هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترامب يختلف عن أوباما

توفيق عبد المجيد

يبدو أن النظام الإيراني أراد أن يختبر جدية الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب ، ومدى مصداقيته في التصريحات التي أدلى بها إبّان حملته الانتخابية وخاصة المتعلقة منها بالملف النووي الإيراني ، ناهيكم عن تصعيد الحرب ضد الإرهاب والمتشددين المتطرفين في رأيه ، حيث منع مواطني سبع دول عربية في مقدمتها العراق وسوريا من دخول الولايات المتحدة ، ثم توالت التصريحات التهديدية والتصعيدية لتبلغ ذروتها بعد المناورات العسكرية الإيرانية في مياه الخليج وداخل إيران ، وإطلاق الصواريخ البالستية ، وقصف الفرقاطة السعودية وهي تظنها أمريكية ، ليبدأ التصعيد من جانب أمريكا فتفرض عقوبات على خمسة وعشرين كياناً وشخصية بتهمة دعم الإرهاب ، وتجارب الصواريخ البالستية ، والتحرشات الإيرانية تجاه السفن التي تبحر في الخليج ، بالإضافة لتدخلاتها المكشوفة في شؤون دول الجوار ، هذه الانتهاكات والخروقات والتصريحات الارتجالية من الجانب الإيراني قوبلت بردود أفعال قوية من قبل الأمريكان ليصف وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إيران بأنها " أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم " ويتلوه مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فيلين بأن " بلاده لن تتسامح بعد الآن مع الأعمال الإيرانية " مضيفاً أن أيام " غض الطرف عن أعمال إيران العدائية انتهت " ، ولتؤكد واشنطن أن " كل الخيارات مطروحة للتعامل مع إيران بما فيها الخيار العسكري " واشتدت لهجة التصريحات فبادر نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس محذراً إيران من أي عمل استفزازي تحريضي قائلاً " على الإيرانيين التفكير مرتين قبل مواصلة أعمالهم الاستفزازية " محذراً الإيرانيين من " اختبار حزم ترمب " لأن هناك " رئيس جديد في المكتب البيضاوي " ولم يتخلف الرئيس الأمريكي عن نوابه ومستشاريه ليدلي بتصريح هو الأقوى في هذا المجال " إيران تلعب بالنار ولم تقدّر لطف أوباما لكن أنا مختلف " ماضياً في القول أن " إيران دولة إرهابية رقم واحد ". ولا يخفى على المتتبع للأحداث أن الولايات المتحدة أفرجت عن الأرصدة الإيرانية المجمدة على خلفية البرنامج النووي الإيراني في أواخر أيام أوباما وهي تقدر بمليارات الدولارات لتتابع إيران أنشطتها العدوانية وترتفع وتيرة التدخلات الإيرانية في الخليج ودول الجوار ، ثم لتبتلع إيران العراق التي سلمتها أمريكا لهم " على طبق من ذهب "   

ولم يتأخر الرد الإيراني الاستفزازي على التصريحات الأمريكية فبادرت إلى فرض قيود على " أفراد وجماعات أمريكية على خلفية دعمهم للإرهاب " ليقول وزير الخارجية الإيرانية أن " إيران لن تعبأ بالتهديدات الأمريكية ولن تبادر بإشعال الحرب " ولتصف الخارجية الإيرانية تحذير الرئيس الأمريكي ترامب بأنه " استفزازي ومكرر ولا أساس له " وليؤكد الرئيس الإيراني بأنهم " مستمرون في تجاربهم الصاروخية " فيبدو حيال ذلك وكأن النظام الإيراني من خلال امتلاكه لأسلحة الدمار الشامل غدا كالمراهق المعجب بنفسه بشكل مبالغ فيه بناءً على ما يمتلك من العضلات.

هذه التصريحات والتصريحات المضادة ، وهذا الاشتباك بالكلمات والأقوال هل سيترجم إلى أفعال فنشهد حرباً حقيقية في مياه الخليج ؟ أم أن الجهود ستنصب على بتر ذيول وأصابع إيران الكثيرة في المنطقة ؟ وهل تفكيك إيران وزعزعتها من الداخل من أولويات إدارة ترامب فتبادرإلى دعم المعارضة الإيرانية المسلحة وفي مقدمتها المعارضة الكردية ، وكل المكونات الأخرى لتواجه هذا النظام المتعجرف المتغطرس ؟ وهل سيصمد الاتفاق النووي الموقع بين إيران وأمريكا والغرب ؟ أم سيلغى كما وعد الرئيس ترامب في حملته الانتخابية ؟ أعتقد أن إلغاء الاتفاق النووي سيكون المؤشر الأقوى على أن إيران لا بد أن تلجم وتحجم .

توفيق عبد المجيد


التعليقات




5000