..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جبل يسقط من أعلى وطن جريح!

امل الياسري

طقوس ثورية في الظلام وراء أبواب موصدة، وإله الحرب والقمع يحكم حركة المجتمع العراقي، وسط ظروف شديدة التعقيد، فالأرصفة مليئة باللون العسكري، والبلد ينزف ألماً، لكن نافذة الأمل أشارت الى واحة لم تهتز قناعاتها، طيلة أربعين عاماً خافها الطاغية المقبور وأزلامه، وهذه الواحة إمتلكت علاجات جذرية لمشاكلنا، والتي أعتقد شعبنا أن الخلاص أمنية مستحيلة، فبدأ الرجل العظيم بالإستجابة لظروف العراق الجديد بعد 2003، فزحف بأسرته ليحول الألم الى أمل، وكان العمل الموعود إستحقاقه صوب الجنة.

 ولدت إنتصارات شهيد المحراب، السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره)، قبل قدومه للعراق بعد سقوط الطاغية، لأنه أول مَنْ تزعم حركة المقاومة المباشرة، رغم ما وضع أمامه من تحديات كبيرة، لكنه أبى إلا أن يكمل مسيرته المعطاء، ورفض الذل والظلم، وسانده رجال أحرار أشداء، طمروا كل مستودعات الخوف، ووهبوا أرواحهم فداء لأرض العراق، وواجهوا بقوة عقيدتهم، وولائهم، وإيمانهم المطلق بعدالة قضيتهم، جبهة واسعة من الأعداء، لذا كانوا مدركين أن الولادة الجديدة، سيتساقط معها الدم والدمع. الجمعة الأول من رجب للعام 1424 للهجرة كان يوماً مختلفاً جداً لأن مَنْ يراقب لحظاته وساعاته يرى أنه يوم سيحدد هويتنا ومصيرنا لكن (700 كغم) من المتفجرات كانت حائلاً بيننا وبين برامجنا الطموحة وفرقتنا عن ورقتنا النضالية الرابحة وحانت ساعة رحيل زعيمنا السيد محمد باقر الحكيم رضوانه تعالى عليه وبدى وكأن جبلاً سقط من أعلى وطن جريح لأن المحراب قد إنحنى لعمامته المقدسة التي لم يجد سواها في لحظة الوداع فقد تشظى جسد الشهيد السعيد.

يا ترى هل شاهد العالم يوماً جبلاً ناطقاً بمفاهيم الشهادة، القادرة على صنع قرار الأمة، بلونها الثوري الأحمر، عكس الطاغية المضطرب القامع، الذي حاول طحن المعارضين له بأبشع الأساليب، لكن ضريح الشهيد المقدس، أعلن نشيده السرمدي، والذي شعر معه العراقيون بالحرية، والكرامة، والعدالة، فالحبر أحمر والربح أوفر، لأن بحر الشهادة لا يلقف إلا المجاهدين، الذي يمتلكون جذور شجرة الحكمة، فمن رحم معاناتهم ولد الإنتصار، ليعلن الأول من رجب أنه يوم عظيم، ولكن بألم عظيم! أبناء شهيد المحراب في يوم هويتهم الرجبية، سيعلنون ما قاله قائدهم الشاب السيد عمار الحكيم: أن طريق الحق شائك ومؤلم، لكنه طريق للحق منتج للخير، وسينتصر بحكمة ووعي، فأبناء الدولة العصرية العادلة، رجال مشروع وليس أصحاب مرحلة، وستبقى أبوابكم مشرعة صوب الشهادة في كل منعطف، فإن كان الشهيد محمد باقر الصدر أول من رمى الطاغوت، فإن السيد محمد باقر الحكيم أسقطه وحطم أصنامه، لذا سنكتب أروع قصص التكامل بالمنهج، والرؤية، والمشروع، في الأول من رجب.   

امل الياسري


التعليقات




5000