.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

التشكيلي قاسم محسن وحديث عن الببليوغرافيا مشروع إبداعي ضخم لدائرة العلاقات الثقافية العامة

   

اجرى اللقاء: اسماعيل حامد   سعياً منها الى تأسيس ثقافة الإحصاء والتوثيق لكل مبدع ولكل منجز إبداعي في شتى المجاﻻت الثقافية، وهي بذرة لمشروع ابداعي ضخم، شرعت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة الى وضع الخطوط العريضة لفكرة (الببليوغرافيا).  

وأنيطت هذه المهمة لمبدع وهو الفنان التشكيلي قاسم محسن خريج كلية الفنون الجميلة، حاصل على شهادة الماجستير في النحت وكذلك شهادة الماجستير تخصص فنون تشكيلية في مجال الرسم، والذي اكد لنا خلال لقائنا به قائلا:   -ان فكرة (الببليوغرافيا) هي مشروع قائم في مختلف البلدان، ونحن اليوم في دائرة العلاقات الثقافية العامة نحاول تفعيل قاعدة بيانات من خلال (الببليوغرافيا)، والتي هي كلمة أصلها يوناني تتكون من مقطعين (ببليو) وتعني الكتاب أو الكتيب و(غرافيا) وتعني اﻻستنساخ والمصطلح برمته يعطي مفاهيم تقترب من التوثيق ﻷعمال وسيرة المبدعين والفنانين، وهي كما قلت قاعدة بيانات تحصي وتوثق مختلف محطات اﻻبداع وبالتالي وضعها في منظومة مركزية تعتمد التطور التقني أي التكنولوجيا الحديثة.

 ويضيف، إذا تجاوزنا موضوع اﻻرشفة والتوثيق، نستطيع ان نقول ان هذا المشروع يخدم الباحثين ليس في داخل البلد فحسب بل الخارج ايضا"، من خلال الولوج الى موقع وزارة الثقافة دائرة العلاقات الثقافية، والوصول الى هذا الحقل التوثيقي، ويمكن الحصول على اي معلومة تخص اي فنان او مبدع او اي معطى ثقافي وابداعي عراقي في مختلف المجاﻻت.

 ولدى سؤالنا عن سبب تأخر هذا المشروع التوثيقي الكبير؟

 اجاب الفنان قاسم محسن: اﻻوضاع التي مر بها بلدنا أخرت مثل هكذا مشروع ثقافي، وكان من المفترض انه موجود منذ زمن، ﻷننا نمتلك قاعدة عريضة من المبدعين من شمال العراق الى جنوبه في مختلف المجاﻻت الثقافية واﻻبداعية من أدب وشعر وفن وترجمة والفكرة ان توثق كل نتاجاتهم وتبيان سيرتهم الذاتية، والحقيقة اننا نفتقر الى ثقافة التوثيق، وثقافة اﻻحصاء منذ سنوات نتيجة الظروف العصيبة التي أحاطت بالبلد كما قلت، والتي ألقت بظلالها على الواقع اﻻجتماعي والثقافي.

 مؤكدا، نحن نمتلك طاقات ابداعية عديدة ومتنوعة في مختلف المجاﻻت ولكن مع اﻻسف تأخرنا في تثبيت قاعدة بيانات مبوبة لهم، يمكن ان تستفيد منها اﻻجيال اللاحقة.

وعن ثقافة التوثيق واﻻحصاء التي تؤسس لها فكرة (الببليوغرافيا) يواصل الفنان قاسم محسن حديثه، بالقول: نحن نسعى بهذا المشروع الى تأسيس ثقافة جديدة، ثقافة التوثيق واﻻحصاء للتعرف أكثر على عدد المبدعين في بلدنا سواء كانوا شعراء أو فنانين أو كتاب أو حتى مترجمين أو باحثين، أو أي فعالية إبداعية وكل هذا يحتاج الى جمع كم كبير من المعلومات.

 وستشكل لجان فرز متخصصة، وستوزع استمارات خاصة عبر البيوتات الثقافية المنشرة في عموم البلاد والتابعة لدائرة العلاقات الثقافية العامة وتضمينها معلومات تخص مبدعيهم وفنانيهم ﻷنهم اﻷقرب لهذه الشخصية اﻻبداعية.

 اﻻساس سيكون اﻻعتماد في الفرز على التاريخ والمنجز الثقافي، وسنقوم بتبويب هذه البيانات حسب المراحل الزمنية، نبدأ من اﻻوائل الرواد ومن ثم وقتنا الحاضر.

 وحول سؤالنا بأن هذا المشروع يحتاج الى جهد أستثنائي وجبار، أجابنا الفنان قاسم محسن، انه يميل دائما ويؤكد على التخصص واﻻختصاص في كل شيء، وان مساحته التي يستطيع التحرك فيها ﻷعطاء نتائج ايجابية في هذا المشروع هي الفن التشكيلي في العراق ورواده ومدارسه والفنون التشكيلية بشكل عام في العالم بما يمتلك من ثقافة في هذا المضمار، اﻻ انه يبين انهم بحاجة الى كوادر وخبرات تساعد في اثراء وانجاح هذا المشروع في شتى اﻻختصاصات للإبداع البشري حتى تكون قاعدة البيانات رصينة وتحمل اﻷصالة وتبتعد عن التزييف والمعلومات المغلوطة.

 وفي ختام هذا اللقاء يؤكد الفنان قاسم محسن ان هذا المشروع يعتبر بذرة يمكن ان تتطور في قادم اﻻيام وتدعم من خلال وصول اجهزة حديثة تمكن من انشاء قاعدة بيانات واسعة ﻻتستثني اي مبدع في مختلف المجاﻻت، مستدركا" ان مشوار اﻻلف ميل يبدأ بخطوة، موضحا ان هذا المشروع خطوة باﻻتجاه الصحيح لدائرة العلاقات الثقافية العامة ممثلة بمديرها العام اﻻستاذ فلاح حسن شاكر والتي تبنت فكرة جمع وتوثيق البيانات لكل مبدعي بلدنا الحبيب، وهذا اﻻمر يسجل لها بشكل خاص ولوزارة الثقافة بشكل عام بأن تستقي الجامعات والكليات اﻻنسانية والباحثين في العراق وفي العالم من خلال موقع الدائرة والوزارة اﻻلكتروني وقسم المعلومات، وان يستحضر لهم نتاج اي مبدع وسيرته الذاتية بشكل احصائي وتوثيقي أصيل.

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000