........   
انطلاق فعاليات مهرجان الشباب الاول في السويد والدنمارك - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=251823#sthash.Y23u4xOP.dpuf

 ......................
 
 
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
 
 
 
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قررت يا وطني اغتيالك بالسفر!!

ضياء الشرقاطي

قررت يا وطني اغتيالك بالسفر!   

يقول نزار قباني ...

  

قررت يا وطني اغتيالك بالسفر

وحجزت تذكرتي ،

وودعت السنابل ، والجداول ، والشجر

وأخذت في جيبي تصاوير الحقول ،

أخذت إمضاء القمر

وأخذت وجه حبيبتي

وأخذت رائحة المطر

قلبي عليك .. وأنت يا وطني تنام على حجر

  

  

قبل أيام ..كنت أتحدث عبر الماسنجر مع صديق .. وهو عراقي مقيم في دمشق منذ أكثر من عامين مع عائلته الصغيرة ...

- مسا الخير محمود

- يهلا ضياء .. شلونك

- إنا بخير عزيزي .. شلونك انته .. أم غسق شلونها ..والجهال ؟

- والله يا أخي .. اكذب عليك إذا أكلك زين

- هل عاد الضغط ليرتفع لديك ؟

- يعني .. مرة صاعد مرة نازل ..بس ما أخفيك .. مخاوف كثيرة تخنقني كل ليلة

- مخاوف ؟! .. مخاوف في دمشق ! ..عن أي هراء تتحدث ؟

 - لا اقصد هذا ضياء .. ومع ذلك .. حتى الأمان هنا لا يذكرني مطلقا بأيام الأمان في بغداد قبل الاحتلال

- ولك انته صدك بطران .. يمعود عيش حياتك .. وانسى العراق .. انساه .. دا أكلك انساه .. اهتم بصحتك .. وبعائلتك .. وانسى الوطن .. ولا تحلم ترجع فد يوم .. دير بالك .. لان هاي أحلامك ما راح تتحقق .. اسأل الناس الرجعت .. صحيح ما بقت مليشيات مثل قبل .. بس المداهمات ما توقفت ولا يوم .. على فكرة .. تعرف هيلان وإخوته ؟

- أي شلون ما اعرفهم .. شبيهم ؟

- داهمتهم قوات أمريكية يسموها القذرة قبل أسبوع الفجر .. ضربوا البوب مال البيت صوتيات .. وقتلوا هيلان وناظم وفواز .. وطعنوا صلاح .. وفتشوا البيت تفتيش دقيق .. وكسروا أثاث البيت كله .. وجمعوا النسوان .. وفتشوهن .. وانسحبوا

- لا حول ولا قوة إلا بالله .. زين ليش ؟

- محد يعرف .. هما هذوله خطية ما عدهم أي نشاط مسلح .. أشخاص عاديين .. و ...

- يعني مداهمة كيدية ؟

- ما ادري والله .. بس الشرطة جت عليهم الصبح وكالوا الأمريكان خابروا علينا ويكولون احنا متوهمين وبلغوا اعتذارنا لأهالي الضحايا !!! ...

- صارت زحمة !!! ...

بيب ... بيب ... بيب ...خلص الرصيد ... انقطع الاتصال !!!

 

ترى ماذا يمكن إن تكون مخاوف عراقي ميسور الحال يعيش مع زوجته وابنتيه في دمشق ؟ ...

كثير من العراقيين هناك .. وفي الدول الأخرى طبعا .. يعانون من مشاكل مادية .. وهذا الرجل لديه الكثير من المال .. فهو من المحظوظين اللذين تمكنوا من بيع بعض أملاكهم قبل هروبهم من بغداد .. التي أصبحت ورشة موت يديرها عزرائيل شخصيا ...

هل يخاف محمود إن يموت ويترك زوجته البغدادية الجميلة وابنتيه الصغيرتين في دمشق ؟ ...

لعله يشغل نفسه كثيرا بالخيارات المتاحة أمام عائلته الصغيرة إذا ما توفي فجأة ...

أو .. لعله يفكر أصلا بفاجعة إن يموت هنا .. أتذكر كلماته جيدا عندما غادر بغداد قبل أكثر من عامين .. عندما قال : أعدك ضياء إنني سأعود .. على الأقل .. لأموت هنا ! ...

أتراه كان يقارن بين طعم الموت في دمشق وطعمه في بغداد ؟! ...

لا احد يدري ... لا احد ... لا احد ...

.....................

.................

  

   

لحظة فضيحة الوطن!

لحظة الحقيقة .. برنامج يعرض حاليا في موسمه الثاني على قناة MBC4 نقلا عن قناة فوكس الأمريكية .. ولمن لم يسمع به أو يشاهده .. إن هذا البرنامج يستضيف المتسابق أو المتسابقة بحضور الجمهور وبعض اقرب المقربين من العائلة بعد إن يطرح عليه وهو خاضع لجهاز فحص الكذب خمسون سؤالا .. ليتم اختيار واحد وعشرين سؤالا منها لتوجيهها له في الحلقة .. ولكي يصل الشخص إلى النصف مليون دولار عليه إن يكون صادقا أمام كل هذه الأسئلة ...

 وأنا هنا .. لست بصدد الحديث عن الهوس العربي بتقليد الأفكار السيئة للغرب .. فالفكرة التي  سأطرحها أرضا هي إن تتبنى أي قناة عراقية وطنية -إن وجدت- إنتاج نسخة عراقية من هذا البرنامج .. يتم فيه استضافة السياسيين والوزراء وأعضاء مجلس النواب وغيرهم من المسعولين في الحكومة العراقية ...

تخيلوا معي كيف سينظر العالم إلى مسؤولي الدولة العراقية وهم يعترفون بالخطيئة تلو الخطيئة ؟ .. وأنا على يقين إنهم لن ينسحبوا عند المائة ألف دولار .. لان حبهم للمال سيجعلهم يفتحون النار على كل عاهاتهم النفسية ويكونون صادقين لأول مرة في حياتهم من اجل النصف مليون دولار ...

( بس تعالوا ) معي ألان لاستعراض بعض الأسئلة التي يمكن إن تطرح نفسها في هكذا مناسبة ...

هل تعتقد انك بلوكة مصمتة نائمة على صدور العراقيين ؟! ...

هل تشعر بالخجل عندما تسمع عن العراقيين اللذين يقتلهم الأمريكان في المداهمات ثم يعتذرون في الصباح ؟! ...

هل فكرت ولو لمرة واحدة وأنت تسمع  عن العراقيين اللذين يموتون كل يوم بالمفخخات والعبوات ومداهمات الأمريكان .. هل فكرت كيف يكون طعم الموت ؟! ...

هل فكرت ولو لمرة واحدة وأنت تتناول غداءك في مكتبك بآلاف العراقيين اللذين يحلمون بشيش كباب ؟! ...

هل تخيلت في يوم ما إن تكون (عبير) أختك أو زوجتك ؟! ... طبعا المسؤول ما راح يعرف منهي عبير فيضطر مقدم البرنامج إن يقول أنها فتاة عراقية قام الأمريكان باغتصابها وقتلها .. وأكيد راح يكول السيد المسؤول : والله ما سمعت بهاي الحادثة !!! ...

ألا تعتقد إن كل الحكومات التي جاءت بعد الاحتلال الأمريكي للعراق هي أسوأ الحكومات في تاريخ العراق ؟! ...

هل تؤمن في قرارة نفسك إن أكثر من نصف المسؤولين في الدولة هم عار على البلد ؟! ...

هل صحيح إن تفكيرك بالزواج الثالث يطغى على تفكيرك بإيجاد حلول لازمات اللاجئين العراقيين ؟! ...

هل صحيح انك لم تبكي وآنت تشاهد الحلقة الأخيرة من فوبيا بغداد ؟! ...

هل صحيح انك لم تحتقر نفسك وأنت تشاهد اوبريت الضمير العربي ؟! ...

  

  

من أقوال وجيه عباس

1-

  

يغمض يوسف الصائغ عينيه المتعبتين من مشارط الجراحين وقلبه النازف على بغداد :

إنا لا انظر من ثقب الباب..

على وطني

لكن انظر من قلب مثقوب..

وأميز بين الحب الغالب

والحب المغلوب

  

2-

حزين لأجلك أيها المعلم وأنت تعلمنا الرحيل بصمت ، عيناك أدمنتا اللون حتى ابيضتا من الحزن على بغداد ، وبغداد عروسك أيها الخائف منها حد الرحيل عنها ..

  

3-

يغمض يوسف عينا أتعبها العشق ، ويفتح أخرى ، كلما امتدت يده التي أدمنت اللون يصرخ : يوسف اعرض عن هذا ، واستغفري لذنبك يا بغداد ..

  

4-

ما دامت الصحراء وطن التقاليد البالية ووطن الحدود المقامة على مملكة السيف في زمن الليزر الذي يقطع الفولاذ والتي ورثت الفكرة القائلة إن المرأة ماكينة إنجاب وموطن لشهوات الفارس العربي الذي لم يورثنا سوى الدم الذي ندفع حتى ألان ديونه المؤجلة ..

  

5-

فجيعة العراق إن يتلبس الراكسون في غواياتهم في الرمل الأمريكي ويدعون إنهم الوجه العربي الإسلامي الذي ستلاقي بت امة العرب وجه بارئها .. ونسوا أو تناسوا إنهم هم اللذين يفتحون بوابات السلام مع إسرائيل ..

  

6-

العرب مختلفون في كل شيء .. القضية الوحيدة التي توحدوا بها هي مقاومتهم لحكومة شيعية تحكم العراق ..

  

7-

لسنا آلهة لنحاسب الناس على مبادئها .. من كان منكم بلا تنكة نفط ، فليحرق روما بشرفائها ..

 

ضياء الشرقاطي


التعليقات

الاسم: مهند الهندي
التاريخ: 02/03/2009 07:45:01
الله على اختياراتك استاذ ضياء ...

تحياتي




5000