.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

مهرجان العسل الثالث في الديوانية  

 اكد مدير قصر الثقافة والفنون في الديوانية صادق مرزوك، على ضرورة اقامة مهرجان يشارك فيه نحالين ومختصين من مختلف المحافظات العراقية من اجل ازدهار هذه الصناعة المهمة لما تشكله من مردود اقتصادي يعم بالنفع على اقتصاد البلاد عموما والمحافظة خصوصا، جاء ذلك اثناء حضوره لمهرجان العسل الثالث في المحافظة الذي اقامته جمعية نحالي الديوانية التخصصية، للفترة من 20 /10 ولغاية 21 /10، برعاية الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية وبالتعاون مع مديريتي الزراعة والرياضة والشباب. كما طالب المشاركون الجهات الحكومية بضرورة تقديم التسهيلات اللازمة لدعم وتشجيع النحالين من خلال تسهيل القروض والأراضي الزراعية لإنتاج العسل محليا في محافظة الديوانية. هذا، ويهدف المهرجان الى النهوض بواقع قطاع تربية النحل في العراق كذلك لتسهيل عمل الباحثين و المهتمين في مجال تربية نحل العسل وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال. كما حضر المهرجان، اضافة الى مدير قصر الثقافة والفنون في الديوانية التابع لدائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة، عدد من موظفي القصر ومدراء دوائر المحافظة، وقامت الوحدة الاعلامية للقصر الثقافي بالتغطية الشاملة لهذا المهرجان.   

 

الديوانية تحصد الجائزة الأولى للنص في المهرجان الحسيني    

اقامت محافظة بغداد وبالتعاون مع دائرة السينما والمسرح مهرجان المسرح الحسيني الثاني على خشبة المسرح الوطني، يوم الاثنين ١٧ تشرين الثاني الجاري.    تضمن المهرجان العديد من الفعاليات منها تقديم عدد من العروض المسرحية وعددا من الافلام القصيرة بالاضافة الى معرض تشكيلي لمركز التراث لفنون الخط العربي والفنون التشكيلية، وفعاليات اخرى متنوعة.  

 وقال مدير اعلام المهرجان حسن عبد الحميد: إن واقعة الطف متعددة الجوانب والأبعاد وفيها المتن الحقيقي لصناعة التأريخ والفكر الانساني وهو ما أثار في ضمير الانسانية رغبة البحث عن ولادة بطل كوني ليكون نبراس حق للأحرار ضد قوى الشر والطغيان.

 واضاف: على هذا الاساس ارتأينا إقامة مهرجان المسرح الحسيني الاول. وقد كانت الجائــــــــزة الاولى للنص المسرحي في المهرجان من نصيب مدينة الديوانية عن مسرحية (حدث غدا) للكاتب والمخرج سعد هدابي.  

 تناولت المسرحية الامتداد المعاصر للقضية الحسينية وفق احداث متشابكة لتنقل صورة معبرة عن مدى نبل وانسانية اهداف القضية الحسينية.  

 فيما تحدث هدابي حول هذه المسرحية على انها تجسيد افتراضي لشخصيات من ازمان واماكن مختلفة وضعت داخل متحف للشمع وهي تماثيل تشير الى عناوين متعددة تجسدها تلك الشخصيات ومنها غاندي، جيفارا، هتلر، موسوليني، الحجاج، الجواهري ورأس الحسين (ع)، في ايقونة عبارة عن وهج اخضر.. اضافة الى شاشة عرض، وهناك مصور يقوم بتصوير التماثيل، لتكون الاحداث على هذا الاساس اسقاطات عابرة للزمكانية في اشارة الى الصراع الحاصل عبر التاريخ بين قوى الحق والباطل.

 

منظمات المجتمع المدني تقدم عددا من المساعدات الى اطفال القرى والارياف  

 قامـت منظمة المرأة والمستقبل للتنمية بالتعاون مع رابطة الصحفيين الأحرار في محافظة الديوانية، يوم 18/10/2016، بتوزيع كمية من الملابس والمستلزمات المدرسية على مدارس بعض أقضية ونواحي ومركز مدينة محافظة الديوانية.  

حيث شملت المساعدات عدد من الأيتام والأطفال المنحدرين من أسر محدودة الدخل والتي لا تقوى على سد احتياجات مستلزمات الحياة اليومية. حيث كانت المبادرة الأولى من المساعدات التي اطلقتها دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة ممثلة في قصر الثقافة والفنون والذي شمل برعايته أطفال العوائل النازحة و المدارس في المحافظة والقرى ورياض الأطفال.  

 وقد أدخلت هذه المساعدات البهجة والسرور على مجموعة من الأسر التي تعاني من ضيق في الموارد المعيشية وصعوبة كبيرة في مواجهة المصاريف الأساسية والتي لا يقوون عليها خصوصا مع ارتفاع معدلات الأسعار في بداية العام الدراسي الجديد في حين عبر العديد من المستفيدين عن شكرهم وامتنانهم للجهات القائمة بهذه المساعدات والتي حملت على عاتقها مسؤولية مساعدة الفقراء والمحتاجين أينما وجـدوا.

 وتهدف هذه الحملة التي اختير لها شعار كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته والذي يسعى الى ضرورة التضامن وغرس قيم التكافل الاجتماعي بين المواطنين، لمساعدة الأسر التي تعاني ضيق الموارد المعيشية وهي خطوة إنسانية جديدة تضاف الى رصيد ديوانية الخير والعطاء.

 

قصر الثقافة والفنون في البصرة يشارك في الجلسة الاستذكارية لوفاة الشاعر مصطفى جمال الدين  

سعدي السند  

 شارك قصر الثقافة والفنون في البصرة، التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة بوزارة الثقافة، في ألجلسة الأستذكارية للشاعر الراحل مصطفى جمال الدين، يوم 21/10/2016 والتي أقامتها رابطة مصطفى جمال الدين بمقرها في محافظة البصرة بمناسبة الذكرى العشرين لرحيله.

 الجلسة التي حضرها وشارك في احيائها أدباء وفنانون واعلاميون واكاديميون وضيوف من مسقط رأس الشاعر جمال الدين بقضاء سوق الشيوخ بمحافظة ذي قار، تضمنت العديد من القصائد والكلمات والمداخلات بحق الشاعر الراحل، واستذكارات وذكريات عن الشاعر في قريته وعلاقاته الأجتماعية وشاعريته منذ نعومة أظفاره وتفوقه الشعري.

  قسم الأعلام في قصر الثقافة والفنون في البصرة وعلى هامش الجلسة الأستذكارية التقى نجله (محمد) قبل يوم من انعقاد الجلسة وجرى حوار عن الشاعر الراحل، وشاعريته ودراسته وجهاده ومواقفه الوطنية المشرفة حيث ولد الدكتور مصطفى جمال الدين عام 1927 في قرية المؤمنين بقضاء سوق الشيوخ من عائلة دينية معروفة، فهو ابن السيد جعفر بن الميرزا عناية الله آل جمال الدين، وانتقل قبل أن يبلغ العشرين من عمره إلى مدينة النجف الأشرف ودرس فيها العلوم الدينية والتقليدية ثم دخل كلية الفقه في النجف وتخرج منها عام 1962 متخصصا في اللغة العربية والعلوم الإسلامية، ثم حصل على الماجستير في موضوع الشريعة الإسلامية، ببحث القياس حقيقته وحجيته 1973، ثم الدكتوراه في اللغة العربية في موضوع (البحث النحوي عند الأصوليين) بدرجة امتياز. وعمل أستاذا في جامعة بغداد كلية الآداب. كما عمل في كلية الفقه بالنجف، واختير عميدا لجمعية الرابطة الأدبية في النجف ورئيس تحرير مجلة الرابطة ومجلة كلية الفقه. وكان السيد جمال الدين قد تعلَّم في أحضان أسرة دينية معروفة، وكتب شعره منذ أن كان في مرحلة الدراسة المتوسطة، وعندما دخل الجامعة كانت القصيدة تنطلق منه بسهولة وبميزة خاصة طبعت في أدبه وهي المزج بين الشعور الوطني والغزل، .

وله كتاب مهم في النقد الشعري بعنوان (الإيقاع في الشعر العربي).   في هذه البيئة العلمية والأدبية المتميزة نشأ الشاعر مصطفى جمال الدين واستوى عوده، وتفتحت موهبته، ورغم انّه ولد في سوق الشيوخ فانّ النجف كانت منبته الحقيقي كما صرح بذلك هو في مناسبات عديدة والتي أرخ فيها لسيرة حياته، وكان والده واحداً من رجال الدين الّذين يستوطنون النجف الأشرف للتزود بعلومها الدينية، فجاء به من القرية وهو طفل في الصف الرابع الابتدائي، والتحق بـ (جامع الهندي) في النجف، طفلاً صغيراً يستظهر متن كتاب (الأجروميّة) الخاص باللغة العربية وفنونها، ويطوي تحت عباءته الصغيرة كتاب (قطر الندى) لابن هشام، وهو يتطلع بلهفة لأن يحفظ رجز (الألفية) لإبن مالك. وبعد أن أكمل مرحلة المقدمات في الحوزة العلمية، واصل دراسة السطوح ثم البحث الخارج و تأثر بالمنهج التجديدي والاصلاحي الذي اتبعه الشيخ محمّد رضا المظفر مؤسس جمعية منتدى النشر، وحينما افتتحت كلية الفقه في النجف عام 1958م كان من أوائل المنتسبين إليها.

  وظل السيد مصطفى مواكبا التطور، وهو مدرس في كلية الفقه وجامعة بغداد لم تبعده الحياة الاكاديمية عن الشعر وسيلته الفضلى في الدعوة والاحتجاج وكتابه الايقاع في الشعر العربي يعد نقلة في دراسة العروض ونظرية جديدة في منهجه. يمثل شعر السيد مصطفى الامتداد الناضج لشعر الجواهري وبدوي الجبل وعمر ابو ريشة وكان يميل الى فصاحة التركيب وحركة الصورة الشعرية وتوظيف الكلمة والصيغة توظيفا شعريا مجازيا لكنه كان يبتعد عن التعقيد، فهو يؤمن بان الشاعر ينبغي ان يعبر عن فكرته بوضوح، لانه من شعراء الالتزام، وقد يتخذ الرمز والقناع احيانا وسيلة تعبيرية خصوصا في شعره الغزل، واهم خصائصه الشعرية استعمال المفارقة سواء في صوره التمثيلية في المقطع او باستخدام الكلمة استخداما مجازيا. كان النقاد القدماء يعدون الشاعر الكبير من استطاع القول والإبداع في مختلف فنون الشعر، وهكذا كان الشاعر مصطفى جمال الدين بل كان مبدعا حتى في إنشاده، اذ كان بارعا في القاء الشعر بصوته الرخيم بنبراته وتقطيعاته التي تجسد الصورة الشعرية، فيشد المتلقين اليه وذلك ما يتصف به نوادر المبدعين من الشعراء بل كان مبدعا حتى في حديثه في مجالسه الأدبية.

 وخرج من العراق وحل اولاً في الكويت ثم تركها الى لندن , وعاد الى الكويت عام 1984 وغادرها لظروف أجبرته على أن يختار الأقامة في سوريا.

  توفي السيد مصطفى جمال الدين ودفن في (دمشق - السيدة زينب عام 1996) وترك ارثا من الشعر والدراسات والمؤلفات التي مازالت موضع اهتمام الدارسين والباحثين 

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000