.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وحي الكرامة في رمضان

أ.د.موفق الحسناوي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .
في البدء نهنيء مولانا صاحب العصر والزمان الامام المهدي المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف ) ومراجعنا العظام حفظهم الله والامة الاسلامية في مشارق الارض ومغاربها بمناسبة حلول شهر الخير والتوبة والغفران رمضان المبارك اعاده الله تعالى بالخير والبركة ، وتقبل الله صيامنا وقيامنا وحشرنا مع المؤمنين واولياءه الصالحين في جنان الخلد يوم لاينفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم انه سميع مجيب .
ان شهر رمضان المبارك هو شهر كرامة ورفعة وسمو للمؤمنين الصائمين الصادقين . فقد كرم الله سبحانه وتعالى الصائمين كرامة كبرى ليس لها مثيل ، الاوهي كرامة الغفران التي يمنحها الله لهم في هذا الشهر الكريم . وكرم شهر رمضان على باقي اشهر السنة من خلال وجود ليلة القدر فيه والتي هي من افضل الليالي التي يعفو الله فيها عن عباده الخاطئين التائبين ويمنحهم كرامته الكبرى من خلال مغفرته لذنوبهم ورضاه عنهم .
كما يتميز شهر رمضان بكرامة نزول القران الكريم الذي جعله الله شريعة ومنهاجا ودستورا ثابتا لايتغير للمسلمين في كل زمان ومكان ، فهو حبل الله المتين الممتد بين الارض والسماء الذي ينقذ الله سبحانه وتعالى عباده الخاطئين من هاوية العصيان وعمل المنكرات ويرفعهم عند تلاوته بصدق وتفكر وتدبر الى مراتب السمو والمغفرة والرضوان .
وحري بنا ان يمنحنا شهر رمضان المبارك فرصة كبيرة لبناء الذات من جديد وتغيير النفس الايجابي نحو الخير والسلوك السوي والعمل الصالح الحقيقي الذي يكون خالصا لوجه الله تعالى وحده . وهذه العملية تحتاج الى عزم وتصميم ومثابرة واجتهاد كبير .
وعلى الانسان المسلم ان يكون صادقا مع نفسه اولا ، لان الصوم في رمضان ينبغي ان يكون خالصا لله سبحانه وتعالى وحده . واذا صدق الانسان في هذا الشهر مع سريرته فأنه سوف يكون صادقا في كل شيء ومطيعا لله ولاوامره ومبتعدا عن نواهيه .
ان رمضان ليس هو شهر الاعمال الصالحة التي يبغي من وراءها الانسان الصائم الدعاية والاعلان عن اعماله فيه ، ولكنه شهر العمل الصادق في الخفاء الذي يهدف الى نيل رضوان الله وحده وقبل كل شيء ورضا الضمير الانساني والصدق مع النفس ومع الاخرين .
وعلى الصائم ان يغتنم هذه المناسبة لمحاسبة نفسه ، لأن محاسبة النفس تعتبر مرحلة توقف ليستذكر فيها الانسان اخطاؤه ولتكون نقطة انطلاق للتغيير نحو الافضل . فنحن بحاجة بين مدة واخرى للخلوة مع النفس بصدق لمحاسبتها وأمرار شريط الاعمال السابقة امام انظارنا لغرض العمل على تصحيح اخطاءنا والنظر برؤية تفاؤل الى المستقبل الذي يفترض ان يكون مليئا بالاعمال الصالحة والتوبة لأعداد النفس والتهيؤ لخاتمة المطاف الحياتي لغرض الدخول الى ميدان الرحمة الالهية ونيل رضوانه ورحمته والدخول في جنان الخلد والنعيم .
اذن فليصمم كل كل مسلم منذ اليوم الاول لشهر رمضان المبارك على النظر بعين فاحصة ناقدة لأعماله وسلوكه خلاله ليحاسب نفسه قبل ان يحاسبه الله .
وعلى كل مسلم في شهر رمضان ان يكون قدوة حسنة ونموذجا عمليا مثاليا في كل شيء لكي يراه المسلمون الاخرون ويكون اسوة حسنة ومثالا يحتذون به ، وان يكون عاملا مساعدا لتقريب الاخرين نحو الاسلام الحقيقي المقترن بالعمل الصالح ، فهو بمثابة نقطة اشعاع في محيطه تتجسد فيه صفات الانسان المسلم المؤمن الرسالي الحقيقي الذي وهب نفسه وحياته لخدمة الدين والالتزام بأوامر الله سبحانه وتعالى وتعاليم رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم والابتعاد عن نواهيه وتجنب معصيته .
اننا نأمل ان يكون شهر رمضان المبارك مناسبة كبرى لتقريب النفوس بين جميع المسلمين في العالم ، ونقطة انطلاق متجددة نحو عمل الخير لغرض اصلاح البشرية ورفاهيتها . وأن يخلق ارضا صالحة لغرض غرس القيم والمباديء الحقيقية التي جاء بها الاسلام ورسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ، وأن يكون حقلا خصبا نتهيأ من خلاله لظهور صاحب العصر والزمان الامام المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف ) في اقرب وقت ، ليعود الاسلام في عهده حقيقيا خالصا لله سبحانه وتعالى .
اننا نرجو من الله العزيز الجليل ان يمنحنا بركة رمضان ويغفر ذنوبنا ويتقبل صيامنا وقيامنا واعمالنا فيه ويجعلنا دعاة عاملين حقيقين لخدمة الاسلام ونيل رضا الله .
اللهم بحق المصطفى وآله اجعل رمضان شهرا مباركا كريما وهانئا على المسلمين وأجعل خاتمته الرحمة والغفران انك سميع مجيب .

 

أ.د.موفق الحسناوي


التعليقات

الاسم: الصحفي حيدر الاسدي - العراق
التاريخ: 03/09/2008 11:36:14
اولا نقول ان النفس البشرية لا ترتقي الى استحقاق
الفيض الالهي مالم تتخلى عن رذائل الاخلاق وتتحلى بفائلها
وعليه لابد للمرء ان يتخلص من الادران المعنوية في هذا الشهر ويسعى لبناء وتكامل ذاته ونتمنى ان يكون شهر رمضان الكريم مناسبةومحفل لتقريب النفوس بين جميع المسلمين في العالم ، ونقطة انطلاق متجددة نحو عمل الخير لغرض اصلاح البشرية ورفاهيتهافهما اختلفنا ومهما ابتعدنا ومهما تنافرنا فلابد لهذا الشهر العظيم عند الله والذي تفتح به ابواب الجنان وتخمد به نيران جهنم ان يوحدنا ويجمعنا فهو بركتنا وخيرنا .........

اشكرك جدا استاذي العزيز موفق الحسناوي اسال الله ان يتقبل قيامك وصيامك وتسبيحك في هذه الاسام العظيمة والمباركة ....

الكاتب والصحفي حيدر الاسدي




5000