.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجيد الموسوي : شاعر ٌ بين مقامين ..

مقداد مسعود

ورقة مقدم جلسة الشاعر مجيد الموسوي ..في مبنى اتحاد أدباء البصرة / 22- نيسان - 2017

هو أستاذي الذي صيّرني صاحبه ُ فتوسلته دليلاً إلى قمري في حالكات الذئاب .هو الوديع المسالم ، هو النهر ُ ورائحة الماء، وظل ُ الأوراق ِ المنقوعة ِ بين الطين ورائحة ِ الماء..
روحه ُ : حرير ٌ لم تنسجه ُ سوى كفين من غسق ٍ وشفق ، هو الموسوي الوديع المسالم : هو لمع ٌ في ذاكرة البرق

. وشمٌ في خاصرة ِ اليوكالبتوس..مازال ينتظر ُسيدة ً : من نفنوف ٍ مبتل ٍ
وأساور َ من طين ٍ حري ٍ وأشرعة ً من هديل .
هو الموسوي ..هو الموسوي الجميل .
ياصاحبي ونديمي : لماذا توجست َ - حين دخلت َ المدينة َ - ؟! لماذا توجست َ من شجر ٍ غائم ٍ وعيون ٍ ونهر ٍ بلون الرماد ؟! لماذا رأيت َ الحدائق َ والشرفات ِ الخفيضة ِ والطرقات ِ التي كنت َ تعرفُها والمنائر َ والعشب َ : قد وشِحت بالسواد ؟!
أنتبه ...
أنتبه ...
صاحبي الموسوي 
أن المدينة َ غير المدينة ِ والبلاد َ التي كنت َ تسكنها : غير هذي البلاد !!
أيها الموسوي : لكأنني شبح ٌ يهيم . هنا المدينة ُ محض وهم ٍ 
: لا ظلال َ
  ولاحدائق 
هنا يترصد الخنزير ُ في الأسواق خطواتنا ، ويموت غيضا: من رؤية العشاق ، مكتملين في إناقتهم ومنشغلين بالسبت السعيد .
أيها الموسوي ..كيف ورطتني في لحظة النارنج ؟ في آخر ِ ما ترك الدهر لي ...ماترك الدهر مني :كتبي وقميص َ الصِبا والطفولة َ دشداشتي وسراب َ العنب .
تلك زاويتي
أعيش أو أموت
في الظلال ِ الندية فيها
الظلال ِ التي أشتهيها
وللتمر ِ المنضّد شهوة الأيدي النحيلة ِ وهي تلقط ُ ما تساقط أو تناثر في التراب ِ وللتراب ِ شذا يبلله : مَن كان يغسل َ في الضحى : جسد النبات 
(*)
الكتابة ُ عن الشاعر مجيد الموسوي ، جهويا هي الكتابة عن تاريخ القصيدة العراقية البصرية (نسبة للبصرة ) منذ الثلث الثالث من القرن العشرين ، حتى اللحظة الشعرية الآن ..في منتصف السبعينات قرأتُ قصائده في (طريق الشعب ) ..مع الموسوي عليك الإنتباه إلى إنبناء البنيات النصية وتحققها في صروح كرستال الموسوي ...كقارىء أجدني في حضرة معمار نصي بغواية ٍ جمة ٍ ، تجعلني كثير الطواف حول قصائده ، أثناءها تتفتح لي بوابات وممرات وسلالم وفنارات وأسيجة من طين خلفها أفياء البساتين الأولى وظهيرة الفواخت ..قصائده تنماز بالندى الدائم وهدأة العزلة ِ المبصرة ، فهو يخاطب النحيل المتطامن في إخضراره الخفيض ولا أقصد َ العشب وحده ُ. ثم يكتشف في كينونة الأشجار يقظتها المتأخرة َ..يرى الأصوات نجوما هناك ودموع الأرضين ..ولايقتفي الشاعر مجيد الموسوي سوى ذلك الخيط َ النحيل 
: ربما هو الشعر ..
ربما هو كينونة الموسوي التي لايراها سواه
ربما ..عروجاته ُ من مقام الدهشة إلى مقام الوحشة ..

 

مقداد مسعود


التعليقات




5000