.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأخلاق في غفوتها

مقداد مسعود

الأخلاق في غفوتها

  قراءة مجاورة في (الأخلاق في عصر الحداثة السائلة )

للمفكر البولندي زيغمونت باومان 

 

أراه ضروريا بالنسبة لي هذا الكتاب ..أهم مافي مقدمة الكتاب أن المترجمين : سعد البازعي وبثينة الإبراهيم يخبران القارىء ، حول منزلة المفكر البولندي باومان  وزمن كتابة هذا الكتاب هو العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ،وبشهادة المترجمين حول أطروحات باومان فهي (بقدر ما تساعدنا على فهم عالمنا المعاصر فإنها تحرضنا على زيادة التفكير في متغيراته ومآلاته بحيث لا نتعامل معها على طريقة القص واللزق  وإنما التنبه والأكتشاف والتحليل على النحو الذي يؤدي إلى فهم أفضل بعمقه واتساعه ودقته ../ 12) ..ربما حسب هذا التعامل سنتخلص من الدوكماتزم - الجمود العقائدي - في التطبيق . لذا آثرت ُ كقارىء نوعي أن تكون قراءتي لهذا الكتاب الضروري بالتجاور وليس بالتعقيب أو الإنطباع السريع ..فهو من الكتب التي تنتج الأسئلة الشهية للمعرفة ..كما اعادتني أطروحات باومان إلى (الحداثة ومابعدها) لدى الفيلسوف ريتشارد ورتي ..فكلاهما يشتغلان  على مزيج من الأدب والفنون ..وكلاهما يتناول الفلسفة بخطاب لا فلسفي ..ومشوّق جدا..وباومان من خلال كتابه يقتسم دعوة روتي في (فلسفة تدعو إلى تجاوز الحدود المعرفية المصطنعة والتي وضعت باسم العلموية أو باسم الموضوعية أو باسم الصرامة المنهجية..)وكلاهما يدعو إلى تفهم الآخر : فضمن (يوتوبيا روتي : إدماج الآخر وحقوق الأجنبي / 183)  وباومان يتناول الموضوعة ذاتها متنقلاً من ظاهراتية هوسرل إلى إطروحات تلميذه ليفيناس حول الآخر والغيرية ..إلخ .. وريتشارد روتي  يأخذ بمفاهيم الفيلسوف جان فرانسوا ليوتار ويعتبر كل من نيتشة وهيدجر أصدقاء يستعين بهم في مشروعه النقدي ..لكنه  يخشى على لغته ومفاهيمه من هؤلاء الثلاثة لذا (يحتفظ بهم في البيت ../ 85- مابعد الفلسفة - مطارحات روتية - د. محمد جديدي ..).. ولكنه متمسك حداثويا بأطروحات هابرماس الكونية ، في حين علاقة بما بعد الحداثة بجان فرانسوا ليوتار ../ 207- محمد جديدي ..

 للكتاب عنوانا عربيا (الأخلاق في عصر الحداثة  السائلة).. شخصيا أراه عنوانا صادما وجديدا وجميلا، فالعنوان هو (ثريا النص ) كما أعلنها المطوّب ثلاثا أستاذنا الأديب العراقي البصري محمود عبد الوهاب .فالعنوان الذي وضعه المفكر بولمان لكتابه هو (هل للأخلاق فرصة في عالم استهلاكي ؟) هذا العنوان لا يجذب القارىء النوعي العربي ؟! وهو أقرب إلى العنوان الذرائعي للكتاب ..وصياغته كسؤال ، يعني أن الكتاب كله بمثابة إجابات متنوعة على هذا السؤال الميداني الذي يشتغل على إتصالية التضاد بين القيم الإجتماعية : الأخلاق ..والسوق المشروطة بالعرض والطلب .وبين قوس الأخلاق وقوس الاستهلاك ، علينا البحث عن موضع ينبجس منه ذلك الحيز الذي اسمه : فرصة .. نعم عنوان الكتاب بصيغ سؤال رئيس : يحتوي في نسيجه ِ منظومة أسئلة ستجيب عليها صفحات الكتاب ، فالمفكر باومان لا يقترح حلولا تنقذنا من متاهة عالمنا الذي استحال (إلى حكايات منفصلة../18) فهو حسب ما يخبرنا (أتساءل عن الكيفية التي يحتمل أن تتشكل بها تلك المتاهات ..وأية أسئلة نحتاج إلى طرحها إن كنا سنكتشفها ..) والأسئلة التي نحتاجها هي بدورها في عوز مناعي !! أعني انها تحتاج (شبكة مفاهيم ) جديدة وبشهادة باومان (العديد من المفاهيم والكلمات التي قصد منها التعبير عما نعنيه لأنفسنا وللآخرين تثبت الآن أنها غير مناسبة لذلك الغرض ..) وهذه الشبكة الجديدة ضرورة لافكاك منها فقد (تفتت مركزية المركز ، والروابط بين المدارات المتصلة ببعضها انقطعت ، ربما إلى الأبد ../29) ..هنا ستكون المفهومات السابقة : مصدات كونكريتية أمام استيعاب المتغيرات المتسارعة : تفتيت المركز أدى إلى تأثيل مراكز متنوعة ، أختلفت تنضيدات السلالم الهرمية والأولويات والثانويات ..وهكذا حل مفهوم (الشبكة ) وتراجعات مفهومات : أنظمة - بنى - مجتمعات - تجمعات ..إلخ ../ 30... وفي هذا الصدد أيضا يرى المفكر المصري سمير أمين (...لكل مصطلح تاريخه .ومن المهم معرفة هذا التاريخ لإدراك مضمونه المحدد بالمرجعية النظرية للمؤلف، وكذلك بالظروف التي أحاطت أختراعه ولعل هذه الظروف تتغير فيفقد المصطلح صلاحيته /121- في نقد الخطاب العربي الراهن - ط1- دار العين للنشر- القاهرة - 2010 )

(*)

عنوان باومان( هل للأخلاق فرصة في عالم استهلاكي) بمثابة صوت الأخلاق وهي تستغيث من قسوة الاستهلاك ، التي اصبحت تهددها بالإنقراض الوشيك كما حدث في القرن التاسع عشر حيث أصبح (البناء الاجتماعي مهددا بالتقدم العلمي وبنتائج الثورة الصناعية فسادت روح المنافسة الروح التنافسية حياة الناس ../ دلتاي وفلسفة الحياة ) ومثلما صاغ باومان صرخته الفلسفية عنوانا لكتابه : هل للأخلاق فرصة في عالم استهلاكي ..فقد صرخ الفيلسوفان رسكن وموريس (كيف يمكن للحياة أن تستحق العيش في العالم الجديد للعلم والآله ؟/ 11) الفيلسوف دلتاي(1833- 1911) لم يكتف بالمساءلة بل صاغ مفتاحا شاملا أسمه (الفهم) فهو يرى (المشكلة الحيوية هي مشكلة الفهم أو معرفة العالم البشري أو معرفة الحقيقة التاريخية الاجتماعية ) فاشتغل على( الذات العارفة) وهو المنجز الفلسفي المؤثل من ديكارت وصولا إلى عمانوئيل كانت ، لكنه تجنب التفكير المحض وتعرّف إلى العالم وبشهادته (بواسطة مشاعرنا وعن طريق انطباعاتنا الحسية وعن طريق التفكير ) فالموضوع الرئيس لدى دلتاي هو الموجود الكلي المحاط بظروف اجتماعية وتاريخية ..) وهنا سنتوصل إلى المشترك الاتصالي بين باومان ولفيناس وروتي و دلتاي ، لأن دلتاي (لايدرك موضوعات فحسب ، بل يعرفها ويقيمها عن طريق مفاهيم أيضا)..إذن المشترك هو صياغة مفاهيم تنضد المعرفيات بالشكل المطلوب ، فالفيلسوف دلتاي يرى أن هدف الابستمولوجيا يشكل (البحث في طبيعة وأساس الفهم جزءا كبيرا من المبحث )  والتقرب بين دلتاي وباومان يتضح من قول دلتاي التالي(الحياة هي الواقعة الأساسية التي يجب أن تكون نقطة البداية الفلسفية )

 

(*)

سنعرف ان باومان  يتخلى عن تلك المفهمة المستهلكة : الحداثة ومابعد الحداثة ، ويجترح مفهوميّ الحداثة الصلبة / الحداثة السائلة .. وهذا التوصيف سوف (يستدعي الكثير من المراجعة لما تواضع عليه الباحثون والمثقفون العرب المتابعون لتلكما القضيتين الكبريين في عصرنا الذي هو بالفعل عصر الحداثة السائلة مثلما أنه عالمها ../ 14- مقدمة المترجمين )..وهذا التخلي يعلنه أيضا الفيلسوف آلان تورين في كتابه (نقد الحداثة ) فهو يرى في ظل علم الاجتماع الجديد من الضروري تجاوز ذلك التضاد بين ماكس فيبر وكارل ماركس ،فهذا التضاد كان بتوقيت تلك المرحلة الصناعية آنذاك لذا فأن تلك المفاهيم أنهارت من جراء علم الاجتماع الجديد .

(*)

مع السطر الأول من الكتاب يزجني المفكر كرها في حرب فكرية  أنا القارىء الذي داسته حروب مدبلجة للهجتنا العراقية ومصنّعة هذه الدبلجة هناك لتبث هنا : لنا/ علينا  !! فالمفكر باومان يعلن (هذا الكتاب تقرير من أرض المعركة - الأرض التي نناضل عليها من أجل العثور على الطرق الجديدة والمناسبة من التفكير في، وحول ، ومن أجل العالم الذي نعيش فيه ومن أجل حيواتنا في هذا العالم ../ 17) .. بخصوص مفهومه للهويات فهو مشروط بقيمتين مركزيتين : هما الحرية / الأمن  وتكمن الصعوبة في التوفيق / التوافق بينهما ، أحيانا تأتي الحرية عارية من الأمن أو يأتي الأمن مقيدا للحرية !! ولاحل لدى باومان سوى حركية البندول (يمكننا أن نسير في حركة تشبه حركة بندول الساعة : أولا وباندفاع وحماسة نحو أحدى القيمتين وبعد ذلك نميل بعيدا عنها باتجاه الأخرى وبسبب حاجة المواطن إلى الأمن سيقوم شخصيا بثلم أطراف حرياته ليكون محصنا ضد التهديدات والتفجيرات والخطف والسلب والنهب وهنا (يتشكل الرابط بين السلطة السياسية المعاصرة والأفراد ، مواطنيهم ويُطالب بالتفاهم المتبادل والإجراءات المنسقة )  ..شخصيا لاأمتلك هذه المخيلة الأخلاقية البندولية التي يقترحها باومان وهذا التوافق رمادي كتنظير فالكفتان : الحرية والأمن :  لاتنسبنا للأواني المستطرقة ..؟! كما أن  الهوية هي أكثر الأشياء عرضة لصعوبة التحديد وأكثر الأشياء تشظية  ..إذا كانت الهوية عينا ترى الكائنات والأشياء فكيف للعين أن ترى عينها ..؟! هنا هل ستتحول الهوية إلى مرآة تبصر العين من خلالها عينها , وهنا على العين أن تتجنب المرايا المقعرة والمحدبة ..لكن في المرايا المستوية هل سوف ترى العين عينها فقط ؟ أم الوجه كله والجسد ..وربما الأجساد والأشياء ..وهكذا سيكون في حيازة العين : هوية عينها و حزمة من الهويات الأخرى لسواها ..وهل الهوية مشترطة بدون قيد مع الذاكرة الجمعية أليس علينا تجفيف الهوية من منابع الخلايا النائمة في ماضينا ؟ حتى لاتجيش الجيوش وتفخخ شوارعنا باسم الشيعة والسنة في عراقنا أو تسبى الأيزيديات وتهدد العوائل لأنها مسيحية !! يشترط بولمان (إن نجاح أو فشل معركة يعتمد على السعي إلى الإبقاء على الذاكرة حية ../ 128)..

ثم يستدرك ( الذاكرة نعمة مخلوطة ) ..في مجتمعنا الإسلامي ذاكرة إثنية فهي حية وقابلة للتفخيخ على الهوية بتوقيت دول الجوار ..وسيتسابق الطرفان على تنفيذ النصيحة الدمائية (أن تريق الدماء مقابل إراقة الدماء../ 140)..

(*)

لايكفي أن نكون مع سوانا بل من الضروري أن نكون من أجل سوانا والفرق بين (مع) و(من أجل) هو الفرق  بين فيلسوفين (هيدجر) و(لفيناس)..والسؤال هنا : كيفية القبض على سجايا السلوك البري الذي لم تلوثه (المنتجات الأجتماعية المعاد تدويرها / 64 )؟! لكنني سأجد كل دفء المعية في (من أجل ) والدفء يتجسد بتكريس ذاتي أنا ، لغيرية الآخر والتي (لايمكن إنقاصها والتي توقظ الذات لترى مسؤولياتها الفريدة ../65).. وهكذا نكون أنا وآخري - بشهادة ليفناس - في حفلة أخلاقية لشخصين ..(نصل أنا والآخر بدون أغطيتنا الاجتماعية مجردين من المكانة ،والمميزات الاجتماعية، ومن هوياتنا أو أدوارنا المصطنعة أو المفروضة اجتماعيا ../ 67).. لكن هذه الحفلة الأخلاقية حصريا لأثنين فقط .. فالثالث سيكون طنين ذباب ..ولفيناس حتى في هذه الحفلة الأخلاقية يجري تمايزا  كالتالي (المسؤولية شأني أنا  . التبادلية شأنه هو / 72)

والسؤال التالي هو : لماذا العقول الكبرى المفكرة بمصائر البشرية أتفقت على القيد الرئيس ، أعني ضرورة تحشية القواعد المعيارية الضرورية

بالقسر الاجتماعي ؟ هل بهذه الطريقة فقط يمكن تخليص البشرية من (حرب الكل ضد الكل ).. وهاهي الحرب الكلية  تجدد شبابها فينا  وهي مستقوية بقمع الحكومات لشعوبها وبالتشدد الأصولي للمتأسلمين وما تضخه دول الاقتصاد الريعي لداعش وأخواتها ..وأمركة الحكومات الأسلام برعاية آخر الصحابة ترامب  وهنا أقترض من باومان وأشهد أن (العالم اليوم  يتآمر ضد الثقة ../ 92) فما الفائدة من ثقة تتدفق بوصفها التمظهر الأكبر للحياة  (ولكن ما إن تنطلق حتى تبحث من دون جدوى عن مكان تتمسك به )..

(*)

بخصوص تحويل  كرتنا الأرضية إلى قرية إلكترونية : علينا أن نتوقف عند هذه الفقاعة فالعولمة تتقدم بجهوية واحدة فقط (تجريد الدول من القوة وغياب أي بديل مؤثر ../ 102) .. فالشبكة التي نشرتها العولمة لاتختلف عن شبكة الصيد !! فهي غير معنية بثقافة عالمية أو نظام اجتماعي عالمي يحتوي (كليات تنّسق أو توائم أو تكيف كل وجوه الوجود الإنساني - وبشكل خاص الآليات الاقتصادية والقوة السياسية والأنماط السياسية ../103)..إيتالو كالفينو الذي ادهشنا بسردياته المتمردة على  الأنساق النمطية في التروية سيقولها في (مدن لامرئية ) وتحديدا في مفصل مدن ورغبة (الجحيم هي موجود مسبقا هنا، الجحيم التي نعيش كل يوم، التي نشكلها بكوننا معا../ 108) ..

(*)

يسهب الكتاب في الكلام عن (الهولوكست ) المحرقة التي أبادت فيها النازية : العوائل اليهودية.. ثم يشتغل لغويا على المفردة والتي تعني توراتيا (الأضحية ) ثم يقوم بتصحيح المفهوم بمفهوم آخر بشهادة جورجيو أغامبن وهو (هومو ساكر ) والذي يعني (من يمكن قتله من دون التضحية به . موت الهومو ساكر مفرغ من المغزى الديني../ 119)..لكن متى / ومن  سيتحدث عن جرائم داعش في العراق ؟ أي مفكر عربي لم نعس أخلاقه أزاء مايجري من تقتيل وتدمير حياة العراقيات والعراقيين .؟!

*المقالة منشورة في (طريق الشعب) 13/ 6/ 2017

*زيغمونت باومان / الأخلاق في عصر الثقافة السائلة / ترجمة : سعد البازعي - بثينة الإبراهيم / هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة / كلمة - 2016

 

 

 

 

 

مقداد مسعود


التعليقات




5000