..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاستحقاقات الوطنية للحشد الشعبي

محمود الربيعي

الوطن للوطنيين الأحرار

كاد قاب قوسين أو أدنى أن ينهار العراق ويقع بأيدي حفنة الغرباء الجهلة الذين جاؤا من وراء الحدود ليقيموا كذبة دولة العراق والشام على منهاج النبوة! لولا حكمة المرجعية الرشيدة التي سارعت الى إصدار الفتوى التي استنفرت كافة الطاقات الوطنية والشعبية للتضحية بالمال والنفيس وعلى أثرها وبسرعة فائقة تأسس الحشد الشعبي تحت منظومة قيادات حرة لاتقل قيمة عن قيمة الصحابة الأوائل الذين دعموا الرسول صلى الله عليه وآله ورسالته.

لقد اختار مقاتلوا الدولة الإسلامية ( داعش) !كما يزعمون دولتين إسلامتين تعتبران قلعتان من قلاع الإسلام وليستا دولتين كافرتين كما يزعمون وخاب ظنهم أنهم قادرون على تحقيق تلك الأحلام المريضة والمشبوهة.

واليوم وبعد الحاق الهزيمة بهم وقتلهم وطردهم خابت الطبقة السياسية التي راهنت على إدخال هذا التنظيم الهمجي المتخلف ليسيطر على البلاد ثم ليسلِّمها اليهم كما ظنوا وقد خاب من افترى.

لقد أصبح من المهم أن يُعنى بمستقبل الحشد الشعبي الذي حافظ على المقدسات واسترجع الكرامة وخلص البلاد من دنس عصابات داعش المجرمة أن يُكَرَّم تقديراً ووفاءاً للشهداء والجرحى ولعوائل شهداءه المضحين وتكريم كافة الأحياء من رجاله وقياداته البطلة.

وبناءاً على ذلك فإننا نقترح من منطلقنا الشعبي والوطني مايلي:

أولاَ: فتح أكاديمية عسكرية للحشد الشعبي تدرس فيها العلوم والمبادئ العسكرية وخبرات معارك وخطط الحشد الشعبي.

ثانياً: بناء مستشفى كبير خاص بعوائل الحشد الشعبي وتوفير كافة المستلزمات لهذا المشروع من كافة الوجوه الفنية.

ثالثاً: إنشاء مدينة للحشد الشعبي اسوة بمدينة الشهيد الصدر.

رابعاً: تقديم هدية سيارة خاصة لكل عائلة من أبناء الحشد الشعبي وفق أسس وضوابط تضمن عدم التفريط بحقوق الشهيد تكون وسيلة لإعانتهم على العيش الكريم.

خامساً: إنشاء متنزه كبير لعوائل الحشد الشعبي شبيه بمنتزه الزوراء .

سادساً: فتح أندية رياضية متكاملة لأبناء الحشد الشعبي.

سابعاً: بناء مجمعات مدارس للحشد الشعبي في مناطق مختلفة من البلاد يدرس فيها أيتام وأبناء رجالات الحشد الشعبي.

ثامناً: طبع دليل موسوعي لشهداء الحشد الشعبي، وفرد صفحة لكل شهيد فيها نبذة مختصرة عن حياته الجهادية.

تاسعاً: طبع المجموعات الشعرية عن الحشد الشعبي، وطبع القصص والحوادث عن البطولات المتميزة لإبناء الحشد الشعبي، وإنشاء معرض خاص يضم هذه النشاطات.

عاشراً: بناء مقبرة رمزية لقادة الحشد الشعبي وشهداءه الأبطال.

أحد عشر: إستنفار كافة الوزارات المعنية كوزارات الدفاع، والصحة، والمالية، والتخطيط، والبلديات، وأمانة العاصمة والشباب والرياضة، والثقافة والفنون، ووزارة الإسكان والإعمار للعناية بأية مقترحات تخص الحشد الشعبي من أجل تنفيذ كافة المشاريع التي تتبنى مهمة الإهتمام بعوائل شهداء الحشد الشعبي وفاءاً لمن نذر نفسه إبتغاء رضوان الله.

ونشير الى ضرورة تعميم هذه المقترحات وغيرها على كافة محافظات العراق الحبيب، والله الموفق والمسدد لما فيه خير العراق وأبناء شعبه.

حفظ الله المرجعية الدينية وكافة أبناء شعبنا المخلصين.

 

محمود الربيعي


التعليقات




5000