..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتحاد الأدباء والكتاب في ميسان يحتفي بالناقد الأستاذ الدكتور محمد كريم الساعدي

 

احتفى اتحاد الادباء والكتاب في ميسان ضمن برنامجه الثقافي بالناقد الأستاذ الدكتور محمد كريم الساعدي لصدور كتابه النقدي( الإشكالية الثقافية لخطاب ما بعد الكولونيالية ) المسرح انموذجا وسط حضور فاعل ومميز من اعضاء الاتحاد وجمع غفير من مثقفي ميسان في قاعة اتحاد الادباء والكتاب في ميسان في مقره الكائن في محافظة ميسان القديمة وقدم الجلسة الشاعر حيدر الحجاج مستهلا ورقته الثقافية باستذكار سيري للناقد الساعدي ومسيرته الثقافية في عالم الأدب والفن والإعلام لما حملته من إبداعات تنوعت بإيقوناتها المميزة في إثراء الساحة الثقافية في شتى مجالات الثقافة والفنون بعدها جاء دور الشاعر والناقد ماجد الحسن مستهلا ورقته الثقافية بــ "زنجي وسخ" أو ببساطة " انظري زنجي" هذه الجملة لـ (فرانز فانون ) وصفها (هومي بابا) بأنها سجال يتصف بالعمومية لان فانون لا يتحدث عن تاريخية الإنسان بقدر ما يكتب عن زمنية الحداثة ، إذن نحن إزاء إشكالية كبرى فهي لم تعد إشكالية ( ثقافية أو عرقية او دينية ) واستطرد الحسن في ورقته ان هذه الإشكالية الحياتية دفعت الكثيرين من الباحثين للخوض في غمارها والكشف عن مفاهيمها معللا معناها المتشعب وتداخلها المفاهيمي دفع الكاتب والناقد بان يخوض في المسار الشائك عند خطابات ( ما بعد الكولونيالية ) ، بوصفها جدلية الضد الثقافي التي رافقت مرحلة ما بعد الحداثة كما ورد في كتاب الدكتور محمد كريم الساعدي منوها في ورقته على ان مسالة الهوية هي الأخرى ذات إشكالية مهمة وفي حدود المشهد الثقافي العام ومعرجا فيها إن سطوة الخطاب ما بعد الكولونيالي مازالت مؤثرة في الكثير من القضايا وأشار ماجد الحسن في ورقته قائلا لقد رصد الباحث بوعي يحسد عليه مرجعيات تلك النظرية وأطرها المعرفية والفلسفية ولقد جاء هذا الرصد عن طريق كشف معنى الخطاب وتحولاته منوها إلى إن هذا الكتاب سيفتح افقأ في رصد الحقائق وبيان مرجعياتها وتسليط الضوء على مجمل اشكالياتها بعدها جاء دور الشاعر والناقد غسان حسن محمد بورقته الثقافية التي عرج فيها على فصول الكتاب وتناول فيها المرجعيات الفكرية لنظرية ما بعد الكولونيالية منوها للتطبيقات الإجرائية التي استخدمها الساعدي في كتابه القيم وفي ختام الجلسة تحدث المحتفى به الناقد الدكتور محمد كريم الساعدي قائلا في ظل الصراع التاريخي ما بيت الشرق والغرب للسيطرة على مركز الحضارة العالمية وإخضاعها لاحد الطرفين ، وفي ظل تبادل ادوار التفوق والسيطرة على هذا الصراع في حقب زمنية مختلفة كان الشرقيون ندا ثقافيا ، لذلك شعر القائمون على المؤسسة الغربية بضرورة حشد كل طاقاتهم الفكرية والثقافية والعلمية لتأسيس رؤية جديدة للتغلب على الأخر الشرقي منوها الى ان العقل عمل على تأسيس حملات استكشافية اراد من خلالها دراسة مواطن القوة والضعف عند الشعوب الأخرى ثم أعقبت الجلسة مداخلات نقدية عن الكتاب من قبل الحاضرين بعدها جرت مراسيم توقيع الكتاب من قبل المحتفى به وتوزيعه على الحاضرين

 

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات




5000