هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤتمر حوار بغداد غاب المطلوبين وحضر المطالبون

حمزه الجناحي

لو غضضنا النظر عن الوقت والجهد والمكان والتنظيم والاشراف وتوجهنا بأنظارنا حول ماهية هذا العنوان لمؤتمر حوار بغداد لأكتشفنا أن الكذبة تقبع في جوف العنوان ذاته ولوجدنا أن تصدير اللعبة ذاتها لبرنامج التسوية التي صارت مؤجلة الى ما بعد التحرير لنجد بوضوح أن هذا الذي يسمى مؤتمر ما هو الا ضخ الهواء في رئة ورقة التسوية التي أجلت الى اجل غير مسمى واقتنع الجميع انها ليست في وقتها المناسب وان ظهورها حاليا يحتاج الى رؤى اكثر شفافية تقنع الشعب قبل السياسيين اللذين انتقدوا الورقة بكل حذافيرها ومن الفها الى ياءها وربما قبل ان يعرفوا ما تحتوي تلك الورقة .
اذن مؤتمر بغداد للحوار كان يعني بتسميته ان المؤتمر هذا هو مؤتمر دولي يضع الحروف فوق كل كلمات القضاء على الارهاب اولا وثانيا هو لوئد التقاطعات والتشاحنات بين الدول التي تختلف في اعتقاداتها للارهاب او الاحداث في العراق وسوريا وربما اليمن ايضا .
حضرت الى المؤتمر شخصيات وجهت لها دعوات واكيد ان تلك الدعوات الموجهة لا تعبر عن وجهة النظر الحكومية كاملة بل مجتزأة على اساس ان الحكومة في العراق هي نفسها مختلفة في التفسير لما يحدث في العراق وبالتالي فأن القادمين الى المؤتمر والذين جلسوا في قبالة اعلام بلدانهم جاءوا الى الحوار بدعوات شبه رسمية رغم ان المؤتمر عقد برعاية شخصية مهمة ومتزنة ويعرف الشعب نضالها جيدا الا وهو النائب الاول لرئيس البرلمان الشيخ همام حمودي وغياب وفود مهمة لها اليد الطولى في اثراء المشهد العراقي بالاحداث ربما ايضا اثر على وضوح الصورة فيه ومنها السعودية الذي حضر علمها وغاب وفدها .
بدأ المؤتمر وكعادة المؤتمرات ايضا بكلمات الشخصيات الهرمية في الحكومة كرئيس الدولة ورئيس البرلمان والوزراء وبعض الشخصيات النافذة العراقية وهؤلاء غادروا المؤتمر ورحلوا دون حوار ولم يحضر الى المؤتمر ايضا الشخصيات المهمة والذين يؤشر المستقبل العراقي لهم مؤشرا ذا بصمة واضحة المعالم ومنهم قادة الفصائل المقاتلة على الساحة العراقية كالسيد هادي العامري والسيد الخزعلي والسيد الصدر وربما بعض الشخصيات الاخرى التي تعيش الواقع بكل مفرداته فلم يحضر هؤلاء ولا من ينوب عنهم وبالتالي فأن اهم ركن من اركان الحوار قد غاب من المؤتمر كغياب الكيفية الحوارية وعلى ماذا سيتم الحوار وهل هو صنع أجواء تصارحية ومن ثم تصالحية أم رمي التهم على الاطراف كلها ومن ثم لملتها ثانية وابعاد الطالح وابقاء الصالح .
الذي حدث أن هذا المؤتمر الحواري في بغداد والذي دافع عنه السيد حمودي كثيرا وكلف فقط كما قال خمسون مليون دينار عراقي وليس مليارين كما قيل لم يخرج الا بالتقاط الصور ولم يعلن بوضوح عن الاهداف الذي وصل لها ولا بورقته التي انتظرها البعض من الاغبياء كأنتظارهم لفقرة توزيع الحلوى التي لم تأتي بعد .
الشخصيات الحكومية التي كان يجب ان تبقى تحاور وتتحاور لم تستمر في بقاءها وغادرت والحوار اصبح وكأنك في ورشة عمل مدرسية اراء مشتتة وحسب المتكلم وقضاياه واحلامه ورؤاه ,, منظمات وشخصيات المجتمع المدني كانت هي الحاضرة الاولى وهي التي المتصدرة له والاشخاص الستة الذين امتطوا المنصة وأدلوا بآراءهم لم ياتوا بجديد ولم يكتبوا خطوطهم على المشهد بل تحدثوا أن آراءهم فقط كمتابعين او اعلاميين اوسياسيين او حتى متحدثين يعرفون كيف يصيغون العبارات ومن ثم يغادروا ليستمر الحال ليومين ولم يفهم الشعب المبتلي بما يريد منه هذا المؤتمر المسمى مؤتمر بغداد للحوار والذي انتهى بمثل مابدأ اسم بعيد عن المسمى والمطلوب منه لم ينفذ لانه يعيش حالة من القلق والاهتزارا على وضع لايمكن ان يعالج بمثل هذه الصيغ الفردية بل بجهود عامة وبمشورات اختصاصية تذهب بعيدا بالواقع العراقي لتحط على منصة التحاور الشفاف الذي يجلب الى كل الناس الاطمئنان والعمل على انتشال العراق من محنته .

 

حمزه الجناحي


التعليقات




5000