.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسيرة ولائية عاشورائيه حاشدة في العاشر من محرم الحرام في وسط مدينة مالمو- جنوب السويد ،

محمد الكوفي

  

خرجت الجالية المسلمة الشيعية المقيمة في مدينة مالمو- جنوب السويد مسيرة ولائية عاشورائيه حاشدة في العاشر من محرم الحرام في وسط مدينة مالمو- جنوب السويد ،

يوم العاشر من محرم 12/10/2016،

وذلك في تمام الساعة الثانية والنصف عصرا- بعد الظهر وانتهت في تمام الساعة الرابة والنصف،

* * * * * * * * * * *

يسم الله الرحمن الرحيم (يَأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِن ذَكَر وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ{ 13 } سورة الحجرات،

* * * * * * * * * * * *

مقال خاص: إلى الإخوة الأعزاء في موقـــــــع    مركز النور الإعلامي الكاتب والإعلامي المعروف الأستاذ السيد أحمد الصائغ والاخ الكاتب والإعلامي الاستاذ علي وساف Ali Wesaf المحترمين،  وكافة الإخوة العاملين والمسئولين الأعزاء المحترمين، اشكر بدوري جهودكم الجبارة المتواصلة معنا في كافة المناسبات الإسلامية.

تقرير خبري : محمد الكوفي الحداد العبودي - أبو جاسم.

عدسة : الحاج ابو داود،

* * * * * * * * * * * *

نعزي كافة المواقع الإسلامية و العلمانية الشريفة في ذكرى يوم عاشوراء فاجعة ألطف الدامية التي ارتكبت بحق سيد الشهداء أبي الأحرار الامام الحسين {ع}. وأهل بيته الأطهار الميامين  وصحبه الأخيار الذين قتلوا جميعا دفاعا عن الدين الاسلامي والعقيدة والمبادئ والقيم الأخلاقية.

* * * * * * * * * * * *

وقفة مع الحديث " ان لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا "

هنالك رواية استوقفتني كثيرا لما لها من ابعاد واستنتاجات عظيمة تخص واقعنا وتشير الى عقائدنا نص الرواية "عن جعفر بن محمد { عليهما السلام } ، قال : نظر النبي { صلى الله عليه وآله } إلى الحسين بن علي { عليهما السلام } وهو مقبل ، فأجلسه في حجره وقال : إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا"ـ مستدرك الوسائل - ج 10 - ص 318 ـ

  

محرم يستذكر فينا واقعة الطف اكثر من بقية شهور السنة والحديث عن واقعة الطف يحتاج لمجلدات كثيرة واذا ما اكتملت وجدت جديدا في الواقعة لم تطرق اليه حيث انها متجددة مع الزمن ، وهذا التجديد هو المهم في الاعتبار من الواقعة ومن هنا نجد ان الاهتمام بالعَبرة اكثر من العِبرة. الشعائر الحسينية هي احدى الدعامات التي ثبتت وخلدت واقعة الطف على مدى التاريخ وتحديدا عندما يحكمون الطغاة فكان شغلهم الشاغل هو القضاء على كل ما له علاقة بالحسين عليه السلام لان اسمه فقط يعني الثورة على الظالم . قال الإمام الصادق عليه السلام } {شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا}

قال النبـيّ {صلّى الله عليه وآله}: والذى بعثنـي بالحقّ نبيّاً، إنّ الحسين بن علي في السماوات أعظم مما هو في الأرض، واسمه مكتوب عن يمين العرش: إنّ الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة،

مدينة المعاجز، للبحراني: ج2، ص327 رقم 116

* * * * * * « 1 » * * * * * *

خرجت جماهير المسلمين الشيعة تحت شعار موحد لبيك يا حسين اجتمعت فيها جميع القوميات الشيعية الموالية المقيمة في مدينة مالمو- والمدن والاحياء المجاورة من ضمنهم بعض من الشيعة الاثني عشرية من السويديين وغيرهم من لغات أخرى ،

  

وكان يتقدم المسيرة نخبة من أصحاب الفضيلة العلماء الأعلام والمشايخ والشخصيات الإسلامية المعروفة في الساحة الإسلامية الدينية والسياسية, وكان المشاركون كلهم جميعاً ينادون هيهات منا الذلة لا للتفرقة الطائفية المقيتة قال تعالي: « لا نُفَرِقُ بينَ احد ٍمنهم و نحن له مسلمون» «و اعتصموا بجبل الله جميعا و لا تفرقوا واذكروا نعمه الله عليكم ،اذا كنتم اَعداء فالف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخوانا». وحده اسلامية لا شيعية لا سنية اسلامية إسلامية. هذا شعار كان يطلقوه حناجر المتظاهرين من كافة الأطياف المسلمة وقادتها أصحاب المؤسسات الإعلامية والثقافية في المسيرة.

تحت الشعار الموّحد لهذا العام ياحسين ياحسين و«هيهات منّا الذّلة» ومن جهة أخرى التكامل مع شعار العلماء المجاهدين والأفاضل «إنّي أبدًا أحامي عن ديني». داعين الحسينيّات والمواكب وجميع الفعاليات أن تعطي الشعار حضوره الحيويّ البارز في مظهر الفعاليّات ومضمونها.

عْظَمَ اللهُ اُجُورَنا بِمُصابِنا بِالْحُسَيْنِ {عَلَيْهَ السَّلامُ}، وَجَعَلْنا وَاِيّاكُمْ مِنَ الطّالِبينَ بِثارِهِ مَعَ وَلِيِّهِ الاِمامِ الْمَهْدىِّ مِنْ آلِ مُحَمَّد {عَلَيْهِمُ السَّلامُ}، ، حجاب الإمام الحسين {ع}: يا من شأنه الكفاية،

* * * * * * « 2 » * * * * * *

ورددت الجميع في المسيرة شعار لبيك يا حسين بقى تصدح في قلب مدينة مالمو - السويدية

قلوبهم ملئها الحب والولاء والوفاء للإمام الحسين {عليه السلام}، والإقرار لهم بالسّير على نهجهم وإلتزام خطّهم وخطاهم، والعدول والإعراض عن سبل ومناهج غيرهم.

{رواية ابن عباس قوله {صلى الله عليه وآله} : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني}،

قال الإمام جعفر الصادق {ع}: "أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا". هل أمرهم هو إحياء ذكرى ميلادهم ووفاتهم؟ أو انَ أمرهم هو إحياء الدين/الإسلام؟

الجواب: أمر أهل البيت {ع} الذي أوصت الروايات المأثورة عنهم باحيائه هو معالم الدين الاسلامي الذي يُعرف من طريقهم في مقابل ما يتداوله الناس من غير طريقهم, ذلك لانَّ طريقهم هو وحده الذي لم يشبْه انحراف أو تجاوز عما جاء به القرآن الكريم وسنة النبي {ص}.

* * * * * * « 3 » * * * * * *

نعم في كل عام تتجدد ذكرى مسيرة الإباء المسيرة الكبرى وستظل كذلك للأبد مسيرة لا يمكن محو أثارها ولا حتى ذكرها الخالدة وإطفاء نورها الوهاج الهادي من ضمير الإنسانية صرخة حق لا يمكن لنعيق الظلم إخراسها أو النيل منها. ثورة الإباء يحكى عن مسيرة الحسين{عليه السلام }. الحسين .. أكثر الأسماء عذوبةً في النطق ورنةً في الأسماع، ووقعاً في النفوس، وعنفواناً في الضمائر.

فهو يرمز إلى معاني الإباء والشرف والبطولة والفداء والتضحية والذود دون مبادئ الخير والحق والعدل والحرية..

لان ثورة الإمام الحسين {عليه السلام}, تجسد قيم ودروس باقية على مرة العصور لأنه، رحمه الله، زرع البذرة الأولى للثورة ضد الطغاة والنهوض والتطور لما يمتلكه من طاقات الإيجـابيّة السـامية ..

* * * * * * « 4 » * * * * * *

انطلقت مسيرة حاشدة فی مالمو / جنوب السويد إستذكاراً ليوم ألطف العاشر من محرم الحرام  في كربلاء المقدسة ضد عترة الرسول محمد {صلى الله عيه وسلم}. وذالك من محطة القطار قرب ساحة ألخضره {مالفون تورية} { MÖLLEVÅNGRORG ET  وانتهت عند شارع الجمعيات مقابل حسينية خدام الحسين {عليه السلام}, إلکل كان یرتدي الزى الإسلامي الحزين وهوا ألون الأسود تعبيراٌ عن حزنهم والألم الذي يراودهم في المسيرة وهي تضم الآلاف من المحبين المؤمنين والمؤمنات عشاق نهج علي والحسين {ع }. نهج الحق وصراطه المستقيم : دينـاً قِـيَـماً }. والكل يهتفون بشعارات إسلامية بحته ضد القتل والظلم والتنكيل ويشجبون الظلم الذي وقع على اغلب مدن العراق وقراها وراح ضحيتها الالاف من الضحايا مثلما احفادهم قتلوا حفيد الرسول الإمام الحسين ابن علي أبا الشهداء الأحرار من ذرية نبيه محمد {صلى الله عليه وسلم}، واهل بيته{عليهم السلام}. وردد الجميع الشعارات الحسينية كهيهات منا الذلة ولبيك يا حسين، وأشعار مواليه أخرى رددها الجمهور باللغة العربية و الفارسية والباكستانية منادين يا حسين من أعماق قلوبهم وهتافاتهم کأنت موحدة حاملين ألافتات المعبرة عن عمق الفاجعة الكربلائية المؤلمة وكانوا متجهين إلى محل انتهاء المسيرة.

هدفهم الله ودین الحق وولائهم للحسين خالصاٌ الله}. وطافت الشوارع الرئيسية في مدينة مالمو معبرين عن تجديد العهد والبيعة للإمام الحسين {عليه السلام}. وقد رفعت شعارات حسينية وصدحت الحناجر بأهازيج وردات حسينية معلنة ولاءها للإمام للحسين {عليه السلام}. والمضي على نهجه السليم الذي رسمه لنا وانطلاقا من حبنا وولائنا كنت ارى ألاف الحناجر كانوا يهتفون حزناً على الحسين وأصحابه {عليهم السلام}. من قلوبهم الحزينة تصاحبها حناجر المؤمنين وهي تصدح "ياسين". منذ مئات السنين، إذ إننا ننصب سرادق العزاء ونقوم بتقديم وجبات الطعام، لمحبي أهل البيت وعشاق الحسن{عليهم السلام}. وشارك معنا عدداٌ ليس بقليل من أصحاب المذاهب الإسلامية والأديان المختلفة من كافة المشارب والأطياف من الأخوة المسلمين الشيعة العراقيين واللبنانيين والإيرانيين والباكستانيين والأكراد والأتراك وغيرهم من الجاليات المسلمة ممن يقيم في مالمو ونواحيها. كما و طافت الشوارع الرئيسية في المدينة معبرة عن تجديد العهد والبيعة للإمام الحسين{عليه السلام}.

* * * * * * « 5 » * * * * * *

وفي أثناء المسيرة  كان بعض الشباب والشابات قد وقفوا على جانبي المسيرة وقاموا بتوزيع بيان المسيرة باللغة السويدية وكان موقف مهم للغاية وهوا توزيع بيان المسيرة باللغة السويدية كما أجابوا عن الأسئلة التي وجهت إليهم من قبل المارة وعن سبب المسيرة وهدفها وعن شخصية الإمام الحسين {عليه السلام}.حيث قام الشباب والشابات بشرح مختصر ومفيد عن ثورة الإمام الحسين وسيرته {عليه السلام}.  التي قامت من اجل الحرية والكرامة لعموم البشر .

* * * * * * « 6 » * * * * * *

في ختام المسيرة هتف الجميع بالنصر للسلام والعراق وشعبه وهناك كانت ردأت قرأت باللغة العربية والسويدية {بالإنجليزية }، وهتافات حماسية وأهازيج شعبية من وحي المناسبة وشارك عدد من الإخوة من مدن كريستيان إستاد وهو كناس وهلسن بوري وهناک بعض جاءوا من مدن مختلفة لأعرفها عذراٌ.

ومن ثم اعتلوا المنصة عدد من العلماء والشيوخ وطلاب الحوزة العلمية ليلقوا على مسامع المعزين شمة من تاريخ ثورة الامام الحسين والتضحيات الجسام التي قدّمها إمامنا العظيم للإسلام الحنيف:

ارْتَقَى المنصة الراد ود الحسيني الأخ الحاج أبو كرار ألنجفي، القى بعض الاشعار والقى بعض الهتافات وبدوره ايضاً كان الدولب في التظاهرة وبعرافة المسيرة،

وفي الختام بالتناوب القي العلماء والشيوخ كلماتهم بالمناسبة والقي بيان الجمعيات الدينية باللغة العربية.

1 ــ بدأها الأخ المهذب يوسف العباسي ، باللغة السويدية تكلم فيها عن ثورة الإمام الحسين {عليه السلام}.وعدف الثورة الحسينية وعن التضحيات الجسام التي قدمها للإسلام،

* * * * * * « 7 » * * * * * *

2 ــ ثمة جاء الدور  إلى  الأخ السيد احمد الموسوي، فألقاها كلمة قيمة ونافعة باللغة العربية باسم الجالية كلمة تحدث فيها عن ثورة الإمام الحسين {عليه السلام}. وعن المعاني الحقيقية لعاشوراء وعن أهميتها وارتباطها بواقعنا الحالي،

  تم قال تطل علينا مرة اخرى ذكرى محرم الحرام.. تستدر الدموع من الاعماق, و تعتصر القلوب حزنا على المقتول بارض كربلاء.. و تبعث في النفوس هوى عارما لدرب الحسين {عليه السلام}. ولاإنسانية الحسين{عليه السلام}.

                       بســـم اللــه الرحــــمن الرحيــــم

تطل علينا مرة اخرى ذكرى محرم الحرام.. تستدر الدموع من الاعماق, و تعتصر القلوب حزنا على المقتول بارض كربلاء.. و تبعث في النفوس هوى عارما لدرب الحسين {عليه السلام}. ولانسانية الحسين {عليه السلام}.

درب عبده الاباء و زينه النصر , وانارته اشراقة اليقين بلقاء الله, و طريق لا اوضح منه ولا اجلى, وقفت فيه الثلة المؤمنة على قلة العدد وخذلان الناصر, يتقدمهم سيد الاباء و رائد الفداء الحسين بن علي {عليه السلام}.ليجسد قوله تعالى: {كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة باذن الله}. وانسانية ينتسب اليها كل شريف.. وكل من تمثل روح الحسين و اخلاقه سلوكا يطفح بالايثار و انكار الذات.

انها انسانية الحسين, تطرد عن ساحتها لقلقة الالسنة المنافقة, تطرد كل من لا يرى سوى ذاته الضيقة المحدودة.

لقد راى الحسين دينا لا يستقيم الا ببذل دمه الطاهر, و امة اشد ما تكون احتياجا للإصلاح.. فتحرك ركبه من مدينة جده النبي {صلى الله عليه واله وسلم} متوجها الى مكة و منها الى كربلاء. كان همه الاكبر ان يعلو شان الاسلام, وان ينتشل المستضعفين من انياب الطواغيت.

وغادر الحسين مكة, لئلا يضطر اعداؤه المتجردين عن كل مبادئ لقتله فيها, و في ذلك من وجهة نظره انتهاك لحرمة البيت العتيق.. فخرج منها و هو يقول "لئن اقتل على تل اعفر , احب الي من ان تنتهك بي حرمة البيتآ".

و اتجه الركب الى كربلاء, يقطع الفيافي و الوديان.. قاصدا الارض التي عرفها و وصفها له جده رسول الله{صلى الله عليه وسلم<.. آه منك يا كربلاء, كيف استقبلت اقدامه الشريفة؟ كيف شربت دمه الطاهر فاصبحت قبلة لكل ثائر ثار على الظلم و الطغيان و لكل رافض رفض الذل و الهوان و لكل مهاجر هاجر طمعا بجنان الرحمن..

"السلام عليك يا ابا عبد الله.. السلام عليك يوم ولدت و يوم استشهدت و يوم تبعث حيا.. السلام عليك يابن بنت رسول الله.. السلام عليك وعلى الارواح التي حلت بفنائك واناخت برحلك.. عليك مني سلام الله ابدا ما بقيت و بقي الليل و النهار, ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتكم"

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

* * * * * * « 8 » * * * * * *

3 - بعدها جاء الدور لفضيلة  السيد نبيل شاكر الطالقاني.

فالقي كلمة قيّمة تحدّث فيها عن معركة كربلاء يوم عاشوراء وعن أهمية المسيرة في أبعين الإمام الحسين صلوات الله عليه، وعن خلود الثورة الحسينية وبقاؤها حية نابضة في القلوب حتى أصبحت معينا لا ينضب لكل الثورات على طول خط التاريخ . وعن مكانة اذمام الحسين { عليه السَّلام } لدى رسول الله { صلى الله عليه و آله } فما هو سر هذا الخلود الله اعلم،

* * * * * * « 9 » * * * * * *

ثمة بعدها جاء الدور إلى الإخوة الأفغان يترأسهم الشيخ علي عارف من هيئة أهل البيت {عليه السلام}،فالقي كلمتين باللغتين العربية والفارسية اشاد فيها عن جانب من جوانب ثورة الامام الحسين {عليه السلام}،تحدث عن مقتل أهل بيته و أصحابه ، فسجَّلوا بذلك واحدة من أنبل ملامح الشهادة و التضحية و الفداء .

نعم لقد ضحى الحسين { عليه السَّلام{.  في حادثة الطف الخالدة بنفسه و أبنائه و خاصة أصحابه من أجل الحفاظ على الدين الإسلامي ، و قابل مخططات طاغية عصره يزيد بن معاوية الذي كان يريد قلع شجرة الدين الإسلامي من جذوره ، و قلب مفاهيمه و أصوله ، فوقف {عليه السَّلام } بوجه هذا الخطر العظيم و أفشل تلك المُخططات الشيطانية الأثيمة ، و قدم نفسه و أبنائه و أصحابه فداءً للإسلام

* * * * * * « 10 » * * * * * *

بعدها جاء الدور الى الاخ الشيخ احمد  مبلغي فالقي كلمة قيّمة تحدّث فيها عن معركة كربلاء يوم عاشوراء وعن أهمية المسيرة في أبعين الإمام الحسين صلوات الله،

* * * * * * « 11 » * * * * * *

بعدها جاء الدور للشاعر اجمل قصائد الشعر الشعبي العراقي للشاعر من وحی المناسبة بحق الامام الحسين{عليه السَّلام }

* * * * * * « 12 » * * * * * *

وفي الختام تضرع الجميع للباري عز وجل أن يحفظ العراق والدول الإسلامية جميعاً وأهله من يد الإرهاب الداخلي "داعيش" " والقاعدة" "وفلول حزب البعث ألصدامي الخئون" والدولي البغيض ويحفظ جميع الطوائف الإسلامية في العراق والعالم الإسلامي من مثل هذه الحوادث الإجرامية وكل سوء ومكروه وان يبعد عنهم شر الأشرار وكيد الفجار.

* * * * * * « 13 » * * * * * *

على شرف الحضور تم من خلالها توزيع الحلويات وبعض الأكلات الشعبية على الضيوف. على بركة سفرة الإمام الحسين وأهل البيت الأطهار{عليهم السلام}، وبعـد الانتهاء من الطعام  قراءة سورة الـفاـتحة على. أرواح الطيـبة لشهـداء الإسـلام ومراجـع الـدين وخـدام الحسين ابن علي{عليه السلام},

* * * * * * « 14 » * * * * * *

هيئة الخدمة وموكب سفينة النجاة وشباب القاسم في مدينة مالو - جنوب السويد،

* * * * * * « 15 » * * * * * *

حسينية الأمام الصادق - التابعة للأخوة الأفغان والإيرانيين - في مدينة مالمو/ جنوب السويد - الدكتور عباس على شاملي ،

* * * * * * « 16 » * * * * * *

حسينية الأمامية للأخوة الباكستانية، - الأخ صفد رضوي، 4 ـــــ حسينية خدام الحسين. الأخ ألردود أبو كرار ألنجفي، 5 ـــ حسينية مصلى الحسين، الشيخ الأخ أبو نور السماوي،6 ــــ حسينية الزهراء، 7 ــــ الجالية ألبنانية . 8 ــــ الجالية الأفغانية .9 ـــ الجالية الإيرانية. 10 ـــ

بعض الاخوة من مؤسسة الإمام المنتظر "عج" ،

* * * * * * « 17 » * * * * * *

المسيرة الحسينية ليوم العاشر من محرم الحرام في مدينة مالمو- جنوب السويد،

شاركه فيها الجاليات الشيعية من جميع الحسينيات وكانت مسيره رائعة وكبيره تسر قلب الزهراء {ع{، صلى الله عليك يا أبا عبد الله}، الغالبية العظمى منهم كانوا من الإخوة الأفغان يترأسهم الشيخ علي عارف من هيئة أهل البيت {عليه السلام}،

* * * * * * * * * * * *

 

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،



 

محمد الكوفي


التعليقات




5000