..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/21

امل الياسري

دُرّةُ: لقد قتل أهل النفاق حبيبنا! 

يا أبتاه: لا خير في الدنيا بعد أن قُتِلَ الهداة، والقوم متوجهون الى يزيد بن معاوية عليه اللعنة، ليشاهدوا رأس الخارجي كما يدّعون، ألا لعنة الله على الظالمين، أي دماء سفكوا، وأي رأس رفعوا؟ فقد تنكروا بعمائم أهل الحق، وجردوا سيوفهم، وشرعوا بالرماح، وتبجحوا بجرائمهم تجاه أهل البيت(عليهم السلام)، من قتل وسبي، وترويع وخوف في جوف الصحراء، برحلة عسيرة من كربلاء حتى الشام، فمَنْ لهذه العيال والثكالى بعدك يا حسين؟!

السيدة درة الصدف بنت عبد الله بن عمر الأنصاري، كانا من الموالين للعترة الطاهرة (عليهم السلام) سألت والدها: ما بك يا أبتاه لا أبكى بك الدهر، ولا نزل بقومك القهر أخبرني عن حالك؟ فأجابها: يا بنية لقد قتل أهل النفاق حبيبنا، وسبط رسولنا، وإبن ولينا، وسبواعياله، ورفعوا رأسه فوق رمح، يدار به بين البلدان، فقالت إبنته: فوالله لأحرص في خلاص الرأس الشريف وآخذه، وأدفنه بداري، وأفتخر به على أهل الأرض!

آثار كلام السيدة الفاضلة درة الصدف الأنصارية، حفيظة كبار قومها في مدينتها حلب السورية، خاصة من تغلغل الخوف في قلوبهم وأعوانهم الجبناء، لكنها رغم ذلك أصرت على المضي، لملاقاة المجموعة الحاملة لرأس الحسين (عليه السلام) والظفر به، فإتفقت مع صفوة نساء حلب الصادقات، المواليات لفاطمة الزهراء (عليها السلام) وقد نلنَ الشهادة وسالت دماؤهنَ، بعد إنضمام نخبة من الفرسان معهنَّ، ودارت معركة شرسة مع المنافقين، لأجل قضية الإمام الحسين ورأسه الشريف.       

لقد عاصرت السيدة درة الصدف، زمن الإمام علي(عليه السلام)في طفولتها، ثم إنتقلت للعيش في مدينة حلب إحدى مناطق الشام، التي تعرضت للتعتيم الإعلامي المتعمد، حول ولاية علي(عليه السلام) وعدالته، وعندما سمعت بمصرع الحسين(عليه السلام)، جاءت مع الموالين لتقديم العزاء للبيت الهاشمي، فما لبثت أن سمعت كلام الإمام زين العابدين، حتى قررت الثأر لأبيه الحسين، فهي تدرك مكانته عند النبي (عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم السلام):(فحسين مني وانا من حسين).

راية (يا لثارات الحسين)، باتت منبراً لكل الأحرار في العالم، ورفعتها نسوة خالدات، وصفوة مواليات، أبدعنَ بتصوير مواقفهنَّ تجاه قضية كربلاء، ولم يخفنَ في الحق لومة لائم، وناخت تحت كرامتهنَّ، لُفافة كل جبان ومنافق تلثم بها، ليتجرأ على قتال الحسين وأهل بيته(عليهم السلام)، ومنهنَّ السيدة الجليلة درة الصدف الأنصارية، التي كانت من الشام، وهو دليل واضح على أن الثورة الحسينية، إنطلقت من المكان الذي نزل به أهله بعد مصرعه(عليه السلام).  

 

امل الياسري


التعليقات




5000