..... 
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما لم يقله ابن زريق

يونس ناصـر

عتابُكِ باهظٌ وأنا فقيرُ 

               وحكمكِ قاطعٌ وأنا أسيرُ 

وبحركِ هائجٌ وأنا غريقٌ

                تقاذفني العواصفُ والهديرُ

ومن رأسي الى قدمي قيودٌ

                ومِن تحتي ومن فوقي سعيرُ

اذا أطفأتُ بركاناً بجنبي

                يعودُ بألف بركانٍ يثورُ

وحولي النارُ والرمضاءُ حلفٌ

                فممّا أستجيرُ ومن يجيرُ

وأبلعُ غصتي إذ لا أنيسٌ

                ولا جارٌ يحنّ ولا سميرُ

كأني في مقابرَ من زجاجٍ

                      مسوّرةٍ بأبوابٍ تدورُ

وأشباحٌ تروحُ بها وتغدو

                    أسرّتها نُعوش أو قبورُ

لقد يبِست على شفتي القوافي

                وجفت دون أشعاري البحورُ

إذا خطّت يميني أيّ حرفٍ

                تراوغني وتحترقُ السطورُ

ولم يجرِ بأقلامي مدادٌ

                فأوراقي كما الصحراء بورُ

نهاري مثل ليلي في ظلامٍ

                فلا شمسٌ ولا قمرٌ منيرُ

ولا صيفي نجومٌ زاهراتٌ

                   ولا غَسَل الشتا غيث غزيرُ

ولا صحوٌ ولا ظِلّ ظليلٌ

                    ولا رعدٌ ولا غيمٌ مطيرُ

وأما النوم يا عيني فشيء

                سمعتُ به وليس له حضورُ

وأقسمُ صادقاً في كل قولٍ

                  فكيف إذاً إذا نطق السريرُ

يبشرني بأوهامي بشيرٌ

             فما صدقتْ ولا صدقَ البشيرُ

غريبُ الروح في المنفى, وروحي

                تلوبُ, وجنحُها غضّ كسيرُ

غريبٌ مرتينِ وثَمّ أخرى

                 وأقساها إذا اغتربَ الشعورُ

وقلبي يا لقلبي حين يبكي

              تذوبُ على مدامعهِ الصخورُ

وأنتِ هناك في أقصى الأقاصي

                وأقدامي على جمرٍ تسيرُ

أروغُ بما تبقى من بقايا

                كعصفورٍ تزاحمه صقورُ

وأغرب ما رأيت وما رآني

                عزيز النفس يغصبه حقيرُ

وكم من مدعٍ شرفاّ رياء

                وعند الجدّ معتوه أجيرُ

ويبطش بالعباد بلا ضميرٍ

                ويصرخ نادباً أين الضميرُ

كأنّ الناسَ أسرى في قطيعٍ

                تطارده ذئابٌ أو نمورُ

دمى منسوخةٌ حدّ التماهي

                تحرّكها الغرائزُ والشرورُ

وكمْ ملأوا خزائنهم ففاضتْ

                وأغلاها فُتاتٌ أو قشورُ

ويبقى الكنزُ إنساناً حبيباً

                هو الدنيا ومعناها الأثيرُ

عزائي صبرُ أوطاني وأهلي

                 وأصبرُ إنني رجلٌ صبورُ

لقد هدمَ التيوسُ سياجَ بيتي

                وطاولني بهِ شلوٌ قصيرُ        

وحاصرني البغاةُ بكلّ حقدٍ

                    فلا ضرعٌ يدرّ ولا فَطيرُ

ولم يشفعْ مريضٌ أو رضيعٌ

                  ولم يسلمْ بهِ شيخٌ وقورُ

 

يموتُ على يدي طفلي شهيداً

                    وليسَ معي حليبٌ أو فُطورُ

وليلى في العراقِ تموتُ قهراً

                   فلا حضرَ الطبيبُ ولا النصيرُ

كأنّا لم نكن شعباً عريقاً

                   على إيقاعهِ صَحتِ العصورُ

كأنا لم نكنْ يوماً حصوناً

                    لأمّتنا وتحميها الصدورُ

قفونا خيل معتصمٍ زحوفاً

                    وصحنا ويكَ جئنا يا مصيرُ

إذا ثقل الحديدُ على سِوانا

                    ففي يدنا أبابيلٌ تطيرُ

وفي سيناءَ والجولانِ مهرٌ

                   دفعناهُ وما غلتِ المهورُ

هي الشرفُ المنيعُ وقد تنادتْ

                  فسالَ لأجلها دمُنا الطهورُ

أنا الذئبُ الذي أكلَ ابن يعقو

                  بَ بهتاناً وصدّقهمْ كثيرُ

فآليتُ التجمّل بالأماني

                  فقد يصحو وتنفرجُ الأمورُ

ويهجوني شهابُ الدين جهراً

                  فأنكرهُ فيركبُه الغرورُ

ويزعمُ أنه دَمِث أليفٌ

                وتحتَ ثيابهِ كلبٌ عقورُ

فما اهتزتْ شواربهُ لدِينٍ

               ويفتِلها إذا هُزّتْ خُصورُ

وتصرعهُ العواهرُ والغواني

               وتسحرهُ الغوايةُ والفجورُ

يبسملُ أو يحوقلُ في مِراءٍ

               وخِنجره بأعماقي يغورُ

شبيهٌ بين أشباهٍ صِغارٍ

               إذا عُـدّ الرجالُ فهُــمْ ذُكورُ

وسلّمني الغزاة إلى طغاة

                 فلا خالٌ ولا عمّ غيورُ

وأوجعني شقيقٌ في عداٍء

                ويعرفُ أنه كذبٌ وزورُ

وفاجأني صديقٌ كان يوماً

             يغطّي رأسَه خيريْ الوفيرُ

زرعتُ بأرضهم حُباً وورداً

             فلا شعرٌ أضاءَ ولا زهورُ

ثلاثة إمّعاتٍ أنكروني

                وزهوُ هويتي أكدٌ وأورُ

وسومرُ أول الدنيا كتاباً

              وبابلُ والجنائنُ والنذورُ

وتموزُ الذي فادى وكلكا

                 مشُ الأبقى وأنكيدو الجَسورُ

ومن آشورَ لي نسبٌ قديمٌ

                     على عرباتهمْ مشتِ الدّهُورُ

وفي بغدادَ لي مجدٌ مقيمٌ

                     به تشدو الحناجرُ والثغورُ

وقد يبدو على كدرٍ ولكنْ

                     غداً يصفو فيأتلقُ المسيرُ

أجلْ.. هيَ كبوةٌ طاحتْ حصاني

                     سينهضُ ثمّ ينطلق العبورُ

كأنّ بيارقَ المنصورِ عادت

                    وراياتُ الرشيد لها نشورُ

وتنهضُ كهرمانةُ من جرارٍ

                      تناغيها فتنسكبُ العطورُ

وتخطر شهرزادُ بألفِ ليلٍ

                      وليلٍ في حكاياها تدورُ

تسامرُ شهريار بسحرِ أنثى

                     ليُدركَها الصباحُ المستنيرُ

كما عين المها غمزتْ فصابتْ

                     وقد فُتنت بمسراها الجسورُ                     

عتابكِ قُبلةٌ هزتْ كياني

                فحبّكِ في دمي نبضٌ يفورُ

كبرتُ ولم أزلْ طفلاً بريئاً

                بحجمِ الكونِ عالمُه الصغيرُ

 

ويلهو في الأزِقة بانتشاءٍ

                تسابقه البراءةُ والحبورُ

أهيم مع الخيال وأصدقائي

                فراشاتُ الحدائق والطيورُ

أحلّق في فضاءات التجلّي

                ومن حلمٍ الى حلمٍ أطيرُ

ترافقني العرائسُ للشواطي

                وتغسلني بزرقتها البحورُ

وتصحبني النوارسُ في زفافٍ

                  مواكبه الكواكب والبدورُ

ويكفيني ويسترني غطائي

          فلا ذهبٌ لديّ ولا قصورُ

معي وطني وأنتِ وكبريائي

                فلا ملكٌ سوايَ ولا أميرُ

 

يونس ناصـر


التعليقات

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 13/12/2016 22:08:44
الأستاذة إلهام زكي خابط.. دائما تضعين إصبعك على الجرح.. ثم ترشين عليه البلسم بشفافية مميزة.. شكراً لهذا الفيض الصادق من المشاعر.. رأيك يهمني حقاً.. مع فائق تقديري

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 12/12/2016 08:06:26
غريبٌ مرتينِ وثَمّ أخرى

وأقساها إذا اغتربَ الشعورُ

ـــــــــــــــ
الشاعر المبدع يونس ناصر
لقد أبدعت في هذه الملحمة الشعرية أيما أبداع فقد شرحت وفسرت كل ما جرى ويجري في هذا الزمن الرذيل
سلمت قريحتك الشعرية الفذة
تحياتي
إلهام

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 11/12/2016 22:13:07
الصديق العزيز جمال مصطفى.. شكراً لمرورك الجميل ومشاعرك النبيلة.. دمت بألف ألف خير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 11/12/2016 00:22:43
الشاعر الأصيل يونس ناصر
ودّاً ودّا
أحييك أيها الشاعر على هذه القصيدة الجميلة .
دمت في صحة وأمانٍ وإبداع




5000