.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

سليم سالم... وحديث عن اخر منجز موسيقي يؤرشف معركة الحسين (طريق الحق)  

 تضامن عبدالمحسن  

 سليم سالم.. اسم لامع في سماء الموسيقى والتأليف الموسيقي، مؤلف موسيقي وملحن وعازف عود واستاذ العلوم النظرية الموسيقية الغربية والشرقية، "من المقاتلين المبدعين في هذا البلد الذي لم يحتضن مبدعيه للأسف الشديد" كما يقول. حينما تستمع اليه وهو يتحدث عن الموسيقى، لا يبهرك بنظريات أو مصطلحات، بل يسمعك كلمات عاشق للموسيقى، يخشى ان تخرج مفردة منه لاتلائم معشوقته، فيجرح كيانها. عمره الوظيفي 45 سنة، بدأ منذ 1968 وهو نفس عمره الفني، "ولكن عمري الفني لن ينتهي الا بنهاية عمري" حسب قوله. صفته الفنية تميل الى التأليف الموسيقي الدرامي والغناء الدرامي، فيقول "انتجت الكثير من الاعمال الغنائية الموسيقية، منها عراقية ومنها عربية". اطلق عليه الفنانون الكبار أمثال محسن العزاوي "بأنه بيئوي في تأليفه الموسيقي" فهو ابن بيئته، وعلى حد قوله "بيئتي كعراقي، فأنا حينما اشتغل عمل لمنطقة شمال العراق، فاني اجيد هذه الصناعة وكأني ابن الشمال، وكذلك الوسط والجنوب، وحتى الالوان التي تتجاوز حدود العراق تأقلمت معها، لأني عشت سنوات كثيرة خارج العراق. كما لحنت بالعربية الفصحى وباللغة الايطالية والفرنسية". يضيف سالم "ومن ابرز ما لحنته، سوناتات شكسبير الشاعر الانكليزي، وهذا نوع من التحدي الذي هرب منه الكثير من الملحنين، حيث لحنت ووزعت السوناتا 19 له، وقدمت العمل من خلال الفرقة السمفونية العراقية عام 2011، واعدنا تقديمه عام 2015 بصوتين شابين، جاء العمل مزجا بين موسيقانا العربية والشرقية والموسيقى الغربية، بادخال الة العود والقانون والناي والرق في بعض المقاطع، وكنا موفقين في هذا المجال. وهذا العمل نادر، ولم يسبقني اليه احد". سليم سالم يبحث عن "السبق الفني" والفرادة، لمن يعرفه، فهو في شخصيته ديناميكي، ولا يحب الاستقرار والخمول. عن تأليفه للأوبرا، قال (لحنت المقدمة،  وبدايات المشهد الاول لأوبرا، ولكن للأسف الشديد لا احد يسمع ولا احد يشجع، حاولنا ان نعقد مع وزارة الثقافة لكن لم يتسن لنا العمل والاستمرار، قدمت الافتتاحية ضمن احد حفلات الفرقة السمفونية العراقية في العام الماضي وادخلنا بعض نصوص الاوبرا على شكل القاء، وقام بالقاءها الممثل فاضل عباس". سليم سالم كمثقف واع، وفنان صاحب رسالة، لم يدع عملا موسيقيا من تأليفه الا وكان للتراث العراقي اثر فيه، كما هو حال الموسيقيين العظماء بيتهوفن وموتزارت ورحمنوف، الذين اشتهروا بتراثهم الموسيقي، يقول سالم "موسيقى التراث هي المادة التي يستقبلها المستمع صاحب البيئة بسهولة، نحن لانطرحها كما هي، ولكننا نحافظ على روحها وندخل اليها بعض المجملات، لتكون مستساغة عند الشخص الذي ينتمي لبيئة اخرى"، كما كان له تجربة في براغ من خلال خمسة اعمال وقد كانت تفوح منها رائحة الموسيقى العراقية. يتحدث الفنان سالم عن اخر عمل موسيقي له قائلا (كل اعمالي ذات مداليل، فلا اقدم اي عمل مجرد للتأليف، بل لها عنوانين وطروحات مختلفة، مثلا سومريات قبسات من الغناء العراقي، غربة، حكايات عود عراقي وهكذا، ومؤخرا تناولت شخصية مؤثرة جدا في تاريخنا الاسلامي والانساني، وهي شخصية الامام الحسين (ع)، هذه الشخصية التي تناولها الكثيرون حول العالم وليس العرب فقط، لكن للأسف الشديد، بعض الجهلاء من المحبين لهذه الشخصية اساؤوا بوسائل التعبير بمحبتهم عن هذه الشخصية، وانا من واجبي كفنان، وعارف بادواتي الفنية وخبرتي المتراكمة حاولت ان اسجل احداث هذه القصة الانسانية الاليمة بشكل موسيقي درامي، واخترت احد القوالب الموسيقية العالمية في التأليف الموسيقي، والتي نسميها القصيدة السمفونية، بدأت الفكرة منذ عام 2000، لكن تحقيقها في العراق انذاك كان خطرا، لدكتاتورية النظام السابق، لذا بدأت اتحرك وانا في المهجر عام 2001، فكتبت على قصاصات ورق وكلما نزل الالهام كنت ادون، واسمع واتابع القصة، للتعرف على اهم محاورها، واستمريت الى عام 2014 كتبت اول ست دقائق، ثم  اخذت الفكرة بالنضوج التدريجي، الى ان اكلمت كتابة هذا العمل الجبار الذي افخر به، لأنه توثيق اكاديمي ممكن ان يصل الى خارج حدود العراق". (طريق الحق)، هكذا اطلق على عمله، مستنبطا الاسم من قول الامام علي (ع) (لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه)، هذا الطريق معروف بقلة سالكيه، ولكن الامام الحسين سلكه وبقت اثاره. اذ يقول (تناول العمل الفني عدة محاور متسلسلة حسب الحدث المعروف، في اول ثلاث دقائق تتناول دعوة الناس الى الامام الحسين الى تسلم الحكم والخلاص من الحكم الجائر، هذا التناول جاء بجمل موسيقية باستخدام كل الات الاوركسترا، ثم يأتي مقطع اتخاذ القرار من قبل الحسين (ع)، بالرحيل بعد جمع العائلة الى كربلاء، وهذه محطة مهمة اخرى، التي تليها بداية المعركة وهي مؤثرة جدا، لتنتهي بنهاية تراجيدية. المحور الاخر هو عملية سبي السبايا باستخدام الايقاع الذي يوحي بسير الجمال، الحدو، والانين، معتمدا على بعض الاصوات المستخدمة في الردات الحسينية ، والتي اصلها من الغناء الريفي العراقي، الى ان تبدأ الانتفاضة بصوت موسيقي مختلف، ثم تصل الموسيقى الى النهضة الحسينية التي هي موسيقى حماسية والتركيز على الضغوط الشعرية ونقلتها الى ايقاع. كلمتان مهمتان قالها الامام الحسين، هيهات منا الذلة، وستكون واضحة، والكلمة الاخيرة التي نحن نقولها، لبيك ياحسين، والتي تعني اننا نختارك لنكون نموذج بسيط مما قدمته، بان لانسرق لانقتل لانفسد ، هذه هي ال(لبيك)، احاول ان اوصلها الى خارج حدود العراق. العمل كامل ومسجل كنموذج لعرضه على اي مؤسسة. وعن دعم وزارة الثقافة للموسيقى والموسيقار، ودورها في رفع الذوق الجمعي، قال (هذه مسؤولية دائرة الفنون الموسيقية بشكل خاص، اتمنى، وانا خارج الخدمة، ولكن نفسي مازال مع الموسيقى العراقية وحرصي عليها من الاندثار اتمنى ان لاتتحجج الجهات المسؤولة بالوضع المالي، وعليهم الاستعانة بالخبراء، وتنشيط الحركة الموسيقية في المهرجانات المستمرة، وادارتها بشكل صحيح، واستضافة الفنانين العرب والاجانب، لخلق حركة موسيقية متجددة) اختتم اللقاء بقوله (اوجه نداء الى وزارة الثقافة، حافظوا على ماتبقى من مبدعيكم في العراق لأنهم على وشك الرحيل).   

 

العلاقات الثقافية وبالتعاون مع منظمة أرض الطيبات تقيم
معرضا وندوة ثقافية حول التراث البغدادي

اسماعيل حامد


ضمن فعاليات اختيار بغداد في مدن الابداع الادبي في اليونسكو، اقامت دائرة العلاقات الثقافية العامة وبالتعاون مع منظمة أرض الطيبات يوم الاثنين 17/10/2016 في مبنى دائرة التراث الشعبي معرضا للتراث البغدادي القديم والذي استمر يومين. حضر افتتاح المعرض مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر ومعاون المدير العام الدكتور علي عويد، الذي أكد على ان المعرض جاء نتيجة اهتمام دائرة العلاقات بالمشهد الثقافي العراقي وذاكرة العراق التراثية والمعمارية، موجها الدعوة الى أقامة هذه الفعالية التراثية في شارع المتنبي لكي يطلع عليها الشباب، ويتعرف على تراثه الحضاري والمعماري. من جانبه أكد رئيس لجنة شبكة المدن الابداعية الدكتور صادق رحمة على ان المعرض هو جزء من تجميع الذاكرة العراقية الثقافية والمعمارية ويندرج ضمن اهداف الشبكة في الاهتمام بالانظمة الابداعية ومنها الحرف والفنون الشعبية في بغداد عاصمة الابداع، وهو فضاء خطير يبين قيمة وغنى تلك الحرف ودقة تصميمها عبر العصور.
رئيسة منظمة أرض الطيبات الدكتورة سعاد عبد الجليل بينت ان هذه المقتنيات التراثية البغدادية القديمة التي استطاعت تجميعها وعبر عقود من الزمن، من سقوف وشبابيك وأدوات وأواني منزلية جميعها تعود الى القرن الثامن عشر الميلادي، والتي وجدت في اغلب البيوتات البغدادية القديمة، وهو تاريخ يفوح منه عبق الماضي الجميل.
يذكر ان المعرض شهد اقبالا كبيرا من قبل المهتمين بالتراث العراقي وحضره أساتذة وطلبة معهد الحرف والفنون الشعبية.

واردف المعرض في اليوم التالي، ندوة ثقافية تخص التراث البغدادي، حضرها اضافة الى معاون المدير العام، مدراء اقسام الدائرة، ورؤساء منظمات مجتمع مدني ومهتمون. قدم الندوة الباحث عادل العرداوي نائب رئيس رابطة المجالس البغدادية التراثية متحدثا عن تراث البيوتات البغدادية وما حوت من ذاكرة معمارية وهندسية بديعة. قائلا (أنا من المتحمسين للحفاظ على التراث وحمايته من أثار النسيان والعبث والاندثار وان المعرض الذي نظمته دائرة العلاقات ضم مقتنيات البيوت البغدادية القديمة السائدة أنذاك، والتي مازالت باقية من شبابيك وابواب و (مرايات) ومزججات والقناديل، التي كانت تضاء بالزيت قبل اكتشاف الكهرباء، حقيقة أحسست ان هناك جهد متميز يقف وراء كل ذلك، من ناحية الرعاية للموروث من قبل دائرة العلاقات ومن قبل الدكتورة سعاد عبد الجليل التي حافظت على هذه المقتنيات شكلا وتصميما.
من جانبه وجه د.علي عويد دعوة الى أمانة بغداد ولوزارة التعليم العالي وبالتعاون مع وزارة الثقافة لرعاية هذا الفن الراقي الذي يعكس قيمة ذاكرة العراق الهندسية والمعمارية. بعدها اغنى الحضور الندوة بمداخلاتهم ونقاشاتهم مع الباحث عادل العرداوي والذي شكر دائرة العلاقات الثقافية العامة على هذا التوجه والاهتمام بموضوع التراث، متمنيا ان يكون هناك شكل من التعاون مع امانة بغداد للمساهمة في احتفالية (مئوية شارع الرشيد) والتي توافق الاول من كانون الاول من هذا العام 2016، سواء من خلال المعرض او من خلال اية فعالية تجدها دائرة العلاقات مناسبة.  

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000