.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقهى خانقين يضيّف الشاعر إبراهيم الخيّاط

زينب فخري

ضيّف مقهى عبد المجيد لطفي الثقافي في خانقين مؤخّرًا الشاعر إبراهيم الخيّاط، في جلسة عنونت "جمهورية البرتقال تزهر على ضفاف الوند". واستهلّت الجلسة التي أدارها الشاعر كنعان حاتم مراد بالحديث عن مسيرة الأديب الخيّاط قائلاً: "الشاعر إبراهيم الخياط من مواليد 1959، هو شاعر ثمانينيّ كتابة ونشراً، طورد واعتقل وسجن لانتمائه إلى خطوط المعارضة اليساريّة ضدّ النظام السابق، صدر ديوانه الوحيد (جمهوريّة البرتقال) عام 2007 ، بنشر مشترك بين وزارة الثقافة واتّحاد الأدباء، كان مديراً لإعلام وزارة الثقافة من 2003 وقدّم استقالته عام 2005 ، عضو المكتب التتفيذيّ والناطق الإعلاميّ لاتّحاد أدباء العراق من 2004 حتّى 2016، أُنتخب أميناً عامّاً للاتّحاد العام للأدباء والكتَّاب في العراق في عام 2016، طالب دكتوراه صحافة في كليّة الإعلام بجامعة بغداد، يكتبُ عمودًا صحفيًّا بعنوان (تغريدة الأربعاء) وتنشر تغريدته صباح كلّ أربعاء، في أربع جرائد (طريق الشعب، الزمان، البيّنة الجديدة، الحقيقة). وتحدّث الشاعر إبراهيم الخيّاط عن مسيرته الأدبيّة، ونشأته الأدبيّة الأولى، الّتي كانت في أيّام المتوسطة، وأنَّه كان برعاية أسماء كبيرة منها: مدرّس اللغة الإنكليزية الشاعر المعروف آنذاك، خليل المعاضيدي الّذي أعدمه النظام في عام 1984، وكذلك مدرّس اللغة العربيّة المسرحيّ والكاتب والقاصّ والروائي محي الدين زنكنة، ومسؤول المكتبة في مدرسته آنذاك عبد الرزّاق دفتر دليله إلى الكتب المهمّة، وفي مرحلة الإعداديّة ظاهر شوكت وصالح العزّاوي، فهؤلاء هم المؤثّرون ضمن الارشاد والتنشئة قدّموا الدعم والرعاية الأدبيّة له. وأضاف الخيّاط أنَّ رسالته الأدبيّة هي رسالة الحياة وإشاعة الحبّ. ثمَّ قرأ الخيّاط نماذج من قصائده. وحضر الجلسة الثقافيّة نخبة من شعراء ومثقّفي خانقين، ورئيس اتّحاد الأدباء في ديالى علي فرحان، و عضو المجلس المركزيّ لاتّحاد الأدباء جمال الهاشمي، ومجموعة من أدباء ديالى. وعلى هامش الجلسة افتتح معرض للّوحات الفنيّة للفنّان هادي البنّاء. ويذكر أنَّ المقهى التراثيّ هذا يرجع تاريخه إلى عام 1941، وتمّ ترميمه وتأهيله ليحمل اسم الكاتب والقاصّ والروائي عبدالمجيد لطفي، في شباط من هذا العام ليستأنف إقامة الجلسات التراثيّة والثقافيّة فيه.

 

 

 

 

 

زينب فخري


التعليقات




5000