخ: 10/06/2009 17:02:58
يقال ان المطر مثل الدمع عندما يصل الحزن لمدياته القصوى فان الجسد يحاول ان يتخلص منه بالبكاء لذا الا يوجد تشابه بين السماء الممطره و فتاة تبكي ..........؟؟؟

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 30/09/2008 12:06:52
شكرا بشير
على المرور الجميل
وهل يوجد اجمل من المطر
المطر سحر الوجود منبع الحياه
تحياتي القلبية
جهاد الجزائري

الاسم: بشير ونيسي
التاريخ: 30/09/2008 09:55:05
يأتي النص الشعر بوحي البوح بسر الوقن بتجليات الجسد ليعلن عن لحطة الخلاص وارادة الحياة هكذا تبدو امرأة بسحر المطر مطر مطر عيناك غابتا نخيل ساعة السحر أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر

بشير ونيسي

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 22/09/2008 15:35:22
مرورك كان جميلا جدا لوركاكيف اعذرك عليه
وانا اتمنى ان تزور صفحتي دوما
شكرا لوركا
تحياتي القلبية لك
جهاد الجزائري

الاسم: لوركا بيراني
التاريخ: 20/09/2008 21:40:45
يهطل المطر خلسة من غيوم الدهشة لتغسل عبورنا باصابعه الصاعدة من بوح الفصول
لجهات المطر سرد مطول كان من المفروض سيدتي ان تغلق كل صورة بعد استرسال صوة تعبرية قصيرة
مع كل هذا السقوط للجدران هناك روح عالية كروح امك النقية و الصافية
اشكرك وجودك و اصابعك و روحك الرائعة
اعذري مروري و اظبط الفصول قبل ان يهطل المطر
مع خالص احترامي

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 20/09/2008 17:06:19
آه ياسعد مازال المطر كالحلم يراودنا كلما اردنا النسيان فلا هو نسي ولا نحن نسينا
جميلة كلماتك سعد
شكرا على المرور الجميل
جهاد الجزائري

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 20/09/2008 17:04:08
شكرا استاذ عباس البدري
هو المطر صورة الروح وصورة الطفولة الغائرة فينا
نحن نحب المطر مثلما نحب ان يعود بنا العمرولو يما الى ايام الطفولة
شكرا على مرورك الذي اسعدني جدا
جهاد الجزائري

الاسم: سعد
التاريخ: 20/09/2008 01:43:51
(أ تعلمينَ أيّ حزنِ يبعثُ المطر..
وكيف يشعر الغريبُ فيه بالضياع،
بلا انتهاءٍ كالدمِ المراقِ كالجياع،
كالحب كالأطفال كالموتى
هو المطر)......... السياب

نص شذي.. بعبق المطر.
تحيتي.

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 19/09/2008 22:19:32
الشاعرة جهاد الجزائرى ،تحياتى ،مع قطرة مطر فى آخر القصيدة ! فى شمال العراق ،كردستانه ،يغنى الريفيون لأستنزال المطر ،وتعرفين هناك -صلاة الأستسقاء - ،فيما كان الأفارقة فى غابر الزمان يلجأون الى -كاهن المطر- ،كما يذكر -جون فريزر - فى كتابه -الغصن الذهبى - ،فان أفلح فى طقوسه كافأوه بسخاء ، وان أخفق ،فصلوا عنقه عن جسده بالساطور !!. أنت أفلحت فى استنزال المطر من غيوم قصيدتك ،وأعدت قراءة :- عندما ينزل المطر ،يغسلنى ،يصلبنى ...على أغوار الذاكرة وبقايا الشرف ، وخصلة من شعر أمى ،......، فيستحيل جسدى رذاذا ماسيا ، وبقايا نجم ، وليلة قمرية - مودتى .

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 19/09/2008 15:56:55
شكرا بارزان على تشجيعك
دمت وفيا للشعر
تحياتي
جهاد الجزائري

الاسم: بارزان حيدر
التاريخ: 19/09/2008 14:39:38
قصيدة جميلة من حيث الموضوع وطريقة الطرح امياتي بالموفقية.
بارزان حيدر

الاسم: جهاد الجزائري
التاريخ: 19/09/2008 11:18:00
شكرا ضياء مرورك دائما مشجع
ان شاء نكون عند حسن الظن
تحياتي القلبية
جهاد الجزائري

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 19/09/2008 08:30:18
تحية بيضاء مغسولة بماء السماء
بوح عظيم ورائع ودعوة جميلة لان نغتسل بمياه السماء النقية ربما من ذنوب عالقة ..
دعواتي وفرحي لجهادك في ارساء حروف اسمك الشعري .
تقبلي اعتزازي .




5000