هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشاركة العراق في اجتماع مجموعة الدعم الدولية للاستقرارللمناطق المحررة

د.علاء الجوادي

بناءاً على الدعوة الموجهة من وزارة الخارجية الدنماركية وبالتنسيق مع السفير (يوكيم روكر) الممثل الخاص لحكومة المانيا الاتحادية للاستقرار والشراكة في الشرق الاوسط - المكتب الفيدرالي الالماني لشؤون الخارجية والسفير فارس المازروي مساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية والامن مساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية والامن- دولة الامارات العربية المتحدة، لعقد الاجتماع السادس لمجموعة العمل ذات العلاقة بإستقرار التحالف الدولي لمواجهة داعش.                                                                                                                                                

 وقد إستضافت وزارة الخارجية الدنماركية الإجتماع المذكور في 10 تشرين الثاني 2016 في الوزارة المذكورة في كوبنهاغن. أُفتتح الإجتماع من قبل وزير خارجية الدنمارك السيد كرستيان ينسن ( Kristian Jensen ). ركز الاجتماع على المساعي الحالية والمستقبلية لاستقرار العراق مع التركيز الخاص على تحرير مدينة الموصل. وكانت الدعوة موجهة الى  السيد د. مهدي العلاق الامين العام لمجلس رئاسة الوزراء وممثلين عن مجالس محافظتي الانبار والموصل، بالاضافة الى السيدة ليزا كراند (Lise Grande ) منسقة الشؤون الانسانية التابعة للامم المتحدة. وقد ترأس الدكتور مهدي العلاق الأمين العام لمجلس الوزراء، رئيس خلية إدارة الازمات المدنية، الوفد العراقي لهذا الاجتماع، وبعضوية كل من السيد صهيب الراوي محافظ الانبار والسيد عبد القادر سنجاري نائب محافظ الموصل واللواء الركن محمد الشمري من مكتب رئيس الوزراء/ مركز العمليات الوطني، والسيد مهند حيمور المستشار الخاص لمحافظ الانبار ومن طرف السفارة حضرت الشخص الثاني المستشار ايمان حسين.

  شارك في الاجتماع دول مختلفة من العالم (25 دولة) وممثلين عن الامم المتحدة والاتحاد الاوربي وهي الدول التي تدعم العراق وسوريا وتعمل على تحقيق الاستقرار في المناطق التي تم تحريرها من داعش وهي كل من: الولايات المتحدة، بريطانيا، كندا، اليابان، النرويج، هولندا، المانيا، استراليا، النمسا، بلجيكا،الجيك، الدنمارك، مصر، اليونان، ايطاليا، كوريا، الكويت، لوكسمبرك، البرتغال،السعودية، اسبانيا، السويد، تركيا، الامارات.

أشار وزير الخارجية الدنماركي كرستيان ينسن: " ان الضغط على داعش في ساحة المعركة غير كافٍ، لانه لا يمكننا كسب المعركة بالوسائل العسكرية وحدها، لذلك علينا التأكد من ان التحالف في تعاون وثيق مع الحكومة العراقية، الامر الذي يمكن ان يوفر جهداً سريعاً وفعالاً وتنسيقاً جيداً لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من داعش وعودة سكانها اليها. كما اعلنت الدنمارك مؤخراً مساهمة 332,5 مليون كرونة لتحقيق الاستقرار في العراق وسوريا، مضيفاً: نعلم ان الحاجة  كبيرة ويمكن ان تكون اكبر بكثير من ذلك، ولذلك فمن المهم ان يكون الجميع على استعداد لزيادة مساهماتهم في اقرب وقت، وأنه بعد القضاء على داعش هناك حاجة ملحة للأمن وانشاء البنية التحتية الاساسية مثل الكهرباء والماء والرعاية الصحية وازالة الالغام، لذلك فان جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة التي تم جمعها في كوبنهاكن، لمناقشة كفاحنا المشترك ضد داعش وكيف يمكننا ان نقدم افضل عمل معا لتعزيز الامن والاستقرار في العراق وسوريا.

كما شهدت الجلسة ايضاً فريق عمل لشرح واستعراض الهجوم الحالي في الموصل، حيث تقوم الحكومة العراقية بدعم من التحالف الدولي على استعادة مدينة الموصل والسيطرة عليها والتخلص من داعش، وان تحرير الموصل ستكون نقطة تحول في حربنا ضد داعش وخطوة كبيرة نحو المزيد من الاستقرار والامن في العراق وسوريا وبقية العالم.

ولذلك يجب علينا ان نفعل ما في وسعنا للتعامل مع الاحتياجات الانسانية العاجلة للشعب العراقي في الوقت الذي نضغط  فيه من خلال الحوار السياسي والمصالحة بين الطوائف العراقية المختلفة، وسيكون من الضروري خلق الاستقرار الدائم والسلام في العراق، واود ان اشجع بالتأكيد الحكومة العراقية على الوفاء بتعهداتها  للشعب العراقي.

والغرض من هذه الجلسة هو تقييم الحملة العسكرية ضد داعش ومناقشة الوضع في الموصل وتنسيق الجهود لتحقيق الاستقرار في العراق بشكل عام.

 وقدم الدكتور العلاق خلال الاجتماع تقريراً عن الجانب الاداري لعملية الاستقرار في المناطق المحررة، والنجاحات الكبيرة التي تحققت خلال عمليات تحرير الموصل. كما أشار الى مرحلة إعادة الاستقرار ودور الحكومة العراقية في تأمين متطلبات النازحين وإعادة العوائل الى مناطق سكناها بعد تحريرها من داعش الإرهابي. وأبدا ممثلو الدول المشاركة مساندتهم للعراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي واستعدادهم لدعمه في كافة المجالات وزيادة ذلك الدعم في ضوء تطور إنجازات عملية التحرير لا سيّما في مدينة الموصل، استجابةً الى المتطلبات الأساسية لدعم الاستقرار، لاسيّما في محافظة نينوى والاستعداد لذلك. وقدم كل من محافظ الأنبار ونائب محافظة نينوى شرحاً تفصيلياً لوضع المواقع المحررة ومتطلبات عودة النازحين بشكل آمن وسريع، حيث قام كل من السيد صهيب الراوي محافظ الانبار والسيد عبد القادر سنجاري نائب محافظ الموصل بتقديم استعراضين للوضع العام في المناطق المحررة بشكل عام  وعمليات تنظيف المناطق من الالغام وازالتها، والتحديات التي تواجه الحكومة فيما يخص نينوى، وموجز عن أعمال اعادة الاستقرار من قبل الحكومة العراقية بالاضافة الى ما يقوم به برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق والمشاريع المنجزة والاخرى التي هي قيد التنفيذ والعمليات العسكرية لتحرير نينوى وحول الاستقرار في الموصل .

وقد أوضح الوفد العراقي للحاضرين أنه: بعد تحرير المدن المحتلة من قبل تنظيم داعش الارهابي باشرت خلية أدارة الازمات المدنية بوضع أستراتيجية واضحة وسهلة لاعادة النازحين الى مناطقهم بعد تحريرها من قبل القوات الامنية العراقية وتمثلت هذه الاستراتيجية بوضع خطة مشتركة ساهمت بها كافة وزارات الدولة المعنية بأعادة تأهيل البنى التحتية الاساسية في تلك المدن وبتعاون وثيق مع برنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP). مرفق نسخة من العرض وباللغتين العربية والانكليزية.

كان برنامج الاجتماع يتضمن الفقرات التالية: الجلسة الاولى والتي تضمنت كلمة وزير خارجية الدنمارك" وضع الحملة العسكرية ضد داعش"، "وضع الاستقرار في العراق"، وكانت الجلسة الثانية مخصصة بالكامل لموضوع تحرير الموصل وما بعده، أما جلسة العمل الثالثة، فكانت حول موضوعي سوريا وليبيا، ومع حصول التقدم في تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا، تم  أيضاً مناقشة الفرص والتحديات المماثلة في سوريا. (مرفق نسخة من البرنامج

الملاحظات:

- أبدت جميع الدول المشاركة استعدادها للاستمرار بدعم العراق حتى القضاء على داعش، والالتزام بالايفاء بتعهداتها في دعم استقرار العراق.

-  كما أكد ممثلو هذه الدول على تحقيق المصالحة المجتمعية، مشيرين الى أنه ليس المهم فقط القضاء على داعش، ولكن أيضاً الوصول الى الحوار البناء وتحقيق المصالحة التي ستجعل من الصعوبة ظهور داعش جديد.

- كان لسفارة العراق في الدنمارك الدور المهم في انجاح مهمة الوفد وقد رافق الوفد موظفو السفارة في كل الاجتماعات وفي تسهيل اتصالاته وتنقله. واقامت السفارة مأدبتين لتكريم هذا الوفد رفيع المستوى. وقد شكر اعضاء الوفد فردا فردا سعادة السفير وكادر السفارة لما قدموه من تسهيلات ومتابعة وتكريم للضيوف.

صورة تذكارية في مكتب سفير العراق بالدنمارك

الحديث المشترك بين السيدين الجوادي والعلاق

صورة تذكارية في سفارة العراق بالدنمارك

 للسيد الجوادي وصديقه السيد العلاق الامين العام لمجلس الوزراء

صورة تذكارية في سفارة العراق بالدنمارك

السيد الجوادي مع الاستاذ محافظ الانبار صهيب الراوي

  

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: احمد الاعرجي
التاريخ: 2017-02-06 14:46:46
السيد توفيق الموزاني المحترم...
نشكركم على مروركم العبق وتعليقكم الطيب...
السفير والسفارة بخدمة العراق والعرقيين ويسعون دائماً لتطوير عملهم الدبلوماسي والقنصلي والاجتماعي...
تقبلو تحياتنا.

الاسم: احمد الاعرجي
التاريخ: 2017-02-06 14:46:21
السيد علي حسن مشعان المحترم...
نشكركم على مروركم العبق وتعليقكم الطيب...
السفير والسفارة بخدمة العراق والعرقيين ويسعون دائماً لتطوير عملهم الدبلوماسي والقنصلي والاجتماعي...
تقبلو تحياتنا.

الاسم: احمد الاعرجي
التاريخ: 2017-02-06 14:45:54
السيد ماجد عبد الرحيم المحترم...
نشكركم على مروركم العبق وتعليقكم الطيب...
السفير والسفارة بخدمة العراق والعرقيين ويسعون دائماً لتطوير عملهم الدبلوماسي والقنصلي والاجتماعي...
تقبلو تحياتنا.

الاسم: توفيق الموزاني
التاريخ: 2017-01-27 14:57:42
كلمة شكر لكل من يخدم العراق وشعب العراق وعلى رأسهم معالي السفير الجوادي وكل اعضاء الوفد المحترمين

الاسم: علي حسن مشعان
التاريخ: 2017-01-27 14:55:39
السفير السيد الجوادي رجل دبلوماسي محنك ويعرف كيف يتصرف بحكمة وهدوء ومهمة الوفد لخدمة العراق بغض النظر عن اعضاء الوفد لذلك يسعى السيدالسفير لانجاح مهمة الوفد لا حبا باعضاءه بل حبا بالعراق

الاسم: ماجد عبد الرحيم
التاريخ: 2017-01-27 08:29:56
تحية للسفير الدكتور علاء الجوادي الرجل العلامة المفكر والنزيه والوطني
ولكن اعتب على سيادته ان يلتقي بحثالات عليهم الف اشكال تتعلق بنزاهتهم ووطنيتهم وكانوا من مرتزقة صدام

واعذره كذلك لان استقبال أمثال هؤلاء من عمله كسفير للعراق في الدنمارك التي كانت بها الفعالية المذكورة




5000