.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعاجز الغيبية الخارقة للعادة فجئتاً ظهرت بعد واقعة عاشوراء يوم قتل الإمام الحسين ابن علي {ع

محمد الكوفي

  

لمعاجز الغيبية الخارقة للعادة فجئتاً ظهرت بعد واقعة عاشوراء يوم قتل الإمام الحسين ابن علي {ع}، من دلائل إعجاز القرآن الإعجاز الغيبي،

أترجو امة قتلت حسيناً شفاعة جده يوم الحساب،

* * * * * * * * * * * *

اعزي مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف والمراجع الدين العظام بمناسبة فاجعة عاشوراء  المؤلمة ومؤاساةً للنبي الأقدس محمد وال محمد  {عليه من ربهم أفضل الصلاة والتسليم }. وبقلوب صادقة وبأرواح مفعمة بالولاء والفداء لآل محمد الأتقياء اعزيكم باستشهاد الإمام الحسين{ع } أبي الأحرار شهيد العبرات.{ع{،واهل بيته وأصحابه المیامین{رضوان الله عليهم}، بمناسبة يوم أربعينية الإمام الحسين {عليه السلام}:

 

والى جميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات في العالم الإسلامي كافّة ، والإخوة الأحبة في المواقع الإسلامية والعلمانية الخيرة والشريفة وبالخصوص الأخوة الأساتذة العزاء المحترمون العاملون في موقع مركز النور الإعلامي    المحترم ،


* * * * * * « 1  »  * * * * * *

كما نعلم أن المعجزة هي أمر خارق للعادة و لا يستطيع أي فرد أن يأتي بشيءٍ من مثله.

تعريف المعجزة في اللغة: جاء في مادة "عَجَز": "أن العَجْز نقيضُ الحَزْم ، عَجَز عن الأمرِ يَعْجزُ وعَجَزاً فيهما. ومعنى الإعجاز الفوت والسبق ، يقال: أعَجزني فلان.

  

سؤال: هناك بعض الأفعال تشترك مع المعجزة في كونها خارقة للعادة ظاهراً يطلق عليها اسم السحر، هنا يطرح السؤال التالي: كيف وما هي الطريقة التي يجب اعتمادها للتمييز بين الفعلين المعجزة والسحر؟

الجواب: للتمييز بين هذين الفعلين الخارقين للعادة هناك العديد من الأساليب والطرق التي بمجموعها تكون عاملاً مساعداً في حلّ هذه العقدة وحصول الاطمئنان في النفس.

1ـــ انّ عمل المرتاضين والسحرة إنّما هو نتيجة مباشرة للتعليم والتمرين، فهؤلاء وفي ظلّ التعليم والتمارين المستمرة يصلون إلى القدرة على القيام بتلك الأفعال، حيث إنّ السحر والشعبذة لها أُصولها الخاصة وطرقها المعروفة القابلة للتعلّم والإدراك بحيث إذا لم يطو الساحر تلك الدورة التعليمية فأنّه لا يختلف حينئذ مع أي إنسان آخر،

     2ـــ والحال انّ الأنبياء ومن خلال دراسة تاريخ حياتهم لم يخضعوا لأي سابقة تدريسية ولم يتعلّموا على يد أحد من الناس،

3ـــ بل أنّ جميع أعمالهم إبداعية وغير مسبوقة بمقدّمات خاصة وهذا ما يشهد به تاريخ حياتهم كما قلنا.

* * * * * « 2  »  * * * * * *

قال الإمام الصادق {عليه السلام}: {شيعتنا منا خلقوا من فاضل طينتنا وعجنوا بماء ولا يتنا، يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا}[4]. [4] صدر الرواية في بحار الأنوار: 53/303 ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد واله الطيبين الطاهرين المعصومين {ع}،

الشيعة و يوم عاشوراء الحداد والحزن والألم والمصاب بقلوب صادقة في حب الإمام الحسين وعترته واصحابه {عليهم السلام} وموالآته وسعيا للعمل وفق الهدف الذي خرج لتحقيقه الإمام الحسين {{عليه السلام }} وضحّى من أجله بصحبه وعياله ونفسه، إنما كانت بحق في سبيل الإصلاح في امة جده رسول الله {ص}

* * * * * * « 3  »  * * * * * *

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم من الأوّلينَ وَالآخِريْن إِلَى قِيَامِ يَوْمِ الدِّينْ.

  

اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ  وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ"  "اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّا سَلامُ اللهِ

اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ"  "اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ{عَلَيْهِمُ السَّلامُ}، اللهُمَّ الْعَنْ أوّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ، وَآخِرَ تَابِع لَهُ عَلَى ذلِكَ"اللهُمَّ الْعَنِ العِصابَةَ الَّتِي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ {عَلَيْهِ السَّلامُ  وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلَى قَتْلِهِ. "اللهُمَّ الْعَنْهم جَميعاً" "اَعْظَمَ اللهُ اُجُورَنا وجوركم بِمُصابِنا بِالْحُسَيْنِ {عَلَيْهِ السَّلامُ  وَجَعَلَنا وَاِيّاكُمْ مِنَ الطّالِبينَ بِثارِهِ مَعَ وَلِيِّهِ الامامِ الْمَهْدِيِّ مِنْ آلِ مُحَمَّد {عَلَيْهِمُ السَّلامُ}،

* * * * * * « 4  »  * * * * * *

المعاجز الغيبية الخارقة للعادة فجئتاً ظهرت بعد واقعة عاشوراء يوم قتل الإمام الحسين ابن علي {ع}،الحديث عن الكرامات والمعاجز ليس من نوع الأساطير ومن صنع الخيال بل هي أحاديث تنطلق من الايمان بالمعاجز الغيبية وكرامات أهل البيت {عَلَيْهِمُ السَّلامُ}، إن الإمامة مفروضة من الله وهي في أهل البيت وإنها متوارثة في ذرية الحسين بصورة عمودية إلى يوم القيامة وإنها تثبت بالنص أو بالوصية أو المعاجز الغيبية .

 قال ابن حجر: " وفيه ضروب من إخبار النبي صلى الله عليه وسلم}، بما سيقع، فوقع كما قال , وذلك معدود من علامات نبوته:

كاشفة عن ارتباط الفاجعة بالله صبحأنه بالمصادر وأرقام الصفحات كلها حقائق ثابتة ظهرت تبين وقائع المجزرة الكبرى المروعة في كربلاء المقدسة وهذه المعاجز هي ابرز ظاهرة ربانية غيبية تجلت من قبل الله سبحانه مباشرة بما أوجده لكل واحد من المعصومين الأربعة عشر من المعجزات فأبتدئ الله بالإمام الحسين {عليه السلام}. الإخباريات الغيبية في القرآن الكريم

ما هو الغَيْب ؟

الغَيْب: كلّ ما غاب عنك؛ قال تعالى « يُؤمنونَ بالغَيب » {1} أي يؤمنون بما غاب عنهم، ممّا أخبرهم به النبيّ {صلّى الله عليه وآله}، من أمر البَعْث والجنّة والنار. والغَيْب كلّ ما غاب عن العُيون، وإن كان مُحصَّلاً في القلوب {2}، المصدر: 1 ـ البقرة:3. 151:10 « غيب ».

2 ـ لسان العرب لابن منظور http://www.imamreza.net/arb/imamreza.php?id=1033،

* * * * * * «  5 »  * * * * * *

بسم الله الرَّحمان الرَّحيم

﴿َأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّار﴾

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله النبي المنذر الأمين، وعلى آله السادة الميامين.

الظالم مهما قويت شوكته وسواعده وكثر أنصاره وامتدت بقائه، وتكبر وطغى وعثا الفساد في الأرض لا بد له من يوم تضعف فيه قوته ويزول ملكه فإنه ضعيف، لأن الله سبحانه وتعالى صاحب القدرة المطلقة في مقابله، فهو عز وجل دائماً بالمرصاد للظالمين والمجرمين، يعذبهم وينزل عليهم أنواع البلاء في الدارين،

* * * * * * « 6  »  * * * * * *

لقد أُخبر النبي {صلى الله عليه وسلم}، بمقتل الحسين رضي الله عنه وأنه سيُقتل بسيوف أمته.

عن أم الفضل رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتاني جبريل عليه السلام فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا ... { صحيح الجامع الصغير 61].

* * * * * * « 7  »  * * * * * *

قال تعالى{ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ } فصلت/ 53. أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}.

قال تعالى {وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيّ آيَاتِ اللّهِ تُنكِرُونَ }. قال تعالى{أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها } صدق الله العلي العضبم}،

  

الحمد لله ربّ العالمين، ناصر المستضعفين مبير الظالمين ، مهلك المتكبرين والفراعنة المستبدين، وأفضل الصلوات وأزكى التسليمات على رسول الله محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين المبعوثين رحمة للعالمين، أبواب الهداية وسفن النجاة والعروة الوثقى وقادة خلقه أجمعين، واللعنة الدائمة السرمدية الأبدية على أعدائهم ومبغضيهم والناصبين لهم ولشيعتهم الموالين العداوة والبغضاء من الأولين والآخرين إلى قيام يوم الدين،

* * * * * * « 8  »  * * * * * *

أهمية الحديث في معاجز أهل البيت {ع} ومقاماتهم

هناك من يشكك في ثمرة الحديث عن معاجز أهل البيت {ع}، بل ومنهم من يذهب إلا أبعد من ذلك حتى يبلغ به الأمر أن يوصفه بالترف الفكري، لكن الناظر والمتأمل في روايات أهل البيت {ع} يقف على وهن هذا الادعاء وبطلانه.

فقد جاء في بعض الروايات المعتبرة أن إحراز معرفة الله تعالى على النحو التام إنما يقع بمعرفة أهل البيت{ع}، فحق معرفته تعالى متعلقة بمعرفتهم، ومن هنا وجب على المؤمن أن يسعى لأجل تحصيل هذه المعرفة بكل مصاديقها، حتى يبلغ الكمال في معرفة ربه جلّ وعلا، مضافاً إلى مردود هذه المعرفة على سلوك المؤمن وحركته وتفكيره، بحيث يحصل عنده درجة من الاطمئنان القطعي واليقيني بأئمته ومقامهم وأنه ما دام معهم فهم معه ولن يخذله الله تعالى أبداُ، وهذا يأتي إثر إرتباط أمر المعرفة  هذا بمسألة فهم المنهج الرباني المنوط بالمعصوم {ع}، بحركته وخطه ودعوته. ولا شك أن الإيمان مشروط بالمعرفة، فلا إيمان بلا معرفة حتماً.

الإعجاز الغيبي:هو إخبار القرآن الكريم عن أمور غيبية وقعت في الماضي أو الحاضر أو ستقع في المستقبل من أمور الدنيا،في وقت لا يمكن أن يبينها إلا من هو مؤيد بالوحي الإلهي.

* * * * * * «  9 »  * * * * * *

أنواع الإعجاز الغيبي الموجود في القرآن الكريم[عدل]

الإخبار عن غيب الماضي[عدل]

هو إنباء القرآن الكريم عن أخبار الماضي وقصص الأقوام السابقين وأخبار الصالحين وما أورده من معلومات ورويات وتفصيلات تتعلق بهم، ووجه الإعجاز الغيبي في هذه الأمور أنها أحداث ماضية لا علم لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وقومه بها ولا سبيل على معرفته،إلا عن طريق الوحي الذي يتنزل عليه من عند الله تعالى قال الله تعالى: {تلك من أنباء الغيب نوحيهاإليك ما كنت تعلمهآ أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين}.

الإخبار عن غيب الحاضر[عدل]

هو إنباء القرآن الكريم عن المغيبات التي حدثت في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم،فقد كشفت الآيات القرآنية الكريمة مؤامرات الكافرين و المنافقين ومكائدهم قبل تنفيذهم لها.

الإخبار عن غيب المستقبل[عدل]

فقد أخبر القرآن الكريم بأمور كثيرة ستقع في المستقبل، ثم وقعت كما أخبره سبحانه وتعالى وهذا يؤكد أن يكون من عند الله،إذ لا يعلم الغيب إلا الله تعالى.

طالع أيضآ

* * * * * * «  10 »  * * * * * *

تجمع الروايات الإسلامية الشيعية والسنية وغيرهم، أن مقتل الإمام الحسين ابن علي { عليه السلام} في اليوم العاشر من محرم الحرام عام 61 للهجرة لم يكن حدثاً عادياً في تاريخ الإسلام

بل الإنسانية، بل تربط بين هذا الحادث المؤلمه وبين عالم التكوين، وتتحدث عن حزن الأرض والسماء والحور وسكّان الجنان، ومواساة الأنبياء والمرسلين وبكائهم على الإمام الحسين {عليه السلام} من لدن آدم { عليه السلام}. حتى خاتم الأنبياء {صلى الله عليه وآله}.

* * * * * * «  11 »  * * * * * *

يسم الله الرحمن الرحيم {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}. ويقول سبحانه : { وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ{157}.

* * * * * * «  12 »  * * * * * *

واقعة كربلاء هدف سامي ومنهج خالد اتخذها الأنبياء والمرسلين طريق ومسلكك كأصحاب سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى، ممن أفلح مع الإمام الحسين}عليه السلام}، في امتحانه متجاوزاً كل المغريات والمصالح وانتصر عليها، وممن فشل في ذاك الامتحان.

عن مولانا الصادق {عليه السلام}:أذا هل هلال المحرم أول الشهر نشرت الملائكة ثوب الإمام الحسين{عليه السلام{، وهو مخرق من ضرب السيوف وملطخ بالدماء فنراه نحن وشيعتنا بالبصيرة لا بالبصر فتنفجر دموعنا .

* * * * * * « 13  »  * * * * * *

الأرض تبكي والسماء يا حسين. حزنا عليك بالدماء يا حسين {ع}. «كيف لا تبكي السماء دماً وهو سبط المصطفى ,, كيف لا تبكي السماء دماً وهو سيد شباب أهل الجنة فسلام الله عليك يا سيدي ويا مولاي يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا» «الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون».

راس الإمام الحسين {عليه السلام}:المقطوع و سطوع النور منه ؟

نص الشبهة:

ما هو مدى صحة ما ينقُلُهُ قراء المجالس الحسينية عن تكلم رأس الحسين {عليه السلام} بعد استشهادِهِ وعن سطوع النور منهُ إلى عنان السماء حيث إن بعض العلماء يقولون إن هذهِ أمور مبالغٌ فيها ولا سند شرعي صحيح إليها؟

الجواب: الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين . .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .

وبعد . .

إن الرواية بكلام الرأس وسطوع النور منه إلى عنان السماء ، موجودة . . ولا يستطيع أحد أن يكذبها بدعوى أنها مبالغ فيها ، ومن يدّعي المبالغة فعليه أن يذكر لنا المقدار الحقيقي منها . .

والغريب في الأمر : أن بعض هؤلاء الذين يطالبون الآخرين بالدليل على الإثبات هم أنفسهم يقولون : كما أن الإثبات يحتاج إلى دليل ، كذلك النفي يحتاج إلى دليل فنحن نطالب هؤلاء بدليلهم على النفي هنا.

كما أننا نطالبهم بدليل على إثبات وجود مبالغة من الأساس . .

ويثير عجبنا حقاً: أن السؤال قد جاء بصيغة: أن قراء المجالس هم الذين ينقلون ذلك، مع أن ذلك وارد في الروايات التي ذكرها علماؤنا الأبرار في مؤلفاتهم المعتبرة ..

والذي يزيد هذا الأمر غرابة ، التعبير في السؤال بكلمة « سند شرعي » فيا ليته بيّن لنا الفرق بين السند الشرعي الصحيح . . وبين السند الصحيح غير الشرعي لرواية ترتبط بالمعصوم . .

ولسنا بحاجة إلى لفت نظر القارئ إلى أن استخدام أمثال هذه التعابير ، والتقعّر في الأقوال على هذا النحو ، إنما يهدف للتأثير النفسي على القارئ كي يقنع منهم بمجرد الدعوى ، ولا يطالبهم بالدليل عليها . .

هذا ، وقد روي أن الرأس المقدس قد تكلم بالآيات القرآنية وبغيرها ، من طرق السنة والشيعة .

فراجع على سبيل المثال : « الإرشاد للمفيد والخصائص الكبرى ج2 ص125 و127 ومناقب آل أبي طالب ج2 ص188 وشرح الشافية وهي قصيدة أبي فراس ص148 ومقتل العوالم ص151 والخرايج والجرايح ، وتفسير نور الثقلين ج3 ص243 والبحار ج45 ص188 و172 ومصادر ذلك كثيرة لا مجال لاستقصائها » .

بقي أن نشير إلى أننا نخشى أن يكون قولهم : إن تكلم الرأس مبالغ فيه ، مقدمة للقول بأن تكلم الحصى وتسبيحه في يد الرسول {صلى الله عليه وآله}، مبالغ فيه ، ومعراج الرسول {صلى الله عليه وآله}، مبالغ فيه . وانشقاق القمر كذلك ، ورد الشمس لعلي {عليه السلام} ، والإتيان بعرش بلقيس ، وعدم احتراق إبراهيم {عليه السلام} بالنار ، وقلع علي {عليه السلام} لباب خيبر ، ومعرفة داود وسليمان [عليهما السلام] بمنطق الطير ، وتسخير الجن لسليمان {عليه السلام} ، وتسخير الرياح له ، ومعرفته بما تقوله النملة و . . و . . و . . مبالغ فيه . . ولعل الهدف من ذلك كله هو تحديد قدرة الله جل وعلا . . وتحجيمها لتصبح في حجم قدراتهم .

وأخيراً نقول : قد روى الكليني بسنده عن الإمام الباقر [عليه السلام] ، قوله في حديث : « والله ، إن أحب أصحابي إلي أورعهم ، وأفقههم ، وأكتمهم لحديثنا ، وإن أسوأهم عندي حالاً وأمقتهم للذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا ، فلم يقبله اشمأز منه ، وجحده ، وكفّر من دان به ، وهو لا يدري! لعل الحديث من عندنا خرج ، وإلينا أسند ، فيكون بذلك خارجاً من ولايتنا » 1 2 .

1. الكافي ج2 ص223 .

2. مختصر مفيد { أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة } ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، « المجموعة الثالثة » ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، 1423 ـ 2002 ، السؤال {151} .المصدر:https://www.islam4u.com/ar/node/6162،

* * * * * * «  14  »  * * * * * *

بماذا نميز المعاجز عن غيرها من الخوارق؟

« لِيَكُونَ دَليلا عَلى صِدق من أتى به ، والمعجزة علامةٌ للّه لا يعطيها إلا انبياءه وَرسلَه ، وحجَجَه ، ليعرفَ به صدق الصادق مِنْ كذب الكاذِب »{١} .

٥ ـ بماذا نميز المعاجز عن غيرها من الخوارق؟

لا شَكَّ في أنَّ السَحَرة والمرتاضين يقومون بأَفعال خارقة للعادة مثيرة للعجب والدهشة حتّى ان البسطاء ربما يذهب بهم الاندهاش إلى حدّ الاعتقاد بأن القائمين بهذه الخوارق مزوَّدون بقوى غامضة غيبية لا يتوصلُ اليها البشر.

فكيف يمكن اذن أن نُمَيّز بَينَ المعاجز وتلك الخوارق والعجائب؟

إن التمييز بين هذه وتلك يمكن أن يتم إذا لاحظنا العلائم الفارقة بين المعجزة وغير المعجزة من الاعمال الخارقة للعادة ، كأعمال السحرة والمرتاضين { اصحاب اليوجا } ونظائرهم.

وهذه الفوارق هي عبارة عن الامور التالية :

١ ـ إن القوة الغامضة الحاصلة لدى المرتاضين والسحرة ناشئة بصورة مباشرة من التعلم والتحصيل عند اساتذة تلك العلوم ، وذلك طيلة سنين عديدة من الزمان.

بينما لا يرتبط الاعجاز بالتعلّم والتلمّذ أبداً ، والتاريخ خير شاهد على هذا الكلام.

٢ ـ إن أَفعال السَحرة والمرتاضين العجيبة قابلة للمعارضة والمقابلة بأمثالها ، وربما بما هو اقوى منها ، على عكس الإعجاز ، فالمعجزات غير قابلة لأن تعارض وتقابل بمثلها ابداً.

٣ ـ المرتاضون والسَحرة لا يَتحدُّون أحداً بأفعالهم ولا يطلبُون معارضة أحد لَهُمْ وإلا لافْتضَحُوا وكبتوا.

بينما يتحدى الانبياء والرسل بمعاجزهم جميع الناس ويدعونهم لمعارضتهم

__________________

١ ـ علل الشرائع : ج ١ ، ص ١٢٢.

* * * * * * «  15  »  * * * * * *

هذا الحديث رد جواب المكذبين: قول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون:

{{ فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ}}[الدخان: 29]. روى ابن جرير في تفسيره عن بن عباس {رضي الله عنه {، في هذه الآية:

أن رجلاً قال له: يا أبا العباس رأيت قول الله تعالى :

"فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين "

فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟ فقال{ رضي الله عنه { : نعم إنه ليس أحدٌ من الخلائق إلا وله باب في السماء منه ينزل رزقه ومنه يصعد عمله فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد به عمله وينزل منه رزقه فقد بكى عليه ..وإذا فقده مصلاه في الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها بكت عليه .قال ابن عباس : أن الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً .

فقلت له: أتبكي الأرض ؟

قال: أتعجب؟!!!

وما للأرض لا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود..

وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها كدوى النحل..

وحين تعمر مكانك وغرفتك بصلاة وذكر وتلاوة كتاب الله عز وجل فهي ستبكي عليك يوم تفارقها

ستبكي عليك يوم تفارقها قريباً أو بعيدا.. فسيفقدك بيتك وغرفتك التي كنت تأوي إليها سنين عدداً ستفقدك عاجلاً أو آجلاً ..فهل تراها ستبكي عليك؟!!

* * * * * * «  16  »  * * * * * *

ونذكر هنا بعض البيانات التي ظهرت بعد شهادته الإمام الحسين {ع}.استخرجتاها من مصادر المسلمين كافة : تكلم رأس الإمام الحسين{ع}. وهو على الرمح بالقرآن وغيره.

الرأس الشريف قبل دفنه: أقوال علمائنا: اتفقت كلمة علماء أهل البيت  {ع}على أن رأس الحسين قد ألحق بالجسد أخيراً.

فقد قال الشريف المرتضى علم الهدى {ره}41} في رسائله: أن جميع الرواة والمصنفين قد رووا أن رأس الحسين  {ع} قد حمل إلى الشام، كما أنهم رووا أنه أعيد بعد حمله إلى هناك ودفن مع الجسد بالطف {42}.

ونقل عن ابن شهرآشوب في المناقب أنه المشهور بين الشيعة.

فقد قال ابن نما{43}  والذي عليه المعول من الأقوال أنه أعيد إلى الجسد بعد أن طيف به في البلاد ودفن معه.

وقال السيد {أي بن طاووس}{44}: {فأما رأس الحسين فروي أنه أعيد فدفن بكربلاء مع جسده الشريف  {ع} وكان عمل الطائفة على هذا المعنى المشار إليه، ورويت آثار مختلفة كثيرة غير ما ذكرناه تركنا وضعها لئلا ينفسخ ما شرطناه من اختصار الكتاب. قال العلامة المجلسي بعد أن تعرض إلى بعض الأقوال: {أقول: هذه أقوال المخالفين في ذلك، والمشهور بين علمائنا الإمامية أنه دفن رأسه مع جسده، رده علي بن الحسين {ع}}،

هذا مع ملاحظة أنه جعل هذا القول هو المشهور بين العلماء.

* * * * * * «  17  »  * * * * * *

الأخبار المروية عن كتب الشيعة وعن إخواننا أبناء أهل البيت العصمة {عليه السّلام} والجمهور من حدوث الأمور الغريبة خارقة للعادة أي خارقة للقوانين الكونية المعتادة، بسبب مصيبة الإمام الحسين ابن علي {عليه السّلام}. الكاشفة عن رفعة شأنه ، وعن غضب الله تعالى لفاجعته .

* * * * * * «  18  »  * * * * * *

1} ــــ لما قتل الإمام الحسين {عليه السلام {،واحتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة ليشربوا النبيذ خرجت عليهم يد من الحائط معها قلم حديد، فكتبت سطرا بدم :

أترجو أمة قتلت حسينا *************** شفاعة جده يوم الحساب

* * * * * * «  19  »  * * * * * *

المعجم الكبير 147، ذخائر العقبى 144، مقتل الحسين 2/93، كفاية الطالب 291، تاريخ دمشق 4/342، تاريخ الإسلام 3/13، مجمع الزوائد 9/199، البداية والنهاية 8/200، الصواعق المحرقة 116، الخصائص الكبرى 2/12، الطبقات الكبرى 1/23، جمع الفوائد 2/217، وسيلة المآل 197، إسعاف الر اغبين 217، ينابيع المودة 230 و 315، إحقاق الحق 11/561-565{1}.

* * * * * * «  20  »  * * * * * *

2} ــ«1»ــ أمطرت السماء يوم شهادة الإمام الحسين {ع}. دماً ، فأصبح الناس وكل شيءٍ لهم مليء دماً ، وبقي أثره في الثياب مدة حتى تقطعت ، وأن هذه الحمرة التي ترى في المساء ظهرت يوم قتله ولم تُر قبله ولم تر قبله.

2 - تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

وقال مسلم بن إبراهيم: حدثتنا أم شوق العبدية، قالت: حدثتني نضرة الازدية، قالت: لما أن قتل الحسين بن علي مطرت السماء دما، فأصبحت وكل شئ لنا ملآن دما .

* * * * * * «  21  »  * * * * * *

الحسين ٢ / ٨٩ ، ذخائر العقبى : ١٤٤ و ١٤٥ و ١٥٠ ، تاريخ دمشق ـ كما في منتقبه ـ ٤ / ٣٣٩ ، الصواعق المحرقة : ١١٦ ، ١٩٢ ، الخصائص الكبرى : ١٢٦ ، وسيلة المآل : ١٩٧ ، ينابيع المودة : ٣٢٠ و ٣٥٦ ، نور الأبصار : ١٢٣ ، الإتحاف بحب الأشراف : ١٢ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٩ ، تذكرة الخواص : ٢٨٤ ، نظم درر السمطين : ٢٢٠ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٥٨ ـ ٤٦٢.{2}.

* * * * * * «  22  »  * * * * * *

3} ــ «1»ــ لما قتل الإمام الحسين {ع}. اسودت السماء اسوداداً عظيماً ، وظهرت الكواكب نهاراً حتى رؤيت الجوزاء.عند العصر ، وسقط التراب الأحمر ، ومكثت السماء سبعة أيام بلياليها كأنها علقة.

2 ـــ  نقل المزي في تهذيب الكمال :وقال الحسين بن إسماعيل المحاملي: حدثنا الحسن بن شيب المؤدب، قال: حدثنا خلف بن خليفة، عن أبيه، قال: لما قتل الحسين اسودت السماء، وظهرت الكواكب نهارا حتى رأيت الجوزاء عند العصر وسقط التراب الاحمر .

* * * * * * «  23  »  * * * * * *

23دمشق ٤ / ٣٣٩ ، الصواعق المحرقة : ١١٦.{3}.

* * * * * * «  24  »  * * * * * *

4} ــــ لما قتل الإمام الحسين {ع}. انكسفت الشمس كسفت حتى بدت الكواكب نصف النهار وظن الناس أنها هي!!

* * * * * * «  25  »  * * * * * *

الكبير : ١٤٥ ، كفاية الطالب : ٢٩٦ ، مقتل الحسين ٢ / ٨٩ ، نظم درر السمطين : ٢٢٠ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٩٧ ، الإتحاف بحب الأشراف : ١٢ ، إسعاف الراغبين : ١١١ ، ينابيع المودة : ٣٢١ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٧٩ ـ ٤٨٠.{4}.

* * * * * * «  26  »  * * * * * *

5} ــــ في كتاب {التبصرة} عن ابن سيرين {رح{ قال: لما قتل الإمام الحسين {ع}.لما قتل الإمام الحسين{ع}. أظلمت الدنيا ثلاثة أيام ثم ظهرت هذه الحمرة في السماء ، ولم يمس أحد من زعفران الحسين شيئاً إلا احترق.

* * * * * * «  27  »  * * * * * *

الخواص : ٢٨٣ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، نظم درر السمطين : ٢٢٠ ، مفتاح النجا : مخطوط ، نور الأبصار : ١٢٣ ، تاريخ دمشق ٤ / ٣٣٩ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٧٤ ـ ٤٧٥.{5}.

* * * * * * «  28  »  * * * * * *

6} ــــ لم تبك السماء إلا على اثنين : يحيى بن زكريا ،الإمام والحسين {ع}، وبكاء السماء : أن تحمر وتصير وردة الدهان.

* * * * * * «  29  »  * * * * * *

دمشق ٤ / ٣٣٩ ، كفاية الطالب : ٢٨٩ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٢١٠ ، تذكرة الخواص : ٢٨٣ ، نظم درر السمطين : ٢٢٠ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، مفتاح النجا : مخطوط ، ينابيع المودة : ٣٢٢ ، نور الأبصار : ١٢٣ ، تفسير القرآن لابن كثير ٩ / ١٦٢ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٧٦ ـ{6}.

* * * * * * «  30  »  * * * * * *

7} ــــ حين قتل الإمام الحسين {ع}. احمرت السماء ، ومكثت أياماً مثل العلقة ، وكانت السماء عليلة.

تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

وقال: وقال علي بن مسهر، عن جدته: لما قتل الحسين كنت جارية شابة، فمكثت السماء بضعة أيام بلياليهن كأنها علقة .

* * * * * * «  31  »  * * * * * *

الكبير : ١٤٥ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٩٦ ، الخصائص الكبرى ٢ / ١٢٧ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٤.{7}.

* * * * * * «  32  »  * * * * * *

8} ــــ لما قتل الإمام الحسين {ع}. مكث الناس سبعة أيام إذا صلوا العصر نظروا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة من شدة حمرتها ، ونظروا إلى الكواكب تضرب بعضها بعضاً.

تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

  

وقال علي بن محمد المدائني، عن علي بن مدرك، عن جده الاسود بن قيس: أحمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين بستة أشهر، نرى ذلك في آفاق السماء كأنها الدم.

وقال عثمان بن محمد بن أبي شيبة: حدثني أبي، عن جدي، عن عيسى بن الحارث الكندي، قال: لما قتل الحسين مكثنا سبعة أيام إذا صلينا فنظرنا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة، ونظرنا إلى الكواكب يضرب بعضها بعضا .

* * * * * * «  33  »  * * * * * *

 الكبير : ١٤٦ ، مجمع الزائد ٩ / ١٩٧ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٨ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٢١٠ ، تاريخ

الخلفاء : ٨٠ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، إسعاف الراغبين : ٢٥١ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٥ ـ ٤٦٦.{8}.

* * * * * * «  34  »  * * * * * *

9} ـــ «1»ــ  لما قتل الإمام الحسين{ع}. مكث الناس شهرين أو ثلاثة كأنما لطخت الحيطان بالدم من صلاة الفجر إلى غروب الشمس.

  

2 ـــ تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

  

وقال أبو القاسم البغوي: حدثنا قطن بن نسير أبو عباد، قال: حدثنا جعفر بن سليمان، قال: حدثتني خالتي أم سالم، قالت: لما قتل الحسين بن علي مطرنا مطرا كالدم على البيوت والجدر، قال: وبلغني أنه كان بخراسان والشام والكوفة .

وقال أيضا: حدثني أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد، قال: حدثنا زيد بن الحباب، قال: حدثني أبويحيى مهدي بن ميمون قال: سمعت مروان مولى هند بنت المهلب، قال: حدثني بواب عبيد الله بن زياد أنه لما جئ برأس الحسين فوضع بين يديه، رأيت حيطان دار الامارة تسايل دما.

  

3 ـــ تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

  

وقال يعقوب بن سفيان الفارسي: حدثني أيوب بن محمد الرقي، قال: حدثنا سلام بن سليمان الثقفي، عن زيد بن عمرو الكندي، قال: حدثتني أم حيان، قالت: يوم قتل الحسين أظلمت علينا ثلاثا ولم يمس أحد من زعفرانهم شيئا فجعله على وجهه إلا احترق ولم يقلب حجرا ببيت المقدس إلا أصيب تحته دم عبيط .

  

4 ـــ تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص678 .

  

وقال أيضا: حدثنا سليمان بن حرب، قال: حدثنا حماد بن زيد، عن معمر، قال: أول ما عرف الزهري تكلم في مجلس الوليد بن عبد الملك، فقال الوليد: أيكم يعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين بن علي ؟، فقال الزهري: بلغني أنه لم يقلب حجر إلا وجد تحته دم عبيط.

* * * * * * «  35  »  * * * * * *

1 ـــ الخواص : ٢٨٤ ، الكامل في التاريخ ٣ / ٣٠١ ، البداية والنهاية ٨ / ١٧١ ، الفصول المهمة : ١٧٩ ، أخبار الدول : ١٠٩ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٦ ـ ٤٦٧.{9}.

* * * * * * «  36  »  * * * * * *

10} ــــ  سطع النور من الإجانة التي فيها رأس الإمام الحسين {ع}. إلى السماء ، ورفرفت الطيور البيض حول الرأس. الإمام الحسين {ع}.

* * * * * * «  37  »  * * * * * *

٢/ ١٠١ ، الكامل في التاريخ ٣ / ٢٩٦ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٩١.{10}.

* * * * * * «  38  »  * * * * * *

11} ــــ لما قتل الإمام الحسين {ع}: جاء غراب وقع في دمه ، ثم تمرغ ، ثم طار فوقع بالمدينة على جدار دار فاطمة بنت الإمام الحسين{ع}.

* * * * * * «  39  »  * * * * * *

الحسين ٢ / ٩٢ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٩٢ ـ ٤٩٣.{11}.

* * * * * * «  40  »  * * * * * *

12} ــ«1»ــ  لما قتل الإمام الحسين {ع}. احمرت أطراف السماء ، واحمرارها بكاؤها ، واقتسموا ورساً كان مع الإمام الحسين {ع}. فصار رماداً ، ونحروا ناقة في عسكره فكانوا يرون في لحمها النيران{المرار}.

  

2 ـــ تهذيب الكمال - للمزي/ باب الحاء / الحسين بن علي بن أبي طالب / ج2 / ص681 .

  

- عن يحيى بن معين: حدثنا جرير، عن يزيد بن أبي زياد، قال: قتل الحسين ولي أربع عشرة سنة، وصار الورس الذي كان في عسكرهم رمادا واحمرت آفاق السماء ونحروا ناقة في عسكرهم فكانوا يرون في لحمها النيران.

  

3 ــــ تهذيب التهذيب - ابن حجر العسقلاني / حرف الحاء / الحسين بن علي /ج2 / ص323

  

وقال أبو بكر الحميدي، عن سفيان بن عيينة، عن جدته أم أبيه: لقد رأيت الورس عاد رمادا، ولقد رأيت اللحم كأن فيه النار حين قتل الحسين .

* * * * * * «  41  »  * * * * * *

الإمام الحسين ٢{ع}. / ٩٠ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٨ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٣١١ ، تفسير القرآن لابن كثير ٩ / ١٦٢ ، تهذيب التهذيب ٢ / ٣٥٣ ، تاريخ دمشق ٤ / ٣٣٩ ، المحاسن والمساوي : ٦٢ ، تاريخ الخلفاء : ٨٠ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٧ ـ ٤٦٩.{12}.

* * * * * * «  42  »  * * * * * *

13 } ــــ روي أبو الشيخ في كتاب {السنة{ بسنده: أنه يوم قتل الإمام الحسين {ع}. أصبحوا من الغدو كل قدر لهم طبخوها صار دما وكل أناء لهم فيه ماء صار دما.

* * * * * * «  43  »  * * * * * *

الكبير : ١٤٥ ، ذخائر العقبى : ١٤٥ ، الأنس الجليل : ٢٥٢ ، وسيلة المآل : ١٩٧ ، تهذيب التهذيب ٢ / ٣٥٣ ، كفاية الطالب : ٢٩٦ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٨ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٢١٢ ، مقتل الحسين ٢ / ٨٩ و ٩٠ ، العقد الفريد ٢ / ٢٢٠ ، الخصائص الكبرى ٢ / ١٢٦ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٩٦ ، تاريخ الخلفاء : ٨٠ ، مفتاح النجا : مخطوط ، نور الأبصار : ١٢٣ ، ينابيع المودة : ٣٢١ ، إسعاف الراغبين : ٢١٥ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٨٤ ـ ٤٨٨.{13}.

* * * * * * «  44  »  * * * * * *

14} ــــ لم تكن في السماء حمرة حتى قتل الإمام الحسين {ع}.، ولم تطمث امرأة بالروم أربعة أشهر إلا أصابها وضح ، فكتب ملك الروم إلى ملك العرب : قتلتم نبياً أو ابن نبي.

* * * * * * «  45  »  * * * * * *

الكبير : ١٤٦ ، مقتل الحسين ٢ / ٩٠ ، المحاسن والمساوي : ٦٢ ، تاريخ دمشق ٤ / ٣٣٩ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٨ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٢١١ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٩٧ ، منتخب كنز العمال ـ بهامش المسند ـ ٥ / ١١٢ ، ينابيع المودة : ٣٢٢ و ٣٥٦ ، مفتاح النجا : مخطوط ، إحقاق الحق ١١ / ٤٧١ ـ ٤٧٣.٤٧٨.{14}.

* * * * * * «  46  »  * * * * * *

15} ــــ احمرت آفاق السماء بعد قتل الإمام الحسين {ع}. ستة أشهر يرى فيها كالدم.

* * * * * * «  47  »  * * * * * *

الإسلام ٢ / ٣٤٨ ، سير أعلام النبلاء ٣ / ٢١٠ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، مجمع الزوائد ٩ / ١٩٧ ، تاريخ الخلفاء : ٨٠ ، مفتاح النجا : مخطوط ، ينابيع المودة : ٣٢٢ ، إسعاف الراغبين : ٢١٥ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٩ ـ ٤٧٠.{15}.

* * * * * * «  48  »  * * * * * *

16} ــــ ما رفع حجر من الدنيا يوم شهادة الإمام الحسين {ع}، بالشام وبيت المقدس إلا وتحته دم عبيط.

* * * * * * «  49  »  * * * * * *

الخواص : ٢٨٤ ، نظم درر السمطين : ٢٢٠ ، ينابيع المودة : ٣٢٠ و ٣٥٦ ، تاريخ الإسلام ٢ / ٣٤٩ ، كفاية الطالب : ٢٩٥ ، الإتحاف بحب الأشراف : ١٢ ، إسعاف الراغبين : ٢١٥ ، الصواعق المحرقة : ١١٦ و ١٩٢

النجا : مخطوط ، تفسير ابن كثير ٩ / ١٦٢ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٢ و ٤٨١ ـ ٤٨٣.

لما جيء برأس الحسين إلى دار الأمارة شوهدت الحيطان تسايل دماً.

العقبى : ١٤٤ ، تاريخ دمشق ـ كما في منتخبه ـ ٤ / ٣٣٩ ، الصواعق المحرقة : ١٩٢ ، وسيلة المآل : ١٩٧ ، ينابيع المودة : ٣٢٢ ، إحقاق الحق ١١ / ٤٦٣.{16}

* * * * * * «  50  »  * * * * * *

17} ــــ امتنعت العصافير من الأكل يوم عاشوراء.

* * * * * * «  51  »  * * * * * *

مقتل الإمام الحسين 2{ع}، /101، إحقاق الحق 11/492-493{17}.

* * * * * * «  52  »  * * * * * *

18} ــــ وقال أبو سعيد {رح} ما رفع حجر في الدنيا لما قتل الحسين ألا وتحته دم عبيط، ولقد مطرت السماء دما بقي أثره في الثياب مدة حتى تقطعت. وقال سليم القاضي لما قتل الإمام الحسين {ع}.مطرنا دما.{18}.

* * * * * * «  53  »  * * * * * *

19} ــــ تهذيب التهذيب - ابن حجر العسقلاني / حرف الحاء / الحسين بن علي /ج2 / ص323

  

وقال حماد بن زيد، عن جميل بن مرة: أصابوا إبلا في عسكر الحسين يوم قتل، فنحروها وطبخوها، قال: فصارت مثل العلقم، فما استطاعوا أن يسيغوا منها شيئا .

* * * * * * «  54  »  * * * * * *

تهذيب التهذيب - ابن حجر العسقلاني / حرف الحاء / الحسين بن علي /ج2 / ص323

* * * * * * «  55  »  * * * * * *

20} ــــ قال أبو رجاء : لا تسبوا عليا ولا أهل هذا البيت، إن رجلا من بني الهجيم { إن جاراً من بلهجيم قدم من الكوفة فقال : ألم تَرَوا إلى هذا الفاسق ابن الفاسق !!! إن الله قتله !! ويعني الإمام الحسين بن علي{ع}، فرماه الله بكوكبين في عينيه وطمس الله بصره.

* * * * * * «  56  »  * * * * * *

المناقب لأحمد بن حنبل : مخطوط، المعجم الكبير 145، تالايخ دمشق 4/430، كفاية الطالب 296، الصواعق المحرقة 194، مجمع الزوائد 9/196، أخبار الدول 109، المختار 22، تهذيب التهذيب 2/353، سير أعلام النبلاء 3/211، ينابيع المودة 220، وسيلة المآل 197، إحقاق الحق 11/547-055{20}.

* * * * * * «  57  »  * * * * * *

21} ــــ لما قال رجل : ما أحد أعان على قتل الإمام الحسين {ع}. إلا أصابه بلاء قبل أن يموت، قال شيخ كبير : أنا ممن شهدها وما أصابني أمر كرهته إلى ساعتي هذه، وخبا السراج، فقام يصلحه، فأخذته النار، وخرج مبادرا إلى الفرات وألقى نفسه فيه، فاشتعل وصار فحمة

* * * * * * «  58  »  * * * * * *

مقتل الحسين 62، تاريخ دمشق 4/340، كفاية الطالب 279، التذكرة 292، وسيلة المآل 197، سير أعلام النبلاء 3/211، الصواعق المحرقة 193، ينابيع المودة 322، إسعاف الراغبين 191، إحقاق الحق 11/536-539.{21}.

* * * * * * «  59  »  * * * * * *

22} ــــ وروي أيضا بسنده إلى حمامة بنت يعقوب الجعفية قالت: كان في الحي رجل ممن شهد قتل الإمام الحسين{ع}. فجاء بناقة من نوق الحسين {ع}. فنحرها وقسمها في الحي فالتهبت القدور نارا فأكفيناها.{22}.

* * * * * * «  60  »  * * * * * *

23} ــــ وقال أبو رجا العطاردي {رح} لا تسبوا عليا ولا أهل هذا البيت، فان جارا لنا من هذيل قدم المدينة فقال: قتل الله الفاسق بن الفاسق الحسين بن علي فرماه الله بكوكبين فطمس عينيه ونقل أبو الشيخ في كتابه بسنده إلى يعقوب بن سليمان قال كنت: في صنيعتي فصلينا العتمة ثم جلسنا جماعة فذكروا الإمام الحسين بن علي {ع}.فقال رجل: مأمن أحد أعان على قتل الإمام الحسين{ع}. إلا أصابه قبل أن يموت بلاء المقدسة ، ومعنا شيخ كبير فقال: أنا ممن شهده وما أصابني أمر أكرهه إلى ساعتي هذه، قال فطفئ السراج فقام ليصلحه فثارت النار فأخذته فجعل ينادي: النار النار، وذهب فألقى نفسه في الفرات ليغتمس فيه فأخذته النار حتى مات. وفي رواية فلم يزل به حتى مات.{23}.

* * * * * * «  61  »  * * * * * *

24} ــــ ابتلاء رجل حال بين الحسين وبين الماء بالعطش، بعدما أن دعا عليه الحسين بقوله : اللهم أظمئه اللهم أظمئه فكان يصيح من الحر في بطنه، والبرد في ظهره حتى انقد بطنه كانقداد البعير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقتل الحسين 2/91، ذخائر العقبى 144، الصواعق المحرقة 195، مجابي الدعوة 38، إحقاق الحق 11/514-515 {24}.

* * * * * * «  62  »  * * * * * *

25} ــــ وروى الترمذي {رح} بسنده إلى عمارة بن عمير قال: لما جئ برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه قصدت المسجد في الرحبة فانتهيت إليهم وهم يقولون: قد جاءت فإذا حية قد جاءت تخلل الرؤوس حتى دخلت في منخري عبيد الله بن زياد فمكثت هنيئة ثم خرجت حتى تغيبت، ثم قالوا: قد جاءت قد جاءت ففعلت ذلك مرتين أو ثلاثا ونقل الأمام أبو الفرج أبن الجوزي {رح}.{25}.

* * * * * * «  3 6 »  * * * * * *

26} ــــ وقال سفيان بن عيينة {رح} حدثتني جدتي أم عينية: أن حمالا كان يحمل ورشا فهوى قتل الحسين فصار ورشه رمادا.{26}.

* * * * * * «  64  »  * * * * * *

27} ــــ لما جيء برأس عبيد الله ابن زياد وأصحابه وطرحت بين يدي المختار، جاءت حية وتخللت الرؤوس حتى دخلت في فم ابن زياد وخرجت من منخره ودخلت في منخره وخرجت من فيه، وجعلت تدخل وتخرج من رأسه بين الرؤوس، وصار الناس يقولون : خاب عبيد الله وأصحابه وخسروا دنياهم وآخرتهم، ثم تباكى الناس حتى انتحبوا من البكاء على الإمام الحسين وأولاده وأصحابه {ع}،

* * * * * * «  65  »  * * * * * *

صحيح الترمذي 13/97، مقتل الإمام الحسين{ع}،2/84، أسد الغابة 2/22، المعجم الكبير 145، ذخائر العقبى 128، سير أعلام النبلاء 3/359، الصواعق المحرقة 196، ينابيع المودة 321، إسعاف الراغبين 185، نور الأبصار 126 إحقاق الحق 11/542-545{27}.

* * * * * * «  66  »  * * * * * *

28} ــــ لم يبق ممن قتل الإمام الحسين {ع}، إلا عُوقب في الدنيا : إما بقتل، أو عمى، أو سواد الوجه، أو زوال الملك في مدة يسيرة

* * * * * * «  67  »  * * * * * *

التذكرة 290، إسعاف الراغبين 192، ينابيع المودة 322، إحقاق الحق11/513{28}.

* * * * * * «  68  »  * * * * * *

29} ــــ لما قال رجل للإمام للحسين {ع}: أبشر بالنار، دعا عليه الإمام الحسين {ع}، وقال : رب حزهُ إلى النار، فاضطرب به فرسه في جدول فوقع عليه وتعلقت رجله بالركاب ووقع رأسه في الأرض ونفر الفرس فأخذ يمرّ به فيضرب برأسه كل حجر وكل شجرة حتى مات

* * * * * * «  69  »  * * * * * *

تاريخ الأمم والملوك 4/327، المعجم الكبير 146، مقتل الإمام الحسين {ع}، 2/94، ذخائر العقبى 144، الكامل في التاريخ 3/289، كفاية الطالب 287، وسيلة المآل 197، ينابيع المودة 342، إحقاق ا لحق 11/516-519{29}.

* * * * * * «  70  »  * * * * * *

30} ـــ } ــــ لما منعوا الإمام الحسين {ع}، من الماء قال له رجل : أُنظر إليه كأنه كبد السماء لا تذوق منه قطرة حتى تموت عطشاً!! فقال الإمام الحسين {ع}: اللهم اقتله عطشا، فلم يرو مع كثرة شربه للماء حتى مات عطشا

* * * * * * «  71  »  * * * * * *

الصواعق المحرقة 195، إحقاق الحق 11/520 {30}.

* * * * * * «  72  »  * * * * * *

31} ــــ موت أشخاص بالعطش منعوا الماء عن الحسين ودعا عليهم الإمام الحسين {ع}،

صيرورة رجل أعمى وسقوط رجليه ويديه، وذلك لإرادته انتزاع تكة الإمام الحسين {ع}، بعدما رأى سيدتنا فاطمة الزهراء {ع}، في المنام ودعت عليه انقطاع يد من سلب عمامة الإمام الحسين {ع}، من المرفق ولم يزل فقيرا بأسوأ حال إلى أن مات . ذهب عقل رجل واعتقل لسانه عندما قال : أنا قاتل الإمام الحسين{ع}،

* * * * * * «  73  »  * * * * * *

البداية والنهاية 8/174، ينابيع المودة 348، مقتل الإمام الحسين {ع}، 2/34، 94، 103، تاريخ دمشق 4/340، الكامل في التاريخ 3/283، المعجم الكبير 146، ذخائر العقبى 144، كفاية الطالب 287، وسيلة المآل 196، إحقاق الحق 11/522-525 و 530528 -{31}.

* * * * * * «  74  »  * * * * * *

32} ــــ صيرورة حرملة على أقبح صورة وأسودها، وما تمرّ ليه ليلة ويأخذ به إلى نار تأجج فيدفع فيها.{32}.

* * * * * * «  75  »  * * * * * *

التذكرة 291، ينابيع المودة 330، إسعاف الراغبين 192، نور الأبصار 123، إحقاق الحق 11/531-532{32}.

* * * * * * «  76  »  * * * * * *

33} ــــ ما تطيّبت امرأة بطيب نهب من عسكر الإمام الحسين{ع}، إلا برصت

* * * * * * «  77  »  * * * * * *

العقد الفريد 2/220، عيون الأخبار 1/212، إحقاق الحق 11/511{33}.

* * * * * * «  78  »  * * * * * *

34} ــــ وقال ألسدي: {رح}: لما قتل الإمام الحسين {ع}. بكت السماء وبكاؤها حمرتها. قال الشيخ أبو الفرج ابن الجوزي {رح}: كان الغضبان يحمر وجهه عند الغضب فيستدل على غضبه وهو إمارة الشخص، الحق سبحانه وتعالى ليس بجسم فأظهر تأثير عظمته على من قتل الإمام الحسين {ع}. بحمرة الأفق وذلك دليل على عظيم الجناية. وقال أيضا: لما أسر العباس يوم بدر سمع النبي {صلى الله عليه وآله} أنينه فما نام تلك الليلة، وكيف لو سمع أنين الإمام الحسين{ع}.{34}.

* * * * * * «  79  »  * * * * * *

35} ـــ لما قتل الإمام الحسين {ع}: يبست الشجرة التي نبتت بإعجاز النبي وجفت بعد أن نبع من ساقها دم عبيط ، وذبلت أوراقها وتقطر منها دم كماء اللحم.{35}.

* * * * * * «  80  »  * * * * * *

ربيع الأبرار : 44 ، التحفة العلية والآداب العلمية : 16، مقتل الإمام الحسين{ع}. 2|98، إحقاق الحق 11|494 ـ 497.{35}.

* * * * * * «  81  »  * * * * * *

36} ــــ  سطوع النور من مكان رأس الإمام الحسين {ع}. إلى عنان السماء في وسط الليل ، وإسلام الراهب بسببه.

* * * * * * «  82  »  * * * * * *

التذكرة : 273 ، مقتل الإمام الحسين{ع}. 2|102 ، الصواعق المحرقة : 119 ، رشفة الصادي : 164 ، ينابيع المودة : 325 ، إحقاق الحق 11|498 ـ {36}.502..

* * * * * * «  83  »  * * * * * *

37}ـــ صيرورة مَن أخذ سراويل الإمام الحسين {ع}. زمنًا مقعدًا من رجلَيه، ومن أخذ عمامته مجذومًا، ومن أخذ درعه معتوهًا، وارتفعت في السماء في ذلك الوقت غبرة شديدة مُظلمة فيها ريح حمراء لا يرى فيها عين ولا أثر، حتى ظنّ القوم أنّ العذاب قد جاءهم.{37}.

* * * * * * «  84  »  * * * * * *

المصادر: مقتل الحسين 2|37، إحقاق الحق 11|526.{37}.

* * * * * * «  85  »  * * * * * *

38} ــــ لمّا منعوا الإمام الحسين {ع}. من الماء قال له رجل: أنظُر إليه كأنّه كبد السّماء لا تذوق منه قطرة حتى تموت عطشًا! فقال له الإمام الحسين{ع}: اللهم اقتله عطشًا، فلم يُروَ مع كثرة شربه للماء حتى مات عطشًا.

* * * * * * «  86  »  * * * * * *

المصادر: الصواعق المحرقة: 195، إحقاق الحق11|520.{38}.

* * * * * * «  87  »  * * * * * *

39} ــــ {{لما قُتِل الإمام الحسين {ع}: اسودّت السماء اسوداداً عظيما ، وظهرت الكواكب نهارا حتى رئيت الجوزاء عند العصر ، وسقط التراب الأحمر ، ومكثت السماء بلياليها كأنها علقة}}.

* * * * * * «  89  »  * * * * * *

من مصادر أهل السنة تاريخ دمشق 4/339، الصواعق المحرقة 116 .{39}.

* * * * * * «  90  »  * * * * * *

الوثيقة البريطانية:

الوثيقة التاريخية التالية تؤكد هذه الحقيقة أيضاً:

فقد جاء في كتاب {وقائع عصر الأنغلو ساكسون} الذي ترجمه ونقّحه ميشيل اسوانتون (MICHAEL SWANTON) وصدر في بريطانيا عام 1996 للميلاد وأعيد طبعه ثانية من قبل جامعة اكستر {Exeter}في ولاية نيويورك الأميركية عام 1998 للميلاد، جاء في الصفحة 38 من هذا الكتاب ما نصّه:

{685. Here in Britain there was Bloody rain, and milk and butter were turned to blood

ومعناه: {في عام 685 ـ للميلاد ـ هنا في بريطانيا، مطرت السماء دماً وتحوّل الحليب والزبدة إلى دم أو صار لونهما أحمر}.

وعند مقارنة هذه السنة الميلادية {685} مع السنين الهجرية، نجد أنها تطابق سنة 61 للهجرة، وهي السنة التي استُشهد فيها مولانا أبي الأحرار الإمام الحسين وأهل بيته الأطهار وأصحابه الأخيار {صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين}. معاجز عاشوراء منقول من الانترنت مع المصدر,

* * * * * * «  91  »  * * * * * *

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر مأخوذة من الكتب العربية والفارسية ومواقع الانترنت:

* * * * * * «  92  »  * * * * * *

1} ــــ الملهوف على قتلى الطّفوف.

المؤلف: السيد علي بن موسى بن جعفر بن طاووس المحقق: الشيخ فارس تبريزيان « الحسّون »

2} ـــــ الملهوف على قتلى الطفوف دليل الكتاب الإهداءالبينات التي ظهرت بعد شهادة الإمام الحسين{ع}.أول من كتب المقتل إلى زمن السيد ابن طاووس. أول من كتب المقتل إلى زمن السيد ابن طاووس.

3} ـــــ في نظم درر السمطين للزر ندي الحنفي ص 22.

4} ــــ مقتل الحسين : 62 ، المختار : 22 ، تاريخ دمشق 4|340 التذكرة : 292 ، نظم درر السمطين : 220 ، سير أعلام النبلاء 3|211 ، ينابيع المودة : 322 ، مفتاح النجا : مخطوط ، إسعاف الراغبين : 191 ، إحقاق الحق 11|536 ـ 539. ، كفاية الطالب : 279 ، الصواعق المحرقة : 193 ، تهذيب التهذيب 2|353 ، وسيلة المآل : 197 ،

  

{اترجو امة قتلت حسيناً شفاعة جده يوم الحساب}، بيت كتب قبل مقتل الحسين ب500عام

بسم الله الرحمن الرحيم

قال العلامة والمؤرخ السني احمد بن يوسف القرماني المتوفي سنة 1091:

" ثم ان عبيد الله بن زياد جهز علي بن الحسين ومن كان معه من حرمه بحيث تقشعر من ذكره الابدان وترتعد منه مفاصل الانسان الى البغيض يزيد بن معاوية وهو يومئذ بدمشق مع الشمر بن ذي الجوشن فساروا الى ان وصلوا الى دير في الطريق فنزلوا ليقيلوا به فوجدوا مكتوباً على بعض جدرانه هذا البيت:

اترجو امة قتلت حسيناً شفاعة جده يوم الحساب

فسألوا الراهب عن السطر من كتبه؟

فقال: انه مكتوب ههنا من قبل ان يبعث نبيكم بخمسمائة عام وقيل: ان الجدار انشق وظهر فيه كف مكتوب عليه هذا السطر ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

ـ وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،

محمد الكوفي


التعليقات




5000