.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعالي اليّ أيتها الأحزان المجيدة

علي السوداني

أما انا، فبي رغبة قوية لأن اضع قلبي بين حجر الرحى وأسحنه سحناً واغرق روحي بحزن عظيم لذيذ وأتشهى ما جاء عليه من قبل، الولد المدهش مظفر النواب ابو عادل، وما رتله العبقري ياس خضر ابو مازن أحد اعمدة رباعي السبعينيات الذهب. لا اصيح أحّاه ولا أونّ، بل اصرخ ملء حلقي : تعالي ايتها الاحزان الطيبة فأنا ابنك وصنوك وحضنك. لا مهرب مني ايها الهمّ يا اخا الغمّ يا سلالة القهر. أتونّس بكم وانتم تلعبون فوق ظهري وتتقافزون كما مطرة طعنات. خناجركم تدغدغني . تعالوا تعالوا غواة الوجع وجيئوا بحادلة وأركبوها على صدري . سأتحد وأتسوى بالارض التي من طينها انصنعت وسأبعث من جديد. افتحوا باب جهنم السفلي وضعوا أكفّكم بظهري وادفعوا بما ملكت ايمانكم وايساركم . سأصير رماداً ثم أتكوّن وانبثق مشعاً من بوابات الجحائم. اريد اليوم تطيين وجه الحزن بالعار. انصتوا خاشعين منخطفين ذاهلين سكرانين الى ما قاله الشاطر الشاعر سلام كاظم . لسلام ابن اسمه وضّاح، حلو مثله. نام الولد نومة أبدية. موت قبل أوانه. ناح سلام :

دارت علي قلبي الرحي

وضّاح نام وما صحا

هذه سهلة وزلاطة ولا شيء. اسمعوا هذه : كنت جندياً في البصرة وكانت عصرية " شرجي " ودبق وشم رمل وعلك بساطيل وعطر جواريب. جاء العريف فاضل يلطم ويولول وينوح ويخرّط خديه ويتبرغث فوق الرمل حتى خلته امي ليلة موت أبي. أوقفنا على ارجلنا والطير منشتلة فوق الرؤوس . لفاضل زوجة . زوجة فاضل جابت ولد . الولد اسمه زين . صار فاضل أبا زين . كاشي الغرفة وسخ . زوجة فاضل تشيل سطلاً . السطل فيه خرقة طامسة . زين الحلو يناغي امه . ام زين تبوس زيناً من منحره . زوجة فاضل شمّت رائحة شعواط . فاضل يحب تشريب الباميا . ام زين طارت الى المطبخ . اللحم فحم . زوجة فاضل عادت لأكمال عرس الكاشي . وقع تبدل جوهري على المشهد . الوليد الزغيرون زين كان مزروعاً في السطل . رأسه في القاع وقدماه الغضتان ترسمان آخر تلويحة. راح الولد . مات الولد . تسخّم وجه فاضل ووجه فاطمة . تصور الحزن أنه قد نال مني الآن. الحزن زمال وميفتهم . انا لست مقهوراً. بشرفي، لن أحزن حتى لو كسرت عصابة يقودها واحد كلب ابن سطعش كلب، باب داري وسحلتني من لحيتي . نؤاس الأبيض الحلو ابو اربع سنوات، يلطم خده ويصرخ بأبناء الزانيات، ان اتركوا بابا . زعيم العصابة يشيل نؤاس والعصابة تطمرني في صندوق سيارة سوداء . وضعوني في غرفة موحشة وأجلسوا نؤاس اليخبّل قدامي . بالوا عليّ فلم أحزن ولم اهن. جاء كبيرهم وغرس خنجراً وشلع عيني اليمنى . لم احزن لأن اليسرى باقية . سحبوا لساني وشووه بشيش كباب أحمر. الله الله على ضوع الشواء. أنا لم ابك . نؤاس فقط هو الذي يبكي ويصيح : بابا علي حبيبي .

 أنا قبل هذي الواقعة كنت خدعت الحليو نؤاساً وأوهمته بأنني أقوى مخلوق على الأرض . نؤاس اليجنّن آمن بأنني اعظم من سوبر مان وبات مان وسبايدر مان وزورو. واحد من العصابة - ايضا كلب ابن سطعش كلب - جاء بتوثية غليظة وهطرني على راسي فسقط دماغي في حلقي . لم أحزن ولم ابك . نؤاس البديع حزن وبكي وانقهر وانهضم عندما عرف ان اباه ليس اقوى رجل في العالم . جاء السيّاف وفصل رأسي وشتله في دشداشة نؤاس. نؤاس يصرخ ويلطم، وانا أنظر اليه بعين وحيدة . تعال يا حزن يا جبان يا ابو بولة . تعالي يا احزان . ابحثي عني يا شاطرة . لن تجديني أبدا .

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-15 22:20:28
الله الله على هذه المفاجأة الحارة من توأمي ضياء سالم
قل لي برب الجحائم والجنان
اين ارضك الان
هذا عنواني
alialsoudani61@hotmail.com

الاسم: ضياء سالم
التاريخ: 2008-09-15 17:50:06
صديقي على ،او تؤمي
كم نحتاج لندل المجهول على احزاننا ها هي الابواب مشرعة، تعال وسجلك في سجل احلامك وفيات اليلل والنهار ، لقد خدعنا ايها التؤم
محبتي
ضياء سالم

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-15 01:31:06
كريم صديقي الجميل
هل ما زلت في دمشق
افتقدك بقوة
تعال الى عمان فحاناتها مشرعة حتى في رمضان
انطرك
علي

الاسم: كريم الزيدي
التاريخ: 2008-09-13 22:53:58
صديق علي العزيز لامفر من هذه السخرية علها تمطرعصافير وعنادل كيما تشاركنا اوجاعنا التي لاتنتهي لقد تناثرنا في اصقاع الارض مثل قنبلة يدوية ونحتار نحن الشظايا من سوف تطير الى السماء بلاعودة مح حبي

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-13 21:59:55
صديقي عدنان ومثلك ليث
لا اراكما الله حزنا فوق هذا انما اردناها قولة لقوم مقهورين
طقطقوا معي حبات بخور لطرد الشر والاشرار
محبتي
علي

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 2008-09-12 20:37:41
كم من نؤاس تدحرجت في احضانه هامات اهله
وليت الحزن كما يولد يموت غير أنه يرضه بأثداء الجريمة
فلامناص من مناديل نكف بها الدموع ولا مفر من أنات اشد صخبا من ( ريل ياس خضر ) ..
سيدي الفاضل واستاذنا الجليل
عشت المك بمرارة و متعة
لك اجمل المنى
واطيب الود

الاسم: ليث المغازجي
التاريخ: 2008-09-12 18:48:50
صديقي الحزين علي
هذا ما عودتنا عليه دائما
كتابه فلكلوريه حزينه جميله المعاني
مزخرفه بروح علي السوداني

ننتطر المزيد

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-12 16:44:29
رحاب عزيزتي
كنت انت قد اقترحت في " هذياناتك " ثلم بعض تاريخ الألم
انا سعيد بك
اياد عزيزي
انا فهمت والان نؤاس الجميل يقعد قدامي ركبة ونص نشفط تشريب باميا ورمضان هههههههههه
طالب صديقي
شكرا لكراهيتك الخلاقة ولمحبتك
هي ماء زلال فوق كاس عرق صرف
مع حبي
علي

الاسم: رحاب الهندي
التاريخ: 2008-09-12 13:13:22
ماذا فعلت بنا يا ابو نؤاس من أين لك كل هذه الصور المتتابعه المليئه بالضيم والقهر فوق ضيمنا وقهرنا لكننا رغم ذلك قرأنا ما كتبت ليس بأسى هل تصدق نعم قرأت مقالتك بلا أسى ولا حزن ولا دمعه فقد قرأتها بإبتسامه وهنا أثبت بكل عنفوانك أنك كسرت في عراقيتنا حاجز الألم والندم والأحباطات المتكررة والتشاؤم وفتحت باب الأمل هل تصدق أيها الرائع علي
كل مودتي
رحاب الهندي

الاسم: ايلد العطية
التاريخ: 2008-09-12 11:54:17
الاخ علي السوداني
ارجو ان تكون بصحة جيدة
صدقني لم افهم شيئا مما تقول
ما لحكاية يارجل؟!!!!!!!!!!!!!!
عساك بالف خير
سلامات

الاسم: طالب نعمو
التاريخ: 2008-09-12 07:34:52
كتابات واهات ترغمنا على كرهك وحبك في نفس الوقت
اكرهك لكثرة الحزن مابين السطور
واحبك لابداعاتك المتواصلة ولبصيص الامل الموجود في فضاءاتك
سلمت اناملك
اخوك
طالب العراقي

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-10 11:52:54
بشار عزيزي
كان الناقد صالح هويدي واخرون قدذهبوا الى ما ذهبت اليه انت وهذا يفرحني طبعا
لكن الكتابة بالنيات والتجنيس على الاخر والسهو مرجوع للطرفين هههههههههههههههههه
مع محبتي
علي

الاسم: بشار نديم احمد
التاريخ: 2008-09-10 00:17:09
لا أدري لم لم تصبح يا علي السوداني شاعراً إن ما تكتبه يحتوي من الشاعرية ما تفتقده الكثير من معلقات شعراء هذا العصر!الشعر ما لامس شغاف القلب وقد قررت ان اجعل منك شاعرا شئت ام أبيت ،وقد تصبح موضوعا جيدا لناقد ينتظر فرصته شكرا على ما امتعتنا به وعلى ما جعلتنا نضحك ضحكا لا يشبهه الا بكاؤنا

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-08 17:56:09
رسمية عزيزتي
يا رائحة كزار
هي سخرية بطعم الصبر
سعد عزيزي
سلامات لراسك المهموم
الاسبوع الجاي سيكون مكتوبي اقل وجعا ههههههههههههههههههههههه
مع حبي القوي
علي
رسمية
ارسلي الي عنوان بريدك الالكتروني

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 2008-09-08 07:33:33
الاخ علي السوداني
هذه فعلا شخابيط على طريقة علي السوداني بس هالمرة مسوويها هوسة يا علي داخ راسي والله لكن لا غنى عن سخريتك الحلوة

الاسم: سعد جواد القزاز
التاريخ: 2008-09-07 21:54:24
كتابتك فيها شوؤم و قهر وضياع كما هو العراق وصفتك قبلا بابن العراق والان اصفك سيد الكلمات فالكلمات كلها بعد كلماتك ودير بالك علينا فالكثير منا مريض بالسكر او بارتفاع الضغط

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-07 18:29:44
صباح صديقي
اكمل رقصة زوربا الان
انها مفتتح نص جميل حاول ان تنجزه الليلة
اما انت يا صاحبي المعتق كما نبيذ طاهر يا كاظم بن غيلان فانا معك الليلة ايضا اصييح
ايبااااااااااااااااااااااااااا ه على زمن كمال العبدلي
علي طبعا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-09-07 17:55:30
اقرأك فيما يجتاح فضائي زوربا اليوناني وعتابه لموت ولده .. وتلك الحوارية الكونية !
وذلك التحدي الطافح بالحكمة وسؤال لم يصل جوابه بعد ...
الأفق ينكشف عن جناح طائر يشق بحره الأزوردي .. وبقايا نور ينبلج فيذوب خيط الليل مستسلما.. مطمئنا!
معزتي

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-09-07 12:18:36
حبيبي علي، لو تخليت عن جنونك لأصبحت في خبر كان أو ايباااااااه العبدلي، احرس جنونك العظيم ولا تتنازل عرشه الذي يشرف عروش الملوك .

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-09-07 07:23:11
جلال
هادي
منذر
لكم الحب كله
اما الحزن فسوف اقليه واقلبه واشوفه نجوم الظهيرة
الى لقاء ممكن
علي

الاسم: جلال
التاريخ: 2008-09-06 18:10:01
اراك عصي الدمع...شيمتك الصبر.وهل للاحزان طريق لمن لعبت به الاقدار طوبة.اروع صورة حزن ابها المتالق دائما(هلبت)في بغداد تفرح يا ابا نؤاس....تحياتي

الاسم: هادي الحسيني
التاريخ: 2008-09-06 15:31:39
علي السوداني ،
والله لقد اجدت سرداً وفناً وحزناً

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2008-09-06 11:16:22
صديقي الرائع , الكاتب المتألق علي السوداني , دامت بوابة الأحزان مفترحة لرحيق كلماتك الشجية المعبرة المتميزة , أحييك وأنت تلتقط الصور وتنثرها وردا , وغناء شجيا على قرائك ..




5000