.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على عزفِ برحيةٍ حانية

حسام لطيف البطاط

على نشوةِ المستحيل ِ 

 

سأجمعُ كلَّ حكاياتنا   

 

وأنثرها فوق عرش الهديل   ِ

 

وأنثرُ وجهَ تجاعيدنا   

 

على لوحةٍ كلُّ ألوانها   

 

تزفُّ لنا دمعة ً للرحيل   ِ

  

 

سأجمعُ كلَّ حكاياتنا

 

بقارورةٍ من ضياءْ :

 

حكاية ُ حبٍّ أضاع الطريقْ

 

فمات على كومةٍ من حديدْ 

 

وشاخت على وجههِ الأمنياتْ

 

فعانقَ جفنيه دمعٌ جديدْ

 

وذكرى حريقْ

  

 

حكاية عمر ٍ

 

                 تشظـّى

 

على زورق من خيالْ

 

يداعبُ الواحَه البحرُ

 

فيلقي بآياتهِ في الرمالْ

 

على هامةٍ من سحابٍ وريحْ

 

يفجّرُ غربتـَه في السرابْ

 

ويرحلُ مثل طيور الجنوب

 

ليبحثَ عن موطن ٍ في المحالْ

 

عن شطِ ذاكرةٍ ما يزال

 

يرتِّـق أوجاعَهُ بالغروب

 

لترتدَّ منها بقايا سؤالْ

 

وموّالُ عشق ٍ سقته العيونْ

 

يُعالجُ وحشتـَهُ بالسكونْ

 

بغمغمةٍ يرتديها  الصباحْ

 

على عزفِ برحيةٍ حانيه

 

تهامسَ سعفٌ لها في الدجى

 

فألبسها العشقُ ثوبَ النواحْ

 

ولكنها رغم أوجاعها

 

تريقُ على الشط سحرَ الجمالْ

 

  

سلامٌ على نخلةٍ ما تزال

 

إذا حطَّ طيرٌ على عذقها

 

تسكِّنُ حتى وجيب الرياحْ

 

لتمنحَ للطير حقَّ السؤالْ

 

وتمنحَ للعشق سترا

 

إذا حان للعاشقين الوصالْ

 

وتمنحَ للشعر:

 

                  أبهى حروف

 

                  وأعلى سماء

 

وتقتلُ جوع المساكين

 

 من حولِها

 

وترثي لسيّابها في الغروبْ

 

ولكنها

 

حين تصحو الحروبْ

 

تخيط ُ لها بردةً من لحاءْ

 

تخضبُ أعذاقها بالدماءْ

 

وتطعمُ سعفاتِها للرصاص

 

لتحمي ...

 

 صغارا لها في الدروب

 

يخرون من رعدةٍ في السماءْ

 

لتسقط َ عمتهم في المساءْ

 

شهيدة حبٍّ رماها الرحيل

 

على جدولٍ من دموع ٍ وماءْ

 

حسام لطيف البطاط


التعليقات

الاسم: حسام لطيف البطـّاط
التاريخ: 2010-02-12 05:47:56
شكرا على هذه المشاعر
أخي عبد الكريم
معظم التعليقات التي تراها هي من باب الصداقات والاخوانيات ولا تعتمد على جمال النص
قليلون هم أمثالك الذين يبحثون عن الشعر لا عن اسم الشاعر

الاسم: عبدالكريم رجب صافي الياسري
التاريخ: 2010-02-11 19:44:41
الله الله ياحسام
ماكل هذا الجمال
استغرب ان ارى نصك الجميل دون تعليق
وهو يستحق كل التعليق
كم أنت رائع
سأقرا شعرك كله
كيف لا
وأنت بهذا الجمال




5000