.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وراء هذه الجهالات باسم الدين؟

د. فاروق مواسي

نبهني الصديق الكاتب توفيق أبو شومر إلى أن هناك من يعلّم أطفالنا كلامًا ما أنزل الله به من سلطان، فيعرض نماذج من أسئلة وُجهت للأطفال ضمن مسابقة ولها جوائز مخصصة، فإليكم:

..

السؤال الأول: ما اسم النملةِ التي كلَّمتْ سيدنا سليمان؟
..
 السؤال الثاني:  ما نوع الدابة الغريبة التي تخرج في آخر الزمان؟
..
السؤال الثالث:  هل مات الحوتُ الذي ابتلع سيدنا يونس؟
..

إليكم إجابة السؤال الأول: اسم النملة التي كلَّمتْ سيدنا سليمان، جَرْسا.

أما عن موطنها، فهي مِن نمل الطائف بالسعودية، من قبيلة صيصبان (النملية)!!

حجمها كحجم الذئب، فيها علامة مُمَيَّزَة، وهي أنها عرجاء!!
..

أما إجابة السؤال الثاني: أشهرُ وأغرب الدواب: هي دابة، على صورة بغل، له ريش، وزغب، وحافر، ولحية، تخرج في آخر الزمان عندما يشيع الفساد، تُكلم الناس، وتَعِظُهم!!
..


أما إجابة السؤال الثالث: ما يزال حوت يونس حيَّا إلى يوم يُبعثون، يعيشُ في البحار البعيدة، لا يأكل ما تأكله الأسماك.
...


هذا غيضٌ من فيضٍ، تزخر به شبكات الجهالات العربية.

وأقول:
من يدري أن هناك من يقوم بمتابعة هذه الخرافات، ويشجع هذه الجهالات في عصر العولمة  والإعلام، في عصر التكنولوجيا ومع اتهام الإسلام!!
...
السؤال الأهم:
إلى متى نبقى في مثل هذه الترّهات؟
  ما رأيكم فيمن وضع الأسئلة والأجوبة، هل هو مجنون؟

  وهل هناك حقًا مؤسسات تعمل على تجهيلنا وتضليلنا؟
ما رأيكم؟

  

د. فاروق مواسي


التعليقات

الاسم: أ. د فاروق مواسي
التاريخ: 16/02/2017 04:13:34
شكري وتقديري مع تحيتي!
عل تقصد في سؤالك هل أدلك على شعب عربي يفعل هذا
أم
أي شعب عربي لا يفعل هذا؟
هل أقول لك تعميمًا:
أغاية الدين ......
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 15/02/2017 03:02:03
الدكتور الفاضل فاروق مواسي مع التحية . كل الشكر والتقدير لك على مقالتك الجيدة هذه الباعثة للأستغراب والتساؤل وللأجابه عن(سؤالك الأهم) سنبقى (في مثل هذه الترهات) مادامت شعوبنا العربية راضية بالأستكانة بكافة أنواعها ولا تريد إمتلاك الوعي الجماهيري الذي يرفض ويمنع مثل هذه الترهات فالشعب الراضي بتهميشه من قبل حكامه لايمانع من تمرير مثل هذه الترهات بين أبنائه أما عن(فيمن وضع الأسئلة والأجوبة) فالمقولة تقول(كل إناء بالذي فيه ينضح) فأكيد إن إناء واضع هذه الأسئلة والأجوبة يتميز بالعفونة الشديدة وللتخلص من أي عفونة يجب رميها الى المزابل فهل تدلني أيها الدكتور العزيز فاروق مواسي على شعب عربي واحد من شعوبنا العربية يفعل هذا؟؟؟ مع فائق إعتزازي بكافة شعوبنا العربية عندما ترفض الأستكانة. مع كل احترامي




5000