..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة علي فضيلة الشمري

علي فضيلة الشمري

جامعة واسط تنظم ورشة عمل حول مستقبل الصناعة النفطية في العراق

  نظمت كلية الهندسة في جامعة واسط ورشة عمل حول مستقبل الصناعة النفطية في العراق بمشاركة باحثين ومختصين .

  تهدف الورشة التي حملت شعار (الصناعة النفطية في العراق ٠٠الافاق ـ التحديات ، محافظة واسط أنموذجا ) تهدف إلى التعريف بالتحديات التي تواجهها الصناعة النفطية  في العراق وتقديم المقترحات الناجعة لتطويرها، لاسيما أن العراق يمتلك  احتياطيا نفطياً هائلاً ، والاهتمام بتطوير حقلي نفط بدرة والأحدب  واستكشاف آبار جديدة في محافظة واسط.

تضمنت الورشة إلقاء محاضرة علمية قدمها الدكتور عامر تقي الوزان أوضح من خلالها حاجة العراق الملحة إلى تطوير صناعته النفطية  ، في مجالات الاستكشاف والتنقيب والإنتاج والتصدير ، بما ينسجم والآفاق والتحديات التي تواجهها أسواق النفط العالمية.

  وتوصلت الورشة  إلى ضرورة تشجيع واستقطاب الشركات الاستثمارية ، ووضع آليات مناسبة للتعاقد تخدم المصلحة الوطنية  ، تطوير الصناعة النفطية وخاصة مشاريع تكرير النفط ،  ووضع قانون وإستراتيجية واضحة لتنظيم عمل القطاع النفطي ، وإقامة برامج علمية مدروسة لتدريب الكوادر الوطنية.

 

 

برعاية وزارة الثقافة ... انطلاق مهرجان المتنبي في واسط بمشاركة 100 شاعر وأديب

 الكوت - 

 انطلقت صباح اليوم الأربعاء، اعمال مهرجان المتنبي الرابع عشر (دورة الناقد فاضل ثامر)، الذي يقام برعاية وزارة الثقافة والسياحة والآثار، على قاعة الإدارة المحلية في الكوت، ويستمر يومين.
 وابتدأ المهرجان بتلاوة آيِ من الذكر الحكيم، ومن ثم ألقى محافظ واسط مالك خلف وادي كلمة ترحيبية، شكر خلالها وزارة الثقافة لدعمها هذا المهرجان، ورحب بممثل وزير الثقافة المستشار الثقافي الدكتور حامد الراوي والسيد جابر الجابري الوكيل الاقدم للوزارة، وتمنى النجاح للمهرجان.
 واستعرض المحافظ في كلمته أهمية المهرجان كونه يرتبط باسم شاعر كبير هو ابو الطيب المتنبي ماليء الدنيا وشاغل الناس، ليرتبط صوت الشاعر الكبير بصوت العراقيين الذي يصدح بالنصر كل يوم.
 والقى المستشار الثقافي الدكتور حامد الراوي كلمة وزير الثقافة والسياحة والاثار فرياد رواندزي، نقل خلالها تمنيات وزير الثقافة وتمنياته المهرجان بالنجاح في دورته الرابعة عشر دورة الناقد الكبير فاضل ثامر. 
 وحيا الراوي في كلمته الحضور، متمنياً ان يكون الافتتاح يخلو من الكلمات السياسية وقال انه كان يتمنى ان يكون حفل الافتتاح بالموسيقى. وحيا المستشار الثقافي الشعراء جميعا والمحتفى به الناقد فاضل ثامر، وتمنى لهم النجاح الدائم وان تكون فعاليات المهرجان بما يليق باسم الشاعر المتنبي والمحتفى به.
 بعد ذلك ألقى الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري كلمة شكر فيها محافظ واسط والقائمين على المهرجان، وقال: مرة أخرى ومن هذا المكان نجدد البيعة للمتنبي الكبير، واضاف ان المتنبي الكبير لم تصنعه الدولة أو كافور أو ودولة المماليك.. المتنبي ورجال المتنبي هم الذين يصنعون الاقمار المضيئة. كما أشاد خلال كلمته بصمود العراقيين بوجه الارهاب وداعش، واشاد بالمرجعية والفتوى التي اسقطت المؤامرات على العراق.
 وفي الكلمات الافتتاحية كانت هنالك كلمة اتحاد الادباء والكتاب العراقيين القاها حسين الجاف، وكلمة اتحاد ادباء وكتاب واسط القاها رئيس الاتحاد طه الزرباطي شكر فيها كل الذين ساهموا في إقامة هذا المهرجان.
 والقى المحتفى به الناقد فاضل ثامر كلمة شكر فيها الشعراء والحضور وهم يحتفون به، وقال: تحية العام الجديد لكل مقاتلينا الشجعان.. تحية لكل الاصدقاء الذين شرفوني بهذا التتويج.
 وافتتحت الجلسة الشعرية الاولى بقصيدة الشاعر الدكتور محمد حسين آل ياسين، لتتوالى بعدها قصائد الشعراء الآخرين. ويتضمن منهاج المهرجان زيارة إلى ضريح الشاعر في قضاء النعمانية، عصر اليوم ، وإقامة جلسة شعرية هناك.
 وستقام فعاليات اليوم الثاني للمهرجان في رحاب جامعة واسط، التي حرصت على أن يكون لها دور مميز فيه كما فعلت خلال الدورات السابقة، حيث تقام ندوة نقدية تتضمن تقديم مجموعة من البحوث الأدبية التي تعنى بالمتنبي إنساناً وشاعراً، بينما سيقام حفل الختام عصراً على قاعة الإدارة المحلية في الكوت أيضاً لتقديم الدروع والشهادات التقديرية للمشاركين.
 ويقام مهرجان المتنبي في محافظة واسط كل عام بالتنسيق بين الحكومة المحلية ووزارة الثقافة إضافة إلى اتحاد الأدباء في العراق، وكانت المهرجانات السابقة تقام دون بصمها باسم شخصية أدبية من الشخصيات الثقافية والفكرية في محافظة واسط لكنه في السنوات الأربع الأخيرة أخذ يطلق على كل دورة من دوراته تسمية أحد أدباء واسط .
 وتطلق تسمية المهرجان تيمناً بالشاعر أحمد بن الحسين بن عبد الصمد الكندي الكوفي المكّنى بالمتنبي، الذي كان مصرعه على يد أحد الذين هجاهم وهو فاتك بن أبي جهل الأسدي قرب موقع "دير العاقول" بقضاء النعمانية.
يذكر أن أول ندوة نظمت بجوار قبر المتنبي كانت في العام 19633، وشارك فيها أدباء ونقاد عراقيون وعرب، وتلوا فيها بحوثاً ومحاضرات عن شاعرية المتنبي، وحضر الندوة آنذاك الشاعر الفلسطيني محمود درويش والشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري وعدد من النقاد والمؤرخين.

 

 

علي فضيلة الشمري


التعليقات




5000