.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عند هذا النور تكتملُ الرواية

عبدالله علي الأقزم

كم  أرى اليُتمَ   يستطيلُ    شعاعاً

 

راسماً  مِنْ فكر السماواتِ  مسرى

 

يرتدى  من  سنابل  المجدِ  معنى

 

فيه  كم  أُنجِزتْ  مشاريعُ   كبرى

 

فيهِ   كم  تُقتنى  على   كلِّ   كفٍّ

 

لغةٌ    للسماءِ  و  المجدِ    تُشرَى

 

يتهجَّى    المياهَ  في   كل   بوحٍ

 

عالماً   يفتحُ   الإراداتِ   عطرا

 

لم   يغبْ  والداهُ   عنهُ    و  فيهِ

 

يخلقانِ   الحنانَ  للشمس  مجرى

 

أورثاهُ     مِنَ    الظلالِ   جمالاً

 

أنشآهُ    إلى    الروائعِ   جسرا

 

كحَّلاهُ   في عالمِ   الغيبِ  غيثاً 

 

ينشرُ الحبرَ  في  الكتابة  فجرا

 

منهُ  كم  تكتسي  البطولةُ   فنَّاً

 

و هي منهُ  هذي  البطولةُ  أدرى

 

في  يديه  جمعيةُ  الخير أضحتْ

 

تفتحُ  العسرَ في العواصفِ  يسرا

 

سندبادٌ     في    جانبيهِ    تتالى

 

أسطراً  أزهرتْ  روائعَ   بشرى

 

كمْ  تحدَّى  البحارَ...ما  هو  إلا

 

نقطةٌ    تملأُ  المحيطاتِ   قهرا

 

أطلقَ  اليامالَ  الشجيَّ  انفراجاً

 

زرعهُ  مِنْ  سنابلِ البوح يترى

 

لمْ  يزلْ  يُقلبُ الجراحاتِ  حقلاً

 

يغمرُ الحرفَ منهُ  يزدادُ شعرا

 

قمريُّ  الصفاتِ  في كلِّ معنى

 

يعتلي  من كلِّ  الفضائلِ  فكرا

 

هكذا   يفعلُ   الجمالُ    بقلبٍ

 

أخرجَ الصعبَ مِن الروايةِ دُرَّاً

 

ليسَ   لليتمِ   أن  يعيشَ  ذليلاً

 

و الجبالُ الشمُّ التي فيهِ  تبرا

 

في  زواياهُ   كمْ  يعيشُ  ثراءً

 

لمْ  يذقْ  في هذي  الإرادةِ  فقرا

 

كمْ  أدارَ الصعابَ  في  ساعديهِ

 

جنةً  أبحرتْ  قصائدَ   خضرا

 

لبسَ  المجدَ  فاستفاقتْ حروفٌ

 

جملةً  أثمرتْ رحيقاً  و زهرا

 

أيُّها    القادمُ    المسافرُ  فينا

 

أغرسِ الليلَ في  معانيكَ بدرا

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000