.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور جبار السوداني عميد كلية طب الأسنان في جامعة واسط ..قبله على يديك.

حسين باجي الغزي

 كنت قد كتبت عن بعض رؤساء الجامعات الظلاميون ..الذين منعوا طلبتهم من أقامة حفلات التخرج في الحرم الجامعي 'وصادروا فرحتهم بيومهم التاريخي بتزمت وتشدد ديني لامبرر له ..بحجة فتاوي دينية قاهرة تكبل الروح البشرية بجلباب الحزن والو جوم وتثير الهم والبكائيات ..وبنظرة متخلفة وواهية وضيقة للحياة ' وتوصيفها بأنها هم وإحزان وخوفا من عذاب وغل وتكبيل ونار حامية ..متناسين ان الله خلقنا لكي نعيش ونتمتع ونحب ونفرح بشرط ان لا نعصية ولانأذي بني البشر . لكن صورة الإنسان المتحضر بروحية الأب الحنون والأكاديمي المنفتح المرتقي فوق الخطوط الحمراء الواهية مو جودة ومتجددة وأن خلت فستتحول جامعاتنا الى ( ولاية قندهار أو كهوف تورو بورو ).
 نموذج الدكتور جبار السوداني عميد كلية طب الأسنان في جامعة واسط وهو يشارك طلبتة اليوم برقصتهم وابتهاجهم بهذا اليوم العظيم نموذج مشرف كأب حنون عطوف وتدريسي كفوء..أذ لهذا الرجل مواقف متميزة فرغم كل المشاق الكبيرة التي واجهت كلية طب الاسنان. كان المتصدي والداعم والمجاهد في سبيل طلبته وتعزيزمستلزمات نجاحهم 'ورغم ماتعرض له من حادث سير مروري في وقت سابق عند عودته من العاصمة في وقت متاخر من الليل في سبيل اكمال مختبرات الكلية ..هذا الحادث اجبره على استخدام العكازات.. وهو بهذه الحالة شارك طلبته اليوم فرحتهم بيوم تخرجهم وهم يرتدون الملابس الشعبية حاملا السيف باليمنى وعكازتة باليسرى .
 أقول فرحة الدكتور جبار لاتوصف ابدا وهو اليوم قد خرج دفعة من أبناء العراق كلفته الكثير .. نقول شكرا لك على ماقدمته للكلية ولطلبتك وشكرا لك على ماانجزته بتكاتف جهودك مع الجامعة ووزارة التعليم العالي ولجهودك المتفانية من اجلهم وهذا ان دل فيدل على سمو ورقي هذا النموذج ..كل الشكر والتقدير لك أستاذنا الفاضل فأنت بتواضعك ومسيرتك العلمية كنت سلاحا فتاكا ضد المفاهيم البالية ومزقت صورة المسؤول العبوس المتزمت اليوم خصوصا واننا في هذة الاوقات العصيبة نبني جيلا من المستحيل .
 وسحقا وتعسا للبعض الذين حولوا منصب العمادة الراقي الى عرش كهنوتى وبوليسي لايختلف عن منبر الداعشي ابو بكر البغدادي وخطبة..مع جل أحترامنا لأستاذتنا الكرام.فالف تحية للدكتور السوداني وقبلة على يديه لانة إنسان ...أنسان ..وكفاه ذلك .

 

حسين باجي الغزي


التعليقات




5000