..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تكريم ذوي الشهداء على اشلاء عقول الأذكياء!!

د. قاسم بلشان التميمي

اصبحنا وامسينا في العراق الجديد ننهل من فكر( القائد الضرورة !!) سواء كان هذ ا برضانا او بغير رضانا والأدلة على هذه الحقيقة عديدة وكثيرة وسوف اذكر دليل قاطع واحد ، يقطع الشك باليقين على ما أقول وهو ان (القائد الضرورة!!) كان يسمى ايضا ( أبو المكرمات) وهو لقب أطلقه عليه ( مرتزقته من رفاق ومن فدائيي القائد هبة السماء الى العراق والامة العربية !!) وكانت المكرمات تتوالى على اولاد الرفاق وشهداء الثورة وشهداء الامة العربية !!، والذي يهمنا من هذه المثلمات اقصد المكرمات ماكان يخص الطلبة وتحديدا طلبة الصف السادس الأعدادي وخصوصا الفرع العلمي حيث كانت المكرمات !! تنهال من هنا وهناك وكان لكل نوط شجاعة عشر درجات ولصديق القائد مثلها وللرفيق اضعافها بحيث ان معدل الطالب ابن الرفيق وابن الصديق وابن ( ابو الانواط) يصل الى ما يقارب 150% وكانت النتيجة هي قتل وتحطيم وتهشيم عقول طلبة العراق النوابغ واستهداف الكفاءات العلمية الحقيقية، هذا الأمر تذكرته وانا أصدم بقرار وزير التعليم الحالي ( الوزير الضرورة ابو المكرمات) الذي وهب واعطى ما لايملك الى من لا يستحق بمعنى قدم مقاعد دراسية خصوصا مقاعد المجموعة الطبية الى من لايستحقون هذه المقاعد ، وحقيقة الأمر ان اقدام ( الوزير الضرورة ابو المكارم) على هذه الخطوة هو حق يراد به باطل،نعم نحن نكرم ابناء الشهداء ونعتز بهم ولكن التكريم الحقيقي لهم هو من خلال

1.السكن الملائم-

2. توفير راتب شهري يحفظ كرامتهم-

.3- العلاج الملائم

هذه اهم ثلاث نقاط يحتاج اليها ابناء الشهداء ، ولكن ان اعطي لهم(منح ودرجات علمية) وبالتالي يأخذون مكان ليس من حقهم فلا وألف لا ، وليس انا من يقول لا بل الشهيد من سابع سماء يقول لا والف لا ، لأن الأمر وببساطة مشددة كل شيء يمكن ان نزيده او نعطيه حتى يكثر الا العقل فهذا عطاء من عند الله تعالى يعطيه ويهبه لمن يشاء ، اي بمعنى الحكمة يعطيها تعالى الى فئة بعينها، حتى ان الله سبحانه وتعالى يتباهى بانه سبحانه اعطى لقمان الحكمة ولم نسمع ان نبي من الانبياء او ولي من الاولياء قام بتكريم اولاد الشهداء واعطائهم عقل او ( مخ) او موهبة علمية.

وخلاصة الامر ان وزير التعليم العالي او ما يطلق عليه ( الوزيرالضرورة ابو المكارم) مطالب بأن ينصف عقول اولادنا اصحاب العقول والافكار المتقدة ،وان يتراجع عن مكارمه السخيفة هذه كما ان المطلوب من الكليات الطبية ان تطالب بأن يكون القبول فيها لأصحاب العقول الموهوبة لا العقول المعطوبة.

الله الله في مستقبل العراق العلمي ، الله الله في عقول وكفاءات العراق الشابة. لاتقتلوا عقول اولادنا بمكارمكم السخيفة التي تنم عن عقولكم الخاوية يامن اصبحتم وامسيتم تتحكمون بحاضر ومستقبل العراق.

د. قاسم بلشان التميمي


التعليقات

الاسم: Memet aksu
التاريخ: 08/11/2016 09:55:50
مع الاسف طريقنا من ظلمات الى الظلمات لقد تم تسليب حقوق اولادنا في السادس العلمي باعطاء 7 درجات على المعدل وبهذه الخطوة تم تدمير شبابنا وحتى اواياء الطلبة وصلوا الى قناعة وهي لماذا نتعب على اطفالنا مادام المجموعة الطبية محجوزة وموهوبة لهذا وذاك والله ادري العراق بلد فاشل وكنت متامل خيرا بالمستقبل ولكن في وسط اللصوص اين تجد الخير كنت ارى سرقة اموال الدولة من قبل الدولة ولكن لم اتوقع ان تلمقاعد الدراسية ايضا تسرق ولهذا اقتنعت ان العراق للبيع لا ولن يصلح للعيش فيها مع الاسف عليك يا عراق العظيم مع الاسف..




5000