...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( دانة حسين ) : سنديلا عراقية بحذاء مثقوب

عبدالرزاق الربيعي

 

كلنا نعرف إن العداءة (دانة حسين)  ليست العراقية الأولى التي تشارك في أولمبياد بكين  وتخرج خالية الوفاض , وتعود بخفي حنين طبقا للمثل الشعبي  الشائع "مثل مارحتي اجيتي " !!

فتاريخ العراق كله بحضارته وحروبه ونفطه وجلاديه وضحاياه لم يحصل منذ بدء الالعاب الأولمبية عام 1928 م  الا على ميدالية برونزية أحرزها  الرباع عبدالواحد عزيز بروما عام 1960 م في رفع الأثقال

وكاد الكابتن المغضوب عليه حاليا (عدنان حمد)  أن يخطف ميدالية بكرة القدم  في أولمبياد عام 2004  م التي أقيمت بأثينا , لكنه حصل على المركز الرابع فطارت الميدالية وأحلامنا بوقوف عراقي على منصة التتويج  فظلت برونزية عبدالواحد عزيز التي علاها الصدأ بعد أن أصبح عمرها 48 سنة وحيدة على صدر العراق الرياضي في الوقت الذي حصد السباح الأمريكي مارك فيليبس  وحده على ثماني ميداليات ذهبية في بكين !!!

طبعا لم نكن نعلق على دانة  الآمال العراض  فقبلها ومعها شارك رياضيون كثر لكن الكل عاد مثلها بخفي حنين وسعادة طافحة  لكونهم ( فازوا ) بفرصة المشاركة  , حيث إننا رضينا من الغنيمة ب"شرف المشاركة " !!كما أمطرونا بتصريحاتهم الصحفية , لكن دانة التي حصلت على المركز الأخير تميزت عنهم لا لكونها  أحرزت هذا الموقع بجدارة تحسد عليها حتى أن أحدهم أطلق عليها النار خلال إجرائها احد التدريبات كما أكدت لوسائل الإعلام!!! أقول :لجأت الى التبرير عبر وسائل الإعلام الصينية  , طبعا لم تقل إن أرضية  "عش الطائر " كانت عوجاء لئلا يغضب الصينيون الذين أنفقوا43  مليار دولارعلى ترتيب الملاعب وطلائها وتزيينها لذا  بررت فشلها في الأولمبياد بعرض حذائها الرياضي المستعمل الذي إشترته من الأردن على شاشة التلفزيون الصيني في لقاء أجري معها  !!وهو الأمر الذي جعل الكثير من الصينيين يتعاطف معها ويتساءلون عن الوضع السيء الذي وصل اليه هذا البلد العربي النفطي !!

هل عجز العراق عن الذي أوفد د.علي الدباغ مع وفد كبير  للتفاوض حول

 

مشاركة الوفد العراقي في أولمبياد بكين حين كادت أن تتعثر , وليتها تعثرت , عن توفير حذاء "سندريلاه" العداءة  فإشترت حذاء مثقوبا من الأردن ؟

هل أرادت ,بعد أن فشلت بالسباق , أن تجذب  أنظار وسائل الإعلام بالحديث عن سوء الحال وجور الزمان !!؟ وهو أمر واقع ولكن علينا الا نثقل على الناس بهذا الكلام الى درجة مرضية !!

فهل حقا إن العراقي الذي إرتفع مستوى دخله في الآونة الأخيرة لا يستطيع شراء حذاء رياضي جديد ربما يخطف لنا ميدالية جديدة ؟

سؤال يوجه الى الحكومة ووزارة الشباب تحديدا .

لقد عاد رياضيو العالم الى بلدانهم بالميداليات وعاد لنا "دانة حسين"  بفضيحة وخيبة علقتا على رقبة حذاء مثقوب !!!

 

فديو تدريبات اللاعبة دانة حسين في الصين - تقرير قناة صينية 

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 05/06/2013 06:33:51
اهلا أخي العزيز الشاعر المبدع منذر عبدالحر
مشكلة العراق اليوم الفساد الإداري وهو مرض أثر على جميع أنشطة الحياة في البلد الذي لن ينهض قبل معالجة هذا الوباء
الف شكر لك
دمت محبا
تحياتي

الاسم: احمدالبلداوي
التاريخ: 03/06/2013 21:17:05
اخي رزاق كتاباتك لم تختلف عندماكنا طلاب في المعهد الزراعي وفي المعهد اسسنا مجلة الانتصار كل الحب الشوق للك اخي ودانا لا تختلف عنك شيى هي رياضية معروفة بكل العالم وانت شاعر معروف بكل العالم انتم موهوبين ابو الحسن

الاسم: احمدالبلداوي
التاريخ: 03/06/2013 21:08:44
اخي رزاق لم اراك منذ عام 1982 عندما كنا طلاب في المعهد الزراعي واصدرنا مجلة الانتصار اني مشتاق للك جداا جدا والرسامة سلمى الفلاحي اعطيني تلفونك الدولعي

الاسم: صادق الاسدي
التاريخ: 17/05/2010 17:59:47
دانة افضل لاعبة ونتمنى من المسؤولين في الاتحاد الاهتمام في اللاعبين والكف عن السرقات وخصوصاً من اعضاء الاتحاد والمدير المالي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/09/2008 20:25:06
المحنة ليست في الحذاء او الرقم القياسي
المحنة هنا الوطن
وصغار الساسة الذين طوعو الرياضة لمقدرات وقرارات الدوائر المغلقة
وهي اشبه في الهيستيريا
موضوع مؤلم ولكنه لابد أن يكون درسا ً قاسيا للمعنيين
كل الحب استاذ عبد الرزاق
ويشرفني ان ادعوك لقراءة قصتي القصيرة ( أمرأة)
هنا في النور

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 14/09/2008 12:00:56
اخي وليد محمد الشبيبي
تحية طيبة
شكرا لمرورك وملاحظتك
الف شكر
لست من المتابعين لأخبار الرياضة والرياضيين سوى كرة القدم , كأي عراقي ,لذا لم أطرح الموضوع من زاوية رياضية , بل من زاوية تهمنا كلنا وهي صورة العراقي في الخارج خصوصا عندما يمثلنا في تظاهرة رياضية عالمية كالأولمبياد ,وأذكر في أولمبياد لوس أنجلوس كيف تصدر خبر طلب حامل العلم العراقي الذي تقدم الوفد المشارك اللجوء السياسي في امريكا وصار مادة لوسائل الإعلام , كما صارت دانة اليوم ووزارة الشباب طبعا تتحمل المسؤولية أيضا
اكرر شكري
مع تقديري

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 14/09/2008 11:51:01
اخي العزيز نبيل الشاوي
وجوه الأحبة الأنقياء والمخلصين تبقى تشع في الذاكرة أبدا
وأنت منهم أيها النبيل
أتذكرك دائما
وأقرأ لك
وأفرح لأنك ماتزال تكتب وتنتج رغم قسوة الظروف في الوطن وخارجه
أحييك كثيرا
مع محبتي
وتقديري
واعتزازي

الاسم: نبيل الشاوي
التاريخ: 14/09/2008 11:13:36
العزيز الرائع عبدالرزاق الربيعي

أذكر انك قبل ان تغادر العراق بأيام كنا نتغدى سوية في بيتي في الأعظمية
بعد ان خرجنا من جريدة الجمهورية ... وحدثتني عن همومك ، وآمالك والسفر
( وطريق الصد ال مارد ) فسافرت وانقطعت اخبارك عني ، لكن محبتي لك لم تنقطع
لأنك كتلة من الأدب الجم ، وقلبك ينبض بمحبة الناس ، حتى للذين عادوك !
هكذا عرفتك .. وحتما هكذا بقيت .
ياصديق الهموم ، قرأت مقالتك وما آل لدانة وحذائها المسكين ،
لكن صدقني ياصديق لو كنت في العراق ابان الأحتلال وبعد الأحتلال لأشتعل رأسك شيبا
ابدا لاأريد ان اقلل من قيمة الموضوع ، ولأنني واحد من اللذين تبكي قلوبهم قبل اعينهم
أزاء أي اخفاق رياضي سببه وزارة ، أم حذاء .
هل نسيت المثل القائل ( الشك اجبير والرقعة ازغيرة )
صديقي الأعز .. لاحياة لمن تنادي
لك محبتي واشواقي ياربيعي .
اقيم حاليا في القاهرة .

الاسم: وليد محمد الشبيبي
التاريخ: 11/09/2008 20:35:03
اخي العزيز الاستاذ عبد الرزاق الربيعي المحترم – اولا حتى لا نظلم العداءة العراقية دانة حسين (وقد قرأت في مجلة عراقية قبل ايام من ينال منها ويعتبر عداءة عراقية احق منها بالمشاركة لانها حققت رقما افضل منها بالساعة اليدوية في حين رقم العداءة دانة حسين كان بالتوقيت الالكتروني وكل رياضي يعرف الفرق بين دقة توقيت هاتين الساعتين) لذا فالمشاركة في الاولمبياد (حسب رقمها الشخصي) كان الغاية منها هو تحقيق رقم شخصي جيد وقياسي جديد للعراق لا اكثر وحتى ذلك لم يتحقق لها ! ثانيا ، لقد تعبنا من حكومتنا الرشيدة التي عجزت عن تحقيق اي شيء سوى الخطب والشعارات الرنانة والتحجج بالوضع الأمني وما الى ذلك من عبارات افرغت من محتواها لكثرة استخدامها لذا ليس لنا سوى ان نردد قول الشاعر: قد أسمعت لو ناديت حياً – ولكن لا حياة لمن تنادي.
احترامي وتقديري لك

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 11/09/2008 06:30:18
اخوتي الاعزاء:منذر عبدالحر وعلي القطبي وعلي حيدر وعدنان جبار ود.موفق احمدولكل القراءالذين مروا بهذا المكان
شكرا لكم
ولملاحظاتكم وقراءاتكم للحدث وتفسيراتكم له
اود فقط ان اقول ان العداءة دانة لم تكن تقصد ايصال رسالة "ذكية" كما قال اخي وصديقي الفنان موفق بدليل انها اعتذرت وقالت"ان هذا الحذاء المثقوب هو من الاشياء العزيزة لديها وبالرغم من انه مثقوب الا انها مصرة على الاحتفاظ به لا لشيء سوى انه هدية من مواطنة امريكية جمعتهما صداقة قوية خلال احدى المعسكرات التي خاضتها العداءة العراقية هناك "كما نقل حيدر عبدالجليل ونشرته "البيان"مضيفا"وتضيف دانة انها لم تقصد ان تسيء للرياضة العراقية او لعبة العاب القوى فهذا الحذاء هو دائما معي وانا افضل ان اجري تدريباتي فيه ليس من اجل ان استجدي عطف اي شخص بل لانني ارتاح في التدريب فيه كما انه من هدية من صديقة عزيزة على قلبي ، فحدث انه خلال لقائي مع مراسل القناة الصينية كان الحذاء موضوعا بالقرب من حقيبتي التي اضع تجهيزاتي فيها فركز المصور على الحذاء لانه كان مثقوبا واصر ان احمل الحذاء واريه له عن قرب فهول الموضوع وتم تاويله باني لااملك اي تجهيزات والعب بتجهيزات بالية وهو ليس بالامر الصحيح حيث اني املك احدث التجهيزات والاتحاد لم يبخل علي باي شي وعلى العموم فانا اعتذر للاتحاد والجمهور الرياضي العراقي عما بدر مني حتى وان كان من غير قصد"

الاسم: د.موفق احمد
التاريخ: 08/09/2008 16:03:47
اين انت ياعروة ابن الورد....؟اما تريدمناصرة حفاة العراق؟تحية لذكاء العداءه في طرحها حقيقة الواقع الحذائي العراقي بكل ثقوبه....وياليت ان ثقوب احذيتنا التي عيرت الف بلد وبلدتحدثت...كنا ملئنا خزانتك ايها الصديق المشاغب ,ميداليات كثر..ان هم ثقوب العراق طويلا طويلا, يبدا من .....!!؟؟؟وينتهي بالصين.والى اولمبيات قادمه وسندريلا جديده تركض.....حافية القدمين.

الاسم: عدنان جبار الربيعي ـ الصين
التاريخ: 08/09/2008 11:50:23
لا أعلم كيف جاءت الجرأة للعداءة دانة على أن تعرض حذاءها المثقوب على شاشة التلفزيون الصيني .. لقد تلقيت مكالمات عديدة من الأصدقاء الصينيين وهم يتساءلون عن ذلك الحذاء المزعج ولم أستطع حينها إجابتهم بشيء وقلت في سري أما كان من المفروض على تلك ( العراقية )إن صح إدعاؤها وبكاؤها أن تتمسك بالمثل القائل ( إذا بليتم فاستتروا) ؟؟

الاسم: علي حيدر
التاريخ: 08/09/2008 06:55:06
قضية دانة حسين وقضية صابرين الجنابي رصاصتان في مسدس واحد ...دانة حسين شاركت لتتباكى وتجعل من نفسها حاملة لضيم الرياضة العراقية ومادة دسمة لوسائل الاعلام ..لقد قدمت اعتذارها في لقاء لجريدة الصباح وقالت انها غير قاصدة وحذاءها من امريكا خصيصا وتسميه سبايك على قولها..هل يذهب رئيس الدولة ليتفقد حذاء دانة حسين الخسران سلفا..اين مدربها واين الوفد الفني والاداري المرافق...الحمد ان المباراة ليس فيها حكم والركض حر ومفتوح للجميع والملعب هو احسن مضمار في العالم كله لكانت اسباب اكيدة لخسارة دانة وجماعتها

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 07/09/2008 22:29:56
شكراً على هذه المتابعة الدقيقة من الكاتب الربيعي .. لا أدري كم هو صبرنا .. بلد يمتلك أغنى ميزانية في العالم بلا كهرباء في درجة حرارة قريبة من الستين مئوية تحت الصفر .. ولا ماء لا أدوية ولا أمان ولا خدمات ..ولا ولا ولا ولا ولا ولا ..
والآن وصلنا إلى ان الرياضي الذي يمثل العراق في أكبر محفل عالمي لا يمتلك حذاء مناسب ..
وأكثر من هذا ان بعض الأبالسة يمنعون عليك حقك في أن تقول آه من الألم .. وإذا تكلمنا يباغتنا بعض الشياطين الإنسية ليقول لك : أنك تتكلم ضد الحكومة لأنك لم تستفاد ولم تحصل على منصب !!!!!!
لذلك تتكلم على هذه الحكومة (( العظيمة )) .
سبحان الله .. ويا للعجب !!!!

ويضيف هؤلاء الأبالسة المدافعون عن هذه الحكومة أو الكارثة .. قائلين ومتفضلين علينا : نعم توجد بعض الأخطاء البسيطة وهذه لا تستوجب غضباً ولا زعلاً , إنما تستوجب النصيحة الهادئة الشفافة ..
ميزانية 79 مليار دولار وحذاء رياضي مناسب لا يوجد عند الرياضي العراقي الدولي ..
ربما نتكلم لأنا كما يقول الأبالسة : لا نملك منصباً ربما كل شئ ممكن .. يا سبحان الله ..
يا جماعة حتى موزمبيق وزيمبابوي والكونغو وجزر القمر يمتلكون كهرباء وماء , ولا تنقطع إلا نادرا وهم لا يملكون خزينة ولا ميزانية .. على كل حال .. لا أقول إلا : إنا لله إنا إليه راجعون .

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 07/09/2008 10:14:14
أخي الحبيب عبد الرزاق الربيعي , أيها القلب الأبيض , وصاحب المشاعر الرقيقة الدافئة , نعم أنت تتألم لذلك , وكلنا تنعصر قلوبنا لهذا الحادث الأليم , فيما الفساد المالي والإداري يستشري ببلادنا المفجوعة , لذلك لا نعوّل كثيرا على نتائج أي نشاط رياضي وغير رياضي , لأنه مقرون بسرقات المسؤولين , وعدم الإحساس الغريب بأدنى درجات المسؤولية , تحياتي الدائمة إليك




5000