..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة الجبير..عيون وحروف تحت النقط

د. قاسم بلشان التميمي

 منذ عام 2003 شهد العراق ومازال يشهد(خزعبلات)، لانعرف هل هي سياسية ام دينية (بشقيها)، ام قومية ،وغير ذلك من هذه ( الخزعبلات) ،التي لم ينزل بها من سلطان، الا سلطان الشر والشيطان من حيث لاسلطان لهما ، الا على الاغبياء او المتغابين من بعض الذين امتهنوا السياسة ، وجعلوها اي السياسة مهنة تدر عليهم اموال قارون ، وتدر على الشعب عذاب قوم لوط ، من حيث لا صلة لهذا الشعب ،بقوم لوط لامن بعيد ولا من قريب في اطار التصرفات والممارسات ، بل ان العكس صحيح، بمعنى ان بعض من امتهن السياسة هم قوم لوط ، ولكن لم يصبهم العذاب الى هذه اللحظة على اقل تقدير ، ناسين او متناسين هؤلاء البعض ان موعدهم الصبح وان الصبح قريب. ان (الخزعبلات) مازالت مستمرة ،والذي يزيد من استمراريتها العديد من الامور والعوامل ، ولعل زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى العراق ، كان لها دور كبير في اثارة خزعبلات وتساؤلات كثيرة وعديدة ، عن هدف هذه الزيارة ، ولماذا في هذا الوقت ؟، وهل جاءت متأخرة ام في وقتها؟ وهل الرئيس الأمريكي ترامب هو من اعطى الضؤ الأخضر لهذه الزيارة؟، وكثيرة هي التساؤلات حول زيارة الجبيرالى بغداد، وربما كان العامة من الناس في العراق اكثر اهتماما بهذه الزيارة عن السياسيين انفسهم . هناك عين ترى ان زيارة عادل الجبير الى بغداد جاءت لتنقيذ (أمر) أصدره الرئيس الامريكي ترامب الى السعودية ،بعد مباحثات عراقية - امريكية ، وبعد (عتب أو لوم !) امريكي للسيد العبادي لبعده عن عمقه العربي! ، وانجراره نحو دولة بعينها ، مما اتيح لهذه الدولة المعينة العمل في العراق بالشكل الذي يحلوا لها ، غير اهبة بدول الجوار العربي ، بل غير اهبة حتى لامريكا نفسها، مما جعل العراق تحت وصايا هذه الدولة والعمل على تنفيذ مخططاتها، وهو امر تراه امريكا خطير وغير جائز ،يشاطرها في هذا الرأي دول الخليج خصوصا السعودية ، مما جعل العبادي ان يطلب من ترامب اصدار امر للسعودية لتحسين علاقتها مع العراق وهو ماحصل. وهناك عين ترى ان وقت زيارة الجبير تزامن مع قرب نهاية داعش في العراق، ، حيث انتبهت السعودية الى قرب النهاية الداعشية، واسرعت خطاها نحو بغداد لأغتنام ما تبقى من فرصة وتحسين صورتها ووضعها في العراق ، وانها اي السعودية مقتنعة تمام القناعة ان العراق ماضي سريعا نحو تحرير جميع ترابه من دنس الغرباء ، كما ترى هذه العين ان زيارة الجبير الى العراق متأخرة ، ولكن ان تصل متأخرا، خير من ان لاتصل أبدا. من بين العيون التي تم ذكرها، هناك عين ترى زيارة الجبير من زاوية مختلفة جدا، وبعيدة كل البعد عن رؤية العيون الأخرى ، انها ترى الزيارة رغبة من قيادات (شيعية) ، بعد ان وجدت هذه القيادات نفسها مقيدة بقيود ايرانية، وانه لايمكن التخلص من هذه القيود الا عبر اقامة علاقات طبيعية مع السعودية، وتقوية هذه العلاقات الى درجة ربما تصل رفع تأشيرة الدخول بين العراق والسعودية، وهو امر ربما يستبعده البعض ، ولكن في السياسة لا يوجد امر مستبعد . وجاءت عين اخرى بعد ان جمعت كل العيون، لترى ان الأمر يعود الى السعودية وامريكا، حيث تم توحيد جهود واشنطن والرياض، للحد من دور ايران في المنطقة بشكل عام وفي العراق على وجه التحديد، وعملية تحديد دور ايران حسب رؤيتهما تأتي من خلال الأستفادة ،الى ابعد الحدود من دعوات قيادات شيعية للثورة ضد وضع الحكومة العراقية الراهن، والأستفادة من تذمر وملل و يأس قطاعات كبيرة من الكادحين والفقراء ، الذين وجدوا أنفسهم يهرولون، وراء هذه القيادات ومؤازرتها في تظاهراتها واحتجاجها ضد سياسة الدولة، متمثلة بالحكومة والبرلمان وكذلك القضاء ، هذه الأمور جعلت امريكا والسعودية تنتبهان اليها ، ولكن لايمكن اللقاء بهذه القيادات ودعمها في ظل علاقات مقطوعة بين بغداد والرياض ، وفي ظل العداء والكراهية ، لذلك تم التوصل الى قكرة اقامة علاقات طيبة وقوية تربط العراق والسعودية ، وضمن هذه العلاقات يبدأ العمل على اضعاف وانهاء دور ايران حسب تكتيكات خاصة هم اعرف بها. ولكن مع كل هذه العيون تبقى عين الشعب هي الأبصر والأثقب، ويبقى الحال مثل وضع النقط فوق الحروف، او وضع الحروف تحت النقط ! .

د. قاسم بلشان التميمي


التعليقات




5000