.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قمرُ الأمانِ -هايكو

لطفي شفيق سعيد

-1-

مِنْ نافذتي/

أُراقبُ السماءَ البعيدةَ

أفتشُ عنْ قمرِ الأمانِ

 -2-

لا أتمنى/

أنْ يأتيَ يومٌ

أقولُ فيه مَنْ أنتِ

                                      -3-

                                     يُخيفني/

                                    ذلكَ اليومُ

                                تقولينَ فيه مَنْ أنتَ

                                      -4-

                             في السهوبِ الخضراءَ

                                 حملانٌ وديعةٌ -

                                 ينتظرُ الجزارُ

                                     -5-

                               هيا: وليمةُ شواءٍ

                                أصبحَ جاهزاً:

                              هذا العجلُ السمينُ

                                     -6-

                                أصبحتْ بسهولةٍ/

                             أنْ تُذبحَ الخرفانُ والإنسانُ

                             على الطريقةِ الإسلاميةِ!!

                                      -7-

                                كيْ أنسى وجعيَ

                                   حينها أتذكرُ:

                               الفرخةَ تحتَ السكينِ

                                       -8-

                               سماءٌ ثلجيةٌ بيضاءُ

                               رقشتها بقعٌ سوداءُ:

                               بعيداً تحومُ الغربانُ؟

                                      -9-

                                كيفَ يُمكنُني افهامُ:

                               هذا الغرابَ الناعقَ

                                   إنني أمقتُه

                                     -10-

                                 تُحلقُ في السماءِ:

                              فراشاتٌ صغيرةٌ بيضاءُ

                                 كلا: إنها نتفُ ثلجٍ!

                                      -11-

                                    أمطارٌ ليليةٌ/

                          لا حاجةَ لألقيَ نظرةً للخارجِ

                             أستمعُ لخريرِ الميازيبِ

                                     -12-

                                لا سبيلَ لطيرانِها:

                                 تتقلبُ بيدِ الطفلِ

                                 حمامةُ بلاستيك!

                                     -13-

                            ينشرُ جناحيه باستمرارٍ:

                               لا يُمكنُه الطيرانُ

                                  نسرٌ برونزي!

                                       -14-

                                   صباغُ العمارةِ/

                                  اختفى عنْ ناظريَ

                              هوى للأرضِ بلا جناحينِ

                                       -15-

                                 عندما تُلغي المرأةُ:

                                   جمالَها الربانيَ

                                   تتبرقعُ بالسوادِ!

                                        -16-

                                     هلْ بإمكانِهم/

                              دهانُ الموناليزا بالسوادِ؟

                                     لأجلِ الحدادِ!

                                        -17-

                                         جدو:

                                  أجيبه: نعمْ جدو

                               ليسَ صوتَه بلْ التلفازُ!

                                        -18-

                                     سنةٌ أخرى/

                                   تُضافُ لعمري:

                               تُزيدُ رائحةَ شيخوختي!!

                                       -19-

                               قرنُ الحادي والعشرين -                                                             

                                 عقولٌ ولحى وسخةٌ

                                   ملأتْ الفضائياتِ

                                        -20-

                                     لأجلِ نسيانُ:

                                      وجعَ الرأسِ

                                فتشْ عنْ هايكو بهيجٍ!؟

                               

                                              

لطفي شفيق سعيد


التعليقات




5000