هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم الثقافي المندائي انعطافة كبيرة في تاريخ المندائيين في استراليا

خليل ابراهيم الحلي

لمندائيون بالرغم من عددهم القليل قياسا لبقية الشعوب والاقوام الاخرى التي نسكن معها  سواء  في بلداننا الام العراق وايران او في دول الاستقرار وهي بلداننا الجديدة كنا دائما متميزين بقدراتنا وطاقاتنا الابداعية في شتى مجالات الحياة  العلمية والادبية والاجتماعية  وفي مختلف العهود والازمان وقد برز منا العلماء والادباء والفنانيين والحرفيين الذين يمتلكون مهارات حرفية عالية  كما معروف به في فن الصياغة  والزغرفة والنقش بالميناء  ونحن لاننسى علماءنا ومفكرينا في زمن الدولة الاسلامية مثل ابو اسحق الصابي وثابت ابن قرة وسنان ابن ثابت  وغيرهم,   امتدادا لعلماء الجيل  الحديث  امثال العالم الدكتور عبد الجبار عبدالله والعالم الدكتور عبد العظيم السبتي والبروفسور الدكتور تحسين عيسى السليم  وعشرات الشعراء والفنانين والمفكرين منهم الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد والشاعرة لميعة عباس عماره  وغيرهم الكثر, اليوم في سدني احفاد هؤلاء المفكرين الافذاذ  يشحذون الهمم مرة اخرى وينهضون من جديد لتعريف المجتمع الاسترالي  والعالمي بحضارة واصالة اقدم ديانة توحيدية باقامة مهرجان اليوم الثقافي  المندائي  لابداعات المندائيين في مختلف الاختصاصات  والذي برز بشكل لافت للنظر للاعداد  المبهر لهذا اليوم الثقافي المندائي الذي اقيم في 11-2-2017  في قاعة الوتلم سنتر في ليفربول  وبالرغم من قصر الفترة الزمنية لاعداده والتي لاتتجاوز الثلاثين يوما وارتفاع درجات  الحرارة في ذلك اليوم لكن كانت هناك ايادي مصممه على النجاح الكبير مختزلة عدة شهور من العمل في فترة قياسية قصيرة  من قبل الهيئة التحضيرية للمهرجان فكان المهرجان رائعاً  وسجل اعجاباً منقطع النظير  بكل مستوياته التنظيمية وتنوع عروضه  بشكل لافت للنظر  فكان حقا يوما باذخ الجمال والعطاء , وكان هدف المهرجان هو هدف سامي تعريف الاستراليين بالمجتمع المندائي ومنجزاتهم وثقافتهم  برعاية الجمعية الام جمعية الصابئة المندائيين في استراليا الراعي الاول للمهرجان ونهجها الرائع لخدمة المندائيين  في شتى المجالات واظهار الوجه الناصع للمندائية بين جاليات المجتمع الاسترالي,  لنعزز هذا النجاح الكبير ونطوره في الاعوام القادمة  ولتكن المشاركة اوسع ونجند به كل الطاقات الخلاقة ليصبح يوما سنويا  يحتفل به المندائييون  في استراليا كل عام

خليل ابراهيم الحلي


التعليقات




5000