هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واذا الصورة احرقت...!

عبدالله الجيزاني

 سيدي ابا مهدي، تاريخ طويل في مواجهة الانحراف، عندما كان  ابائهم وامهاتهم عبيد للبعث وهدام، كنت حرا طليقا، تقض مضاجعهم، عندما كان يصلهم خبر دخولك الى المدينة، لايقر لهم سكن ولانوم ولا طعام، فهم يعرفوك اكثر من اقرب مقربيك، لاتخطأ لك رمية، ولاتتراجع عن اداء تكليفك الشرعي، تنفذ واجبك كما هو، وجلهم يعرف انه من اهدافك، لانهم انصار الباطل وعيونه. يا ابا مهدي من احرق صورتك كان طفل او شاب في مقتبل العمر، شاهد الرعب الذي ينتاب ابوه وامه، عندما يسمع اسم "صالح البخاتي"، شبعت ذاكرته بالحقد على هذا الاسم، على انتمائه، على قيادته، على من يوالي.

 ياابافاطمة؛ بعد ان تيقن اهل الباطل ورأس الشر، انك وقيادتك واخوانك اقتربتم من اطلاق طلقة الرحمة على رأس هدام وزبانيته، جاءو بكل مالديهم من قوة، عنوانها اسقاط الهدام، لكن حقيقتها مواجهتكم، فالشيطان الاكبر يعرف انكم نهج لايرضى الباطل ولايقر له اقرار العبيد، وهو الانحراف بكل مايعني، ليتحد المحتل واذناب البعث ضد نهجكم ومشروعكم، سرا تارة وعلنا اخرى.

ابتدأت مسيرة البناء، تصديتم لها سيدي، تقود ركبكم المرجعية، جرت الانتخابات وكتب الدستور، وبدأت معالم الدولة بالظهور على ارض الواقع، لكن اختلاف النوايا وتمكن السلطة من النفوس،  اضاع الحلم اوكاد، "فالدين لعق على السنتهم" حاولوا اغرائكم بالمناصب ومغربات السلطة والاموال، لكن هيهات ان يكون للدنيا ومافيها حكم او اغراء لكم على حساب ثوابتكم.

 وقفتم خلف قيادتكم الحكيمية، تقومون تشخصون تضعون الحلول، فقد تركتم السلطة لمن اغرته، جاءت نتائج حب السلطة ومغرياتها، ليتجدد حلم اذناب البعث وهدام بالعودة الى الامس، بعد ان تمكنوا من احتلال ثلث البلد، عدتم ملبين لنداء المرجعية، حملتم السلاح من جديد، لتبدا رحلة التحرير.

 كنت سيدي قائد من طراز خاص، بعيد عن الاعلام لكن في قلب كل المعارك وعينك على  المعركة القادمة، اتصالات وعيون ترفدك بالمعلومة اول بأول، من الموصل الى الفلوجة الى قلب الانبار وحزام بغداد، نعم سيدي اقولها بمطلق الثقة كنت منظومة لوحدك وكل الاخرين منظومة، كثيرون يجهلون هذه الحقيقة الا اعدائك واحب احبائك، فأنت بعيد عن الاعلام الذي يجري خلفه من يسعون لبناء الدنيا برداء الاخرة.

ياابا فاطمة كم قائد مثلك يقود الصولة بنفسه، وخلفه ولديه واخوته وابنائهم، سيدي كل هذا ونريد من البعث واذنابه ومن عشاق السلطة ومدمني الاعلام ان يحبوك!

 احرقوا صورتك!

 لهم كل الحق واعذارهم مقبولة، والا لماذا ذبح الطفل الرضيع؟

لماذا سبيت النساء بعد مصرع الرجال في كربلاء؟ 

 ان احراق صور قادتك المستمر وصورتك مسبب بنفس اسباب مافعله بنو اميه ضد اجدادكم في كربلاء، هل احرقت غير صور المراجع وشهيد المحراب وعزيز العراق واتباعهم من الشهداء؟

 هل استهدف بالتسقيط والتهجم والدس والكذب والتلفيق سوى تيار"هيهات منا الذله" ؟

حيث رددها بعد ان امن بها وجسدها بالفعل، فلم يحرفه عنها اي اغراء او تهديد او تخويف.

وجود ذريتكم احبائكم مصدر قلق للانحراف والتهميش والانفراد، لذا احرقوا الصور، واحرقوا البنايات، ظنا منهم انها تجسد وجودكم، غبائهم انساهم انكم هجرتم الاعلام في حياتكم، فهل تعني لك الصورة شي، وقد نلتم مبتغاكم بالشهادة التي كانت اغنيتكم التي لايطربكم سواها، واذا الصورة احرقت فأنها تضيء المباديء السامية، وتبقيها متوهجة في صدور من عرفكم واتبعكم حقا، لينال مرضاة ربه لاسواها...

عبدالله الجيزاني


التعليقات




5000