..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(155) موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية :

د. حسين سرمك حسن

آل بوش يقتلون حتى الصحفيين والفنانين حين يكشفون فسادهم (مسلسل اغتيالات آل بوش)

_______________________________________

 ترجمة وإعداد: حسين سرمك حسن

ملاحظة

_____

هذه الحلقات مترجمة ومُعدّة عن مقالات ودراسات وكتب لمجموعة من الكتاب والمحللين الأمريكيين والبريطانيين.

  

المحتوى

_____

(مقتل وليام كولبي مدير المخابرات السابق لتحقيقه في شبكة بوش للواطة بالأطفال - تأديب صاحب صحيفة الواشنطن تايمز التي حققت في شبكة لواطة الأطفال المتهم بها بوش الأول - مقتل نائب مدير الوكالة الذي لديه معلومات عن دور بوش في اغتيال الرئيس كينيدي- مقتل جون ميلز حين بدأ يحقق في تهريب بوش للمخدرات- مقتل "هاتفيلد" صاحب كتاب الإبن المحظوظ الذي يكشف تعاطي بوش للكوكايين- مقتل المحققين في فضيحة شركة "إنرون" ذات العلاقة ببوش- الموت بتحطّم الطائرات:  مقتل المحقق في فضيحة شبكة اغتصاب الأطفال المرتبطة ببوش- مقتل الأب روبرت هوب المُطلّع على فضيحة اغتصاب الأطفال- مقتل السناتور ولستون المناهض للحرب على العراق بعد مواجهة مع بوش- مقتل رئيس لجنة التحقيق في إيران كونترا المرتبطة ببوش- ومقتل عضو لجنة التحقيق- مقتل جون كنيدي الإبن عندما حاول التحقيق في عملية اغتيال والده المرتبطة ببوش- مقتل مارجي شويدنغر التي اتهمت بوش باغتصابها وزوجها- القتل بالرمي من فوق سطوح العمارات: مقتل المشكّك في أسلحة الدمار الشامل العراقية "جون كوكال"- وعضو مجلس الأمن القومي المنتقد للحرب على العراق- عائلة بوش لا ترحم أحدا وتقتل حتى الفنانين- ملاحظة عن مصادر هذه الحلقات)

  

مقتل وليام كولبي مدير المخابرات السابق لتحقيقه في شبكة بوش للواطة بالأطفال

_____________________________________________

يقول المحقق الصحفي الأمريكي المعروف "واين مادسن" في مقالة طويلة عن حالات القتل والوفيات التي اتهم أو يشتبه في أن آل بوش يقفون وراءها :

(مات مسؤول رفيع المستوى في وكالة المخابرات المركزية بطريقة مشبوهة في 28 نيسان، 1996، وهو مدير المخابرات السابق وليام كولبي الذي اعتبر في عداد المفقودين في بلدة روك بوينت في جزيرة كوب في مقاطعة تشارلز بولاية ماريلاند.

بعد العثور على زورق كولبي طافيا على غير هدى، اكتشفت جثته في وقت لاحق على الشاطئ من الخليج. قيل أن كولبي، وهو من قدامى المحاربين في بعثات وكالة المخابرات المركزية في جنوب شرق آسيا ومناطق أخرى قد زلّ قدمه وغرق !!.

في ذلك الوقت، كان كولبي يتعاون مع جون دكامب، وهو عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري في ولاية نبراسكا وزميل سابق لكولبي من ايام فيتنام في برنامج فينيكس الذي نفذته وكالة المخابرات المركزية سابقا، في التحقيق في عصابة منحرفين جنسيا للواطة بالأطفال يشارك فيها جورج بوش الأب، والتي وردت في سلسلة من المقالات نُشرت في عام 1989 في صحيفة الواشنطن تايمز التي كان يملكها مون سون ميونغ.

في منتصف السبعيانت، قام الرئيس جيرالد فورد بتعين بوش الأول ليحل محل وليام كولبي في منصب مدير وكالة المخابرات المركزية، بعد أن قدّم كولبي الكثير من المعلومات إلى لجنة شرش، التي كانت تحقق في العمليات السرية لوكالة المخابرات المركزية، مثل اغتيال الرئيس جون كنيدي.

تأديب صاحب صحيفة الواشنطن تايمز التي حققت في شبكة لواطة الأطفال المتهم بها بوش الأول

_____________________________________________

في عام 1982، أدين مون سون ميونغ بالتهرب من دفع الضرائب وحُكم عليه بالسجن لمدة 13 شهرا في السجن الاتحادي. خدم فترة سجنه في منتصف الثمانينات. عندما بدأت صحيفة الواشنطن تايمز - صحيفة مون - التحقيق في حلقة اللواطة بالأطفال في البيت الأبيض في عام 1989، أصبح معسكر بوش مسعورا.

فورا، أسقطت الواشنطن تايمز تحقيقاتها عن بوش، وصار الرئيس السابق متحدثا مدفوع الأجر بصورة متكررة في مختلف مناسبات الصحيفة.

مقتل نائب مدير الوكالة الذي لديه معلومات عن دور بوش في اغتيال الرئيس كينيدي

_______________________________________________

لم تكن وفاة كولبي الوفاة المشبوهة الأولى، ولن تكون الأخيرة، التي تشمل مسؤولا رفيعا في المخابرات الأمريكية. في 26 سبتمبر 1978، عُثر على مركب نائب مدير وكالة المخابرات المركزية للبحوث الاستراتيجية المتقاعد جون بيزلي راسيا قبالة جزيرة سليمان بولاية ماريلاند.

عُثر على جثة بيزلي قريبا من نهر باتوكسنت Patuxent، وجثته غارقة مربوطة بأوزان للغوص. وعلى الرغم من أن بيزلي كان مصابا بطلق ناري في الرأس، استبعدت الشرطة وبشكل غريب أي احتمال آخر واعتبرته منتحراً !!. كان بيزلي قد شارك في برامج اعتراض إلكترونية لكل من وكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي (NSA).

قد تكون لديه معلومات مهمة عن عملية اغتيال الرئيس جون كينيدي (التي يُتهم فيها  بوش الأول، انظر هذا الرابط : http://www.angelfire.com/ky/ohwhy/Bush.html)
وكان على وشك نقلها الى لجنة التحقيق في الاغتيالات في مجلس الشيوخ، التابعة للجنة شرش.

مقتل جون ميلز حين بدأ يحقق في تهريب بوش للمخدرات

_____________________________

قال ضابط الاستخبارات السابق فيكتور ماركيتي لصحيفة بالتيمور صن أنه يعتقد أن بيزلي كان على وشك إطلاق صافرة كشف الفساد حول لجنة التحقيق في اغتيال جون كينيدي برئاسة "جون ميلز"، المدير التنفيذي الراحل للجنة الاختيار بمجلس النواب حول الاستخبارات، والذي قيل أنه انتحر يوم 4 يونيو ، 2000.

مات جون ميلز بعد يوم من إجبار وكالة المخابرات المركزية على نشر تقرير مثير للجدل حول تعامل الوكالة مع تهريب الكوكايين. الشرطة في مدينة فيرفاكس بولاية فرجينيا لا تزال ترفض الكشف عن محتويات رسالة الانتحار التي زُعم أنها مكتوبة من قبل ميلز.

معرفة ميلز بتعامل وكالة المخابرات المركزية مع المخدرات تشكل تهديدا للحملة الرئاسية لجورج دبليو بوش الصغير، لأن العديد من هذه الأنشطة المزعومة حصل خلال عمليات دعم الكونترا في أمريكا اللاتينية خلال الثمانينات والتي قادها أبوه (بوش الأب).

وقد نشرت تقارير كثيرة وعلى نطاق واسع في الصحف عن صلة الكونترا بتهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة.

 

الصورة رقم (؟) : الرئيس بوش في جلسة حميمة مع تاجر المخدرات رئيس بنما نورييغا الذي أسقطه لاحقا

مقتل "هاتفيلد" صاحب كتاب الإبن المحظوظ الذي يكشف تعاطي بوش للكوكايين

___________________________________________

الوفيات المشبوهة ارتفعت فجأة تحت حكم جورج بوش الإبن. في 17 تموز عام 2001، اكتَشَفتْ خادمةٌ جثةَ "جيمس هاتفيلد" في غرفة فندق Day¹s Inn في سبرينجديل، بولاية اركنسو.

قالت الشرطة في وقت لاحق أن هاتفيلد كان مطلوبا بسبب تزوير بطاقات ائتمان وأنه انتحر من جرعة زائدة من الأدوية. لم يكن هاتفيلد ضحية عادية للانتحار.

كان هاتفيلد قد كتب كتابا مدهشا وصادما صار من كتب نيويورك تايمز الأكثر مبيعا، وكان بعنوان "الإبن المحظوظ Fortunate Son" عن ماضي جورج دبليو بوش الجنائي، بما في ذلك دخوله غير القانوني في الحرس الوطني الجوي في تكساس وإلقاء القبض عليه لحيازته الكوكايين في عام 1972 في هيوستن.

ولكن، ماضي هاتفيلد وليس ماضي بوش هو الذي اصبح القضية. لقد شملت صحيفة هاتفيلد الجنائية الاختلاس وأخذ عقد عن رئيسه السابق، فطغت هذه الادعاءات المثيرة على صحيفة بوش الجنائية التي كشفها هاتفيلد.

بعد حملة وسائل الاعلام الضارية على هاتفيلد، اضطر ناشر كتابه، وهي مطبعة سانت مارتن، إلى سحب 70000 نسخة من كتاب الإبن المحظوظ على الرغم من أن الناشرين والمحررين والمحامين قد تأكدوا بعناية من الحقائق التي وردت في الكتاب.

مقتل المحققين في فضيحة شركة "إنرون" ذات العلاقة ببوش

_________________________________

في 25 يناير 2002، تم العثور على جثة "كليف باكستر" نائب رئيس مجلس الإدارة السابق لشركة انرون بالقرب من منزله في ضواحي هيوستن. قالت الشرطة في شوجر لاند، بتكساس أن باكستر مات انتحارا بطلق ناري. ترك باكستر رسالة انتحار.

كان باكستر في وضع يسمح له بأن يُسقط الصديق المقرب لجورج دبليو بوش، رئيس مجلس إدارة شركة انرون "كينيث لاي"، الذي ساهم في صندوق الحملة الانتخابية لبوش الصغير عام 2000. أراد باكستر تقديم شهادة أمام الكونجرس الأمريكي وهيئة محلفين اتحادية كبرى تحقق في انهيار شركة انرون.

فجأة، فقدت الحكومة شاهدها الأساسي. غادر باكستر إنرون فجأة الحياة في مايو 2001.

في عام 2006، زُعم "انتحار" مسؤول آخر يشارك مع قضية انرون.

زُعم أن المدعي الأمريكي السابق للمنطقة الجنوبية من ولاية تكساس وعضو لجنة التحقيق في احتيال الشركات التي شكلها بوش ، وهو "مايكل شيلبي" (47 عاما) أطلق النار على نفسه حتى الموت في منزله في شمال غرب هيوستن في 18 يوليو، وفقا لشرطة هيوستن.

حكمت الشرطة على الفور بعدم وجود أي تدبير خارجي في انتحار شيلبي، الذي شغل منصب المدعي العام الأمريكي في هيوستن من عام 2001 إلى عام 2005. وبعد ذلك، انضم إلى شركة المحاماة (فولبرايت وجاوورسكي)، حيث عمل على حالات غش واحتيال الشركات. قيل أن شيلبي كان مصاباً بالسرطان في وقت وفاته.

ما هو مثير للاهتمام أكثر، هو أن شيلبي، مدّعي الولايات المتحدة، تنحى عن التحقيق مع المتورطين في فضيحة انرون، بما في ذلك كين لاي، وجيفري سكيلينج، وأندرو فاستو. زُعم أن الرئيس السابق لشركة انرون "كين لاي" توفي فجأة بنوبة قلبية في أوائل شهر يوليو 2006 في أسبن بولاية كولورادو.

الموت بتحطّم الطائرات:

مقتل المحقق في فضيحة شبكة اغتصاب الأطفال المرتبطة ببوش

_____________________________________

 أُفيد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي هو الذي وضع قنبلة على متن الطائرة الخاصة التي قتلت رئيس المحققين في نبراسكا "غاري كارادوري" وابنه (6 سنوات) في 11 يوليو 1990.

تم التعاقد مع كارادوري من قبل المجلس التشريعي في ولاية نبراسكا للتحقيق في مزاعم بأن عددا من الأطفال في نبراسكا قد تعرضوا للاستغلال الجنسي ونُقلوا عبر خطوط الولاية في فضيحة تركزت على اتحاد فرانكلين للإئتمان، الذي يرأسه النجم الصاعد في الحزب الجمهوري الأميركي الأفريقي "لورانس كينغ".

مصدر مطلع جدا مشارك في ما أصبح يُعرف باسم "فضيحة فرانكلين" ذكر بأن كارادوري توجه الى شيكاغو ظاهريا لحضور مباراة كل النجوم في 10 يوليو في ملعب ريجلي.

في الواقع، كانت الرحلة غطاء لكارادوري للإلتقاء مع مصدر سلّمه الصور التي أثبتت أن الأطفال من ولاية نيبراسكا، وبعض الأطفال من دار الأيتام "تاون بوي" الشهيرة، قد استُخدموا لإشباع الرغبة الجنسية لقادة سياسيين مهمّين جدا في واشنطن، بما في ذلك نائب الرئيس والرئيس جورج بوش الأب.

اتصل كارادوري هاتفيا بزوجته ومحقق آخر قبل وقت قصير من مباراة كل النجوم، وقال لهما نفس الشيء: "حصلت على ما جئت من اجله. لقد حصلت على صور".

عندما بدأ كارادوري بمتابعة المال وراء فضيحة فرانكلين، اكتشف أمرين: إن اتحاد فرانكلين للائتمان كان يُستخدم من قبل البيت الأبيض ووكالة الاستخبارات المركزية لغسل الأموال لقضية إيران كونترا، وأن لورانس كينغ وأعوانه مُنحوا رحلات مجانية لإجراء حفلات للاتصال الجنسي بالأطفال، بما في ذلك العديد من الأطفال الذين تم شراؤهم من "تاون بوي".

كان واحدا من المتورطين في فضيحة فرانكلين وزير الإسكان والتنمية الحضرية "سام بيرس". في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري عام 1984 في دالاس، عقد لورانس كينغ حفل استقبال بمليون دولار لصالح بيرس.

ومع ذلك، كان راتب الملك في ذلك الوقت 14000 دولار في السنة، وكانت التكلفة الفعلية لحفل الاستقبال هو 300000 دولار. ذهب الفرق، وهو 700000 دولار إلى صندوق وهمي تم غسله من قبل اتحاد فرانكلين للائتمان لـ "الأنشطة" التي ترعاها وكالة الاستخبارات المركزية والبيت الأبيض.

يوم 11 يوليو، طار كارادوري بطائرته الخاصة من شيكاغو في طريقه إلى ولاية نبراسكا. قال شهود عيان على الأرض أنهم رأوا وميضا في السماء تبعه انفجار. وذكرت تقارير إخبارية أولية أن طائرة كارادوري انفجرت في الجو ثم تحطمت.

ومع ذلك، تغيّرت التقارير الإخبارية اللاحقة وادّعت أن الطائرة انفجرت بعد اصطدامها بالأرض.

قُتل كارادوري وابنه في الحادث. أفاد مكتب الشريف المحلي أنه تناثرت في مكان الحطام الصور الإباحية للأطفال. وصل مكتب التحقيقات الفيدرالي، وبدأ -وبشكل منهجي- بإزالة الصور، والحطام، وحقيبة كارادوري.

وفي الوقت نفسه، اقتحم وكلاء مكتب التحقيقات الفدرالي في لينكولن، بنبراسكا مكتب كارادوري وصادروا ملفاته. ظهر عميل آخر للـ FBI في مكتب مسؤول حكومة نبراسكا المكلف بالتحقيق في قضية فرانكلين وطالبه بتسليم ملفاته.

بدأ بيت بوش الأبيض على الفور بالتستر على فضيحة فرانكلين والضغط على محققي ولاية نبراسكا المتبقين. استخدم مكتب التحقيقات الفدرالي الغوغاء في كانساس سيتي لترهيب الشهود رفيعي المستوى والمحققين في فضيحة فرانكلين. كشف أحد المحققين الرئيسيين في  نبراسكا: "مكتب التحقيقات الفيدرالي قتل كارادوري... وضعوا القنبلة في طائرته ".

مقتل الأب روبرت هوب المُطلّع على فضيحة اغتصاب الأطفال

__________________________________

المونسنيور روبرت هوب، النائب العام لأبرشية أوماها، قسيس سابق في سلاح البحرية، كان في عام 1976، أول عضو من رجال الدين في وفد الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، قد ذكر لأسقفه في أوائل السبعينات أن هناك حالات اعتداء جنسي في "تاون بوي" إلى حدّ أن قسّاً قام بقتل صبي. تم تعيين هوب لاحقا رئيسا لـ "تاون بوي"، لإسكاته في الظاهر.

كان هوب المسؤول عن تاون بوي حتى أواخر الثمانينات، عندما انفجرت فضيحة فرانكلين على صفحات الصحف الأولى.

في نهاية المطاف، حتى بعد تنحيه عن رئاسة دار الأيتام، أُجبر هوب على مغادرة تاون بويز نهائيا.

في عام 2003، دعا مساند قديم لتاون بويز هوب للانتقال إلى كابينته في ويسكونسن بعد أن أجبر على مغادرة منشآت تاون بويز.

مراسل لصحيفة أوماها وورلد-هيرالد، وهي صحيفة مملوكة لملياردير نبراسكا "وارن بافيت" والتي كانت دائما تشكّك في حقيقة فضيحة فرانكلين وتعتبرها مؤامرة، تطوّع لجلب هوب إلى ولاية ويسكونسن. وعند وصوله إلى الكابينة، أعد المراسل العشاء لهوب.

المونسنيور المتقاعد هوب الذي كسر صمت الكنيسة الكاثوليكية حول دورها في فضيحة فرانكلين الجنسية، توفي أثناء نومه في الليلة ذاتها.

مقتل السناتور ولستون المناهض للحرب على العراق بعد مواجهة مع بوش

_______________________________________

في 25 تشرين الأول 2002، السيناتور التقدمي الديمقراطي من مينيسوتا "بول ولستون"، دخل في سباق إعادة انتخابه ضد المرشح الجمهوري "نورم كولمان"، لقي حتفه مع زوجته وابنته والموظفين وطاقم الطائرة في الطائرة التي تحطمت قرب مطار إفيليث في شمال ولاية مينيسوتا.

في وقت وفاته، كان ولستون من المناهضين للحرب ضد العراق وقد تفوق على كولمان في استطلاعات الرأي. طائرة ولستون تحطمت وانفجرت واشتعلت فيها النيران.

في البداية، أشار تقرير مجلس سلامة النقل الوطني إلى أن هناك "مخالفات طفيفة" في منارة راديو المطار. كشف التحقيق في حطام الطائرة ان محركي الطائرة كانا قيد التشغيل في وقت وقوع الحادث.

ظهرت أعمدة صحفية وعلى المواقع الإلكترونية تشير إلى أن ولستون قد اغتيل في مؤامرة يقف خلفها البيت الأبيض في عهد بوش.

بوش الأب والابن والمقربون منهم لم يكونوا يحبون ولستون. في عام 1991، عضو مجلس الشيوخ ولستون المنتخب حديثا، حضر حفل استقبال في البيت الأبيض للأعضاء الجدد في الكونجرس، قام بتحذير الرئيس جورج اتش دبليو بوش من دخول حرب مكلفة ضد العراق بعد الغزو العراقي للكويت.

سُمع بوش يتساءل: "من هو هذا الفرّوج المقرف؟". في الأشهر السابقة على الغزو الأمريكي الثاني للعراق، صار "إخراج" ولستون أولوية قصوى لنائب الرئيس ديك تشيني ومستشار الرئيس كارل روف. ذهب كولمان لغرض هزيمة واستبدال ولستون بتوصية من نائب الرئيس السابق والتر مونديل.

 

الصورة رقم (؟): خبر اغتيال السيناتور بول ولستون المناهض للحرب على العراق

مقتل رئيس لجنة التحقيق في إيران كونترا المرتبطة ببوش

________________________________

تحطم الطائرات شمل أولئك الذين يشكلون تهديدا لعائلة بوش واكتسح عددا من السياسيين. في 5 أبريل 1991، السناتور الجمهوري عن تكساس "جون تاور"، رئيس لجنة التحقيق في فضيحة إيران-كونترا، لقى حتفه في حادث تحطم طائرة، جنبا إلى جنب مع ابنته و21 راكبا آخرين، وطاقم الطائرة في طريقه إلى ولاية جورجيا.

ومقتل عضو لجنة التحقيق

______________

في اليوم السابق، النائب الجمهوري عن بنسلفانيا السناتور "جون هاينز الثالث"، وهو عضو في لجنة المخابرات الخاصة بمجلس الشيوخ التي كانت مكلفة بالإشراف على التحقيق في فضيحة إيران-كونترا، لقي حتفه عندما اصطدمت طائرة هليكوبتر مع طائرته فوق إحدى ضواحي فيلادلفيا.

أرملة هاينز "تيريزا هاينز" تزوجت في وقت لاحق السناتور الديمقراطي ومرشح الرئاسة عام 2004 "جون كيري". ويُعتقد أن بوش الأول -وعلى نطاق واسع- قد تورط في فضيحة إيران-كونترا: بعد حظر الكونغرس تمويل الكونترا الذين كانوا يحاربون حربا سرية ضد الحكومة الساندينية اليسارية في نيكاراغوا، قام عناصر البيت الأبيض ببيع الأسلحة بصورة غير قانونية إلى إيران ومن ثم استخدام العائدات لتمويل الكونترا.

 

الصورة رقم (؟): شبكة علاقات العائلتين المتخصصتين بالاغتيالات: آل كلنتون وآل بوش

مقتل جون كنيدي الإبن عندما حاول التحقيق في عملية اغتيال والده المرتبطة ببوش

______________________________________________ 

في 16 تموز، 1991، تحطمت طائرة يقودها جون كنيدي الإبن. قُتل كينيدي وزوجته وأختها. اتهمت هيئة سلامة النقل الأمريكية الضباب وارتباك الطيار في حادث التحطم، على الرغم من أن المدربين أكدوا أن جون كنيدي الإبن كان طيارا حذراً وماهراً.

كان البعض يتوقع أن يرشح كينيدي نفسه لمجلس الشيوخ الأمريكي عن نيويورك، مع عرض ممكن لخوض انتخابات الرئاسة في المستقبل. في ضوء علاقات بوش الأب المزعومة باغتيال جون كنيدي، فإن زمرة بوش شعرت بأنها مهددة من قبل نجم صاعد من معسكر كينيدي.

كان كينيدي يريد إصدار مجلة خاصة به يكرس المزيد من محتواها لتحقيقات صحفية قد تعيد فتح ملف المؤامرة التي اغتالت والده في دالاس في عام 1963.

في الواقع، كان كاتب هذه المقالة قد خطط للقاء مع جون كنيدي الإبن لمناقشة إمكانية الكتابة لمجلته. وأفاد صديق لكينيدي، تمّ استجوابه من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي بعد وفاته، أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي تعاملوا أصلا في تحقيقاتهم في حادث تحطم الطائرة بأنه "تحقيق في جريمة قتل".

 

الصورة رقم (؟): الرئيس بوش لا يتذكر أين كان يوم اغتيال الرئيس جون كنيدي

مقتل مارجي شويدنغر التي اتهمت بوش باغتصابها وزوجها

________________________________

وتذكر موسوعة الويكيبيديا جريمة أخرى لآل بوش قائلة :

(مارجي شويدنغر Margie Schoedinger من مدينة ميسوري بولاية تكساس كانت تقاضي جورج دبليو بوش لاغتصابها واغتصاب زوجها. وقد عثر عليها ميتة، وقرر القاضي أنها عملية انتحار.

رفعت مارجي دعوى قضائية في 11 ديسمبر 2002، طالبت فيها بتعويض مقداره 50 مليون دولار عن "الاضطراب العاطفي، وفقدان الحرية وفقدان القدرة على تحقيق أحلامها الخاصة، والتصرف بمحبة مع زوجها، وفقدان الخصوصية، والاستخفاف بها على شبكة الإنترنت، وفقدان قدرتها على أن تكون كاتبة مسيحية". وادعت أن بوش اختطفها هي وزوجها واغتصب زوجها واغتصبها بوحشية بعد تخديرهما، في ديسمبر من عام 2002 في شوجارلاند، بتكساس، وأنه هدّد بقتلها.

في 22 أيلول 2003، تم العثور على مارجي شويدنغر مقتولة باطلاق نار في الرأس من مسدس غلوك، وأعلنت الحالة كحالة انتحار. الغريب أن أقاربها اختفوا أيضا وتم إلغاء الدعوى وحذفها من تاريخ الدعاوى القضائية في ولاية تكساس).

 

الصورة رقم (؟): خبر انتحار مارجي شويدنغر التي اتهمت بوش باغتصابها في الصحافة الأمريكية

 

القتل بالرمي من فوق سطوح العمارات:

مقتل المشكّك في أسلحة الدمار الشامل العراقية "جون كوكال"

__________________________________

في 7 تشرين الثاني 2003، مكتب وزارة الخارجية للاستخبارات وأبحاث الشرق الأدنى وجنوب آسيا، وجد المحلل في الشأن العراقي "جون كوكال" (58 عاما) ميّتا خارج مبنى وزارة الخارجية. ذكرت شرطة واشنطن إن القضية هي قضية انتحار، ناجمة عن قفز كوكال من سطح المبنى.

كان المكتب الذي يعمل فيه كوكال في طليعة مواجهة المزاعم بأن العراق يملك أسلحة دمار شامل. قال زميل لكوكال أن هذا المحلل كان يائسا من "مشاكل" مع تصريحه الأمني.

لم تستبعد شرطة واشنطن القتل كسبب لوفاته.

وعضو مجلس الأمن القومي المنتقد للحرب على العراق

_______________________________

في 25 تشرين الثاني 2003، عُثر على المسؤول السابق في مجلس الأمن القومي الدكتور "جوس دبليو فايس"، وهو من أشد منتقدي حرب العراق، ميّتا خارج مدخل الخدمة للبناء السكني "ووترغيت" الشرق واشنطن، حيث كان يسكن.

استبعدت الشرطة أن يكون فايس قد قتل نفسه عن طريق القفز من فوق سطح مبنى ووترغيت. كان فايس مساعدا سابقا في الدفاع عن سياسة الفضاء في عهد الرئيس كارتر وكان عضوا في لجنة الاستخبارات في مجلس استخبارات الإشارات في عهد كارتر. خدم فايس أيضا مستشارا لوكالة الاستخبارات المركزية كعضو في مجلس علوم الدفاع.

في سبتمبر 2005، تمت تغطية "انتحار" آخر في زارة الخارجية من قبل الوزارة. على الرغم من أنه لم يتم الكشف أبدا عن اسم الموظف المتوفى، كشفت مصادر في وزارة الخارجية أنه أنثى تعمل في فرع الصحافة والدبلوماسية العامة في مكتب الشرق الأدنى وجنوب آسيا في وزارة الخارجية.

عائلة بوش لا ترحم أحدا وتقتل حتى الفنانين

________________________

الانتحار بواسطة بندقية، والقفز من نوافذ المباني وقطع المعصمين في احواض استحمام غرف الفنادق، والشنق، وكذلك الوفيات الناجمة عن التحطم المشبوه للطائرات، هي بالتأكيد اشياء من مكوّنات روايات التجسس. ومع ذلك، فقد ثبت تاريخيا أن عائلة بوش لا ترحم أعداءها.

هذه المقالة لم تخدش حتى سطح الضحايا المحتملين لأسرة الجريمة؛ أسرة بوش: صفحات يمكن أن تخصص لحالات قطع المعصم في أحواض الاستحمام والتي تُشخّص كحالات "انتحار" مثلما حصل في عام 2004 لكبير المحققين في وزارة النقل بفلوريدا "راي يمي"، الذي كان يحقق في تزوير عقد كبير للدولة يشمل حاكم فلوريدا "جيب بوش" وشركاءه.

والشنق "الانتحاري" في 22 آذار، 2000 للفنان "مارك لومباردي"، الذي كان قد رسم بقلم الرصاص لوحات تعرض الصلات الجنائية الدولية لعائلة بوش، بما في ذلك علاقاتها الوثيقة بعائلة إبن لادن.

 

الصورة رقم (؟): واحدة من لوحات لومباردي تعرض الصلات الجنائية لبوش

و"انتحار" عام 1989 في غرفة في فندق بوسطن من قبل مذيع ABC السابق وعضو جماعات الضغط الجمهوري "كريغ سبنس"، الذي كان لاعبا رئيسيا في فضيحة دعارة الأطفال التي هزّت البيت الأبيض وولاية نبراسكا في عهد بوش الأب (الرئيس 41).

رسومات لومباردي تشير إلى بعض العلاقات مثيرة للاهتمام بين عائلة بوش، وإبن لادن، وبنك الاعتماد والتجارة، ودبي. توفي لومباردي بـ "الانتحار" شنقا في عام 2000 إلا أن رسوماته عن "الشبكات العالمية"، التي تكشف العلاقات بين الشبكات المالية في تكساس ورجال أعمال وشخصيات حكومية في الشرق الأوسط، استقطبت اهتمام مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الأمن الوطني بعد هجوم 11/09.

واحدة من رسومات لومباردي، بعنوان "جورج دبليو بوش، هاركن للطاقة وجاكسون ستيفنس، 1979-1990، النسخة الخامسة، © 1999"، تظهر وجود صلة بين بنك UBME في دبي، والمستثمر في شركة بوش هاركن للطاقة الشيخ "عبد الله طه بخش"، وبنك الاعتماد والتجارة الدولي، وبنك SA (لوكسمبورغ)؛ والمستثمر في بنك الاعتماد والتجارة وهاركن للطاقة "غيث فرعون"، والراحل الشيخ سالم بن لادن (الأخ الأكبر لأسامة بن لادن الذي لقى حتفه في حادث تحطم طائرة في ولاية تكساس عام 1988)؛ وبنك مين في هيوستن، وجيمس باث، وجورج بوش الإبن، وجورج بوش الأب.

مصادر هذه الحلقات

___________

مصادر هذه السلسلة من الحلقات عن عمليات الإغتيال وأساليبها القذرة التي تتهم بها عائلة آل بوش سوف تُذكر في ختام الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة من حلقات ملف جرائم الاغتيالات في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

د. حسين سرمك حسن


التعليقات




5000