هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة رئيس الوزراء الدنماركي الى العراق 10/12/2016

د.علاء الجوادي

تقرير أزهر المطيري: 

ضمن نشاطات السفارة المهمة نقدم لقارئنا العزيز التقرير المفصل عن زيارة رئيس الوزراء الدنماركي السيد لارس لوكا راسموسن الى العراق في 10/12/2016،

فقد رجت الخارجية الدنماركية بموجب مذكرتها المؤرخة في 1/11/2016 تسهيل تحقيق زيارة لرئيس الوزراء الدنماركي السيد لارس لوكا الى العراق للقاء نظيره رئيس الوزراء العراقي السيد حيدر العبادي وان هذه الرغبة في زيارة العراق تم التطرق اليها في اللقاء الذي دار في نيويورك بتاريخ 21/9/2016 بالاضافة الى زيارة المسشارين العسكريين الدنماركيين المتواجدين في قاعدة عين الاسد .

على الفور وجه السيد السفير بتشكيل فريق عمل من موظفي السفارة لمتابعة الزيارة بالتنسيق مع مركز الوزراة وبذل الجهود لانجاحها وتذليل كل العقبات، بلغ عدد المخاطبات الرسمية المتعلقة بالزيارة الى مايقرب من 25 مخاطبة رسمية مابين السفارة والخارجية الدنماركية ومركز الوزارة والتي تخللها المتابعة الهاتفية المتواصلة لهذه المخاطبات الامر الذي تطلب جهد استثنائي للسيد السفير وموظفي السفارة وذلك للمحاولة قدر الامكان معالجة الثغرات وتذليل العقبات لانجاح هذه الزيارة لما لها من اهمية كبيرة للبلدين الصديقين وعلى كافة الاصعدة كون الدنمارك من ضمن الدول التي تساهم في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا،  وتأتي الزيارة في الوقت الذي تخوض فيه القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي معارك متواصلة ضد تنظيم داعش في مدينة الموصل، وهي آخر المدن الكبرى التي يتمركز فيها التنظيم بالعراق.

كانت هناك العديد من المعوقات ولكن تمكنت السفارة بجهد استثنائي من تجاوزها لتحقيق زيارة مهمة وناجحة لرئيس وزراء دولة مهمة للعراق وهو في ذروة انتصاراته في حربه ضد داعش الارهابية .

 

•·                                       اهداف الزيارة :

•1.                                   استمرار دعم الحكومة الدنماركية للعراق في الحرب التي يخوضها ضد تنظيم داعش الارهابي عسكرياً وسياسياً .

•2.                                   مساهمة الحكومة الدنماركية في تقديم المساعدات لضحايا الارهاب ودعم الاستقرار في المناطق المحررة من قبل الجيش العراقي .

•3.                                   الوقوف على اخر مستجدات الحرب في الموصل التي تدعمها الدنمارك ومابعد تحرير الموصل .

•4.                                   زيارة المستشارين العسكريين الدنماركيين المتواجدين في قاعدة عين الاسد .

•·                                       ابرز ما نشر في الصحف المحلية والدنماركية بهذا الشأن :  

نشرت الصحف المحلية العراقية تأكيد رئيس الوزراء حيدر العبادي لرئيس الوزراء الدنماركي خلال الزيارة ان العراق يخوض حرباً مشّرفة للقضاء على تنظيم داعش، مبينا ان القوات الامنية تحرص على امن المواطنين وتراعي حقوق الانسان، فيما اشار رئيس وزراء الدنمارك لارس لوكا راسموسن الى دعم بلاده للعراق وتقديم كل المساعدات الممكنة.

واكد العبادي ان العراق يخوض حرباً مشّرفة للقضاء على عصابات داعش الارهابية التي ستكون نهايتها في الموصل، مشيرا الى ان قواتنا تواصل انتصاراتها في جميع المعارك مع حرصها على امن المواطنين ومراعاة حقوق الانسان وان توجيهاتنا للقوات المسلحة تؤكد على ذلك، وقد بات واضحا ترحيب المواطنين في المناطق المحررة بالقوات العراقية".

من جهته، اكد رئيس وزراء الدنمارك لارس لوكا راسموسن على العلاقات الوطيدة بين العراق والدنمارك، معرباً عن سروره للأنتصارات التي تحققها القوات العراقية في الموصل على داعش الارهابية التي ارتكبت جرائم على مستوى العالم.

واثنى راسموسن على القيادة الحكيمة للعبادي، لافتاً الى اننا مستمرون بدعم العراق وتقديم كل المساعدات الممكنة في مجال اعادة الاستقرار وعودة النازحين الى مناطقهم.

اما فيما يتعلق بالصحافة الدنماركية  فقد ركزت على اهتمام الحكومة الدنماركية في محاربة تنظيم داعش الارهابي الى حين القضاء عليه نهائياً والاستمرار  بدعم العراق في الحرب التي يخوضها وتقديم كل المساعدات الممكنية له، وركزت الصحف الدنماركية كذلك على زيارة رئيس الوزراء الدنماركي للمستشاين العسكريين الدنماركين المتواجدين في قاعدة عين الاسد والجانب المعنوي المتمثل بهذه الزيارة للمسشارين العسكرين ومشاركتهم اعياد الميلاد مؤكداً لهم انهم على وشك الانتهاء من صد العدو والحاق الهزيمة بهم وان من المهم القضاء على الارهاب نهائياً وعدم السماح له من ان يتكرر واضاف انه لايمكن تحديد وقت زمني محدد بتواجدهم في العراق فهو مرهون بالقضاء نهائياً على تنظيم داعش الارهابي، واكد رئيس الوزراء في كلمته امام المستشارين العسكريين ان الدنمارك ستستمر في المساهمة في المعركة ضد الارهاب ولن نتخلى عن الدول التي تحارب الارهاب الى ان تتحرر منه وتستعيد نظامها بشكل جيد، وان الدنمارك تبرعت بمبلغ 50 مليون كرون لمساعدة الموصل كدعم لغرض اعادة بناء المستشفيات وامدادات المياه وفتح المدارس خصصت هذه المبالغ لمنظمات دنماركية متواجدة حالياً في شمال العراق لمساعدة المدنيين وان هذه الاموال ستذهب الى الاغاثة والحالات الطارئة وحماية المدنيين وتعليم الاطفال والحصول على مياه الشرب والصرف الصحي .

•·                                       الخلاصة :

ان هذه الزيارة ناجحة وبكافة المقايس فقد حققت اهدافها في تعزيز اواصر الصداقة بين البلدين وتثبيت دعم مملكة الدنمارك القوي والحازم للعراق في تصديه للأرهاب الداعشي، وكانت الزيارة لبلدنا في هذه الظروف ذات فائدة سياسية واعلامية ومعنوية كبيرة للعراق.

ومن الضروري تثبيت الجهد الكبير الذي قام به السيد السفير وموظفي السفارة لانجاح هذه الزيارة الذين عملوا باخلاص ووطنية وكانوا حلقت الوصل بين الخارجية الدنماركية والسلطات العراقية حيث كان عملهم خلال ساعات العمل وبعد انتهاء الدوام الرسمي والى ساعات متأخرة من الليل لتذليل كل العقبات .

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: قاسم سعد برهان
التاريخ: 2017-02-17 23:03:02
السفير الجوادي شخصية وطنية محترمة ويحبه الجميع

الاسم: هيثم مرعي
التاريخ: 2017-02-17 22:55:23
تحية لسيادة السفير علاء الجوادي

الاسم: أكرم رمزي
التاريخ: 2017-02-12 11:05:38
نجاح كبير للسفارة والسيد السفير




5000