..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما يحتاج إليه جنوب غربي كردستان الجزء الثالث

د. محمود عباس

بعكس وزارة الخارجية المتماهية مع الأجندات التركية، فإن وزارة الدفاع الأمريكية صعدت من سويات تعاملها مع الكرد، رغم الشكوك العديدة حول مستقبل هذا الدعم، لكنه ينجرف لصالح الكرد حتى اللحظة، فتعاملها مع تركيا لا تسير في نفس دروب وزارة الخارجية، وقد لا يستبعد بأنه تكتيك مؤقت، غايتها المصالح، وعليه كان الخوف من اللقاءات المكثفة التي جرت بينها وبين وزارة الدفاع التركية، وعلى أعلى المستويات وبشكل موسع، بينهم قادة الأمن، على مستوى هاكان فيدان، والمتحدث الرسمي باسم أردوغان إبراهيم كالين، وبقيادة قائد القوات الجنرال هولوسي آكار، وحسب جريدة السياسة الخارجية اليومية الأمريكية، لم تحسم النقاشات لصالح الأجندات التركية، علماً أن المباحثات جرت على الأمن في الشرق الأوسط، وعملية دحر الإرهاب ومنها داعش، في سوريا، وتحالفات الدولتين ضمن الناتو، وكما ذكرت الجريدة فإن القضية الكردية وقوات الحماية الشعبية ستكون على رأس المواضيع التي سيتم التحاور عليه في البيت الأبيض عند لقاء الرئيسين، بل وأسخنها، خاصة وقد كانت في حوارات وزارتي الدفاع، وللضغط على إدارة البيت الأبيض في المحادثات القادمة، عرض أردوغان على فلاديمير بوتين قضية شراء منظومة الصواريخ س-400 علما أن مثل هذه الصفقة يستبعد إتمامها مع تركيا العضوة في الناتو، ولعدة عوامل، وبالمقابل فإن نفس المصدر يتوقع أن يواجه ترمب أردوغان بأنه سيدعم القوات الكردية -السورية المشتركة لتحرير الرقة، رغم المعارضة التركية. (تبين من اللقاء الذي جرى بين ترمب وأردوغان أن توقعات الجريدة كانت منطقية، ومبنية على رؤية ومصادر دقيقة وأن أردوغان لم يحصل على غايته، على الأقل هذا ما يظهر في الإعلام ومن خلال تصريحات إدارة أردوغان) ونحن بدورنا نرى أن هناك اتفاقيات بعكس ما يظهر في الإعلام، وبعكس اللقاء القصيرة وغياب البروتكولات الثقيلة، فإذا اتبعت التحشدات التركية على حدود المنطقة الكردية قصف ما أو هجوم عسكري حتى ولو كان جزئيا فهي دلالة أن اتفاق غير مصرح عنه قد تم حتى ولو اتبعه تنديد أمريكي بدون فعل، وستتوضح أكثر بعد معركة الرقة، وإلا فإن الكفة الكردية هي الراجحة، حتى ولو كانت لغاية المصالح الذاتية، وهذه تنجرف على الوجود الروسي في المنطقة الكردية.

  واعتمدت الجريدة على عدة مصادر موثوقة من الإدارة الأمريكية، بأنه وعلى هذا النهج فقد تم تقديم طلب من قائد القوات في الشرق الأوسط، قوات الوسط، إلى وزارة الدفاع لتسليح القوات الكردية-السورية بالأسلحة اللازمة الهجومية لتحرير الرقة، وعند توقيع وزير الدفاع ماتيوس على الطلب فإن البيت الأبيض سيؤيدها ويدعمها، وإن تم فهي بادرة آمل، ولإنجاحها لا بد من إتمام العامل الذاتي الكردستاني لقادم الزمن. (وفعلا فقد صرح المتحدث الرسمي عن البيت الأبيض أن ترمب قد وافق على تزويد القوة الكردية، وقوات سوريا الديمقراطية بالأسلحة الثقيلة لتحرير الرقة، ومن جهة أخرى تم تطمين تركيا بأن تلك الأسلحة سوف لن تستخدم ضدها ولن تنتقل إلى أراضيها) وهذه دلالة، إما أنه رد على الضغط التركي المفتعل بطلب الصواريخ الروسية، أو فعلا سياسة وزير الدفاع تجري بعكس اتجاه الخارجية ووقع على الطلب، وأن موقفها يرجح على موقف وزارة الخارجية في العلاقة مع الكرد في البيت الأبيض.

   نعرض هذه المعلومات العامة( وهي كانت محاطة بالتوقعات قبل لقاء أردوغان وترمب) لدراسة ما وراءها، والأسباب التي يؤدي إلى تضخيمها، في الوقت الذي لا يزال الكرد دون اعتراف سياسي، ولماذا هذا التناقض بين الاهتمام العسكري الإعلامي دون السياسي كتحالف، ولا شك يدرك قادة حزب ال ب ي د مركزهم السياسي الخارجي والدبلوماسي، والسوية التي يعاملونهم فيها الأمريكيون والروس، من خلال التصريحات المتنوعة، إلى جانب درجة استقبالهم، وطرق التعامل معهم في المؤسسات التي يستدعون إليها، أو التي يحاولون بلوغها، والمتناقضة مع الجاري على أرض المعركة. فحتى الشخصيات التي تمت دعوتهم إلى أمريكا لم يستقبلوا بأعلى من موظفين من الدرجة الرابعة في أعلى سوياتها، وإن جرت أحيانا على سوية، عضو في مجلس النواب، أو سيناتور، كانت مقابلات للحصول على معلومات من مصادرها، أي خدمة معرفية، وليست علاقة سياسية (وبالمناسبة ما تم في فرنسا كانت في آخر أيام خروج السيد هولاند من الحكومة، وعلى الأغلب استقبل فيه السيد صالح مسلم دون موقف سياسي من الإدارة الذاتية وسياستها)  

  على الأغلب التساهل من قبل قادة ال ب ي د مع هذه الحقيقة مبنية على، تلاعب الشريحة الانتهازية المتصاعدة بين ليلة وضحاها في قيادة الإدارة وممثليها في الخارج. والثانية على الأمل بأن تتغير الأمور في القادم من الزمن، أي بعد نجاحات ما على الصعيد العسكري قد تصعد العلاقات الدولية من مجال الخدمات العسكرية إلى التعامل السياسي. والثالث التشتت في مطالب وأراء الوفود الدبلوماسية لمجمل الحركة الكردية والتي تتعارض في الأروقة الدولية، ومعظمها حزبية أو مصالح ذاتية قبل أن تكون وطنية وكردستانية، وخاصة وفود المجلس الوطني ومجلس الشعب الكردي، وقد حاولنا في المجلس الوطني الكردستاني-سوريا عدة مرات، وآخرها قبل شهرين ونيف، توحيد صفوفهم والخروج ببنود لتعرض أثناء اللقاءات مع القوى الكبرى وخاصة الأمريكية، لكن وللأسف الطرفان وبتقصد أفشلا المخطط قبل بدء المباحثات، وكانت للإقليم الفيدرالي وأطراف إقليمية دور في منع التقارب. علماً أن مثل هذه اللقاءات أو التوافقات قد يؤدي إلى توسيع الفيدرالية الكردية في مناطق أوسع، وبناءً على تقديرات البعض من السياسيين الأمريكيين، والمراقبين الدوليين، وغيرهم، لا يستبعد أن يكون هناك مخطط لبلوغ البحر الأبيض المتوسط، وهي البوابة التي يجب أن تكون عليها جغرافية المنطقة الفيدرالية الكردية، والتي بدونها ستبقى أية إدارة كردية تحت رحمة القوى الإقليمية، وحسب توقعات وتحليلات العديد من المراقبين السياسيين، فإن هذه الخطوة ستلاقي صعوبات جمة وقد تفشل في حال لم تنتقل الإدارة الذاتية في المنطقة من سلطة حزب ال ب ي د إلى نظام ديمقراطي يعكس إرادة أغلبية الحركة وكلية الشعب.

  وللأسف ما يغيب عن الرؤية، أو لربما تجاهل مقصود، هو أنه أية تغيرات إقليمية أو تحولات سياسية في المنطقة يجب أن ترافقها تحولات في الواقع الكردي والكردستاني، وأولها توسيع الأرضية الديمقراطية لتقنع وتقتنع بها الدول الديمقراطية الكبرى ونقصد أمريكا، للتعامل معنا ككرد، عسكريا وسياسياً بنفس الدرجة، وليس بوجهين، بشكل أوسع أو أوضح، من مجرد (متمردين) يسخرونهم لأجنداتهم في المنطقة، أو مجلس كردي تابع لقوى المعارضة كالائتلاف أو الهيئة العليا للمفاوضات، التابعتين للسعودية وتركيا، إلى حليف سياسي في المستقبل، أو على الأقل اعتراف سياسي، ويقيمون كحركة شعب  يجب أن يناقشوا قضيتهم على الحيز الدولي وليس الداخلي السوري، ويتم استقبالهم بطرق رزينة في الأروقة الدبلوماسية. وعلى الأغلب فضعف دبلوماسيتهم لها علاقة مباشرة بالواقع الذاتي السياسي، لذلك فلابد من التغيير الداخلي، السياسي والعسكري، وبأساليب صحيحة ودون مواربة، أي ليست لإظهارها على الإعلام دون فعل، فالأمريكيون يعلمون ما وراء الستارة ويقرؤونها بشكل أوضح حتى من الذين ورائها، وأحكامهم وقراراتهم تبنى على مستشاريهم وليس ما يقدمه السياسيون الكرد.

 علينا ألا ننسى لحظة، بأن معظم الأطراف الإقليمية ستقف ضد مثل هذه التغييرات، ونخصها الهلال الشيعي، أي إيران وسلطة بشار الأسد، ولا بد من البحث عن مخرج للتحرر من استبدادهم، والاستبداد التركي في نفس الوقت، وإملاءاتهما...

يتبع...

 

 

د. محمود عباس


التعليقات




5000