..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليلة تسليم جلجامش لليهود فضح مغالطات التناص بين الفكر العراقي القديم والفكر التوراتي (3)

د. حسين سرمك حسن

# سليمان مظهر يورّط ناجح المعموري و د.متعب مناف :

------------------------------------------------------

ويقول متعب واصفا ردّ فعل زوجة الأخ الأكبر (أنبو) بعد أن لم يستجب لإغوائها الأخ الاصغر باتا :

(.. واستفز الشهوة الى تلطخ وجه صاحبتها بالطين والدم والجروح -ص 19) (10) (وأؤكد على أنني أنقل العبارات بأخطائها الطباعية واللغوية) .

ولو عدتَ ، سيّدي القارىء ، إلى النص الأصلي فلن تجد لا طين ولا دم ولا جروح ولا تلطيخ وجه ، فهذه إضافات أدبية من عنديات سليمان مظهر الذي لا يتحمل أي مسؤولية في هذا الجانب ، لأنه نبّه قارئه في مقدّمة كتابه إلى أنه أعاد صياغة الحكاية كي تطرب لها نفس القرّاء . والمشكلة ليست عند متعب مناف في هذا الموقف ، بل عند ناجح الذي اعتاد على أن يجعل من كل حبّة قبّة ، ويؤول كل كلمة إلى مخزون ذي دلالات رهيبة من المعاني الأسطورية (الجنسية خصوصا) والفلسفية واللغوية والنفسية ، فتراه يأخذ كلمة ذكرها سليمان مظهر من عندياته وغير موجودة في النص الأصلي ، ويبني عليها عمارات من التحليلات . والآن يظهر لنا أن ما تحمله من تعب وعناء كانا بلا سبب لأنّ الكلمة غير موجودة أصلاً .

مثال رقم (1) :

--------------

يقول الأستاذ ناجح :

(رفعت المرأة عينها إلى الفتى .. كان رائعا قويا كواحد من الآلهة - ص59) (11) .

ويمهّد لاستثمار هذه الحركة ؛ حركة عين المرأة ، أسطوريا ونفسيا ، بالقول ، وبحماسة :

(العين فاتحة الجسد وكاشفة شبقه ، وهي المرسلة شفرات المحبة وإشارات الوله والجنون وهي فاضحة للمرأة أكثر من الرجل ، لأنها - المرأة - ملزمة بالصمت ولا تعرف كلاما غير الإشارات/والشفرات التي تبثها ، والعين أقدر من غيرها من أجزاء الجسم في إرسال رسائل الود والحب إلى الآخر-ص 5) (12) .

ولا يستطيع ناجح تفويت حركة هذه المرأة بـ "عينها" ، فيواصل كشف دلالات حركة العين هذه بالقول :

(إنها تستعين بعينها وما يساعدها من أعضاء على الإرسال ، لأنها محجوبة عن حيز كبير من اللغة ، وليس لها سوى بعض اللغة مثلما ليس لها سوى بعض العمر وبعض الحياة وهناك من اللغة ومن الحياة ما هو ليس من حاجات المرأة ولا من ضرورياتها- ص 60) (13) .

ثم يواصل - تأسيسا على هذه الحركة ؛ حركة عين المرأة : (ورفعت المرأة عينها إلى الفتى ) فيبيّن كيف أن (العاشق يرى ما لا يراه غيره من الناس .. إنه يرى محاجر عيون لا نراها نحن .. وهو يرى محاجر العيون تحديدا - ص 60) (14) !!

ولكن هذا الشرح الطويل العريض الذي أقامه ناجح على أساس حركة (ورفعت المرأة عينها إلى الفتى) ، هو وصف أدبي من ابتكار سليمان مظهر وغير موجود في نص الحكاية الأسطورية الأصلي !! أي أن ناجح يشرح ويفسّر شيئاً غير موجود في الأسطورة ، وهو شيء بينه وبين سليمان مظهر إذا جاز التعبير . وإليكم النص الأصلي بترجمته الإنكليزية :

And when the morn was come, they went to the fields with their things; and their hearts were pleased exceedingly with their task in the beginning of their work. And it came to pass after this that as they were in the field they stopped for corn, and he sent his younger brother, saying, "Haste thou, bring to us corn from the farm."
And the younger brother found the wife of his elder brother, as she was sitting tiring her hair. He said to her, "Get up, and give to me corn, that I may run to the field, for my elder brother hastened me; do not delay."
She said to him, "Go, open the bin, and thou shalt take to thyself according to thy will, that I may not drop my locks of hair while I dress them."

The youth went into the stable; he took a large measure, for he desired to take much corn; he loaded it with wheat and barley; and he went out carrying it. She said to him, "How much of the corn that is wanted, is that which is on thy shoulder?"
He said to her, "Three bushels of barley, and two of wheat, in all five; these are what are upon my shoulder:" thus said he to her. (15).

ملاحظة مهمة :

---------------

لن اقوم بترجمة النصوص الإنكليزية لأنها من وجهة نظري بسيطة وواضحة للقرّاء المهتمّين بهذا المجال إلّا في حالات سأبيّن أسبابها في الموضع المناسب .

مثال رقم (2) :

---------------

يقول ناجح أيضاً :

(وأحسّت المرأة كأن في أعصابها النار ، وفي جسدها فحيح الأفعى - ص61) (16).

وينطلق كعادته ، متحمّسا أيضاً ، في فكّ أسرار هذه العبارة ، خصوصا أنها تتعلّق بالأفعى ، وهي فرصة كبيرة بالنسبة له ، فيقول :

(في النص وضوح للحظة الإغراء الأولى ودور الأفعى في ذلك هذا الدور المرتحل إلى الأنوثة ، صار من خاصياتها التي عرفت بها. ومنذ لحظة الخطيئة الأولى التي وقع وزرها على المرأة حصل تناظربين المرأة والأفعى التي تحولت في الحضارات الأمومية إلى رمز للألوهية وصارت علامة تتناوب مع الأم الكبرى في الفنون التشكيلية والعبادات في الشرق الأدنى القديم ولا يمكن العزل بين الآلهة انانا / عشتار - مثلا - والأفعى ، إنها رمزها ودالها الفكري المعروف - ص 61 و62) (17) .

ثمّ ينطلق ناجح ليقدّم أدلة مُضافة عن دلالات الأفعى الرمزية : الخلودية والجنسية والخصبية ، وعلى مدى ثلاث صفحات (ص 62 و63 و64) مستعينا باقتباسات طويلة من ثلاثة باحثين هم :

- فراس السواح (من كتابه المعروف : لغز عشتار)

- عبد الله الغذامي (من كتابه : ثقافة الوهم)

- وابراهيم محمود (من كتابه : اللغة المحظورة)

ليعرض علينا كيف أن الأفعى مرتبطة بالمرأة وبالدورة القمرية ، وكيف أن حية الأم الكبرى تشير إلى خصائص عشتار القمرية ؛ حديث طويل لكن لا رابط له ولا صلة بالحكاية موضوعة النقاش .. لماذا ؟

لأن الحكاية لا يوجد فيها أي ذكر للأفعى على الإطلاق ، وهي إضافة من سليمان مظهر . والقاريء ليس مسؤولا عن اعتماد باحث لا يعرف النسخة الأصلية من الأسطورة التي يحلّلها ، ويعتمد على نسخة أدبية منها كتبها مؤلف من القرن العشرين ، على الرغم من أن متعب مناف وصفه بأنه من "الآثاريين الثقاة" !

وفي تفسيره المطوّل الذي لا سند له في الحكاية عن الأفعى يقول ناجح إن (البنية الذهنية البطرياركية مدركة تماما لما حصل في الحكاية واعتمدت كليا على قدراتها اللغوية لتاسيس وتكريس خطابها الثقافي ضد الأنوثة لأن الثقافة سلطة أولا وكل سلطة - مهما كانت - تسعى إلى بناء نفسها وتحصين قوتها .. واندفاع الخطاب الثقافي الضدي للتذكير بلحظة الخطيئة الأولى ، هو دعوة لتكريس العلاقة الثقافية / الاجتماعية بين الأنوثة والأفعى ، لأنهما يلتقيان بعناصر عديدة مشتركة- ص 63) (18) .

أي أن الثقافة الذكورية الأبوية هي التي تسعى دائما للتذكير بأنّ الأنثى هي أفعى ، وتحديدا أفعى الخطيئة . جيّد . عندما يُقحم سليمان مظهر ، وبعده ناجح المعموري ، موضوعة الأفعى في نص حكاية خالٍ منها ، ويقدّم الباحث شرحا طويلا عن دلالات الأفعى الإيجابية والسلبية ، والحكاية منها براء ، ألا يساهم هذا - حتى لو بالغفلة وحسن النية والحماسة - في تعزيز الجهود البطرياركية المسمومة لتشويه الأنوثة من باحث يحاول كشف واستعادة الدور الإخصابي العظيم للسلطة الأمومية ؟

ولكن ما هو أهم من ذلك هو أن هذه الجولة الطويلة التي قام بها ناجح مع الأفعى منذ فجر الخليقة ، لا صلة لها بالحكاية أبداً ، لأنها غير موجودة أصلا فيها ، وأضافها سليمان مظهر بفعل صياغته الأدبية لها .

ولكي نتأكد من أنّه لا توجد حركة رفع عين - من جديد - ولا فحيح أفعى في النص الأصلي للحكاية ، إليك سيّدي القارىء النص المعني باللغة الإنكليزية الذي يصف محاولة إغواء زوجة الأخ الأكبر لباتا الأخ الأصغر :

And she conversed with him, saying, "There is great strength in thee, for I see thy might every day."
And her heart knew him with the knowledge of youth. And she arose and came to him, and conversed with him, saying, "Come, stay with me, and it shall be well for thee, and I will make for thee beautiful

garments

Then the youth became like a panther of the south with fury at the evil speech which she had made to him; and she feared greatly. And he spake unto her, saying, "Behold thou art to me as a mother, thy husband is to me as a father, for he who is elder than I has brought me up. What is this wickedness that thou hast said to me? Say it not to me again. For I will not tell it to any man, for I will not let it be uttered by the mouth of any man."
He lifted up his burden, and he went to the field and came to his elder brother; and they took up their work, to labour at their task. (19).

وهذا المقبوس - ومعه المقبوس السابق - من الحكاية ، يحكي الوقائع من دخول الأخ الأصغر باتي على زوجة أخيه التي كانت تمشّط شعرها ، ومحاولة إغوائها له حين شاهدت جسده القوي وهو يحمل ما مجموعه 276 كيلوغراماً بحساباتنا الحاضرة كما يقول "ماسبيرو" ، ثم خروجه غاضبا (كنمر من الجنوب كما يصفه كاتب الحكاية) إلى الحقل لتسليم حبوب الذرة إلى أخيه الأكبر .

وفي نقل ناجح مقبوسات عن الباحثين الآخرين تشعر بأنه يستميت ليلتقط أي شيء فيه عين أو أفعى ويلصقه بحديثه من دون تدقيق .

مثال رقم (3) :

--------------

مثلا - وسوف اذكر أمثلة أخر في سياق الحديث - نقل ناجح اقتباسا عن عبد الله الغذامي الذي ستكون لنا معه وقفة مستقلة ؛ الغذامي الذي يصول ويجول بمفاهيم خاطئة أغلبها مُترجم لا يحاسبه عليها أحد لأننا ثقافة معصوبة مهزومة تطبّل وتهلهل لبريق كلّ مصطلح دخيل ، ولا تركن إلى التمحيص العقلي الدقيق - يقول فيه :

(العاشق يرى ما لا يراه غيره من الناس ..إنه يرى محاجر عيون لا نراها نحن .. وهو يرى محاجر العيون تحديدا - ص 60) (20) .

وهذا الإقتباس مأخوذ من كتاب (ثقافة الوهم) لعبد الله الغذامي (ص 164 تحديدا) . ومنه يبدو أن الغذامي - ويتبعه ناجح بالضرورة - لا يعرف تعريف محجر العين ولا مكوّنات العين التشريحية تحديداً . فمحجر العين أيها الأخوة القرّاء هو :

(جزءٌ من التجويف الجمجمي الذي تستقر العين بداخله.وتتكوّن من عظم الخد (العظم الوجني) cheekbone، والجبهةforehead، والعظم الصدغي Temple، وجانب الأنف. وتكون العين مستقرّة ومسنودة داخل محجر العين بواسطة وسادة من الدهون. وبذلك يوفر محجر العين حماية كاملة للعين من أي صدمات أو ضرر) (21) .

فهل هناك تلفيق أكثر من هذا الذي يعتبر العاشق يرى المحاجر العظميّة الفارغة داخل الجمجمة ؟!

تعبيرات عشوائية لا معنى لها ، يمرّرونها في رؤوس القرّاء العرب المساكين الذين لا يحرّك عقولهم حتى الضحك عليها ، ويبتلعون المصطلحات والتعابير الطنانة لأنّها طنّانة .

عندما قام باتا بتوبيخ زوجة أخيه بشدّة على محاولتها إغوائه ، وذكّرها بأنها مثل أمّه ، مثلما أن أخاه الأكبر أنبو مثل أبيه ، قرّرت الزوجة الإيقاع به وتأليب زوجها / أخيه عليه . ناجح نقل عن سليمان مظهر أنها قامت بتلطيخ جسمها بالطين وخدشت ذراعيها وكفيها لتوهم زوجها - إذ يعود - بأنها آثار معركة عامرة بالمقاومة ، عندما حاول أخوه اغتصابها - ص 37) (22) .

وهنا يطلع علينا ناجح بتحليل من النادر أن يفكر فيه قارىء وهو أنّ هناك هدف مُضاف لدى الزوجة من تعفير جسدها بالطين غير هدف تأليب زوجها على أخيه ، وهو :

(إن تلطيخ جسدها بالطين لم يكن علامة الحزن والسلب كما كان عند العراقيين القدماء في الحضارة السومرية / الأكدية في وقت بكاء الإله دوموزي / تموز وقت نزوله للعالم الأسفل ، وإنما كان ذلك في مستواه النفسي العميق ، محاولة الإستعانة بالطين البارد للتقليل من شهوة الجسد الثائر ، وترطيبه وإنقاذه من النار المشتعلة فيه ، نار الشهوة والغضب والحقد في آن . أمّا خدش الذراعين ، فإنها توميء في الطبقات العميقة على آثار لذّية لحظتها يمارس الفحل البطرياركي فحولته في إرواء وإطفاء شبق الجسد الأنثوي- ص 66) (23) .

ولا أعلم عن أي فحل بطرياركي يطفيء شبق الجسد يتحدث ناجح ؟! فباتا أهان الزوجة الخائنة وخرج ، والزوج أنبو غير موجود . أعود للتأكيد على العثرات التأويلية الجسيمة التي يسببها القفز فوق "سياق" النصّ ؛ أيّ نص . في حالة عدم التمسك بسياق كل حالة نصبح في حال كمن يرى أن كل شيء يصلح لأي شيء ، ويساوي أي شيء ، وبأي تأويل . وهذا ما يميّز تأويلات ناجح هنا : القفز من مكان لآخر ، والإنتقاء من كل كتاب مقطعا أو فكرة . استمع إليه وهو يواصل التحليل :

(وهي من علامات تلك اللحظة الغائبة عن الوعي لأن الإثنين ملتحمين معا في أتون الجسد ، وترقّب الإنطفاء الشهوي بسقوط ماء الرجولة/ ماء القلب كما أطلق عليه السومريون - ص 66) (24) .

فعن أي اثنين ملتحمين معاُ يتحدّث ناجح ؟ هل هما باتا وزوجة أخيه اللذين تشاجرا وافترقا؟ وعن أي ماء رجولة يتكلم ؟ هل هناك اتصال جنسي جرى من وراء ظهورنا ؟

المهم أنّ لا ناجح المعموري ، ولا متعب مناف ، ولا سليمان مظهر قبلهما ، سأل نفسه :
من أين جاء الطين ؟ وهل هجم عليها باتا في ساحة من الطين أم في غرفة نومها المرتبة والنظيفة ، وهي غرفة نوم الزوج مالك الأرض المرفّه كما تخبرنا الحكاية ؟!

وفوق ذلك كلّه لا يوجد مثل هذا الحادث في الحكاية الأصلية ، والمشهد كلّه من اختراع سليمان مظهر !! فليس في النص الأصلي سوى تعبير أن الزوجة أخذت كمّية كبيرة من الشحم ، فبدت وكأنها قد ضُربت بعنف (يعني لا طين ولا لذّة خفيّة .. فقط ضرب شديد لتوجيه التهمة إلى باتا ) . ويفسر "ماسبيرو" تصرّف الزوجة بدهن جسمها بالشحم بأنه لغرض منح الجلد بريقاُ واحمراراً يوحي بالضرب الشديد ويدل على وجود كدمات في الجسم .

وإليك أيها القارىء المشهد من النص الأصلي باللغة الإنكليزية حيث يدخل أنبو البيت فلا تقدّم له زوجته الماء كما اعتاد ، ولم تسبقه بالنور كما تعوّدت (تركتْ البيت مظلماً) ، بل كانت ممدّدة على سريرها وعلى جسدها آثار (ضرب) شديد ، وهي تحدّث زوجها عن سلوك أخيه الأصغر الشائن الذي حاول أن يغتصبها :

Now afterward, at eventime, his elder brother was returning to his house; and the younger brother was following after his oxen, and he loaded himself with all the things of the field; and he brought his oxen before him, to make them lie down in their stable which was in the farm. And behold the wife of the elder brother was afraid for the words which she had said. She took a parcel of fat, she became like one who is evilly beaten, desiring to say to her husband, "It is thy younger brother who has done this wrong."
Her husband returned in the even, as was his wont of every day; he came unto his house; he found his wife ill of violence; she did not give him water upon his hands as he used to have, she did not make a light before him, his house was in darkness, and she was lying very sick. Her husband said to her, "Who has spoken with thee?

 Behold she said, "No one has spoken with me except thy younger brother. When he came to take for thee corn he found me sitting alone; he said to me, 'Come, let us stay together, tie up thy hair;' thus spake he to me. I did not listen to him, but thus spake I to him: 'Behold, am I not thy mother, is not thy elder brother to thee as a father?' And he feared, and he beat me to stop me from making report to thee, and if thou lettest him live I shall die. Now behold he is coming in the evening; and I complain of these wicked words, for he would have done this even in daylight."
And the elder brother became as a panther of the south; he sharpened his knife; he took it in his hand; he stood behind the door of his stable to slay his younger brother as he came in the evening to bring his cattle into the stable.(25

وعندما يستمع أنبو لشكوى زوجته تشتعل أعصابه ويسحب خنجره . هنا يعتبر ناجح الخنجر رمزا لـ "القضيب" . وهذا ما يُتفق عليه في التحليل النفسي لكن ضمن أي "سياق" يا تُرى ؟ ولأجل اي وظيفة ؟ ونحو أي غاية ؟

لقد استل أنبو خنجره لأنه يبغي قتل باتا الذي أوهمته زوجته بأنه حاول الإعتداء عليها . وحين لا يكون لدى أنبو خنجر جيّد مشحوذ فإنه لن يستطيع قتل باتا بقضيبه ، أليس كذلك ؟ كما أنه يستطيع قتله بخنجر متوسّط حين يكون قضيبه صغيرا أو يكون فاقدا للقدرة على الإنتصاب . كما أنه من الممكن أن لا يستطيع قتل باتا بخنجر كبير مسنون ، إذا كان باتا أمهر منه في القتال ، حتى لو كان قضيبه ضخما . ما أريد التأكيد عليه من هذه المماحكات الضرورية هو "السياق" الذي يضاف إليه - بصورة طبيعية هنا - ما يُسمّى بـ "الحقل الرمزي - symbolic field" الذي تنتعش في تربته وتحت ظلاله الدلالات الرمزية . والسياق والحقلهنا يشير إلى أن خنجر أنبو ما هو إلّا أداة حادّة لقتل باتا ، وأنّ لا مجالللتفكير بمعانيه الرمزية القضيبية . لأننا لو ربطنا الخنجر بقوة أنبوالجنسية الضعيفة - كما وصفها ناجح وكما تشير دلائل الحكاية - فإن الضعف الذكوري سوف يُضعف روح المقاتلة لدى أنبو ، قياسا إلى باتا ، ولكنه أداة للتعويض ، مثل الجبان الذي يربّي شاربين كثيفين جدا عل ىطريقة (شِفت شواربه وتغزّلت بيه) كما تشير الحكمة الشعبية الباهرة . ولكن هذا التعويض ليس في مبارزة ، بل في حالة السلم ، حين يحملهأنبو في حزامه ، ويتفاخر به ، ويُنشيء الأقاصيص حول معجزاته .لاحظ التخريج المنقول الذي يطرحه ناجح :

(الخنجر علامة على حيوية فحولة الزوج وطاقته المتدفّقة(أنبو حسب ناجح عاجز وليس لديه طاقة متدفّقة فيناقض نفسه - الناقد)وهو إشارة واضحة على الإستعلاء الذكوري ، واقتدار على ممارسة فعل الجنس. فالخنجر /القضيب رمز مناظر للفحولة وأحدهما ينوب عن الآخر ومع رموز قضيبية كثيرة- ص 67) (26) .

ولا أعلم كيف ينوب الخنجر عن القضيب حسب رأي ناجح . هل شاهدنا رجلا يذبح رجلا آخر ويقطع رأسه بقضيبه ، أم رجلا يجامع امرأة بالخنجر ؟!!

إن الخنجر ينوب مناب القضيب (يخترق ويذبح ويجرح) ويرمز له في"الحقول الرمزية" أيّها السادة ، مثل الأحلام (النوم واليقظة) ، والفن ، والأعراض العصابية . ثم لاحظ ، أيّها القارىء ، كيف أن الحكاية نفسهاهي التي تفسّر الأمر بصورة معقولة حين تقول أن الأخ الأكبر حينسمع شكوى زوجته أصبح مثل فهد الجنوب (مصر الجنوبية) وشحذ خنجره (والمترجم يترجمها على أنها سكين - knife ، وليست خنجراً -dagger !!) ، ووقف خلف باب الإسطبل (الزريبة) لكي يذبح أخاهعندما يعود من الحقل مساءً جالباً مواشيه . وإليك ، سيّدي القارىء ،النص الأصلي :

And the elder brother became as a panther of the south; he sharpened his knife; he took it in his hand; he stood behind the door of his stable to slay his younger brother as he came in the evening to bring his cattle into the stable. (27)

والغريب هو أن ناجح قد قرأ تأويل القصة هذه في كتاب (البطل في الأدب والأساطير) للراحل الدكتور شكري محمد عياد ، ولاحظ أن شكري قال بأن الأخ الأكبر قد شحذ (رمحه) ، وليس خنجره ، فتابع معي كيف يفسّر ناجح رمز الرمح هذا :

(وإذا اعتمدنا على الرمح - الذي ذكره الأستاذ شكري محمد عياد كنموذج للسلاح الذي استعمله أنوبو في منازلة أخيه المرتقبة فإن القراءة التأويلية له لا تختلف أبدا وإنما يكون الرمح - أيضا - رمزا قضيبيا ينتهي بحشفة شبيهه بحشفة القضيب . ولقد كشف النقاب عن رموز قضيبية على نطاق واسع في اليابان القديمة ، كما هو الحال في الصين والهند وأفريقيا وبلدان أخر كثيرة ، رغم أنه غالبا ما تظهر اليوم على نحو مموّه أو في اشكال تجريدية ففي الأسطورة القديمة إن شكل الرمح المرصع يشبه [العمود - القضيب الذكري] وهذا العمود الذي ينتهي بكتلة كبيرة تشبه حشفة القضيب - ص 68) (28) .

وفعلا فقد استُخدم الرمح في بعض الحضارات القديمة كرمز للخصب وكمكافيء للقضيب ، ولكن ما هي الظروف السياقية التي تجعلنا نقول إن الأخ الأكبر قد سحب رمحه لأنه يريد عرض قوّته القضيبية أمام زوجته وأخيه الأصغر ؟ وكيف سنثبت أنه لم يسحبه و"يبُرْدَه" لغرض قتل أخيه من دون تداعيات قضيبية ؟ ثمّ أن الإنسان من قبل 5 ملايين سنة - كما تشير الدراسات - قد صنع نوعين من الرماح :

-نوع للرمي عن بعد ، وهو الذي يكون دقيقا ورفيعا ومدبّبا لكي يشق الهواء ،-ونوع للضرب ، ويكون غليظا وصلبا جدا (أشبه بهراوة طويلة) (29) .

فإذا كان أحد النوعين له حشفة ، فلماذا صنع نوعا بلا حشفة ، إذا كان المرجع الرمزي واحداً ؟ ثمّ لماذا ننسى حقيقة فيزيائية عرفها الإنسان القديم بالتجربة والخبرة المتراكمة وهي ضرورة وضع "ثقل" في نهاية الرمح كي يصل هدفه ، ويصيبه بنهايته ، ولا يتقلّب في الهواء ويسقط (في القرن العشرين قام مجرمو الولايات المتحدة الأمريكية بتثقيل رؤوس صواريخ كروز باليورانيوم المنضّب لكي لا يؤثر الهواء على مسيرته وهو يقطع آلاف الأميال من ناحية وليولد درجة حرارة عالية جدا تذيب الحديد وأجساد الضحاياعند الإختراق !!) .

وعندما يأتي الأخ الأصغر باتا إلى البيت مساءً ، يُدخل أبقاره إلى الزريبة فتقول البقرة الأولى لراعيها باتا :

(أخوك الأكبر يقف ممسكا خنجره ليقتلك . أهرب من أمامه)

فسمع ما قالته البقرة الأولى . ثم دخلت البقرة الثانية ، وقالت الشيء نفسه ، فنظر باتا أسفل باب الزريبة ، وشاهد قدمي أخيه واقفا خلف الباب ممسكا بالخنجر ، فألقى ما يحمله على الأرض ، وهرب مسرعاً . وبالمناسبة يقول "ماسبيرو" إن باب البيت المصري أعلى من عتبته دائماً ، ولا يصل إليها ؛ هناك فراغ بين الباب والأرضية ، وهناك الكثير من الرسومات القديمة تُظهر ذلك - ص 162هامش 17) (30) .

وأن تتكّلم البقرة في الأسطورة فهي ظاهرة عاديّة جدا ، حيث تقوم نظرة الإنسان الأسطوري على أن "جوهر" الموجودات من بشر وحيوان وجماد هو جوهر واحد ، وأن جميع مكوّنات هذا الكون "تتراسل" وتتفاهم فيما بينها . ولكن من المؤكّد أن البقرة المصريّة خارج الأسطورة وفي الحياة اليومية لم تكن تتحدّث في المقهى أو تغني في الحمّام . الأسطورة نظام خاص له اشتراطاته الخاصّة . ففيها يتكلم الحجر والبقر .. وتبكي الشجرة .. وتنوح السنابل كما هو الحال لدى ورثتها من الشعراء . لكن ناجح ينطلق وبحماسة ليشرح لنا كيف أن البقرة هي رمز للإلهة الأم في الحضارات القديمة ، وعناصر للإنجاب والخصوبة حتى لحظة الصراع العنيف مع السلطة البطرياركية الذكورية ... وكون ننسون أم جلجامش توصف بالبقرة الوحشية .. ثم اختفاء البقرة وظهور الثور السماوي .. وكيف ظهر الإله الإبن وأخذ عن أمّه صفاتها القمرية فصار يُرمز له بالثور الوحشي ... و..و..و.. والكثير من الإقتباسات والشروحات عبر ثلاث صفحات ونصف (من ص 68 إلى ص 71 داخلة) !! وكل ذلك لأن بقرة باتا قالت له إحذر أخوك خلف الباب !!

وأنا لا أنقل هنا حالة استثنائية مرتبطة بهذه الحكاية أو بهذا الكتاب ، بل هي قاعدة في أسلوبية ناجح وطريقته البحثية في كل الحالات وكل كتبه .

ملاحظة مهمة :

---------------

في الإقتباس من التوراة سوف أعتمد على نسخة الكتاب المقدّس بترجمة الآباء اليسوعيين ، والصادرة في بيروت عن دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط ، عام 1983.

 

د. حسين سرمك حسن


التعليقات




5000