هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سعادة السفير العراقي في الدنمارك يستقبل الباحث السرياني موفق نيسكو ويبحثان أمور شعبنا

د.علاء الجوادي

بقلم الباحث السرياني الاستاذ موفق نيسكو

أزهر المطيري

كتب الاستاذ الباحث السرياني موفق جميل توفيق نيسكو مقالة بعد مقابلته لسعادة السفير الدكتور السيد علاء الجوادي، ونُشرت في موقع القوش نت1 بتاريخ الإثنين 03-10-2016. والجدير بالذكر ان السيد السفير يتعامل مع كل العراقيين على قدم المساواة ويفتح قلبه لمحبتهم وبابه للقائهم والاستماع لارائهم، وعلى صعيد الاخوة المسيحيين فقد استقبل بمكتبه مختلف اتجاهاتهم ومدارسهم الفكرية مع احترام كل وجهات النظر فهو يحترم كل المسيحيين من كاثوليك وارثذوكس ونساطرة واشوريين وكلدان وسريان وأرمن وغيرهم ولكنه كان يؤكد في لقاءاته مع المسيحيين والمسلمين والاخرين على امرين مهمين هما:

  

اولا: ضرورة التماسك الداخلي بين ابناء المكون الواحد حتى يتمكنوا من التعبير عن الحدود المشتركة فيما بينهم،

وثانيا: ضرورة الانطلاق والالتقاء في الهوية العراقية، بصفتها الجامع الاكبر والقاسم المشترك بين كل العراقيين.

وقد زار الباحث السيد نسكو سعادة السفير ثلاث مرات وكان في كل منها مورد تقدير واحترام سعادته باعتباره كاتب وباحث من المكون المسيحي في العراق.

وفي المرة الاخيرة لزيارة هذا الباحث لسعادة السفير قدم له طلبين لايصالهما للخارجية العراقية ومن ثم للجهة التي اراد ان يخاطبها... وقد اخبره سعادة السفير

ان السفارة توصل رسائل كل المواطنين العراقيين في ساحة عملها بغض النظر عن محتويات تلك الرسائل وبغض النظر عن تأييد السفارة او عدمه بالنسبة لمضامينها. استمع سعادته لوجهة نظره مع تأكيده على ضرورة التفاهم والتنسيق بين ابناء المكون.

واعتزازا بالترحيب به والمعلومات الواسعة حول تاريخ المسيحية في الشرق الاوسط والعراق والتعاطف الحار مع حقوق المسيحيين، فقد كتب الاستاذ الباحث موفق نسكو مقالة نشرها في موقع القوش.نت، يشيد بها بالسفير الجوادي، نعيد نشرها ومن دون تحمل محتوى المقالة من اراء مخالفه لاخرين، وقد جاء فيها كما كتب:

استقبل الأستاذ علاء الجوادي سعادة سفير جمهورية العراق في كوبنهاكن/ الدنمرك الباحث السرياني موفق نيسكو يومي الثلاثاء 27 /9/2016 والاثنين 3/ 10/ 2016، وجرى خلال اللقاء بحث أمور شعبنا عموماً، وأعرب سعادة السفير عن تقديره الواسع لمسيحي العراق، وأكد أن المسيحيين مكون أصيل من مكونات العراق، وأن المسلمين والمسيحيين تجمعهم جذور واحدة منذ آلاف السنين تلتقي في وحدة واحدة هي أرض العراق، ويذكر أن سعادة السفير الأستاذ علاء الجوادي له اطلاع واسع ومعلومات قيمة وكبيرة بتاريخ شعبنا الكلداني الآشوري السرياني، وينشر مقالات متعددة في هذا المجال، وله علاقات واسعة مع مثقفين ورجال دين شعبنا، وله قصيدة رثاء للمثلث الرحمة قداسة البطريرك زكا الأول عيواص.

ونقل الباحث نيسكو تحيات السريان اكليروساً وشعباً، وتحيات جوني مسو رئيس الاتحاد السرياني العالمي إلى سعادة السفير وتقديرهم العالي له لما يحمله من ثقافة واسعة ووطنية عميقة تجمع كل العراقيين.

وجرى خلال اللقاء التطرق لتهميش الاسم السرياني في الدستور العراقي2، وقدم الباحث موفق نيسكو شكوتين بحق (***) للبرلمان العراقي معززة بوثائق ودراسة

عن تاريخ السريان في العراق3، راجياً من سعادة السفير رفعها إلى البرلمان العراقي باعتباره أباً لكل العراقيين.

وتتعلق الشكوى الأولى بمخالفات دستورية، وطنية، تاريخية، لغوية، قومية، وأمَّا الشكوى الثانية فتتعلق بمحاسبة (***) ادرياً وقضائياً لإساءته واستعماله كلمات غير لائقة ضد السريان ونيافة مطران لندن توما دواد وله شخصياً.

وفي الختام تمنى سعادة السفير التقدم والازدهار والأمن والسلام للعراقيين جميعا ولشعبنا المسيحي العيش بأمن وسلام إلى جانب إخوتهم البقية.

وشكر الباحث نيسكو سعادة السفير للاهتمام بأمور شعبنا الكلداني الآشوري السرياني

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: موفق نيسكو
التاريخ: 2017-01-09 12:40:24
السيد سركون عمانويل المحترم
لم أكن اريد الرد لانك تستعمل كلمات غير لائقة
ولكن احتراماً لمقام سعادة السفير المحترم والقراء الكرام سارد

لم يقل احد ان الانكليز داروا على بيتا بيتا واسموهم اشوريين، هذا الجواب من عندك وافتراضي وهروب من الحقيقة، إن كامل تايت رئيس اساقفة كرنتربيري ارسل بعثة الى السريان في حكاري واروميا سنة 1876م سماهم اشوريين واخذ الاسم الاشوري تدريجيا مجراه بين السريان النساطرة وخاصة عندما تحالفوا مع الانكليز واعطوهم وعد كريسي بعد شهرين من وعد بلفور وتم وضع النقاط سنة 1924م لان النساطرة هم من اصول يهودية عبرية وعودوهم اليهود باقامة كيان سياسي شمال العراق لتحقيق حلم اسرئيل الثاني من الفرات، وعندما فشلوا سمو كنيستهم من لندن في 17 تشرين أول 1976م الاشورية وعلم الاشوريين ماخوذ من علم بريطانيا وصممه جورج اتانوس 1974، وكلمة اشوري صيغة عبرية لا عربية ولا سريانية التي هي أثور ولا يوجد في كل التاريخ وثيقة واحدة للاشوريين الحاليين باللغة السريانية باسم اشوريين بل سريان ولدينا حوالي 150 وثيقة عرضت اغلبها
راجع مقالاتنا الموثقة بادق التفاصيل ووثائق من القرون الاولى الى اليوم (كيف سمى الانكليز السريان النساطرة بالاشوريين) وكذلك (هل النساطرة هم الاسباط العشرة الضائعة من اليهود/ خاصةج2 وكيف يفتخر الاشوريين باسرائيليتهم) (كلمة اشور صيغة عيرية لا سريانية ولا عربية) (علم الاشوريين سيباري بريطاني وليس اشوري)

ثانيا
ان اي رد مضاد معناها ان الكاتب لا يملك دليل وحجته ضعيفة
بمعنى عيلك ان ترد هل هناك اشورييم ام لا واذا افترضنا جدلا واقول جدلا لو وجود لشي اسمع سرياني او عربي او كردي فذاك لا يعني ان الاشوريين موجوديين
ومغ ذلك
1: هل ذهب هيرودتس الذي كان جالسا في قبرص وكتب تاريخه عن بعد الى بييت بيت
إم ما قاله هيرودتس ان هولاء نسميهم نحن اليونان سريان ولكن الغرباء غير اليونان البرابرة يسموهم اشوريين اي يعتقدون انهم لا زالوا الاشوريين لان الفترة كانت قيربة من سقوك الدولة الاشورية القديمة
2: مع ان لا وجود لاشتقاق اسم السريان من الاشوريين فالسريان هم الاراميون في كل التاريخ ولكن اقول مثلا وجدلاان اشتقاق الاسم من كلمة اخرى لا يعني ان الشعب ينحدر ممن سماه او احتله وكثير من أسماء مدن العرب سريانية ومنها مكة ذكرها بطليموس +161م باسم (macoraba، ماكو رابا) وتعني الوادي العظيم، لكن العرب ليسوا سرياناً، ألمانيا كلمة لاتينية، اسبانيا رومانية أو يونانية، عشرات المدن الاسبانية أسمائها عربية، واسم العراق وفق أغلب الآراء فارسي، لكن العراقيين عرب، وسكان الإسكندرية وساليق مقر كنيسة المشرق ليسوا يوناناً، واسم عينكاوا المسيحية مأخوذة من اسم مدينة كردية أقدم، واسم نينوى سومري (طه باقر، معجم الألفاظ الدخيلة ص172)

3: والأهم من ذلك: ليس اشتقاق الاسم فحسب، بل حتى لو تطابق الاسم مئة بالمئة، فذاك لا يعني أن الشعب ينحدر ممن سَمَّاه أو احتله، فاسم دولة ولغة الروم البيزنطية مطابق ومأخوذ من روما عندما نقل الملك قسطنطين الكبير +337م عاصمته من روما إلى القسطنطينية التي سُميت روما الجديدة، لكن الروم ولغتهم ليسوا رومان، بل يونان، وبروسيا الألمانية ليست روسيا، واسم روسيا لاتيني، وقياصرتها ليسوا رومان،واسم دولة رومانيا مطابق لروما والرومان، لكن الشعب الروماني ليس ايطالياً، بل اسمه (داجيا).
شكراً
موفق نيسكو

الاسم: سركون عمانوئيل
التاريخ: 2016-11-27 12:29:06
معالي السيد السفير المفكر علاء الجوادي نحن نفتخر بك كمفكر وسياسي ودبلوماسي عراقي نبيل، ومدافع عن حقوق الاقليات الدينية ومحب للشعب المسيحي ومحب للاشوريين وتحترمهم كثيرا في العراق وسوريا وفي مهمتك الاخيرة في الدنمارك ونشيد كذلك بمقالتك عن اهل بيت النبي محمد ولغة السريانية لانك نظرت للسريانية كلغة ليست قومية بديلة عن القومية الاشورية. فاراءك يا معالي السيد السفير علمية وموضوعية وليست منحازة لطرف سياسي على حساب طرف اخر.
ولكننا كأشوريين عندنا اعتراض على السيد موفق نيسكو الذي استقبلته في مكتبك عدة مرات بصفته كاتب مسيحي!! ونقول له انت في الحقيقة أنت انسان مثير للشفقة فقد استولى الحقد ليس على قلبك فقط بل على كل احاسيسك بحيث أصبحت لا تنام ولا تصحو الا والحقد على الاسم الآشوري في مخيلتك . حيث أدعيت في بادئ الأمر أن الآشوريين لم يكونوا سكان بلاد آشور الأصلين ولما أدركت بأن هذا الادعاء كان باطلا ولم يعره أحد أي اهتمام بدأت بسلسلة مقالاتك الطويلة والمكررة التي ادعيت ثم ادعيت ثم ادعيت ( رحم الله الوزير النازي غوبلز ) بأن الانكليز هم الذين عمذونا باسم الآشوريين أي أن الانكليز مروا على بيوت كل الآشوريين في مقاطعة حكاري الغربية التي كانت تشمل مئات البلدات والقرى الآشورية مثل جيلو وباز وتخوما وتيس وتياري العليا وتياري السفلى وغيرها ثم عرجوا على مقاطعة شمسدين الشرقية التي كانت تحوي أيضا مئات القرى والبلدات الآشورية مثل نوجيا و ماوانا و ترغور ومرغور وغيرها ومن هناك ذهب الانكليز حسب ادعائك الى عشرات القرى في محافظة أورميا في ايران ومن هناك الى آشوريي روسيا وجورجيا أي أن جميع القري الآشورية ( وربما كانت آلافا ) قد زارها الانكليز وأقنعوا سكانها ( وربما هددوهم ) بأن لا يعودوا يسمون أنفسهم سريانا بل آشوريين !! ( تفسير في منتهى المنطق )... ولما أدركت بأن كل هذه الادعاءات والافتراءات قد تم دحضها وتفتقر الى المنطق والى الحقائق التاريخية لجأت الى تخطئة المؤرخين والعلماء والمفكرين والأدباء الذين أجمعوا على مر التاريخ على اصالة الاسم الآشوري .
ففي رأيك كل هؤلاء مخطئون . فعميد المؤرخين هيرودوتس الذي أكد أن اليونانيين هم الذين اطلقوا تسمية أسيريان على الآشوريين ومنها جاءت كلمة السريان .. في رأيك قد أخطأ . والمطران أوجين منا الذي أكد ايضا أن سرياني تعني آثوري .. في رأيك قد أخطأ . والعلامة توما أودو .. في رأيك قد أخطأ . وعالم التنقيبات الأثرية المشهور هرمز رسام .. في رأيك قد أخطأ . والأديب الكبير بيرا سرمس ( الذي أخطأت حتى في كتابة اسمه ) .. في رأيك قد أخطأ . والقس بطرس نصري الكلداني الذي ذكر في كتابه " ذخيرة الأذهان " المجلد الأول ص 27 ما يلي ( وقد سميت هذه الكنيسة سريانية ولو أن أهاليها كانوا يدعون في هذه البلاد كلدانا وآراميين وبابليين وآثوريين ) .. في رأيك قد أخطأ .
وعالم الآشوريات الفنلندي المشهور البروفيسور سيمو باربولا الذي يؤكد دائما في كتبه ومحاضراته بأن تسمية السريان مشتقة من كلمة أسيريانس أي آشوريين .. في رأيك قد أخطأ . بل الآشوريون العظماء من الكنيسة السريانية الذين أفنوا أعمارهم من أجل أمتهم الآشورية الملفونو نعوم فائق و فريد الياس نزها و آشور يوسف دخربوط و دافيد برلي و نينوس آحو وعشرات بل مئات من أمثالهم ....كل هؤلاء في رأيك قد أخطأوا . الوحيد الذي لم يخطئ في رأيك هو المرحوم أحمد نسيم سوسة ( اليهودي الذي أشهر اسلامه لاحقا ) والذي كان أحد مبتكري نظرية تسمية الانكليز للآشوريين . هو فقط في رأيك كان على حق !!! عزيزي موفق أنت تعلم في داخلك أنك آشوري قح وتدرك في سريرتك أن سرياني تعني آشوري . . فلماذا الانكار ولماذا الحقد ؟ مجرد ســــؤال
فما هو ردك يا سيد نيسكو المحترم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-25 20:48:03
الاخ الكريم الفاضل الشيخ الاستاذ بهاء الدين الخاقاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحية طيبة لكم ايها الصديق العزيز
وشكرا جزيلا على مروركم الطيب والكريم
وتعليقكم المفصل العميق وتقيماتكم الواعية المعبرة عن فكر وادب وانسانية
استوقفني حقيقةً كثرة الافكار الرائعة التي تضمنها تعليقكم ولا اتعجب ان يصدر ذلك من شخص بمستواكم وبثقافتكم وبوفائكم ومحبتكم فلاناء كما قيل ينضح بما فية...
وشكري يتضاعف لكم وان اتلو من ايات فضلك عندما تقول: "هناك عناصر متقاربة متنوعة في الأديان وحتى الاطروحات الوضعية للمفكرين الانسانيين، قلة من قادة مناطقنا يتفهمون ذلك ومن هذه القلة السيد الدكتور علاء الجوادي ليس كونه سفيرا بل قبل ذلك مفكرا واديبا ومثقفا بامتياز، وهذا ما يناقض عالمنا السياسي عموما .."
ويزداد امتناني لصدقك واخلاصك وانت تفيض بكلمات فهمك العميق قائلا: "قدم الاسلام فضلا عن عقيدته المستكملة للاديان السابقة ورؤيته الاخلاقية التي تمم بها مكارم الاخلاق للرسالات، فلسفة لا تتعارض مع نفسها ولا تتناقض مع غيرها من حيث السعي لكمال تصحيح الفكر الانساني نحو الكمال ولو بدرجات.... وهكذا يكون من يدعي بهذا المنهج الاسلامي والولاء الانساني ومنهم الدكتور الجوادي، نتيجة متابعتي الفكرية له، يظهر بسبب ما يحمل من معتقد متواضعاً عندما يصف الطموح الفكري لأي انسان فضلا عن طموحه، وهو واثق كفاية كفيلسوف ليعبر ليس فقط عن فلسفته الخاصة، ولكن أيضاً كناقد لأي منهج يتعارض مع الاخلاق ومنهج الدين انسانية واجتماعيا، وناقدٍ أساسي لادعاءات الثقافة والسياسة، ومتقبل كل فكرة لنظامٍ فلسفي لا يتعارض مع الأخلاق والانسانية، حيث الصرح الفكري للانسان ابتكار رباني من الأفكار ضد العبث والتمرد والفوضى، كيما تكون قضية العدالة هي بناء الحياة ومن ضمنها المعرفة والاوطان والانسان وقضية الموت هي بناء الاخرة ومن ضمنها حسن العاقبة واليقين."
نعم شيخي الكريم وابن الاكارم الاكابر لقد اثرت نقاطا مهمة في تعليقك مما يجعله تعليقا فلسفيا فكريا يصعب على كثيرين فهمه فضلا عن تقديمة بتلك الكلمات التي وشّحته بها.... ويستبطن قولي هذا جانبا من المأساة التي تعيشها النخبة المثقفة من ابناء وطننا العراق وعالمنا العربي والاسلامي، فقد سادت الغوغاء وتعملقت، وخفت لهب الفكر ونوره البهيج، لصالح سلالات من اهل الدجل والكذب والفساد، وقد تمكنوا من اكتساب خبرة ضخمة وشرسة في التوغل بالمفاسد وعلى رأسها المهارة الكبرى في تجهيل الشعوب وتدمير بقايا الوعي العظيم التي كانت ترفل به حركتنا الاجتماعية والفكرية والسياسية اسلامية ويسارية وعروبية وانسانية.
اخي الاستاذ بهاء يكاد المرؤ لا يصدق ابدا هذا التغوّل الذي يمارسه الجهل والفساد في مجتمعاتنا، مرة باسم الدين واخرى باسم الديمقراطية وثالثة باسم الدفاع عن الفقراء فاما الدين فاصبح عند معظم المتظاهرين به اما وسيلة لتسطيح العقول أو تلويث الارواح وتوجيه الناس للحقد والحسد والكراهية واما الديمقراطية فتعني وصول حثالات في المجتمع لمراكز القراء عبر اكداس من الغوغائيين الذين ينعقون مع كل ناعق والذين وصفهم الحق ان اكثرهم للحق كارهون!! ليرفعون حفنة فساد وعهر الى اعلى الدرجات لتتيح لهم الصلاحيات ان -يخيطوا ويخربطوا ويلوصوا- اما الفقراء فقد جعلوا منهم احذية ينتعلونها لحد تمزيقها او درجات يصعدونها لبناء المزيد من القصور واكتناز المزيد من الاموال...
المأساة الحالية اخي الغالي هي فقدان الكلمة النبيلة لمصداقيتها ومعانيها فتم اغتصابها بعد اغتصاب كل مفاهيم الخير لصالح طموحات لئيمة متقزمة عند بعض ذوي الضمائر المتعفنة...
نعم انا معك اخي في ان اصرارنا على المسير في طريق الانبياء والعارفين طريق مؤمن فرعون الذي جاء من اقصى المدينة يسعى اقول هذه الكلمة وانا استشعر الاقصاء بصورته العظمى التي كان يعيشها سيدنا الذي كان محتجبا باقصى المدينة ولكن تعملق الفساد والانحراف اجبره على ان يعلنها ثائرة اتبعوا المرسلين... وليس هذا غريب في طريق الرسالات والرساليين فها هو قبله جاء مؤمن ال فرعون الذي يكتم ايمانه فاعلنها واضحة في دفاعه عن انسان من اعظم رجالات الله اعني سيدنا موسى عليه السلام كان هذا الرجل عارفا لدرجة ان يقول يا قوم اتبعوني اهدكم سبيل الرشاد، كنت قبل اسبوعين اقرأ بعض المصادر عن جماعة يحيى عليه السلام وعن الاسينيين والقمرانيين وجهودهم العظيمة التي بذلوها للدفاع عن طريق النورانيين وقد تجمع عليهم من يدعي الدين مع من يعلن القوة ويستعملها بافراط للقضاء عليهم في معركة اسمها معركة "ماسآده (مسعدة) التي تشبه لحد كبير واقعة كربلاء لكن بذورها بقيت في قلوب الرجال ليلجؤ الى رحم الصحراء وشعاب الجبال ليبشروا بقرب عهد ظهور سيد الانبياء وخاتمهم... وكأن قولي هذا يتمازج مع قولك الطيب: " والتقارب الأساسي في مثل هذه الفلسفة تتعلق بمفهومه النظائر البشرية والاخوة وبقبول الفكرة الربانية، من أن الفلسفة تبدأ بتصحيح الافكار كما الاعراب يصحح اللغة وهكذا، وبالتالي لا يمكن للانسان الهروب من حقيقة اسباب خلقته وهي معرفة الله عز وجل ومن ضمنها تعارف الشعوب وتعاون البشر والتحفز للتميز بالموقف الايماني والذي بالنتيجة اساسه ان يكون الانسان أيّا كان صفة ومقاما، هو خادم الاخرين، هذه النتيجة الغائية لوجود الانسان المتوازنة مع الهدف لمعرفة الله عزوجل ومحصلة الجهد العلمي للمعرفة كيان الانسان نفسه. ولهذا، فبينما يقبل أن الإنسان يسعى حتماً لفهم غاية الحياة، فأنه من طرف آخر متوازن يتخذ الموقف المتيقن أن العالم الطبيعي، الكون، والمؤسسة الإنسانية تبقى متفاعلة حول أي هدف مماثل، ومنها اخوة بني البشر، مع امتلاك الوجود بذاته لمعنى من اننا يجب أن نتعلم لتحمل سوء الاخرين وملأ الفراغ الذي يسببه الجهل هنا وهناك، وبالاخص ما نعانيه من المراهقة السياسية لدول منطقة الشرق.
وختام لا بد لي من ان اتوقف من الاستفاضة تناغما مع افاضاتكم الراقية فاقول لك مني كل المحبة والاحترام
والى لقاء اخر في اجواء النقاء والاخاء
سيد علاء

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 2016-10-22 04:56:53
السلام عليكم
تحية طيبة للسيد الدكتور علاء الجوادي المحترم
ومن خلاله تحية اخوية موصولة للباحث موفق نيسكو
هناك عناصر متقاربة متنوعة في الأديان وحتى الاطروحات الوضعية للمفكرين الانسانيين، قلة من قادة مناطقنا يتفهمون ذلك ومن هذه القلة السيد الدكتور علاء الجوادي ليس كونه سفيرا بل قبل ذلك مفكرا واديبا ومثقفا بامتياز، وهذا ما يناقض عالمنا السياسي عموما ..
قدم الاسلام فضلا عن عقيدته المستكملة للاديان السابقة ورؤيته الاخلاقية التي تمم بها مكارم الاخلاق للرسالات، فلسفة لا تتعارض مع نفسها ولا تتناقض مع غيرها من حيث السعي لكمال تصحيح الفكر الانساني نحو الكمال ولو بدرجات.
فهذا المنهج ينتمي إلى التقليد السماوي مباشرة، دون ان يكون هناك انكار لايمان الاخرين والانسانيتهم.
فقد كانت بذرة الايمان وعملها الاخلاقي النسبي للبشرية في رؤية للاصلاح الدائم دون اعتماد التمرد والفوضى والعبث، كانت عبارة عن تشجيع الشك الممنهج الخاص بتنشيط المعرفة والعلم كيما يكون الاعتقاد الايماني اثبات بحجة وبرهان، وهذا كان معنى الحياة الدنيا، كيما تتأكد الإجابات الموضوعية عن أسئلة كيف نحيا وكيف نؤمن وكيف نكون انسانيين الأساسية.
وهكذا يكون من يدعي بهذا المنهج الاسلامي والولاء الانساني ومنهم الدكتور الجوادي، نتيجة متابعتي الفكرية له، يظهر بسبب ما يحمل من معتقد متواضعاً عندما يصف الطموح الفكري لأي انسان فضلا عن طموحه، وهو واثق كفاية كفيلسوف ليعبر ليس فقط عن فلسفته الخاصة، ولكن أيضاً كناقد لأي منهج يتعارض مع الاخلاق ومنهج الدين انسانية واجتماعيا، وناقدٍ أساسي لادعاءات الثقافة والسياسة، ومتقبل كل فكرة لنظامٍ فلسفي لا يتعارض مع الأخلاق والانسانية، حيث الصرح الفكري للانسان ابتكار رباني من الأفكار ضد العبث والتمرد والفوضى، كيما تكون قضية العدالة هي بناء الحياة ومن ضمنها المعرفة والاوطان والانسان وقضية الموت هي بناء الاخرة ومن ضمنها حسن العاقبة واليقين.
والتقارب الأساسي في مثل هذه الفلسفة تتعلق بمفهومه النظائر البشرية والاخوة وبقبول الفكرة الربانية، من أن الفلسفة تبدأ بتصحيح الافكار كما الاعراب يصحح اللغة وهكذا، وبالتالي لا يمكن للانسان الهروب من حقيقة اسباب خلقته وهي معرفة الله عزوجل ومن ضمنها تعارف الشعوب وتعاون البشر والتحفز للتميز بالموقف الايماني والذي بالنتيجة اساسه ان يكون الانسان أيّا كان صفة ومقاما، هو خادم الاخرين، هذه النتيجة الغائية لوجود الانسان المتوازنة مع الهدف لمعرفة الله عزوجل ومحصلة الجهد العلمي للمعرفة كيان الانسان نفسه.
ولهذا، فبينما يقبل أن الإنسان يسعى حتماً لفهم غاية الحياة، فأنه من طرف آخر متوازن يتخذ الموقف المتيقن أن العالم الطبيعي، الكون، والمؤسسة الإنسانية تبقى متفاعلة حول أي هدف مماثل، ومنها اخوة بني البشر، مع امتلاك الوجود بذاته لمعنى من اننا يجب أن نتعلم لتحمل سوء الاخرين وملأ الفراغ الذي يسببه الجهل هنا وهناك، وبالاخص ما نعانيه من المراهقة السياسية لدول منطقة الشرق.
هذا الموقف المحاور المتعاون، بين اندفاعنا لطرح الأسئلة النهائية وامكانية تحقيق أي جواب كافي، هو ما يطلق عليه التعاون والحوار والتفهم، حيث فلسفة الاسلام وهي لا تختلف عن فلسفة الاديان السماوية تقوم باكتشاف المحفزات الناتجة من هذا التفاهم الأساسي.
وهكذا لنبدأ من جديد، في دورة لا نهائية، فالبشر لا يمكنهم سوى الاستمرار بالتساؤل خلف معنى الحياة، ليروا اجاباتنا تتكامل متقدمة الى الامام ان حسن الظن، ولهذا نحن نفكر حسب ما نحن وهذا مهم، كي نفهم الاخرين .
فالمسألة ليست فقط إعطاء قراءة فلسفية لهذا الموقف او ذاك الانسان، ولكن علينا اخذ الحياة والانسان بجدية، كيما يكون الانسان والقوميات والافكار والاوطان والاطياف ينظرون بهمة وتحفز لهذا البناء كتطور على مراحل خلال مسار الحياة القصيرة.
وهكذا فإن مثل هذه الفلسفة في جانبها من العلاقات البشرية يمكن قراءتها على شكل جهد مستمر لتوضيح سبب وجودنا وليس فقط لتأكيد الانسانية بما هو مسموح من روتين تلقيناه من التراث، عندها سنكون حقا انسانيين بشر..
شكرا لكم على هذا الاهتماموالتحفيز زبالتوفيق ..
مع تحياتي للسفير السيد الدكتور علاء الجوادي
وكل التقدير للاستاذ الباحث السرياني موفق نيسكو
لكم الشكر
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: موفق نيسكو
التاريخ: 2016-10-19 20:54:37
الأخ العزيز الاستاذ العزيز صبحي عطالله المحترم
تعليكم مهماً واود التعليق على تعليقكم الموسوم، ونظراً لطول تعليقي وتفاصيله فاني نشرته على الرابط التالي
http://www.alnoor.se/article.asp?id=309766
وشكراً لكم ولموقع النور الموقر
موفق نيسكو

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-19 19:34:31
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ صبحي عطاالله المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
واضافتكم للمقال المقتبس
وأؤكد ما ذهبتم اليه في انني مع جميع الاخوة من دون الانحياز لطرف على طرف
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-19 18:00:06
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الدكتور سهيل زافارو الطبيب المتخصص بامراض القلب والشرايين المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-19 17:56:52
ولدي العزيز الفاضل الاستاذ الفنان عليم كرومي المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
وشهادتكم بحقنا عن حس وعيان ومشاهدة
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: صبحي عطاالله
التاريخ: 2016-10-18 22:01:44

قرأت المقالة والتعليقات الواردة عليها واغلبها تميل لرأي السريان، وقرأت تعليقات سيادة سفير العراق وتبين لي انها ركزت على نقاط مهمة جدا وهي:
1- ان السفير يحترم كل العراقيين ويحترم المسيحيين جميعا وهو ليس متحيزا لجانب على حساب جانب وانه استقبل الاستاذ نيسكو كما يستقبل اي زائر اخر له .
2- انه ركز على ضرورة وحدة العراقيين جميعا تحت لافتة الوطنية العراقية،
3- انه اكد على ضرورة وحدة المكون المسيحي وان يتوحدوا ضمن المشتركات الوطنية وضمن حاجة الاخوة المسيحيين ان يدخلوا ساحة العمل السياسي متحدين لان ذلك يقوي مطالبهم المشروعة،
4- انه غير معني بالخلافات المسيحية المسيحية ،
5- انه يحترم التاريخ السريان واللغة السريانية بصفتها من اسس التكوين الحضاري العراقي والعربي، واحترامه هذا لا يدخل ضمن ميله لطرف على حساب طرف سياسي ضمن الصراعات الجانبية.
6- واخيرا فهمت من تصرف ومنهاج السيد السفير ان محور تفكيره ينصب حول العراق الذي يضم الجميع من مسلمين وغير مسلمين و-ستة وشيعة- و-سريان وكلدان واشوريين ونساطرة- وايزيديين وصابئة وشبك ومسيحيين ويهود ، وهو يحب العرب والاكراد والتركمان والاكراد الفيلية... ويحضر كل مناسبات ويتفاعل معها بكل صدق ومحبة.

كما اريد ان اضيف لهذه الصفحة مقالة لطيفة لاغناء البحث وعرض الرأي الاخر كذلك كتبها الصحفي مصطفى العبيدي من بغداد ـ لصحيفة القدس العربي مقالة بعنوان اندلاع خلافات واتهامات بين مسيحيي العراق على خلفية ادعاءات باستغلال أبناء الطائفة ونشرت بتاريخ 16 سبتمبر، 2016 ، وجاء بها: تفجر خلاف مسيحي مسيحي عبر تبادل الاتهامات بين قوى دينية وسياسية على خلفية تهميش المكون وادعاءات باستغلال ابناء الطائفة الذين اجبروا على مغادرة العراق بسبب التدهور الأمني. فقد طالب بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس روفائيل ساكو، مجلس النواب ومفوضية الانتخابات بإدراج المكون السرياني في استمارة البطاقة الوطنية الموحدة أسوة بالمكونات الأخرى. وقال في بيان، انه «وجه رسالة إلى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس مجلس المفوضة العليا المستقلة للانتخابات، وذلك « للمطالبة بإدراج اسم المكون السرياني في الدستور العراقي وفي البطاقة الوطنية الموحدة (الاستمارة) أسوة بالمكونات الأخرى، استناداً إلى مواد الدستور العراقي الضامنة لحقوق المواطنين العراقيين وحرياتهم على حد سواء».
واكد ساكو، أن «هذا حقهم الطبيعي للتعبير عن وجودهم القومي والثقافي والتاريخي وندعم بقوة مطلبهم القومي». وتأتي رسالة البطريارك ساكو ردا على انتقادات وجهها المطران توما داود، رئيس اساقفة طائفة السريان والمقيم في لندن، جراء ما سماه الغاء وجود السريان وحصر المكون المسيحي بالكلدوآشوريين، داعيا المراجع المسيحية الكبار إلى تحديد موقفهم من هذا الامر. واتهم المطران داود في لقاء متلفز النائب المسيحي يونادم كنا، بالغاء وجود السريان في العراق الذين اعتبرهم اقدم الطوائف المسيحية العراقية وأول من اقام كنيسة فيه. واوضح أن النائب كنا لم يقم بدوره في الدفاع عن السريان، حيث لم يرد ذكر اسمهم في البطاقة الوطنية التي تصدرها وزارة الداخلية حاليا رغم ذكر كل الطوائف والمكونات والأديان العراقية فيها.
واتهم المطران داود، النائب يونام كنا أنه يأخذ رشى بالآلاف الدولارات مقابل الموافقة على بيع دور وأملاك المسيحيين الذين غادروا العراق بسبب التدهور الأمني.
ونفى السكرتير العام للحركة الديمقراطية الآشورية النائب يونادم كنا لـ«القدس العربي» الاتهامات الموجهة له بالتقصير في حماية حقوق السريان والمسيحيين أو في تلقي رشى مقابل بيع دورهم في العراق.
واكد انه اعترض على مشروع الدستور العراقي عندما كان عضوا في لجنة اعداده لأنه لم يذكر السريان وانه بذل جهودا كبيرة في محاولة ادخال اللغة السريانية ضمن اللغات السائدة في العراق، مؤكدا أنه لم يمس السريان بسوء.
وأوضح كنا انه يناضل ويتحمل المخاطر في العراق كل يوم في الكفاح ضد مافيات فساد وميليشيات تقوم بالاستيلاء على املاك المسيحيين المهاجرين، مشيرا إلى انه تمكن من اقناع مجلس الوزراء في اصدار قرار بعدم الموافقة على بيع عقارات المسيحيين المهاجرين إلا بتأييد من رئيس الطائفية، وهو يونادم كنا، وذلك لحمايتها ومنع التزوير في البيع.
وأكد أن هذه الحملة التي يشنها البعض عليه تعود إلى موقفه الرافض لتشكيل «اقليم سهل الموصل»على أسس دينية او مذهبية بل يجب ان يكون اقليما وفق أسس جغرافية وادارية لأنه يضم الكثير من الطوائف مثل الشبك والايزيديين والعرب اضافة إلى المسيحيين.
واعلن كنا تأييده لرسالة بطريارك الكلدان ساكو إلى البرلمان ومفوضية الانتخابات لعدم اهمال المكون السرياني، مشيراً بأن مثل هذه الأمور لا تحل عن طريق الإعلام والفيسبوك، ولكن يجب ان نجد الحلول المناسبة بالطرق القانونية.
وقال «إن هذا الإجراء المتبع، هو إجراء تعسفي من قبل مجموعة من الشوفينيين، يريدون تهميش مكوناتنا في المشاريع السياسية والوطنية، منوها أن الدستور العراقي لم يتطرق لحقوق هذه المكونات».
ويذكر ان الاستماره المعتمدة لاصدار الهوية الوطنية أو استمارة الانتخابات، تشير في فقراتها إلى مكونات الشعب العراقي من العرب والكرد والتركمان دون ذكر المكون السرياني (المسيحي). وقد أدى اصرار بعض المكونات بعد 2003 على ذكر اسماء طوائفهم او اديانهم او قومياتهم ( وليس مواطنتهم العراقية ) في الوثائق الرسمية كالدستور والقوانين، إلى مطالبة كل مكون بذكر اسمه ايضا.
وكان غالبية المسيحيين قد غادروا العراق بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003 نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية ومضايقات تعرضوا لها من جماعات مسلحة لاجبارهم على الهجرة وترك بيوتهم وأملاكهم، لكي تقوم بالاستيلاء عليها بالتزوير وادعاء شرائها من أصحابها الأصليين في ظل انفلات الأوضاع الأمنية وانتشار الفساد الاداري في الدوائر الحكومية.

صبحي عطا الله/ محايد

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 2016-10-18 15:16:59
الدكتور السيد علاء الجوادي سفير الثقافات وسفير المحبة اينما حللت هذا ديدنك ياسيدي في كل مكان تتواجد فيه الكل امامك متساون حسب ماتراه جنابكم الكريم ونضرتك للانسان فاما ان يكون نضير لك بالدين او نضير لك بالخلق من هنا نجد هذه القاعدة مفتاح لكثير من الاشكالات من كل الاطراف والاتجاهات بوركت وبوركت جهودك المعطائة في سبيل خدمة الانسانية .
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-17 22:23:41

التاريخ: 12/10/2016 21:47:35

سعادة الدكتور علاء الجوادي المحترم
نشكر لكم حسكم الوطني ودورهم الرائد كمسوؤل يدافع عن حقوق ابناء شعبه بدون تمييز وهذا الامر يزيد من ثقة المواطن ويشعر بإنتمائه للوطن كمكون اصيل وليس من درجة ثانية وهكذا سيسجل لكم السريان هذا الموقف الشريف
بوركتم والرب يحفظكم


الاخ الغالي والاستاذ الفاضل نيافة المطران توما داؤد / لندن كلي الاحترام
اسعدني جدا مروركم على هذه الصفحة التي تناولنا فيها تاريخ شعب عريق كان بمثابة احد الاساس لحضارة وادي الرافدين والعراق بالذات.
كما اعجبني تعليقكم الملكوتي وانتم تقدمون شهادة صادقة امام الله والناس عن رجل من خدام دين رب ابراهيم وموسى وعيسى المسيح روح الله والحبيب محمد خاتم الانبياء.

اخي في الدين الالهي ان دفاعي ومحبتي للسريان والسريانية يأتي اولا وقبل كل شيئ ضمن دفاعي عن بلدي العراق ويأتي كذلك ضمن دفاعي عن تاريخ الاديان ورسالات السماء. ويأتي ثالثا ضمن حبي لاتباع روح الله عيسى المسيح ابن العذراء الطاهرة البتول.
نعم انا خُلقت محبا لرب الناس ومحبا للناس ومحبا للمسيحيين جميعا أولئك المسالمين المرتلين لايات الحب لخالقنا في السماء.
وشكرا لك ايها الاب الطيب المنادي باسم المسيح وامه الطاهرة لتعليقك الكريم...

من طرفي انا لا اسمح لنفسي بالتدخل في شؤون المسيحيين العراقيين وارائهم المتنوعة وادعوهم كما ادعو كل فصائل العراق الى الوحدة والمحبة والعودة للاصل الواحد دين ابراهيم عليه السلام، ولكني لست جاهلا لدور السريان واللغة السريانية وعلماء السريان على الحضارة الاسلامية والعربية.

نيافة المطران وانت رجل دين كبير اعتقد انك قادر على نشر السلام بين الرعية اقصد بين المسلمين والمسيحيين وبين المسيحيين انفسهم وان توجه ابناء معموديتك وكنيستك بما يخدم الانسانية والمحبة والسلام.

علاقات بالمسيحيين متشعبة وكثيرة ومنها اني زرت قبل سنوات دير معلولة وتبركت بزيتها الطاهر ورشني ماؤها المقدس في الفج المعجز الذي احتمت به القدسية مارت تقلا من المجرمين وكتبت عنها اشعاري وكان بصحبتي زوجتي واثنين من ابنائي المسلمين واثنين من ابنائي المسيحيين احدهما سرياني ارثذوكسي سوري والاخر سرياني كاثوليكي عراقي.
وفي مرة اخرى زرت انا وزوجتي وولدي محمد وحسين بطريرك انطاكية وسائر المشرق للكنيسة الارثوذكسية صاحب الغبطة مار اغناطيوس زكا الاول عيواص الذي خدم الرب طوال حياته وترأس كنيسته في احلك الظروف واصعبها. وقد باركنا هذا الرجل وقال بحقي كلمات من نور مكتوبة بذهب نقي واهداني مؤلفاته الثمينة...

اشكرك مرة اخرى نيافة المطران وتقبل عذري بالتأخر بالرد وشكرا لاخينا موفق نيسكو الذي جمع بيننا عبر هذه الصفحة الكريمة.
سيد علاء

الاسم: موفق نيسكو
التاريخ: 2016-10-17 19:50:20
شكراً لسعادة السفير المحترم الدكتور علاء الجوادي على هديته القيمة، واحب أن اعلق بالقول:

بالحقيقة إن ما ذكره سعادة السفير عن كوث هو صحيح حيث كانت تشمل مقاطعة كبيرة ، ولها علاقة بإبراهيم أبو الأنبياء، وقد ورد ذكر كوث في سفر الملوك الثاني مرتين
فعمل أهل بابل سكوث بنوث، وأهل كوث عملوا نرجل وأهل حماة عملوا اشيما (2ملوك:17-30).

وتقول دائرة المعارف الكتابية ج6 ص409:
(كوث) إحدى المدن الشهيرة في بابل قديماً، بل لعلها كانت عاصمة الإمبراطورية السومرية الأولى (2مل 17: 24 و30). وموقعها حالياً "تل إبراهيم" (على بعد نحو عشرين ميلاً إلى الشمال الشرقي من بابل)، وقد استكشفها "هرموزد رسَّام" (1881/ 1882). ويبلغ محيط الأطلال نحو 3.000 قدم، وارتفاعها 280 قدماً. ووجدت بها ألواح عليها اسم "جودوا" أو "كوتا". ويوجد إلى القرب منها تل آخر صغير يعلوه معبد تذكاراً: "لإبراهيم"، وكان بها معبد باسم "إشدلوم" مكرس "لنرجل" (2مل 17: 30) إله العالم السفلي. ويرجح أن المدينة كان لها أهمية تجارية لأنه كان بها نهران أو بالحري قناتان. ويفخر سنحاريب بأنه قد دمَّر "كوث" في إحدى غزواته، وبعد ذلك أعاد نبوخذنصر بناء معبدها الجميل. وكانت "كوث" إحدى المدن التي جاء منها سرجون الثاني ملك أشور بقوم ليسكنهم في مدن السامرة بعد أن استولى على السامرة (721 ق.م.) وسبى أهلها إلى أشور (2مل 17: 23 و24) ويبدو أن أهل "كوث" كانوا أبرز هؤلاء الأقوام التي سكنت السامرة، حتى ظل السامريون يُدعون باسم الكوثيين زمناً طويلاً.

ويقول قاموس الكتاب المقدس ص795:
(كوث) هي مدينة بابلية كثيرًا ما ذكرت مع بابل وبورسيبا ومع إلهها نرجل، وقد آتى سرجون ملك أشور بقوم منها ومن بابل وعوا وحماة وسفراوويم ليسكنوا في مدينة السامرة عوض الأسباط العشرة من بني إسرائيل التي كان قد جلاها إلى أشور (2 مل 17: 24 و30). وتقع خربها اليوم في تل إبراهيم على بعد نحو 15 ميلًا إلى الشمال الشرقي من بابل ويوجد هناك لبنة من عصر نبوخذنصر مكتوب عليها اسم هذه المدينة، وكان فيها كلية آتى منها أشور بانيبال بالألواح المكتوبة فيها تاريخ الخليقة حسب تقليد البابليين.

فالحقيقة هذه كوثي هي التي دمرها الآشوريين القدماء وقاموا بسبي ونقل قسماً من أهلها وأسكنوهم السامرة شمال فلسطين، وسبوا مكانهم اليهود وجلبوهم وأسكنوهم في المعاقل الجبلية في مادي وشمال العراق وقسم من إيران وتركيا، وقد ذكر ذلك العهد القديم بوضوح:
واتى ملك اشور بقوم من بابل وكوث وعوا وحماة وسفروايم واسكنهم في مدن السامرة عوضا عن بني اسرائيل فامتلكوا السامرة وسكنوا في مدنه. (2ملوك 17 :24 (راجع أيضاً: طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ص513).

وهؤلاء هم الأسباط العشرة الضائعة من اليهود، وعند قدوم المسيحية اعتنق قسماً كبيراً منهم المسيحية وأصبحوا سرياناً، لكن النزعة القومية اليهودية الإسرائيلية القديمة بقيت عندهم حيث بقوا منعزلين في الجبال، واعتنقوا النسطورية سنة 497م ويسمَّون بنساطرة الجبال، وهؤلاء هم الذين سمَّاهم الانكليزي كامل تايت رئيس أساقفة كرنتربري آشوريين سنة 1876م لأغراض استعمارية، لكي يتمكنوا من خلال الاسم الآشوري إقامة كيان شمال العراق، ثم سمَّوا كنيستهم آشورية في 17/ تشرين أول 1976م، فهم ليسوا بآشوريين بل من سبايا الآشوريين، ولغتهم السريانية (الآرامية) هي بلهجة الترجوم التي استعملها اليهود في العراق، ولا تزال إلى اليوم هكذا وكذلك أسمائهم كلها بصيغة عبرية إسرائيلية بحتة، فقد قام الأب فيي الدوميكي بجمع 50 صفحة من أسماء وجهائهم وآبائهم في التاريخ لم يجد اسماً واحداً آشورياً قديماً، وبعد إن سماهم الانكليز آشوريين فنصف أسمائهم هي آشور وسنحاريب وشلمنصر وغيرها، وكذلك عاداتهم وتقاليدهم وغيرها، كلها ذو طابع عبري يهودي، وقد ذكرت ذلك في كتابي السريان الاسم الحقيقي للآراميين والآشوريين والكلدان) (وللمزيد راجع مقالي: هل النساطرة الآشوريين هم الأسباط العشرة الضائعة من اليهود ج1 و2).
http://baretly.net/index.php?topic=32913.0
http://baretly.net/index.php?topic=33212.0

وسأضيف مستقبلاً معلومات أخرى جديدة بهذا الخصوص
وشكراً
موفق نيسكو

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-17 18:15:59
الاخ الكريم ولاستاذ الفاضل الخوري افرام الخوري بنيامين كلي الاحترام
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
أود ان تقرأوا تعليقنا المعنون "السريان واهل البيت"

السيد علاء

الاسم: الدكتور سهيل زافارو
التاريخ: 2016-10-17 07:06:21
الاستاذ الدكتور علاء الجوادي الموقر
أعجبت كثيرا بمقالتك القيمة. بالمختصر، لو وجد من امثالك عشرة مفكرين في كل دولة عربية لكنا بألف خير ولما حدث ما يجري الان من مااسي.
أحب ان أضيف واذكر باهمية اللغة السريانية في التاريخ الاسلامي. فلقد حث الرسول الكريم محمد على تعليم اللغة السريانية. فقال لزيد بن ثابت: اتحسن السريانية؟ قال : لا. قال تعلمها. فتعلمها زيد في سبعة عشر يوما. جاء ذلك في كتاب "القلم والدواة" لمحمد بن عمر المداءيني.

مع تحياتي
Suhail Zavaro, MD
Zavaro Cardiovascular Institute
San Diego. CA.

الاسم: الخوري افرام الخوري بنيامين
التاريخ: 2016-10-16 22:29:46
سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي الجزيل الاحترام
اود ان اتقدم لكم بالشكر الجزيل علئ معلوماتكم القيمه في مقالتكم فيما يخص التاريخ المشرف والمشرق للسريان .املنا بكل الشرفاء انصاف من وقع عليهم الغبن وطمس لهويتهم القوميه .شكرا لاهتمامكم بالقوميه السريانيه كقوميه اصيله لها تاريخها المجيد أملين ان يصل صوتكم للبرلمان العراقي بضروره ادراج السريان كقوميه اضافه لبقيه القوميات في العراق .بارك الله فيكم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-16 12:55:17
وارغب ان اقدم مداخلة تأصيلية حول الجذور العراقية الاصيلة لقريش وبني هاشم واهل البيت وأهديها بالذات للاستاذ الباحث موفق نيسكو وكل الاخوة المسيحيين المتداخلين على هذه المقالة... فاقول بعد الصلاة والسلام على سيدي المسيح وسيدي وجدي محمد وعلى اهل بيته الاطهار:

الاسلام والثقافة الاسلامية تحترم كثيرا السريان والثقافة السريانية وفي المقابل وكما اكد المطران جورج صليبا ان: التواريخ السريانية تضع الإمام علي في مقام أصفياء الله لكل ما خصّه به الله من معرفة وحكمة ومقدرة... وقد ألقى مطران جبل لبنان للسريان الأرثوذكس المطران جورج صليبا كلمة تحدث فيها عن شخصية الإمام عليّ صلوات الله عليه وقال: إنه شخصية نادرة وفريدة في العالم عموماً وفي الإسلام خصوصاً... وأضاف صلیبا قائلا: هو ابن عمّ الرسول العربي الكريم وهو الرجل الثاني بعد الرسول في الإسلام، فالإمام عليّ عالم كبير سماته التقوى ومكارم الأخلاق والنباهة والشجاعة، كرّمه الله ووهبه الذكاء والفطنة والشجاعة ويشهد له بذلك الإسلام وعلماء من غير المسلمين، ومنهم مار ميخائيل الكبير البطريرك السرياني (1199) وهو من أكبر مؤرخي السريان والعالم.
وقال: كانت للإمام عليّ علاقات مميّزة مع السريان، ومعاصراً لأقطاب كبيرة من هذه الأمة، أذكر منهم صديقه البطريرك أثناثيوس الجمّال 595 - 631، وماروشا التكريتي (628- 649)، والبطريرك تيودور 631- 648، وكانت تربطهم علاقات عبادة الله ومحبّة الناس وخدمة المواطنين، وتضعه التواريخ السريانية في مقام أصفياء الله لكل ما خصّه به الله من معرفة وحكمة ومقدرة.

ونتيجة لهذه الصلة الوثيقة نجد بعض الروايات الاسلامية تشير الى أسماء الإئمة الاثنى عشر الأطهار عليهم السلام من ابناء الرسول محمد وتذكر ان اسمائهم هي:
الامام علي: اليا
الامام الحسن: شبر
الامام الحسين: شبير
الامام علي بن الحسين: علوثا
الامام محم الباقر: طيموثا
الامام محمد الصادق: دينوثا
الامام موسى الكاظم: بجيوثا
الامام علي الرضا: هيملوثا
الامام محمد التقي: اعلوثا
الامام علي النقي: ريبوثا
الامام الحسن العسكري: علبوثا
الامام المنتظر محمد المهدي: ريبوثا
وهذا يكشف مدى احترام ائمة اهل البيت للشعب الارامي ومن ثم السرياني الذي سكن في العراق كبلد اصلي لهم وفي ما جاوره من اقاليم تستوعب منطقة الهلال الخصيب. وانا شخصيا احترم كثيرا جدا هذا الشعب وكل المسيحيين وبكل اسمائهم الكريمة التي يرغبون ان يسموا بها انفسهم...
ولم تكن مواقف اهل البيت مجاملة لشعب من الشعوب فلم يكن يومذاك نفوذا وقوة سياسية او عسكرية للاراميين او السريان في العراق والمنطقة بل كان بعض المسلمين ينظرون لهم بعدم احترام وفوقية، حتى قال احدهم: لو كنت مدينا وكان جارك نبطيا فبعه وفي دينك!!!!! لكن اهل بيت الرسول كانوا يريدون تصحيح الموقف بما يتطابق مع الحق، فاظهروا اعتزازهم باللغة الارامية القديمة لغة العراق قبل الاسلام. بل ان اهل البيت كشفوا حقيقة خطيرة في المجتمع المسلم يومها كانت صادمة للكثيرين، فاشرف اسرة عند العرب هم قريش واشرف قريش بنو هاشم واشرف بنو هاشم علي بن ابي طالب واولاده، لكن هؤلاء الاشراف كانوا يفتخرون باصلهم الارامي السرياني العراقي وها هو عميد البيت الهاشمي وثاني رجل في العرب بعد محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم، علي بن ابي طالب عليه السلام يقول عندما سأله احد علماء النسب عن نسب قريش: (نحن قوما من كوثى). ويقول الامام علي بصريح العبارة: " من كان سائلاً عن نسبنا فإنا من نبط من كوثى"... ويعني ذلك نحن من قريش وقريش من النبط والنبط من كوثى... وكوثي هذه هي عينها كوفي او الكوفة وفي رواية اهل البيت كوثي ربي اي كوفة الكبرى التي تشتمل اليوم على المحافظات النجف وبابل وكربلاء!!!
بقي علينا ان نعرف ان مصطلح النبط عند العرب يومذاك يعني سكان العراق الذين كانوا يتكلمون اللغة السريانية وهي الارامية المؤمنة حيث ان الاراميين الذين امنوا بالسيد المسيح اصطلح عليهم كلمة السريان تميزا لهم عن الاراميين ممن لم يؤمن برسالة السيد المسيح عليه السلام...
وتوجد عندنا روايات عديدة تؤكد ان اهل البيت النبوي كانوا على معرفة باللغة الارامية ووليدتها السريانية.
وحتى القران الكريم المنزل باللغة العربية القرشية ترد به جمهرة من الكلمات الارامية... لغة اجداد القرشيين القديمة المتحدرة من بابل موطن جدهم ابراهيم عليه السلام، فقد وردت الكثير من العبارات النبطية الارامية في القران الكريم واحاديث اهل البيت عليهم السلام والدخول بهذا البحث اللغوي يقود الى تحبير المئات من الصحائف. ومنها على سبيل المثال لا الحصر: الطور هو الجبل او التل. وفي قوله تعالى (وكلا تبرنا تتبيرا) أي كسرنا تكسيرا. وكلمة (الملكوت) والتي ورد ذكرها في اكثر من موضع في القران الكريم هي كلمة نبطية، فالملاحظ ان الكلمة العربية المرادفة لهذه الكلمة النبطية هي (الملك) اما عند النبط فهي (ملكوتا)
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-16 12:40:20
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الباحث الدكتور نصار مقادسي المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
اختلاف الاراء الفكرية والعقائدية والسياسية ينبغي الا يكون مشروعا لنشر العداوة بين الاخوة في الدين الواحد والوطن الواحد والانتماء المشترك وهو ما نلمسه منكم.
لا شك ولا ريب بالاصالة السريانية وقبلها الارامية وفي الثقافة الاسلامية فان اللغة العربية والسريانية والعبرية لغات مقدسة واللغة الارامية هي اقرب شقيقة للغة العربية
واللغة السريانية هي لغة العلم والفلسفة والطب وغيرها من العلوم.
لذا ينبغي لنا جميعا ان نهتم بالاصالة والثقافة السرياني
نحن مجموعة الشعوب السامية كنا شعبا واحدا وما زلنا اشقاء وعلى رأسهم العرب والاراميين والعبرانيين قبيلة ابراهيم واسماعيل واسحاق وكذلك الاكديين والكلدان والاشوريين وامبراطوريات ودول هذه الشعوب علامات مشرقة في تاريخ البشرية.
سيد علاء

الاسم: نصار مقادسي
التاريخ: 2016-10-15 23:53:43
شكرًا لسعادة السفير الدكتور فاضل الجوادي على اهتمامه وخدمته للجالية العراقية بالدنمارك. وشكر خاص للاستاذ الكبير على ثقافته الواسعة وخاصتا بتاريخ السريان فقد استقبل سعادته قبل ايّام الكاتب و الباحث العراقي في تاريخ السريان السيد موفق نسكو الذي قدم لسعادة السفير احتجاج على عدم ذكر السريان بالدستور العراقي و البطاقة الوطنية وقد أبدا سعادة السفير تعاطف كبير مع القضية العادلة للشعب السرياني. فتحية لهذا الرجل المثقف والعالم ونتمنى له دوام الصحة والموفقية في عمله لخدمة الشعب العراقي.

د نصار مقادسي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:23:20
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ رياض الشمري المحترم والصديق الغالي
نورت وشرفت واسعدني ويعجبني حيويتك وحرصك على تقديم المفيد من التعليقات دائما فحفظك الله صديقا حبيبا لي واقول لجنابك الكريم:
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:21:00
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الباحث الاديب الشاعر محمد علي محيي الدين المحترم والصديق الغالي
نورت وشرفت واسعدني كثيرا قولة الصادر من مشكاة الصدق " ليس غريبا على الاستاذ الشاعر الاديب علاء الجوادي هذا التعامل لكريم فقد عودنا على لقاءات كريمة مع العراقيين في السفارات التي عمل فيها ففي سوريا كانت السفارة بيت العراقيين دون استثناء يستقبل فيها كل عراقي بغض النظر عن دينه او مذهبه او قوميته وهذه الروح التي يتحلى بها منشؤها ادبه الرصين وخلقه العالي" واقول لجنابك السامي:
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:17:34
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ وسام موميكي المحترم/ Wisam Momika الكاتب والسياسي القومي السرياني، ألمانيا
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:13:41
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ د. بهنام عطاالله المحترم / إعلامي سرياني ورئيس تحرير مجلة الإبداع السرياني ومؤسس ورئيس تحرير جريدة صدى السريان
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:11:39
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الحاج ابو صلاح مهدي صاحب مشغن الولايات المتحده الامريكيه المحترم
ما زال الغالي وابو الغالي الشهيد صلاح ملح يعطي طعما لمواضيعي وبحوثي وكم كانت مخلصة رائعة كلمتك وانت تقول تجاه اخيك "هذا هو ديدنكم سعادة السفير وكما عرفناكم عن قرب ولمدة عشر سنوات او اكثر راعي لكل المبدعين والمثقفين والاعلام العراقيه الكبيره كم انت كبير يا سعادة السفير وفقكم الله على طريق الخير لخدمة ابناء شعبك وهنيئا لشعبك بك واقول له:
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:07:12
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الشماس بهنام موسى السرياني الكلي الاحترام
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:06:13
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ جوزيف اسمر ملكي/ مدرس اللغة السريانية في جامعة ارتقلو الرسمية / تركيا/ السويد حاليا الكلي الاحترام
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:03:28
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الدكتور بشير الطوري المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:02:22
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ صباح ميخائيل برخوالمحترم/ رئيس اتحاد بيث نهرين الوطني
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 21:00:55
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ كابي كلّو المحترم/ التنظيم الآرامي الديمقراطي
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:59:26
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ كابي كلّو المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:57:42
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الشماس خوشو خليل السرياني كلي الاحترام
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
محبتي غير المتناهية لكم شخصيا ايها الصديق الكريم
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:56:02
العزيزة الفاضلة الاستاذة رنين حنا المحترمة
لاني قرأت رنين حنا كأسم لسيدة فان كنت مصيبا فبها والا فاعتذر
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:49:50
العزيزة الفاضلة الاستاذة أديبـــة عبــــدو عطيــــة المحترمة
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:47:52
الاخ العزيز الفاضل الاستاذ الباحث المؤلف موفق نيسكو المحترم
شكرا على مروركم الطيب
وتعليقكم المهم الجاد
وتعبيركم الصريح عن تصوراتكم بما يعمّق البحث العلمي المحايد
اختلاف الاراء الفكرية والعقائدية والسياسية ينبغي الا يكون مشروعا لنشر العداوة بين الاخوة في الدين الواحد والوطن الواحد والانتماء المشترك وهو ما نلمسه منكم.
لا شك ولا ريب بالاصالة السريانية وقبلها الارامية وفي الثقافة الاسلامية فان اللغة العربية والسريانية والعبرية لغات مقدسة واللغة الارامية هي اقرب شقيقة للغة العربية
واللغة السريانية هي لغة العلم والفلسفة والطب وغيرها من العلوم.
لذا ينبغي لنا جميعا ان نهتم بالاصالة والثقافة السرياني
نحن مجموعة الشعوب السامية كنا شعبا واحدا وما زلنا اشقاء وعلى رأسهم العرب والاراميين والعبرانيين قبيلة ابراهيم واسماعيل واسحاق وكذلك الاكديين والكلدان والاشوريين وامبراطوريات ودول هذه الشعوب علامات مشرقة في تاريخ البشرية

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2016-10-15 20:46:04
الى جميع الاخوة المتداخلين من المسلمين والمسيحين من سريان وغيرهم
شكرا لكم جميعا على مروركم وتعليقكم.
وسأرد على كل منكم احتراما وتقديرا شخصيا مني لكم
واعتذر انني سأعلق بصيغة مشتركة لكثرة التعليقات وانما اردنا ان نعبر عن محبتنا لكم. وقد تكفل ولدي ازهر المطيري محرر المقالة، نيابة عني بالرد على تعليقات اخرى باسمي فله ولكم الشكر
سيد علاء

الاسم: Adibeh Abdo Attia أديبة عبدو عطية
التاريخ: 2016-10-15 14:16:42


سعادة السفيبر الدكتور علاء الجوادي الكثير الاحترام..
تحية طيبة بعبق الياسمين ونقائه لشخصكم وبعطر محبتنا لعراقنا الشقيق مع تقديري وفخري بكم شخصية وطنية فذة متألقة بالحكمة والمعرفة والعمل على وحدة الشعب وبكل مكوناته ، والأساس التي بنيت عليه حضارة بلاد النهرين. وإختلاف ألوانه كقوس قزح يؤكد الأمل بغد مشرق ومستقبل أجمل وأحلى لعراقنا موحدا معافىٍ ..
سعادة السفير اسمح لي أن أشكرك لأني وبعد مطالعاتي وجدت فيكم الشجاعة والوطنية الاصيلة التي باءت بأيامنا هذه قطعا نادرا لا بل يعمل أعداء الوطن لمحاربة أمثالكم قامة باسقة همها وحدة الوطن والإيمان بان احترام المواطن والاعتراف بكل المكونات الوطنية هو السبيل لتحرير عراقنا ووحدة ترابه وشعبه .. لن أتهم أحدا أو أوجه اللائمة على شخص أو أشخاص لإقصاء المكوّن السرياني ومن أعمدة حضارة عراقنا وحياته اليومية ، وأقول إقصاء وليس" الحذف." لان كل القوى الارضية ومع كل احترامي للسلطات التشريعية، لا يمكن ان تنجح بحذف تاريخٍ وكل زاوية وكل حجرة بعراقنا تضج وتصرخ بعراقة سريانيتها.
ندين هذا الاجحاف بحق شعبنا السرياني المثال الرائد بوطنيته ووفائه وتضحياته الجمة ولا فرق لو كان مقيما بالوطن أو جغرافيا ألاف الاميال بعيدا، يبقى نبضه عراقيا أصيلا... ونحن كلنا إيمانا وأملا بكم وبجهودكم المشكورة سلفا باعادة حق المواطنة الكاملة لأهلنا وأبناء شعبنا السرياني العراقي ونناشد الحكومة العراقية بكافة سلطاتها التشريعية والتنفيذية إعادة النظر بقراراتهم وبما يخدم المسيرة الوطنية وبما فيه خير ووحدة الشعب العراقي. المواطنة الكاملة حقٌ كسبناه بعملنا وتضحياتنا ولم يعطَ لنا هدية من أحدٍ ونحن السريان لسنا مدينين لأحدٍ ولا نطلب الشفقة إنما نطالب بحقوقنا المهمشة وخوفًا على عراقنا الجريح وانقاذ الوطن من إسفين يشق قلب النسيج الفسيفسائي الفذِّ ولئلا تتعمق التفرقة والكراهية ونحن جميعا بغنىً عنها..
أشكركم سعادة السفير واحترامي لما تؤمنون به وتعملون من أجل عراق موحد قوي يسوده السلام والمحبة
وتقبلوا إعتذاري بالاسهاب فالجرح عميق جدا وتجريدنا من المواطنة الكاملة انتقاص لنا ولكل عراقي شريف، ولكرامة شعب جذوره من جذور العراق الأصيل..
شكرًا ثانية ودمتم ذخرٍا للوطن

أديبة عبدو عطية

Adibeh Abdo-Attia
Author/ Poet /Publisher
Radio Commentator

Website: www.aaabooks.org
https://www.smashwords.com/books/view/606795
http://heresheis.org.au/directory-of-women/
E: aaattia@optusnet.com.au
Mob

الاسم: أديبـــة عبــــدو عطيــــة
التاريخ: 2016-10-15 14:14:43


سعادة السفيبر الدكتور علاء الجوادي الكثير الاحترام..
تحية طيبة بعبق الياسمين ونقائه لشخصكم وبعطر محبتنا لعراقنا الشقيق مع تقديري وفخري بكم شخصية وطنية فذة متألقة بالحكمة والمعرفة والعمل على وحدة الشعب وبكل مكوناته ، والأساس التي بنيت عليه حضارة بلاد النهرين. وإختلاف ألوانه كقوس قزح يؤكد الأمل بغد مشرق ومستقبل أجمل وأحلى لعراقنا موحدا معافىٍ ..
سعادة السفير اسمح لي أن أشكرك لأني وبعد مطالعاتي وجدت فيكم الشجاعة والوطنية الاصيلة التي باءت بأيامنا هذه قطعا نادرا لا بل يعمل أعداء الوطن لمحاربة أمثالكم قامة باسقة همها وحدة الوطن والإيمان بان احترام المواطن والاعتراف بكل المكونات الوطنية هو السبيل لتحرير عراقنا ووحدة ترابه وشعبه .. لن أتهم أحدا أو أوجه اللائمة على شخص أو أشخاص لإقصاء المكوّن السرياني ومن أعمدة حضارة عراقنا وحياته اليومية ، وأقول إقصاء وليس" الحذف." لان كل القوى الارضية ومع كل احترامي للسلطات التشريعية، لا يمكن ان تنجح بحذف تاريخٍ وكل زاوية وكل حجرة بعراقنا تضج وتصرخ بعراقة سريانيتها.
ندين هذا الاجحاف بحق شعبنا السرياني المثال الرائد بوطنيته ووفائه وتضحياته الجمة ولا فرق لو كان مقيما بالوطن أو جغرافيا ألاف الاميال بعيدا، يبقى نبضه عراقيا أصيلا... ونحن كلنا إيمانا وأملا بكم وبجهودكم المشكورة سلفا باعادة حق المواطنة الكاملة لأهلنا وأبناء شعبنا السرياني العراقي ونناشد الحكومة العراقية بكافة سلطاتها التشريعية والتنفيذية إعادة النظر بقراراتهم وبما يخدم المسيرة الوطنية وبما فيه خير ووحدة الشعب العراقي. المواطنة الكاملة حقٌ كسبناه بعملنا وتضحياتنا ولم يعطَ لنا هدية من أحدٍ ونحن السريان لسنا مدينين لأحدٍ ولا نطلب الشفقة إنما نطالب بحقوقنا المهمشة وخوفًا على عراقنا الجريح وانقاذ الوطن من إسفين يشق قلب النسيج الفسيفسائي الفذِّ ولئلا تتعمق التفرقة والكراهية ونحن جميعا بغنىً عنها..
أشكركم سعادة السفير واحترامي لما تؤمنون به وتعملون من أجل عراق موحد قوي يسوده السلام والمحبة
وتقبلوا إعتذاري بالاسهاب فالجرح عميق جدا وتجريدنا من المواطنة الكاملة انتقاص لنا ولكل عراقي شريف، ولكرامة شعب جذوره من جذور العراق الأصيل..
شكرًا ثانية ودمتم ذخرٍا للوطن

أديبة عبدو عطية

Adibeh Abdo-Attia
Author/ Poet /Publisher
Radio Commentator

Website: www.aaabooks.org
https://www.smashwords.com/books/view/606795
http://heresheis.org.au/directory-of-women/
E: aaattia@optusnet.com.au
Mob

الاسم: أديبـــة عبــــدو عطيــــة
التاريخ: 2016-10-15 14:14:11


سعادة السفيبر الدكتور علاء الجوادي الكثير الاحترام..
تحية طيبة بعبق الياسمين ونقائه لشخصكم وبعطر محبتنا لعراقنا الشقيق مع تقديري وفخري بكم شخصية وطنية فذة متألقة بالحكمة والمعرفة والعمل على وحدة الشعب وبكل مكوناته ، والأساس التي بنيت عليه حضارة بلاد النهرين. وإختلاف ألوانه كقوس قزح يؤكد الأمل بغد مشرق ومستقبل أجمل وأحلى لعراقنا موحدا معافىٍ ..
سعادة السفير اسمح لي أن أشكرك لأني وبعد مطالعاتي وجدت فيكم الشجاعة والوطنية الاصيلة التي باءت بأيامنا هذه قطعا نادرا لا بل يعمل أعداء الوطن لمحاربة أمثالكم قامة باسقة همها وحدة الوطن والإيمان بان احترام المواطن والاعتراف بكل المكونات الوطنية هو السبيل لتحرير عراقنا ووحدة ترابه وشعبه .. لن أتهم أحدا أو أوجه اللائمة على شخص أو أشخاص لإقصاء المكوّن السرياني ومن أعمدة حضارة عراقنا وحياته اليومية ، وأقول إقصاء وليس" الحذف." لان كل القوى الارضية ومع كل احترامي للسلطات التشريعية، لا يمكن ان تنجح بحذف تاريخٍ وكل زاوية وكل حجرة بعراقنا تضج وتصرخ بعراقة سريانيتها.
ندين هذا الاجحاف بحق شعبنا السرياني المثال الرائد بوطنيته ووفائه وتضحياته الجمة ولا فرق لو كان مقيما بالوطن أو جغرافيا ألاف الاميال بعيدا، يبقى نبضه عراقيا أصيلا... ونحن كلنا إيمانا وأملا بكم وبجهودكم المشكورة سلفا باعادة حق المواطنة الكاملة لأهلنا وأبناء شعبنا السرياني العراقي ونناشد الحكومة العراقية بكافة سلطاتها التشريعية والتنفيذية إعادة النظر بقراراتهم وبما يخدم المسيرة الوطنية وبما فيه خير ووحدة الشعب العراقي. المواطنة الكاملة حقٌ كسبناه بعملنا وتضحياتنا ولم يعطَ لنا هدية من أحدٍ ونحن السريان لسنا مدينين لأحدٍ ولا نطلب الشفقة إنما نطالب بحقوقنا المهمشة وخوفًا على عراقنا الجريح وانقاذ الوطن من إسفين يشق قلب النسيج الفسيفسائي الفذِّ ولئلا تتعمق التفرقة والكراهية ونحن جميعا بغنىً عنها..
أشكركم سعادة السفير واحترامي لما تؤمنون به وتعملون من أجل عراق موحد قوي يسوده السلام والمحبة
وتقبلوا إعتذاري بالاسهاب فالجرح عميق جدا وتجريدنا من المواطنة الكاملة انتقاص لنا ولكل عراقي شريف، ولكرامة شعب جذوره من جذور العراق الأصيل..
شكرًا ثانية ودمتم ذخرٍا للوطن

أديبة عبدو عطية

Adibeh Abdo-Attia
Author/ Poet /Publisher
Radio Commentator

Website: www.aaabooks.org
https://www.smashwords.com/books/view/606795
http://heresheis.org.au/directory-of-women/
E: aaattia@optusnet.com.au
Mob

الاسم: رنين حنا
التاريخ: 2016-10-14 19:42:48
سيادة السفير المحترم 
نشكرك من قلبنا نحن السريان الاراميين على الاهتمام بنا واعجبني جدا انك مثقف وتعرف تاريخنا 
نتمنى ان تاتي اهتمامك والطيبين معك من اخوتنا السلمين فبي رفع الظلم عنا وادراج اسمنا في الدستور والبطاقة 
العراقية السريانية رنين حنا
امريكا كاليفورنيا

الاسم: الشماس خوشو خليل السرياني
التاريخ: 2016-10-14 17:53:21
السيد الدكتور السفير علاء الجوادي الجزيل الاحترام
ّقرات مقالاتك التي من خلالها تعرفت على انسان رائع له ثقافة وادراك واسع لتحديات شعبنا
نشكر اهتمامك بكل شرائح مجتمعنا العراقي وتفهمك لهموم القوميات العريقة والاصيلة ومنهم السريان في العراق الذين للاسف تم تغيبهم. ونامل بوجود مسؤولين مثل شخصيتكم الوطنية الاصيلة تساهم في الحفاظ على الهوية العراقية بكافة مكوناتها
ولكم مني جزيل الاحترام

وبهذه المناسبة ارسل التحية من خلال مقالكم الى الدكتور بشير طورلي استاذ اللغة السريانية وعضو مجمع اللغة السريانية في العراق الذي شاءت الصدفة ان نلتقي في هذه المقالة بعدما فرقنا الزمن

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:06:11
الأخ العزيز الأستاذ مشتاق أبو ميثاق المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:05:44
الأخ العزيز الأستاذ محمد منصور عثمان المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:05:22
الأخ العزيز الأستاذ يونس الاعرجي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:04:58
الأخ العزيز الأستاذ قيس الجنابي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:04:12
الأخ العزيز الأستاذ عصام رمزي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:03:46
الأخ العزيز الأستاذ فريد الجميلي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:03:27
الأخ العزيز الأستاذ علي الشمري المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:03:04
الأخ العزيز الأستاذ جميل الكاظمي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:02:43
الأخ العزيز الأستاذ إسماعيل افرام المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:02:20
الأخ العزيز الأستاذ سالم بطرس المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:01:56
الأخ العزيز الأستاذ لامع نجيب المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:01:32
الأخ العزيز الأستاذ كورئيل ارزوقي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:00:40
الأخ العزيز الأستاذ ثامر ناصر المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 15:00:11
الأخ العزيز الأستاذ الفريد كيسو المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:59:32
الأخ العزيز الأستاذ شوقي سعيد المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:57:58
الأخت العزيزة الأستاذة لمياء جرجيس المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:57:26
الأخت العزيزة الأستاذة نهلة داودالمحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:56:44
الأخت العزيزة الأستاذة سيمون خوشابا المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:55:17
الأخ العزيز الأستاذ زيد عبدي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:54:43
الأخ العزيز الأستاذ رياض الميالي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية، ويستمع الى ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
شكراً لتواصلكم معنا.

الاسم: أزهر المطيري
التاريخ: 2016-10-14 14:45:27
الأخ العزيز الأستاذ زكي محمد زكي المحترم...
شكراً جزيلاً على مروركم الكريم، وتعليقكم العبق بالمحبة.
سعادة السفير د. علاء الجوادي كما عهدناه يرحب بجميع ضيوفه من مختلف المكونات العراقية ويستمع لكل ارائهم ومقترحاتهم، ويسعى ان يكون في تعامله أخاً وأباً للجميع.
ممتنين لتواصلكم معنا

الاسم: كابي كلّو
التاريخ: 2016-10-14 12:28:37
السيد سفير العراق في الدنمرك المحترم
نتقدم لكم بخالص شكرنا وتقديرنا لتسليط الضوء على هذا الموضوع المهم الذي تم غبن أقدم مكون في الشعب العراقي وهو السريان الآراميّون.
فقط كانت فبل الميلاد عشرات الممالك الآرامية في العراق لدرجة أن العراق يسمى في المصادر السريانية " بلاد الاراميين- بيث ارامايـي. " (الأب المؤرخ ألبير أبونا)
نقدر عاليا ثقافتكم الواسعة في هذا المجال كما نفتخر بقيمكم الوطنية والاعتزاز بهويتكم العراقية التي تدعون الجميع إن يكونوا واحدا فيها.
كابي كلّو
عنه رئيس التنظيم الآرامي الديمقراطي

الاسم: كابي كلّو
التاريخ: 2016-10-14 12:22:58
السيد سفير العراق في الدنمرك المحترم
نتقدم لكم بخالص شكرنا وتقديرنا لتسليط الضوء على هذا الموضوع المهم الذي تم غبن أقدم مكون في الشعب العراقي وهو السريان الآراميّون
فقط كانت فبل الميلاد عشرات الممالك الآرامية في العراق لدرجة أن العراق يسمى في المصادر السريانية " بلاد الاراميين- بيث ارامايـي. " (الأب المؤرخ ألبير أبونا)
نقدر عاليا ثقافتكم الواسعة في هذا المجال كما نفتخر بقيمكم الوطنية والاعتزاز بهويتكم العراقية التي تدعون الجميع إن يكونوا واحدا فيها.
كابي كلّو
عنه رئيس التنظيم الآرامي الديمقراطي

الاسم: صباح ميخائيل برخو
التاريخ: 2016-10-14 06:43:38
سعادة سفير العراق في الدانمارك الدكتور علاء الجوادي ترجم إلى الواقع بهذا اللقاء وأعمال ونشاطات أخرى على عراقيه اصيله تحتضن أبناء العراق بكآفة مكوناته وبرهن أن الوطني الحقيقي هو الذي يعي أهمية المكونات الصغيرة في البناء الوطني العراقي. كما أن سعادة السفير إضافة إلى هذا فهو رجل تاريخ ونصف فشكرا له ولوطنيته وتربيته الاصيله
صباح ميخائيل برخو
رئيس اتحاد بيث نهرين الوطني

الاسم: الدكتور بشير الطوري
التاريخ: 2016-10-14 03:50:46
نتمنى لسعادة السفير النجاح في خدمة العراق وذلك لاعطائه صورة ناصعة عن الوطن وتفهمه لحقوق جميع مكونات الشعب العراقي دون تمييز وعدم قبوله غبن مكون اصيل كالسريان الذين خدموا حضارة العراق لالاف السنين وقدم علمائهم عصارة فكرهم في رفد حضارته وتطويرها وانمائها .

الاسم: الدكتور بشير الطوري
التاريخ: 2016-10-14 03:47:51
نتمنى لسعادة السفير النجاح في خدمة العراق وذلك لاعطائه صورة ناصعة عن الوطن وتفهمه لحقوق جميع مكونات الشعب العراقي دون تمييز وعدم قبوله غبن مكون اصيل كالسريان الذين خدموا حضارة العراق لالاف السنين وقدم علمائهم عصارة فكرهم في رفد حضارته وتطويرها وانمائها .

الاسم: مشتاق ابو ميثاق
التاريخ: 2016-10-14 00:51:25
تحية اعجاب وتقدير الى سعادة السفير د.علاء الجوادي رجل وطني ومحب للجميع

الاسم: محمد منصور عثمان
التاريخ: 2016-10-13 23:21:49
اعجبني سعادة وسيادة الاستاذ الكبير الدكتور علاء الجوادي باخلاقه وعلمه الذي يعترف به الجميع وهو رجل يعمل لكل الناس ولكل العراقين ولكن مبتعدا عن المزايدات السياسية لذلك فالخبثاء والمنافقين يكيدون له والشرفاء يحبوه ويحترموه
سياسيين العراق الحاليين صورة تعطي وجها اسود للعراق ولكن المفكرين والعلماء من وزن الجوادي يبيضون وجه العراق
سياسيين العراق يتسابقون بسرقة الملايين والمليارات
والسيد الجوادي وكل مبدعين العراق يتسابقون بتقديم العلم والفن والشعر والادب والاخلاق فتعسا لتجارة الفاسدين وفخرا لتجارة الصالحين ومن ابرز نماذجهم اليوم العلامة الجوادي

الاسم: جوزيف اسمر ملكي
التاريخ: 2016-10-13 14:45:58
سعادة سفير العراق في الدنمرك الكلي الاحترام
سماعي بتفهمكم لامور شعبنا السرياني في العراق اسعدني ووضعك في ذهني في مقامات الرجال الكبار ذوي الافكار الواسعة والخبرة العميمة، وكانت التفاتة رائعة نالت اعجابي ووضعتك في مقدمة اهتمامتي
اخوكم الباحث في التراث السرياني جوزيف اسمر ملكي
مدرس اللغة السريانية في جامعة ارتقلو الرسمية / تركيا
السويد حاليا

الاسم: يونس الاعرجي
التاريخ: 2016-10-13 14:05:33
بسم الله الرحمن الرحيم

سلامي وتحياتي لسعادة السفير د علاء الجوادي هذه الشخصية الوطنية التي يفتخر بها كل العراقيين وبالأخص لمن يعرفه عن قرب فهو شخصية وطنية بامتياز يحمل هم الوطن على كتفيه ويسعى بكل السبل الى رفع اسم العراق عالياً بكل المحافل وعند لقائه باي شخصية وطنية او عالمية وللهولة الأولى يعرف الضيف مدى ثقافة والكم الهائل من المعلومات التي لدى سعادة السفير التي تبهر المتلقي ويتمنى ان يطول الحديث مع هذه الشخصية الكبيرة بالإضافة الى ان سعادة السفير شخصية اجتماعية يسعد به الضيف والصديق وكل من بمعيته والكلام اذا اردنا ان نسرده على سعادة السفير د علاء الجوادي فلا اعتقد ان تكفي لهذه الصفحة مع احترامنا وتقديرنا الكبيرين لشخصكم الكريم

الاسم: قيس الجنابي
التاريخ: 2016-10-13 13:50:48
لقاء رائع وممتع واعجبني معالي السيد السفير وهو يؤكد في لقاءاته مع المسيحيين والمسلمين والاخرين على امرين مهمين هما:
 اولا: ضرورة التماسك الداخلي بين ابناء المكون الواحد حتى يتمكنوا من التعبير عن الحدود المشتركة فيما بينهم،
وثانيا: ضرورة الانطلاق والالتقاء في الهوية العراقية، بصفتها الجامع الاكبر والقاسم المشترك بين كل العراقيين.

انها جواهر ينبغي ان نتعلمها من ذوي الخبرة من أمثال معالي السفير الدكتور علاء الجوادي المتمسكين بهويتهم الوطنية العراقية

الاسم: الشماس بهنام السرياني
التاريخ: 2016-10-13 10:29:12
السيد السفير الدكتور علاء الجوادي المحترم
نثمن وطنيتكم العراقية العالية النابعة من معدنكم الصافي ونتقدم لكم بالشكر الجزيل على اهتمامكم بأمور العراقيين جميعاً، ومها إيصال صوتنا لإدراج اسمنا السرياني في دستور العراق، فعدا كونكم سفيراً تقومون بمهتكم بأحسن وجه، فأنكم تقومون بعمل انساني يدعو لتكاتف جميع العراقيين فيما بينهم، وقد أعجبت بثقافتكم العالية.
حفظكم الله ودمتم مثلا للعراقي الوطني
الشماس بهنام موسى السرياني

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 2016-10-13 02:10:28
سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد والمزيد من الاحترام

هذا هو ديدنكم سعادة السفير وكما عرفناكم عن قرب ولمدة عشر سنوات او اكثر راعي لكل المبدعين والمثقفين والاعلام العراقيه الكبيره وتعدى ذلك الى الفصاء الخارجي وتجسد باستقبالكم واحتضانكم رائد الفضاء العراقي فريد لفته ..
كم انت كبير يا سعادة السفير

وفقكن الله على طريق الخير لخدمة ابناء شعبك
وهنيئا لشعبك بك

اخوكم
مهدي صاحب
مشغن الولايات المتحده الامريكيه

الاسم: عصام رمزي
التاريخ: 2016-10-12 22:34:23
الاستاذ الباحث موفق نسكو اكد على السريان وقلل من قيمة الاشوريين والكلدان بينما سيادة السفير اكد على الجميع وقال على المسيحيين ان يتحدوا بينهم ليحصلوا على حقوقهم فننقص المصداقية من اخطر الامراض الاجتماعية فشكر الدكتور الجوادي على عمق تفكيره ونظرته الاخوية للجميع

الاسم: فريد الجميلي
التاريخ: 2016-10-12 22:29:49
شكرا على هذه المقالة للسيد السفير وللباحث المسيحي كذلك

الاسم: علي الشمري
التاريخ: 2016-10-12 22:27:42
الدكتور السيد علاء الجوادي صورة جميلة للانسان المسؤول الشريف والنظيف والنبيل وهو صاحب مشروع وطني عراقي حضاري ولكن من يسمع صوته وساحة العراق ساحة صراع بين وحوش كاسرة بين الطائفية والعمالة والفساد

الاسم: جميل الكاظمي
التاريخ: 2016-10-12 22:24:23
مقال رائع

الاسم: اسماعيل افرام
التاريخ: 2016-10-12 22:23:41
عاشت ايدك دكتور علاء رجل السلام والمحبه وسفير التعايش السلمي بين الناس

الاسم: المطران توما داؤد / لندن
التاريخ: 2016-10-12 21:47:35
سعادة الدكتور علاء الجوادي المحترم
نشكر لكم حسكم الوطني ودورهم الرائد كمسوؤل يدافع عن حقوق ابناء شعبه بدون تمييز وهذا الامر يزيد من ثقة المواطن ويشعر بإنتمائه للوطن كمكون اصيل وليس من درجة ثانية وهكذا سيسجل لكم السريان هذا الموقف الشريف
بوركتم والرب يحفظكم

الاسم: د. بهنام عطاالله
التاريخ: 2016-10-12 21:21:41
شكرا لسيادة السفير العراقي في الدنمارك الدكتور علاء الجوادي لاستقباله الكاتب والباحث السرياني الكبير موفق نيسكو وتفهم ما طرحه حول تهميش السريان في الدستور العراقي والبطاقة الوطنية...شاكرين ايضا جهوده الرائعة في مجال الاهتمام بالسريانية والقومية السريانية ..تحيتي وتحيات السريان جميعا لسيادته مع خالص محبتنا واحترامنا...
ودمت.
د. بهنام عطاالله
إعلامي سرياني ورئيس تحرير مجلة الإبداع السرياني
ومؤسس ورئيس تحرير جريدة صدى السريان

الاسم: د. بهنام عطاالله
التاريخ: 2016-10-12 21:17:57
شكرا لسيادة السفير العراقي في الدنمارك الدكتور علاء الجوادي لاستقباله الكاتب والباحث السرياني الكبير موفق نيسكو وتفهم ما طرحه حول تهميش السريان في الدستور العراقي والبطاقة الوطنية...شاكرين ايضا جهوده الرائعة في مجال الاهتمام بالسريانية والقومية السريانية ..تحيتي وتحيات السريان جميعا لسيادته مع خالص محبتنا واحترامنا...
ودمت.
د. بهنام عطاالله
إعلامي سرياني ورئيس تحرير مجلة الإبداع السرياني
ومؤسس ورئيس تحرير جريدة صدى السريان

الاسم: Wisam Momika
التاريخ: 2016-10-12 21:06:30
نشكر سعادة السفير الدكتور علاء الحوادي لإهتمامه بموضوع شعبنا المسيحي السرياني ونتمنى من سيادته ان ينقل صوت السريان المظلومين الذين همشهم النائب يونادم كنا والبطريرك الكلداني لويس ساكو وبمؤامرة خططت ونفذت بدقة .

نرفع صوتنا إليك ياسعادة السفير ونتمنى ان تكون عاملا هاما في إنصاف السريان الذين ألغي إسمهم القومي الدستور.

تقبل مني خالص الشكر والتقدير


الكاتب والسياسي القومي السرياني
Wisam Momika
ألمانيا

الاسم: موفق نيسكو
التاريخ: 2016-10-12 20:57:15
سعادة سفير جمهورية العراق المحترم الاستاذ الدكتور علاء الجوادي المحترم

تحية حب وتقدير لشخصكم الكريم على استقبالكم لي أكثر من مرة وتخصيص وقتكم الثمين لسماع امور وقضايا ابنائكم من المسيحيين، ومنها طرحي لمسألة تهميش الاسم السرياني.

كما اشكركم واحييكم على التفاتتكم الكريمة هذه بنشر الخبر من قبل سعادتكم، وذلك يدلل ابوتكم لكل العراقيين بشغلكم منصب سفير، ويدلل أيضاً على شخصيتكم الوطنية والعراقية الخالصة بحب وتقدير كل العراقيين بمختلف انتمائتمهم الدينية والسياسية والتركيز على الهوية العراقية وتربة هذا الوطن العريق والطيب أبو الحضارات الذي يجمع الكل تحت خيمته.

كما افتخر واقدر عالياً ثقافتكم الواسعة بمختلف الامور ومنها ما يخص الشعب المسيحي بطوائفه والتي بالحقيقة وبدون مجاملة فاجائتني، وقد نقلتُ ذلك للعديد من رجال دين ومثقفين وسياسيين مسيحيين، وهذا يعني فعلاً أنكم عراقياً وطنياً بامتياز، وإننا في هذه الضروف نحتاج الى مسؤوليين وسياسيين حكماء ومفكرين كسعادتم له إطلاع واسع في تاريخ العراق وأديانه وطوائفه وقومياته، يستطيع بخبرته أن يلعب دوراً كبيراً يطفي حباً ونقاءً وبهاءً وجمالاً على أصرة الهوية العراقية بين جميع العراقيين، وأن يساعد في تقوية علاقات المحبة والأخوة بين الجميع.

بارك الله فيكم ودمتم ذخراً للقيم العراقية والمثل النبيلة.
وشكراً
موفق نيسكو

الاسم: سالم بطرس
التاريخ: 2016-10-12 19:23:51
شكرا شكرا شكرا لسفير دكتور علاء الجوادي

الاسم: لامع نجيب
التاريخ: 2016-10-12 19:21:52
الدكتور السفير شخصية نموذجية ومشرقة ويمثل كل العراق فالف الف شكر له دائما يستقبل في مكتبه الاقليات ويحترمهم بصدق هو سفير السلام والتسامح والانسانية

الاسم: كورئيل ارزوقي
التاريخ: 2016-10-12 19:19:13
السفير علاء الجوادي شخصية علمية عراقية واستقبل زياره باحث مسيحي سرياني كبير ولقائهم ثقافي مستوا علمي ومفيد للناس وشكرا الى استاذ علاء لانو ايحب المسيحيين

الاسم: ثامر ناصر
التاريخ: 2016-10-12 17:41:11
مقال رائع شكرا دكتور علاء الجوادي

الاسم: لمياء جرجيس
التاريخ: 2016-10-12 17:05:59
الدكتور الجوادي علامة واسع الاطلاع وموقفه رائع من المسيحيين

الاسم: الفريد كيسو
التاريخ: 2016-10-12 17:04:24
شكرا لسعادة السفير

الاسم: شوقي سعيد
التاريخ: 2016-10-12 17:02:49
لقاء جميل وممتع

الاسم: نهلة داود
التاريخ: 2016-10-12 17:01:57
الله يحفظ بروفيسور الجوادي انه للجميع ويحب الكل والكل يحبونه

الاسم: سيمون خوشابا
التاريخ: 2016-10-12 16:59:32
الاستاذ الجوادي انساني ويحب المسيحيين

الاسم: زيد عبدي
التاريخ: 2016-10-12 16:58:22
سعادة السفير رجل متميز وموسوعة علمية

الاسم: رياض الميالي
التاريخ: 2016-10-12 16:55:33
تحية وتحترام للباحث المفكر السيد الجوادي حفظه الله وجعله خيمة على الرؤوس

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 2016-10-12 11:48:00
ليس غريبا على الاستاذ الشاعر الاديب علاء الجوادي هذا التعامل لكريم فقد عودنا على لقاءات كريمة مع العراقيين في السفارات التي عمل فيها ففي سوريا كانت السفارة بيت العراقيين دون استثناء يستقبل فيها كل عراقي بغض النظر عن دينه او مذهبه او قوميته وهذه الروح التي يتحلى بها منشؤها ادبه الرصين وخلقه العالي تحياتي له انا يكون

الاسم: زكي محمد زكي
التاريخ: 2016-10-10 17:14:34
الدكتور الجوادي شخصية وطنية عراقية كبيرة وهو نموذج راقي جدا ولا يقارن بالمتصدرين للنشهد السياسي في الحكومة او البرلمان لان اكثرهم من النكرات والسراق والغادرين والخونة

وجود رجل مثل المفكر الكبير الجوادي يعطينا طاقة من الامل بعراق مشرق بالمستقبل
قارنته بكل الاسماء السياسية الموجودة في العراق ورؤساء المواقع العليا في الدولة فوجدته الانبل والاشرف ولاكثر معرفة واخلاقا وهو شخصية يمكن للعراق ان يفتخر بها امام العالم
للاسف لا مكان لنبي في وطنه العراق اليوم مجزرة للطاقات الشريفة فهو يبذل عبر حكومته وبرلمانه وقضاءه تصفية كل الطاقات
فاحذر استاذنا الغالي من كيد الافاعي القذرة والكلاب السائبة والخنازير العفنة

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2016-10-10 06:13:53
الدكتور الفاضل علاء الجوادي مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعجاب والأعتزاز أيها العراقي الأصيل وأنت تفتح قلبك الكبير قبل باب السفارة العراقية في الدنمارك لكل العراقيين فدمت للأصالة العراقية التي هي من شيم الأصلاء والنجباء العراقيون من أمثالك وكلما حاولت أنا أن أكتب تعليق على مقالتك هذه أجدك أمامي فارسا شجاعا للكلمة الحرة الوطنية والشريفة بتأكيدك الشجاع على(ضرورة الأنطلاق والألتقاء في الهوية العراقية بصفتها الجامع الأكبر والقاسم المشترك بين كل العراقيين) وبدل التعليق فقد تعلمت أنا منك درسا بليغا في الروح الوطنية العراقية ودفعني الأمل أكثر للشعور بأن عراقنا الغالي بخير ما دام فيه رجال من أمثال دكتورنا العزيز علاء الجوادي السائر على الطريق الصحيح طريق الشعب . مع كل احترامي




5000