.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الى الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء العراقي تحياتي

علي حسن الخفاجي

اتقدم بالتحية الى ابطال القوات المسلحة العراقية بكل صنوفها وتحية إجلال واكبار الى ابطال الحشد الشعبي المقدس الغيارى الذين بذلو الغالي والنفيس من اجل العراق العزيز / كما احيي عوائل الشهداء الأكرمين  سائلا العلي القدير ان يتغمدهم بواسع الرحمة انه سميع الدعاء/الشفاء العاجل لجرحى العراق من المدنيين والعسكريين سيادة رئيس الوزراء المحترم حيدر العبادي اليوم العراق يقاتل من اجل الكرامة في جميع جبهات القتال متحديا الارهاب والتهديدات الداخلية والخارجية التي تريد أضعاف الشعب العراقي بكل الوسائل وللاسف الشديد هناك بعض السياسيين المحسوبين على الحكومة العراقية ويعملون خلف الكواليس باوامر من بعض اسيادهم في الخارج ويسعون لتمزيق وحدة الاراضي العراقية وكذالك يسعون لاطالة الحرب والقتال داخل الارض العراقية وهذا يَصْب في مصلحتهم الخاصة وليس من مصلحة الشعب العربي المسلم العراقي /وأود اعلامكم دكتور هناك أطراف حكومية تسعى وتعمل لإطلاق سراح ارهابيون شاركوا بقتل وذبح ابناء شعبي قدموا من دول شقيقة للمشاركة مع داعش والمعلومات المسربة تقول هناك دول مجاورة للعراق تريد إطلاق سراحهم من السجون العراقية ومحاكمتهم في بلدانهم وكانهم جاؤوا في نزهة وهل يعقل هذا يادكتور مايحدث  وأين كانت هذه الدول المجاورة للعراق عندما دخلوا الآلاف من المقاتلين المجرمين لذبح ابناء العراق / اليوم يا سيدي نرى وزراء وقادة من الدول العربية يتسابقون لنصرة الجيش العراقي والشعب العراقي عندما اصبح داعش ينهار امام ابطال القوات المسلحة العراقية وكما نشاهد اليوم هناك دول أوروبية تراقب المقاتلين العائدين من العراق وسوريا في جميع المطارات والمنافذ البرية لاعتقالهم ومحاسبتهم على اجرامهم الإرهابي -- وكما يوسفني وأبناء العراق اجمع ان تذهب وتصافح رئيس دولة خليجية الكثير من ابناء هذه الدولة يشاركون القتال مع داعش بعد دخولهم الاراضي العراقية بسياراتهم المفخخة والانتحاريين والتدخل في الشؤون الداخلية : لدولة لها سيادتها الكاملة ولا يكفيهم هذا بل يسعون لتقسيم وحدة الاراضي العراقية من خلال الاتصالات بسياسيين داخل الحكومة العراقية وانا أقول ويقول كل مواطن في هذا الوطن الحبيب تقسيم وحدة واراضي العراق هذا صعب المنال وسيبقى العراق قوي عزيز موحد من زاخو الى الفاو وفي ختام مقالي هذا تحياتي لك دكتور حيدر واتمنىً ان ترى دماء الشهداء والجرحى التي سالت على تراب الوطن من اجل الكرامة واحذر من هؤلاء بعض قادة الدول فدماء شعبك اهم من كل شي 

علي حسن الخفاجي


التعليقات




5000