..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأملات في القران الكريم ح335

حيدر الحدراوي

سورة  الصافات الشريفة 
بسم الله الرحمن الرحيم

فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ{149}
الآية الكريمة تخاطب الرسول الكريم محمد "ص واله" (  فَاسْتَفْتِهِمْ ) , أستخبر كفار مكة "قريش"  , (  أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ ) , حيث كانوا يزعمون ان الملائكة بنات الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا , وايضا كانوا يكرهونهن وينسبون اليهن الضعف , فينسبون كل ما يكرهونه وكل ما هو ضعيف لله تعالى , (  وَلَهُمُ الْبَنُونَ ) , و ينسبون الى انفسهم الاقوى وما يحبون .   

أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ{150} 
تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة (  أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً ) , الملائكة جنس لخلق عظيم من خلقه جل وعلا , وفقا الى اعتقادات كفار مكة بتأنيث الملائكة , (  وَهُمْ شَاهِدُونَ ) , حاضرون .   

أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ{151}
تضيف الآية الكريمة (  أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ ) , كذبهم , (  لَيَقُولُونَ ) , زيادة على ادعائهم ان الملائكة بنات الله .   

وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ{152} 
تستمر الآية الكريمة راوية ادعاءا اخر للكفار (  وَلَدَ اللَّهُ ) , طالما وان الملائكة بنات الله حسب زعمهم فأن ذلك يقتضي ان يلد الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا , (  وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ) , في معتقدهم ودينهم هذا .   

أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ{153} 
تستمر الآية الكريمة  (  أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ ) , كاذبون في ادعائهم ان الله تعالى اختار وفضّل البنات على البنين .   

مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ{154} 
تستمر الآية الكريمة  (  مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) , بهذا الحكم الذي لا يرتضيه العقل , ولا يصلح كمعتقد او دين لفساده وبطلانه .   

أَفَلَا تَذَكَّرُونَ{155} 
تستمر الآية الكريمة  (  أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ) , افلا تتدبرون وتفكرون وتتعظون فتدركون ان الله تعالى منزه عن الولد , ولا ينبغي له جل وعلا ذلك ابدا .    

أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ{156} 
تستمر الآية الكريمة  (  أَمْ لَكُمْ ) , في ما تزعمونه وتدعونه , (  سُلْطَانٌ مُّبِينٌ ) , هل لكم فيه حجة واضحة نزلت عليكم من السماء مثلا او غير ذلك من البراهين , فكل البراهين والحجج تثبت الى ان الله تعالى لا ينبغي له الشريك ولا الصاحبة ولا الولد , فمن اين جئتم بتلك المزاعم ؟ .   

فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{157} 
تستمر الآية الكريمة  (  فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ ) , الذي انزل عليكم وفيه اثباتا لمزاعمكم وادعاءاتكم , (  إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) , صادقين في دعواكم .    

وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ{158} 
تستمر الآية الكريمة  (  وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً ) , يختلف المفسرون كثيرا في النص المبارك , منبع الاختلاف ناشئ من كثرة وتعدد مزاعم ومعتقدات الكفار فمنها : 
1-      ان الجنة هنا تشير الى الملائكة , حيث استتروا عن العين الجارحة . 
2-      هناك اعتقاد مشابه كان متداولا لدى الكفار , حيث ينسبون فيه الجن "الخلق المعروف " الى انهم ايضا بنات الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا . 
3-      كان ايضا لدى الكفار معتقد يشير الى ان الله تعالى صاهر الجن , فكانت المواليد ملائكة . 
4-      وايضا اعتقدوا ان الله تعالى عن ذلك والشيطان الرجيم اخوانا .     
أيا كان ذلك الاعتقاد , فيرد عليهم النص المبارك (  وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ) , يختلف المفسرون في توجيه الضمير (  إِنَّهُمْ ) : 
1-       (  إِنَّهُمْ ) : أي الكفار , حيث ان الجن علموا علما يقينيا ان الكفار محضرون في النار , داخلون فيها . 
2-      (  إِنَّهُمْ ) : أي الجن , حيث انهم سيحضرون للحساب .

سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ{159} 
تضمنت الآية الكريمة تعظيما وتنزيها لله تعالى من الولد والنسب . 

إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ{160} 
الآية الكريمة تستثني عباد الله تعالى المخلصين في ايمانهم استثناء منقطع , فأنهم ينزهون الله تعالى عما يصفه وينسبه المشركين والكفار له جل وعلا . 

فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ{161} 
تستمر الآية الكريمة مخاطبة الكفار (  فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ ) , من الاصنام وغيرها .  

مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ{162}
يستمر الخطاب في الآية الكريمة (  مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ ) , مفسدين الناس بالإضلال والاغواء .  

إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ{163} 
تستمر الآية الكريمة (  إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ ) , الا من سبق في علمه عز وجل انه داخل النار لا محالة .  

وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ{164}
يختلف المفسرون في الآية الكريمة , فتنساب في محورين : 
1-      الملائكة : ما من احد من الملائكة الا له مقام معين لا يتجاوزه قيد انملة . 
2-      المؤمنون : الرسل والانبياء والاوصياء وسائر المؤمنين , كل له مقام حسب ايمانه ويقينه , وجهده واجتهاده في العبادة واكتساب العلوم والمعارف الربانية . 
للآية الكريمة محورا ثالثا هو الجمع بين المحورين , فلا تعارض بينهما . 



حيدر الحدراوي


التعليقات




5000