.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الى فرهاد

فضيلة مرتضى

حين تتشكل الكلمات

فوق الثلج الجاثم 

على صدر مدينتي

وبين خيوط الأثير البارد

تمتزج في القلب الدافئ

فتزخرفها النفس التواقة

بعبق المعاني_

حينها تخرج درر الكلام

فنشعر بأننا نتمدد فوق بساط حار

أقدامنا تلتصق على شئ صلب

ويطل من عيوننا الأنوار

فيهرب من قلوبنا الخوف

حينها تنمو في الروح فاكهة_

الأشجار

×

فرهاد , أنت تطل على فكري

كقصيدة غسلتها مع خيوط الفجر

وكطفل رقيق لامس جبيني

فتدفقت أمام ناظري مياه النهر

وكقلب أنسان

يملك نور الملائكة

يعطينا غطاء الأمان

بلمسات أصابع الحنان

×

كلما أغمضت الشمس عينيها

والثلج هزهزه الرياح

أرنو الى الأفق البعيد

والثلج كعادته يغطي كل شئ

الأكواخ

القصور

وهامات جموع العابرين

الفقراء منهم والمترفين

ضحكات على وجوه

وبكاء على وجوه الآخرين

وفي ليالي المواجع

ونهارات الهموم

وجراح القلوب

وكبر حجم الكروب

نضم أحزاننا في صناديق الغيوب

وقتها أتذكرك يافرهاد

وأتذكر قصيدة كان لك أثرفي صياغتها

فأقف ضد كل المستعصيات وأدحرها

يابعيدأ وياقريبآ يافرهاد

أنا وأنت نفهم أين يكمن بشاشة الحياة

ومتى تمد السعادة وشاحها

ونعرف البسمة فوق الجراح وأثرها

وأين هو طريق الفرح الى الشفاه

وكيف ينطلق زفير البهجة في الصدور

أنا وأنت نفهم

كيف نغطي الخوف بمعطف البسالة

ومتى تكون في قمة الدنيا وأنت وحيد

ورأسك شامخآ الى العلا بجدارة

×

أنا يافرهاد

أجوب أرصفة الغربة

أنزف من صدري بساتين الوطن

أتيه أحيانآ وأعود أحيانآ

وفوق بسماتي ثلاث وعشرون عامآ

من الغربة

ولازالت هويتي بين جوانحي

وأحلامي تتراقص في سمائات الوطن

وتتحايل بخيالها على عجلة الزمن

×

رباه ..

كم أحببت نداءآ

رن من صوتك 

مثقلآ بالحنان

وكم أحببت خوفك

على صمودي المختبئ

بين صفائح الأنهيار

حين كنت وسط العواصف الهوجاء

والثلوج المجنونة

وحيدة

خائفة

بعيدة

بين هزات الدنيا

يطمرني أكوام الثلج

وأنياب اليأس

ولكن كلماتك وأنت تقول:

كيف يجوز لك الخوف 

وأنت أبنة الأرض كالجبل

أفيقي وأدحري الثلج

وبعدها سطري أنهزامه

بملحمة شعر

فأفقت من غيبوبتي

مسحت دموع وحدتي

بكف صلابتي

وأرسلت مياه الثلج 

الى نهر سيروان

وحزني بعثرته على بسط النسيان

والى الهاوية رميت المرارة إلا _

مرارة هموم الأوطان

×

فرهاد..

يامن سطرت فوق جبينك قصص المآسي

ووضعت كلمات الهموم بين أحرف قصائدك

كبئر الغليان

وبعد كل نكسة

تدير وجهك صوب الشمس

تتقاسم الحياة مع رفاقك

على سرر الكبرياء

تحتضنون الإباء

×

أنا أشبهك كثيرآ

رغم الأنهيارات والجراحات

أقف صوب الشمس

أستمد منها قوة الأشعاع

وبريق اللمعان

لأقف ضد أنهيار الأنسان

×

شكرآ فرهاد

ظل كلماتك حولي

وهدوء نفسي وسلام روحي

وألتئام جرحي ... لأن كفي

طبطب على كتفي

فلن يطبطب على كتفك غير_

كف ينتمي الى ساعدك

×

فرهاد...

أنت أطيب أنسان

وأجدر كيان

وأعرف من تكون

ومن أكون

أعرفك في ظل العواصف والسكون

 

فضيلة مرتضى


التعليقات




5000