.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السفير الجوادي في مجالس العزاء الحسيني الجماهيرية بمناسبة شهر محرم لسنة 1437هـ/ 2016م

د.علاء الجوادي

في ذكرى شهادة الامام الحسين ابن بنت رسول الله واهل بيته الاطهار واصحابه الابرار في شهر محرم الحرام من كل سنة يحيي المسلمون هذه الذكرى والمصاب الجلل بمواساة سيد الانبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه واله وسلم بإظهار معالم الحزن والألم، وقد شهد العراق الحبيب بهذه المناسبة الملايين من احباء الامام الحسين عليه السلام وهم يقيمون هذه المراسم الحسينية تأكيداً منهم على الولاء لإمامهم الشهيد المظلوم الحسين عليه السلام، وفي زمن النظام الصدام المقبور حيث اضطر ملايين العراقيين للهجرة من بلدهم فهاجر قسم منهم الى دول غرب اوربا لكنهم حملوا معهم حب الحسين وحب الشهادة والولاء الصادق لآل محمد صلوات الله عليه وعليهم. وفي ديار غربتهم جسد العراقيون الاحرار الكرام لمقولتين انطلقتا من واقعة الطف هما:

اولا: الاستجابة لصرخ مظلوم كربلاء الامام الحسين عندما بقي وحيدا في ارض المعركة بعد شهادة الركب الصغير من اهل بيته واصحابة، اما من ناصر ينصرني،  فكان الحسينيون من شباب العراق ممن عانى الارهاب اليزيدي هم واباؤهم يجاوبونه "لو قطعوا ارجلنا يا حسين نأتيك زحفا سيدي يا حسين" او ترديدهم الابدي "ابد والله ما ننسى حسينا"

وهكذا وفي هذا الطريق فإن الحسين اصبح لعشرات الآلاف من ابناء الجالية العراقية الكريمة في الدنمارك رمزاً للولاء والوفاء للحسين وجده وابيه وامه وبنيه، حيث يقيم هؤلاء العراقيون مراسم العزاء لإمامهم ابي عبد الله الحسين الشهيد.

وحيث ان السفارة العراقية ممثلةً بالسفير السيد علاء الجوادي الموسوي على تفاعل متواصل وحيوي مع كل فعاليات الجالية العراقية من كل المذاهب والقوميات والاتجاهات، فإنها تنطلق بكل صدق واهتمام بتلك الفعاليات العراقية الاسلامية لاسيما وانها تمثل قطاعا ضخما لابناء الجالية العراقية من جهة، كما انها تقوم بدور كبير بشد الناس بعراقهم الحبيب وعمليات تحرير الارض العراقية من دنس داعش الارهابي وتحفزهم من خلال المنبر الحسيني لشجب اي احتلال لاراضينا الحبيبة في شمال العراق الغالي.

انصار الحسين في كربلاء

وكتب ازهر المطيري التقرير التالي:

وعليه فقد قام السيد السفير د. علاء الجوادي مع جمع من اركان السفارة العراقية في كوبنهاكن بزيارة عدد من الحسينيات والمساجد والمراكز الدينية الموجودة في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن والتي تحيي مجالساً حسينيةً ابتداءً من اليوم الاول لشهر محرم الحرام ولغاية نهاية الشهر المبارك مروراً بيوم عاشوراء عنوان التضحية والاباء ورفض الظلم والوقوف بوجه التعسف والانحراف والظلم... فكان دم الحسين واهل بيته واصحابه عليهم السلام الصدمة التي ايقظت الامة الاسلامية من سباتها التي كانت غارقة فيه تحت مظلة طاغية عصره يزيد بن معاوية الذي كان مستخفاً بعقول بعض المسلمين بتأمره عليهم وايهامهم بتعاليم يدعي انها اسلامية وانه الخليفة الشرعي للمسلمين وولي امورهم، وهو في الحقيقة وكما وصفه الامام الحسين عليه السلام: يزيد رجل فاسق، شارب للخمر، قاتل النفس المحرمة، معلن بالفسق...

 

وكان باستقبال وفد السفارة يتقدمهم السيد السفير، الاخوة مسؤولو المراكز والحسينيات المذكورة وابدوا استقبالاً حاراً للوفد وارتياحاً واضحاً لمشاركة سفارتهم وسفيرهم بمناسباتهم المختلفة ومواساتهم في احزانهم وافراحهم، وتواصل السفارة المستمر مع ابناء الجالية دليل على اهتمامها بشؤون العراقيين ومتابعة احوالهم عن كثب لتذليل الصعاب وحل مشاكلهم قدر تعلق الامر بالسفارة ومد جسور المحبة بين السفارة وابناء الجالية يفضي الى التعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعلومات والوقوف على المستجدات في ساحة عمل البعثة.

ابناء الحسين العراقيين الابطال يتقدمون الصفوف في قتال الارهاب

في نهاية كل زيارة لسعادة السفير كان يوصي مستقبليه والمعزين بهذا المصاب استلهام الدروس من هذه الواقعة الكبيرة والاستفادة من نهج الامام الحسين عليه السلام واخذ العبر من الاهداف التي خرج من اجل تحقيقها والرسالة التي اراد ايصالها للأمة الاسلامية والعالم باسره من هذه الثورة الخالدة التي اصبحت نبراساً وملهماً لكل الاحرار في العالم وكل من يرفض الظلم والاضطهاد ويبحث عن الحرية والكرامة والاباء والتحلي بروح الاخوة والتعايش والتوحد لمواجهة العدو المشترك المتمثل بداعش والمنظمات الارهابية المتطرفة سيما ونحن نشهد الانتصارات المتلاحقة لقواتنا العراقية البطلة واندحار لقوى الارهاب ممثلةً لداعش ومن يقف وراء تلك القوى التي تريد لبلدنا وشعبنا السوء. وكان سعادته يشيد برجال العراق الاشاوس ومن جميع اطيافهم وتوجهاتهم القومية والدينية والاثنية وبطولاتهم وتضحياتهم الجمة لتحرير كامل ارض الوطن.

ومن الجدير ذكره ان زيارات سعادة السفير اشتملت على:

•1- المجلس الحسيني في مسجد الامام علي (ع)، وكان باستقباله سماحة السيد محمد الصدر الخادمي/ إمام وخطيب المسجد.

 

   

2- حسينية الخَدَمَة، وكان باستقباله السيد مضر الحكيم/ مسؤول الحسينية وجمع من الاخوة من رموز الجالية واعيانها.

3- حسينية الامام الصادق(ع)، وكان باستقباله سماحة الشيخ ابو علاء النقاش مسؤول الحسينية.

4- الديوان الحسيني، وكان باستقباله كوكبة من السادة آل الحلو يتقدمهم الخطيب الجليل سماحة السيد مضر الحلو.

 

وفي اليوم التالي تفضل سماحة الخطيب البارع السيد مضر الحلو بزيارة سيادة السفير مع وفد يرافقة

 

•5-حسينية أم البنين وكان في استقباله مسؤول المركز/ الحاج نوماس الكعبي والحاج علي علوان وجمع من وجوه الجالية والجماهير والقى سعادة السفير كلمة مختصرة في الحفل بناءً على طلبهم.

وقد القى سعادة السفير كلمة أكد فيها على معاني الاخلاص والوفاء والتضحية في ثورة الامام الحسين وان على العراقيين بمختلف اطيافهم وتوجهاتهم الاستفادة من العبر التي تضمنتها هذه الثورة من اجل بناء مجتمع انساني حضاري ينعم به الجميع بالعدل والحق والمساواة والسلام، وان يقتبسوا منها كذلك ضرورة محاربة اعداء الانسانية الذين هم نسخة اخرى من جيش يزيد الاموي والتي ظهرت في ايامنا هذه على شكل داعش.

كما اكد سعادة السفير على ان طريقنا من اجل بناء عراق انساني حضاري يقتضي من الجميع التضحية والفداء، وها نحن اليوم نعزي بشهادة مجاهدينا الذين قدموا حياتهم من اجل الوطن ونؤكد ان دواعش السياسة وبقايا نظام صدام ما زالت تتربص كل الفرص من اجل الايقاع بالمعارضة العراقية والاسلامية الاصيلة التي قارعة النظام الديكتاتوري الطائفي السابق تحت مختلف العناوين والمسميات السياسية والوطنية (كلمة حق يراد بها باطل).

ان الدواعش وايتام صدام تمكنوا من تصفية الكثير من رموز وقواعد العمل الوطني العراقي الذي حارب نظام صدام عدو الحسين، وقاتل انصار الحسين. لكن نضال شباب الحركة الاسلامية العراقية من ابناء وانصار الحسين استمروا في طريق اما من ناصر ينصرنا حتى تمكنوا من خلال عمل طويل ومليئ بالكثير من التضحيات ومئآت الآلاف من الشهداء من تهيئة كل الاجواء من اجل اسقاط النظام الديكتاتوري السابق وتهيئة كل الظروف اللازمة وبتوجيه من المرجعية الدينية العليا من اقامة نظام ديمقراطي وطني اتسم بالتسامح الكبير جداً حتى مع من كان من افراد الحزب البعثي المقبور من اجل استيعابهم ضمن الصف الوطني وضمن العملية السياسية من اجل بناء عراق موحد يقوم بدوره في المنطقة والعالم.

ولكن هيهات وهل تلد الحية الا حية، فقد استفاد نفر ضال من ايتام النظام السابق ومن دواعش السياسة من هذه الاجواء الديمقراطية التي اتاحتها المرجعية الدينية وفصائل المعارضة الوطنية الحقيقية التي قارعة النظام الطائفي الصدامي الشوفيني فوجهوا جهودهم ضمن خطط منظمة للتصفية الجسدية لمناضلي العراق وكان على رأسهم السيد محمد باقر الحكيم والحاج ابو ياسين- عز الدين سليم- والسيد مجيد الخوئي والاخ الذي قرأنا سورة الفاتحة له الفريق الخفاجي وما زالوا يمارسون هذا الدور وقد اضافوا اليه اساليب اخرى في التصفية السياسية لمن لم تتمكن ايدي فصائل الغدر ان تطالهم فعمدوا الى منهج التسقيط السياسي والاساءة لتجربة العراق الحديثة من خلال تسقيط كل مسؤوليه، لاسيما من قارع نظام صدام تحديداً وكان له دور كبير في ذلك... وكأن قرار ابادة الاسلاميين باثر رجعي ما زالت مستمرة في دواخلهم المتعفة، اضافة الى اتهام المعارضة العراقية الوطنية والاسلامية بالعمالة وعدم الاخلاص للوطن مازال ساري المفعول، اخلاصاً منهم للصنم المباد صدام المجرم ولكن ارادة الله عز وجل واصالة ابطال الحركة الاسلامية والوطنية التي قارعت النظام الديكتاتوري الطائفي واسناد المرجعية الدينية الرشيدة ستكون العصا التي تتلقف افاعي الدسائس القذرة، كما ان اصالة شعبنا العراقي ستكون بالمرصاد لكل مؤامرات التصفية الجسدية والسياسية.

فسلام على الحسين وسلام على العباس وسلام على اولاد الحسين وسلام على اصحاب الحسين وسلام الى كل شهدائنا الابطال الذين تصدوا للنظام الديكتاتوري المباد وايتامه المتحالفين مع الدواعش.

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 12/12/2016 06:51:49
استاذي ومعلمي سعادة السفير الدكتور البار علاء الجوادي كل يوم وكل مرة ترفدنا بجديد الجديد وانت تضع من خلال قلمك النبيل اجمل المعاني التي تكتبها في التاريخ والادب، اننا مشتاقون لحضرتكم سيدنا بقدر ما تتصورون والحمدالله اننا لازلنا نقراء لك الاشياء الجميلة .. مع مودتي تلميذك رعد الفتلاوي

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 12/12/2016 06:51:03
استاذي ومعلمي سعادة السفير الدكتور البار علاء الجوادي كل يوم وكل مرة ترفدنا بجديد الجديد وانت تضع من خلال قلمك النبيل اجمل المعاني التي تكتبها في التاريخ والادب، اننا مشتاقون لحضرتكم سيدنا بقدر ما تتصورون والحمدالله اننا لازلنا نقراء لك الاشياء الجميلة .. مع مودتي تلميذك رعد الفتلاوي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 31/10/2016 10:11:23
الاخ الفاضل الاستاذ مصطفى الحيدري المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 30/10/2016 14:58:37


الاخ الفاضل الاستاذ الدكتور صالح الاعرجي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: مصطفى الحيدري
التاريخ: 29/10/2016 22:35:20
شكرًا جزيلا لسيادة السفير الجوادي لموقفه الشريف والوطني من دعم الحشد الشعبي المبارك
كنّا أيتام قبل مجيء السيد الجوادي والآن هو اخونا الأكبر وأبو الجالية بكل تكويناتها
شكرًا الف مرة لابن الحسين الشهيد سفيرنا المحبوب المتواضع سيد علاء

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:17:57
الاخ الفاضل الاستاذ علي حسن الخفاجي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:14:44
الاخ الفاضل الاستاذ ضرغام الحسني المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:13:09
الاخ الفاضل الاستاذ جميل الكاظمي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:09:45
الاخ الفاضل الاستاذ هادي حسن المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:08:14
الاخ الفاضل الاستاذ علي الشمري المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:02:26
الاخ الفاضل الاستاذ علي ناصر المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 20:01:34
الاخ الفاضل الاستاذ قاسم السيد محسن المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: الدكتور صالح الاعرجي
التاريخ: 29/10/2016 20:01:01
سلام عليكم صاحب السيادة والسعادة استاذنا الكبير الدكتور علاء الجوادي واسمح لي ان اعبر عن مكنوني تجاهكم.
لقد اطلق معالي السفير والمفكر الكبير السيد علاء الجوادي صرخة في كلمته تنبه على خطور المرحلة القادمة التي سيتمكن البعثيين والوهابيين والارهابيين من الاندساس في اعقد حصون العراق وانقسموا الى ثلاثة اقسام وفق خطة منظمة ، القسم الاول: اعلنها صريحة في حرب الفصائل والعناصر المخلصة من اصحاب التاريخ العريق في محاربة النظام المباد من امثال جماعة عزة الدوري القزم المسخ وكل البعثيين المنتشرين في العديد من الدول والقاعدة والدواعش والتنظيمات الارهابية الوهابية، والقسم الثاني: هم من نفذ للعملية السياسية لكنه في حقيقة امرة يخطط لنفس الهدف السابق ومن امثالهم ظافر العاني وال النجيفي وكل المتحدثين عن حقوق السنة المهضومة والقسم الثالث: وهو الاخطروهم من نفذ الى الاحزاب الشيعية من بقايا البعث الصدامي فقد تسللوا الى الاحزاب الاسلامية واحتلوا مواقع قيادية فيها. الامر الخطير ان هذه الاصناف الثلاثة تشترك جميعا بمنطلقات سياسية واجتماعية تصب كلها بدعم الصدامية والبعثية والداعشية تحت اغطية من نسج العملية السياسية وتهدف الى تصفية كل الاصوات المعارضة للنظام الصدامي الطائفي السابق المباد..
قال السيد الجوادي: ان طريقنا من اجل بناء عراق انساني حضاري يقتضي من الجميع التضحية والفداء، وها نحن اليوم نعزي بشهادة مجاهدينا الذين قدموا حياتهم من اجل الوطن ونؤكد ان دواعش السياسة وبقايا نظام صدام ما زالت تتربص كل الفرص من اجل الايقاع بالمعارضة العراقية والاسلامية الاصيلة التي قارعت النظام الديكتاتوري الطائفي السابق تحت مختلف العناوين والمسميات السياسية والوطنية (كلمة حق يراد بها باطل).
ان الدواعش وايتام صدام تمكنوا من تصفية الكثير من رموز وقواعد العمل الوطني العراقي الذي حارب نظام صدام عدو الحسين، وقاتل انصار الحسين. لكن نضال شباب الحركة الاسلامية العراقية من ابناء وانصار الحسين استمروا في طريق "اما من ناصر ينصرنا؟" حتى تمكنوا من خلال عمل طويل ومليئ بالكثير من التضحيات ومئآت الآلاف من الشهداء من تهيئة كل الاجواء من اجل اسقاط النظام الديكتاتوري السابق، وتهيئة كل الظروف اللازمة وبتوجيه من المرجعية الدينية العليا من اقامة نظام ديمقراطي وطني اتسم بالتسامح الكبير جداً حتى مع من كان من افراد الحزب البعثي المقبور من اجل استيعابهم ضمن الصف الوطني وضمن العملية السياسية من اجل بناء عراق موحد يقوم بدوره في المنطقة والعالم.
ولكن هيهات وهل تلد الحية الا حية، فقد استفاد نفر ضال من ايتام النظام السابق ومن دواعش السياسة من هذه الاجواء الديمقراطية التي اتاحتها المرجعية الدينية وفصائل المعارضة الوطنية الحقيقية التي قارعت النظام الطائفي الصدامي الشوفيني فوجهوا جهودهم ضمن خطط منظمة للتصفية الجسدية لمناضلي العراق وكان على رأسهم السيد محمد باقر الحكيم والحاج ابو ياسين- عز الدين سليم- والسيد مجيد الخوئي والكثير من الاخوة الشهداء وما زالوا يمارسون هذا الدور وقد اضافوا اليه اساليب اخرى في التصفية السياسية لمن لم تتمكن ايدي فصائل الغدر ان تطالهم فعمدوا الى منهج التسقيط السياسي والاساءة لتجربة العراق الحديثة من خلال تسقيط كل مسؤوليه، لاسيما من قارع نظام صدام تحديداً وكان له دور كبير في ذلك... وكأن قرار صدام بابادة الاسلاميين باثر رجعي ما زالت مستمرة في دواخلهم المتعفة، اضافة الى اتهام المعارضة العراقية الوطنية والاسلامية بالعمالة وعدم الاخلاص للوطن مازال ساري المفعول، اخلاصاً منهم للصنم المباد صدام المجرم ولكن ارادة الله عز وجل واصالة ابطال الحركة الاسلامية والوطنية التي قارعت النظام الديكتاتوري الطائفي واسناد المرجعية الدينية الرشيدة ستكون العصا التي تتلقف افاعي الدسائس القذرة، كما ان اصالة شعبنا العراقي ستكون بالمرصاد لكل مؤامرات التصفية الجسدية والسياسية.
علينا ان نتعامل بكل جدية مع تحليل السيد الجوادي حفظه الله، لكني اتأمل في نفس الوقت ان هذه المؤامرات لا ولن تنطلي على الشعب العراقي وان يكشفوا بقايا الصدامية.
همسة في اذن الاخ ازهر يبدو ان تدوين حديث السيد الجوادي الشفاهي وقعت به بعض الاخطاء الاملائية فنرجو انتباهكم وانتم تدونون احاديث السيد مع جزيل الشكر لكم على جهودكم الكبيرة في نقل معظم فعاليات الاخ والاب البروفسور الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:58:06
الاخ الفاضل الاستاذ فريد الجميلي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:56:06
الاخ الفاضل الاستاذ صادق الموسوي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:55:10
الاخ الفاضل الاستاذ محمود علي عمران المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:54:18
الاخ الفاضل الاستاذ ستار جبير المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:53:17
الاخ الفاضل الاستاذ رياض الميالي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:50:35
الاخ الفاضل الاستاذ يزيدي عراقي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:48:54
الاخ الفاضل الاستاذ طالب العيسى المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:48:09
الاخ الفاضل الاستاذ غانم الموسوي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:46:37
الاخ الفاضل الاستاذ نعمان منذر المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:45:02
الاخت الفاضلة الاستاذة شذى الحسيني المحترمة...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:42:18
الاخ الفاضل الاستاذ الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:40:07

الاخ الفاضل الاستاذ شامل النعيمي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:38:36

الاخ الفاضل الاستاذ بارق ناصر شبيب المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:37:37

الاخ الفاضل الاستاذ تحسين كاظم المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:36:40

الاخ الفاضل الاستاذ هيثم مرعي المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ايمن الكربلائي
التاريخ: 29/10/2016 19:34:14

الاخ الفاضل الاستاذ كمال علي الحسيني المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:32:59

الاخ الفاضل الاستاذ امين الفخري المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:31:05

الاخ الفاضل الاستاذ زهير مرجان المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:29:42

الاخ الفاضل الاستاذ حمزة مبارك المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: ازهر المطيري
التاريخ: 29/10/2016 19:28:03

الاخ الفاضل الاستاذ سعد منصور المحترم...

وفقكم الله وتقبل سعيكم

مروركم محترم

وتعليقكم كريم

واشادتكم نابعة من خلق رفيع واخلاص عميق

نتمنى لكم النجاح مع الاحترام والمحبة

مع تحية خاصة من الدكتور السيد علاء الجوادي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2016 19:22:31
الاستاذ الفاضل الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن المحترم
وفقكم الله وتقبل سعيكم
مروركم محترم
وتعليقكم كريم
واشادتكم نابعة من خلق رفيع تتمتعون به ومن اخلاص عميق لنا يتجلى بكلامات خيرة
اتمنى لكم النجاح والموفقية والتقدم بكل اعمالكم الاعلامية والثقافية وتقبلوا احترامي ومحبتي
سبد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2016 19:21:00
الاستاذ الفاضل الاعلامي محمود داود برغل المحترم
وفقكم الله وتقبل سعيكم
مروركم محترم
وتعليقكم كريم
واشادتكم نابعة من خلق رفيع تتمتعون به ومن اخلاص عميق لنا يتجلى بكلمات خيرة
اتمنى لكم النجاح والموفقية والتقدم بكل اعمالكم الاعلامية والثقافية وتقبلوا احترامي ومحبتي
سبد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 27/10/2016 19:19:29
الاستاذ الفاضل الاعلامي علي حسن الخفاجي المحترم
وفقكم الله وتقبل سعيكم
مروركم محترم
وتعليقكم كريم
واشادتكم نابعة من خلق رفيع تتمتعون به ومن اخلاص عميق لنا يتجلى بكلامات خيرة
اتمنى لكم النجاح والموفقية والتقدم بكل اعمالكم الاعلامية والثقافية وتقبلوا احترامي ومحبتي
سبد علاء

الاسم: سعد منصور
التاريخ: 26/10/2016 22:19:19
مبادة جميلة جدا من سيادة السفير وهو يزور مجالس الحسين عليه السلام
وجميل منه اشارته ان الحشد الشعبي هو امتداد لاصحاب الحسين

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 26/10/2016 19:03:01
نعزي انفسنا ونعزي قراءنا بشهادة الامام الحسين بن علي عليه السلام وشكرا جزيلا على كا من مر على صفحتي المتواضعة وطرزها بتعليق طيب
سيد علاء

الاسم: حمزة مبارك
التاريخ: 26/10/2016 16:56:08
اميري حسين ونعم الامير
مشاركة السيد السفير بالمجالس الحسينية تفاعل مع احباب الاسلام والحسين وكل الاحرار فشكرا على مشاعره النبيلة

الاسم: زهير مرجان
التاريخ: 26/10/2016 16:52:02
احب الله من احب حسينا
حشرك الله سيد علاء مع جدك الحسين عليه السلام

الاسم: امين الفخري
التاريخ: 26/10/2016 16:49:56
الحسين رمز يجتمع حوله الجميع
شكرا لسعادة السفير

الاسم: كمال علي الحسيني
التاريخ: 26/10/2016 16:48:05
طريق الحسين طريقنا
السيد الجوادي تاج على الراس

الاسم: هيثم مرعي
التاريخ: 26/10/2016 16:45:58
الحسين ابو الثوار والاحرار
شكرا لكم دكتور علاء الجوادي على اهتمامكم بمجلس الامام الحسين

الاسم: تحسين كاظم
التاريخ: 26/10/2016 16:43:16
عظم الله اجوركم سيادة السيد الجوادي

الاسم: بارق ناصر شبيب
التاريخ: 26/10/2016 16:42:20
سيدنا الجوادي لا عجب ان ترعا مجالس جدك الحسين عليه صلوات رب العالمين

الاسم: شامل النعيمي
التاريخ: 26/10/2016 16:41:01
رضي الله على سيدنا الحسين وبارك الله بسعي معالي السفير الجوادي في التواصل مع الجالية
السفير الجوادي ابو الجالية العراقية

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 26/10/2016 10:31:28
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرة اخرى نلتقي بنشاطات متميزة من النشاطات التي يرعاها عمنا الشريف السيد علاء الجوادي في عمله سفيرا لبلده في الدنمارك ففي الوقت الذي ابتلى به بعض السفراء بمرض الطائفية والتعصب اللعين نجد السيد العم يترفع عن ذلك ويقدم النموذج تلو الاخر على روحه الانسانية المنفتحة على جميع الناس والمعتزة بالجذور والانتماء في عين الوقت...
واحب ان أؤكد مرة اخرى ما ذكرته مرارا في تعليقاتي السابقة هو ان: الاستاذ القدوة والمفكر الكبير عمنا الهاشمي البروفسور السيد علاء الجوادي، واقول لسيادته: انت تحمل في حركتك اليومية اينما كنت مشعل الهداية والتنوير والمعرفة استوقفني مرة اخرى وانا تلميذك المخلص، انك في الوقت الذي تهتم بفعالية اسلامية تربوية ثقافية تتعلق بالتربية الاسلامية والدينية والحوزات العلمية، وذكرى سيدنا وامامنا الشهيد الحسين عليه السلام والرضوان والمناسبات الوطنية، فانت لا تنسى ان تهتم بفعاليات اخرى لمسيحيين وصابئة ويزيديين وشيوعيين واكراد وتركمان الخ......
وهذا هو المتوقع من رجل انساني ومفكر عربي كبير يلتزم بالدين والعروبة كما التزم بهما اجداده الطاهريين محمد وعلي والحسن والحسين فهو ابن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين.
تحية خاصة وكبيرة مرة اخرى للاخ الاعلامي الكبير الاستاذ احمد الصائغ على جهوده الكبيرة في متابعة نشاطات استاذنا وعمنا المفكر الجوادي بنشره لهذا التقرير الرائع في زيارة مجالس الذكر للحسين رضي الله عنه، لتعبر عن رعايته الابوية لكل العراقيين من محبي الحسين ومن دون تفرقة بالدين مع غير المسلمين...
شعرت بالفخر وانا ارى صورك الجميلة –سيدي الشريف- وانت تشارك في خمسة مجالس لذكرى جدك الحسين وانت تضع على كتفيك شعار السادة الفاطميين من ابناء الحسن والحسين الشعار الذي رفعه جدك الامام الرضا وهو يتلقى البيعة من المسلمين بولاية العهد.
شكرا لك وفخرا مني بك ايها العم السيد الجوادي الجليل.

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 26/10/2016 00:50:52


السَّلام عَلَيْكَ يَا أبا عَبْدِ اللهِ وَعلَى الأرواحِ الّتي
حَلّتْ بِفِنائِكَ ، وَأنَاخَت برَحْلِك، عَلَيْكًُم مِنِّا سَلامُ اللهِ أبَداً
مَا بَقِينا وَبَقِيَ الليْلُ وَالنَّهارُ ،
السَّلام عَلَى الحُسَيْن ، وَعَلَى عَليِّ
بْنِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أوْلادِ الحُسَيْنِ ، وَعَلَى أصْحابِ
الحُسَين.
عظم الله لكم الأجر سماحة السيد الحجة الاستاذ الدكتور علاء الجوادي المحترم
بمصاب جدكم الامام الحسين الشهيد عليه السلام
وفقكم الله لكل خير فالتواصل معكم له معاني جميلة وعظيمة ودروس بليغة
وابلغ ما قرأت عن هذه المناسبة الجليلة هو قول لروح الله الخميني قدس سره الشريف
(( انا لا ابكي الحسين .. انا ابكي القيم التي استشهد من اجلها الحسين عليه السلام ))
في كل مكان يحل فيه سماحة السيد الحجة علاء الجوادي المحترم
تصلنا المعاني والدروس والعبر وأبرزها التواضع في التواصل مع الجميع على حد سواء
كل ما فيكم سماحة العم الكبير هو من الامام الحسين عليه السلام



الاسم: شذی الحسيني
التاريخ: 25/10/2016 22:23:23
سيدي انت شعلة نور

الاسم: نعمان منذر
التاريخ: 25/10/2016 22:22:41
مقال شيق وما اجمل الاستاذ الجوادي وهو يتزين بالشال الاخضر رمز السادة اعتزازا منه بجده الحسين

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 25/10/2016 22:20:45
انت شيلة راس سماحة العلامة العم السيد علاء الجوادي الموسوي حفظك الله لنا وللعراق

الاسم: طالب العيسى
التاريخ: 25/10/2016 22:19:10
سلام على الحسين
وتحية لسيادة السفير الجزادي الذي يشرف المنصب ولا يتشرف به لانه مفكر واديب وانسان اصيل ومناضب قديم ضد الدكتاتورية

الاسم: يزيدي عراقي
التاريخ: 25/10/2016 22:16:47
نحن نحب الامام شهيد حسين وسفير الجوادي زارنا بمناسبة مذبحة شنكال كما يزور شيعه بمناسبة عاشور هو سفير عراقي وانساني

الاسم: رياض الميالي
التاريخ: 25/10/2016 22:14:34
انت راية حسينية مرفرفة يا معالي السفير السيد علاء الجوادي

الاسم: ستار جبير
التاريخ: 25/10/2016 22:13:13
السفير الناجح هو من يشارك جاليته بمناسباتها وها انت سيد علاء تشارك الجميع بمناسباتهم لانهم عراقيين لا اكثر ولا اقل فسكرا لكم والف شكر

الاسم: محمد علي عمران
التاريخ: 25/10/2016 22:11:07
السلام على الحسين والسلام على اتباع الحسين

الاسم: صادق الموسوي
التاريخ: 25/10/2016 22:10:07
عظم الله لكم الاجر بمصاب سيد الاحرار الحسين بن علي
وتحية لك ايها العم الفاضل السيد الجوادي الموسوي

الاسم: فريد الجميلي
التاريخ: 25/10/2016 22:08:30
رضي الله على سيدنا الحسين وبارك الله بالسيد السفير الذي يشارك العراقيين مناسباتهم الاجتماعية والدينية والسياسية
لانه ابن العراق وابن السلالة الهاشمية

الاسم: قاسم السيد محسن
التاريخ: 25/10/2016 22:06:42
موكبنا حسيني
شعارنا حسيني
قائدنا حسيني
عراقنا حسيني
وحشدنا حسيني

تحية لك ايها السفير العالم الفاضل السيد الحسيني علاء الجوادي

الاسم: علي ناصر
التاريخ: 25/10/2016 22:04:09
جعلكم الله مع الحسين في الدنيا والاخرة

الاسم: علي الشمري
التاريخ: 25/10/2016 22:03:16
السفير الجوادي يمتاز باستيعاب الجميع لذلك مر على كل المجالس الحسينية في كوبنهاكن فشكرا له على روحيته الاصلاحية الانسانية

الاسم: هادي حسن
التاريخ: 25/10/2016 22:00:39
عظم الله لكم الاجر سيدي الجوادي بمصاب جدكم الحسين

الاسم: جميل الكاظمي
التاريخ: 25/10/2016 21:56:52
ابد والله ما ننسى حسينا
لو قطعوا ارجلنا واليدين نأتيم زحفا سيدي يا حسين
شكر الله سعيك يا ابن الحسين

الاسم: ضرغام الحسني
التاريخ: 25/10/2016 21:55:14
السيد السفير يشارك بمراسم عزاء جده الحسين تقبل الله منه صالح الاعمال

الاسم: علي حسن الخفاجي
التاريخ: 25/10/2016 09:21:22
سعادة سفير جمهورية العراق في الدنمارك السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وجزاكم الله خير الجزاء سيدي العزيز الغالي حضوركم الكريم في مجالس عاشوراء ومشاركتكم شخصيا هذا دليل على حرصكم القيم والكبير وانت تجلس بين أخونك وأبنائك فأنتم السلالة الطيبة واحفاد الحسين فهنيا لكم وانت في عزاء جدك الحسين
تقبل سلامي واعتزازي وتقديري وسيبقى الحسين خالدا انشاء الله




5000