..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا سيّدي أنتَ العراقُ ورمزُهُ

أملى الحسينُ ملاحماً بدمِ الوتينْ

في كربلاءَ تنيرُ سفرَ الخالدينْ

 

وأزاحَ أدرانَ الضلالةِ والقذى

عن وجهِ دينِ محمّدٍ والمسلمينْ

 

مُذ قالَ لا ما الجورُ يحكمُ أُمّتي

ويشوّهُ الاسلامَ نسلُ الفاسقينْ

 

نفسي فدؤاكِ ياشريعةَ أحمدٍ

لا لن يُهينَكِ إبنُ شرِّ المشركينْ

 

لو أنَّ كلَّ الْعَالَمِينَ تحشّدوا 

إنّي سأبقى داعياً لنْ أستكينْ

 

أدعو الى نورِ الهدايةِ راشداً

للسيرِ خلفَ الصالحينَ المُصلِحينْ

 

إنّي أتيتُ مُناصحاً وملبيّاً

دعواتِكم أقدمْ إلينا طائعينْ

 

أسعى بكم نحو الكرامةِ والعلى

وأسيرَ فيكم سيرةَ الهادي الأمينْ

 

حتى أُعيدَ الدّينَ والدُّنيا معاً

فالدينُ لعقٌ في شدوقِ الأكثرينْ

 

ليظلَّ كلُّ محمديٍّ شامخاً

وترفُّ أعلامُ الهُدى في الخافقينْ

 

أنفتْ عُلاكَ فما مددْتَ مُبايعاً

كفّاً ذليلاً ضارعاً للمارقينْ

 

قاومتَ حُكمَ الجاهليةِ والخنا

لمّا أبيتَ خلافةَ النسلِ اللعينْ

 

بل رحتَ تزأرُ كالاسودِ مُغاضبا

تأبى انصياعاً للطُغاةِ الحاكمينْ

 

فاستبدلوا قيمَ السَّمَاءِ بزائلٍ

والمالُ دوماً يستميلُ الفاسدينْ

 

تركوا عبادةَ ربّهم وتعبّدوا

 الدينارَ حُبّاً فهو يُطربُ بالرنينْ

 

لوخامرَ الدينُ الحنيفُ قلوبَهم

ما فكرّوا بقتالِ خيرِ الخيّرينْ

 

لا الدينُ والأخلاقُ رادعةٌ لهم

أحياءُ لكن في الحقيقةِ ميتينْ

 

وقلوبهم مثل الحجارةِ قسوةً

صمّاءُ غلفٌ لاترقُّ ولا تلينْ

 

واليومُ قد زحفَ البغاةُ لقتلنا

ظلماً كما قتلوكَ ظلماً ياحسينْ

 

أعداؤُكَ المترصّدونَ لكَ الأذى

بالأمسِ عادوا اليومِ بالحقدِ الدفينْ

 

أحفادُ شمرٍ وابنُ سعدٍ بيننا

تسعى لترتكبَ المجازرَ كلَّ حينْ

 

لتُعيدَ مأساةَ الطفوفِ مجدّداً

بالقتلِ أو تهجيرِ كلِّ الآمنينْ

 

شرُّ الطغاة قد استفاضوا خسّةً

باءتْ جرائمُهم بخسرانٍ مُبينْ

 

قد عشّشَ الشيطانُ في أمخاخهم

مُتلبّسينَ منَ الضغائنِ بالجنونْ

 

رجعَ الزمانُ الى الوراءِ غباوةً

ليعودَ محتقباً بويلاتِ السنينْ

 

مُتغيّضاً ومكشّراً أنيابهُ

يجترُّ بالأحقادِ معصوبَ العيونْ

 

وتحضّهُ فتوى العمالةِ والقلى

والفاسدينَ على قتالِ المسلمينْ

 

أتحاربونَ محمداً في آلهِ

فعلامَ أنتمْ بالشهادةِ ناطقونْ؟

 

بلْ أيَّ دينٍ ترتضونهُ يا ترى

دينٌ تشرّعُهُ عقولُ المارقينْ؟

 

عُدتُمْ الى زمن الجهالةِ والغوى

لا تهدموا الإسلامَ باسمِ المسلمينْ

 

لكنّهم خسئوا, فجيشُكَ لم يزلْ

في كربلاءَ يردُّ كيدَ المعتدينْ

 

نصرُ العراقِ هو انتصارُكَ سيّدي

مأساةُ رزئكَ لنْ تُكرَّرَ مرّتينْ

 

يا سيّدي أنتَ العراقُ ورمزهُ

ووقاؤهُ يا حرزَهُ الحصنَ الحصينْ

 

فإذا هتفنا بالعراقِ بحُرقةٍ

فكأننا نبكي ونصرخُ يا حُسينْ

 

شاءَ الإلهُ مُصابكَ الدامي بهِ

أنتَ الغضنفرُ والعراقُ لكَ العرينْ

 

ولذا تراهُ عليكَ يبكي بالدّما

حُزناً قُروناً إثرَها تمضي قرونْ

 

يا سرمديَّ الحزنِ وهّاجَ الأسى

يا حرقةً تكوي قلوبَ المؤمنينْ

 

ذكراكَ خالدةٌ تجاوزتِ المدى

للحرِّ منهاجٌ وموعظةٌ ودينْ

 

ظمأُ الحسينِ قد استحالَ بكربلا

نهراً فراتاً يروي كلَّ الظامئينْ

 

لنْ يُطفئوا نورَ الإمامةِ ما شدا

طيرٌ على خضرِ الخمائلِ والغصونْ

 

أنوارها تجلو الضلالة والدجى

رغمَ الحجابِ على عيونِ الناظرينْ

 

أمُعلّمَ الثوارِ منهاجَ الفدا

يا خيرَ مدرسةٍ لكلِّ الثائرينْ

 

يا ثورةَ الأحرارِ في كلِّ الدُّنى

هدّتْ مبادؤها عروشَ الجائرينْ

 

فلقد أزلتَ عَنِ القلوبِ أكنّةً

وعنِ العيونِ ظلامَ ليلِ الحائرينْ

 

وأبَنْتَ إيماناً بقلبكَ راسخاً

في التضحياتِ بكلِّ غالٍ أو ثمينْ

 

قد كُنتَ محرابَ الحقيقةِ والهدى

لولا مصابُكَ لاعتلى الشكُ اليقينْ

 

باقٍ مُصابكَ كالزمانِ مخلّدٌ

مُتجدّدُ الذكرى على مرِّ السنينْ

 

وتظلُّ قبّتُكَ الشريفةُ جَنّةً

ومثابةً وملاذَ كلِّ الخائفينْ

 

شمّاءُ يُكسفُ نورها شمسَ الضحى

أنوارُها من نورِ ربِّ العالمينْ

 

خسأ الطغاةُ فكم أرادوا محوها

فتكلّلوا بالعار والخزي المشينْ

 

قد حاربوك فأنتَ للحقِّ الصدى

لم تخشَ فيهِ ملامَ كلِّ اللائمينْ

 

ووقفتَ كالجبلِ الأشمِّ معارضاً

تأبى الشهامة والكرامةُ أنْ تلينْ

 

ولأنّكَ السيفُ الذي لم ينثلمْ

يسقي بمضربهِ العدى حمرَ المنونْ

 

جلدٌ أشمُّ الكبرياء وعزّةٌ

علويّةٌ قعساءُ شامخةُ الجبينْ

 

ولانّك الرعدُ المُزمجرُ صارخاً

في وجهِ طاغيةٍ أذلَّ المسلمينْ

 

وشعارُ كلِّ مكافحٍ زُمرَ الطغاةِ

بكلِّ عصرٍ صادحٌ في كلّ دينْ 

 

باقٍ تردّدُهُ ملايينُ الورى

هيهاتَ منّا الذُّلُ والعيشُ المهينْ

 

ولأنّكَ الإسلامُ مصباحُ الهدى

وحقيقةُ الإيمان نهجُ الصالحينْ

 

ولأّنكَ الحقُّ الصريحُ وقد بدا 

كالسيفِ حزماً في وجوهِ الزائفين

 

ولأنّكَ ابنُ محمّدٍ المصطفى

الهادي المختارِ خيرِ المرسلينْ

 

والخامسُ الميمونُ من أهل الكسا

وربيبُ خير الخلقِ والروحِ الأمينْ

 

وابنُ البتولِ الطُهرِ سيّدةِ النسا

والمرتضى يعسوبِ كلّ المؤمنينْ

 

ولأنّكَ الأخلاقُ طُرّا والتُّقى

ولأنّكَ الانسانُ أرقى ما يكونْ

 

غيثُ القلوبِ الجُدْبِ فارقها الحيا

ومنارة السارين في الليل الدّجينْ

 

ما هبتَ جيشَ الشرِّ غصَّ بهِ الثرى

مِثْلَ الضواري نحوَ ركبكَ مُقبلينْ

 

أو نابكَ الضعفُ المثبّطُ للورى

والموتُ يحصدُ في رقابِ الدارعينْ

 

ونزلتَ كالمشتاقِ تعتنقُ العدى

بشجاعةٍ فاقتْ بطولتُها الظنونْ

 

فالموتُ عندكَ كان أشهى مشرباً

من أنْ يضيمكَ في الحياةِ الظالمونْ

 

وبذلتَ للهِ النفوسَ تقرّباً

بسخاءِ بَرٍّ ظلَّ منقطعَ القرينْ

 

وعزيمةٍ كالسيفِ تهزأ بالردى

رغم افتقادِكَ للنصيرِ وللمُعِينْ

 

متألقاً كالبدرِ في جُنحِ الدّجى

والموتُ يُطبقُ مثلَ ليلِ الزاحفين

 

للهِ مشهدُكَ المُقطّعُ للحشى

نهبَ السيوفِ مخضّبٌ باكٍ حزينْ

 

تبكي على تلك الحشودِ ولم يكنْ

ضعفاً بكاؤكَ أيُّها الأسدُ الطعينْ 

 

ترنو أسيفاً للحشودِ معاتباً

قتلي وحيدا ذَا جزاءُ المحسنينْ ؟

 

متلهّبُ الأحشاءِ منْ حرِّ الظمى

تأبى بكأسِ الذُّلِ شُربَكَ للمَعينْ 

 

وبرزتَ تضربُ بالرقابِ مُغاضِبا

كالليثِ تدفعُ عنكَ جيشَ الغادرينْ

 

وتزاحمتْ شوقاً عليك سيوفهم

كيما تقبّلَ نحرَ خيرِ الساجدينْ

 

كالليثِ مُنطرحاً يجودُ بنفسهِ

والقومُ حولهُ كالوحوشِ الجائعينْ

 

دامي الجراحِ مجالداً بضراوةٍ

يخشى انتهاكَ الغدرِ للخدرِ المصونْ

 

وتصيحُ في أرضِ الطفوفِ منادياً

هل من مُغيثٍ؟ لم يُجبْكَ الناكثونْ

 

وصراخِ نادبةٍ تئنُّ بحرقةٍ

منْ للفواطمِ والثواكلِ والبنينْ؟

 

وتحوّلَ الصمتُ المريعُ الى بكا

وسط الخيامِ ممزّقاً ذاكَ السكونْ 

 

وتعالتِ الأصواتُ صاخبةً أسى

والخوفُ يقرعُ في قلوبِ الطيبينْ

 

تلكَ النجومُ الزهرُ أخفاها الرّدى 

كانتْ وما زالتْ ضياءَ المُدلجينْ

 

يا ثورةَ الأحرارِ في كلِّ الدُّنى

هدّتْ مبادؤها عروشَ الجائرينْ

 

إيّاكَ نتبعُ مُخلصينَ لكَ الهوى

وعلى طريقِكَ ما حيّينا سائرينْ

 

 

السابع من محرّم الحرام

 2016/10/9 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 10/10/2016 00:21:03
وبارك الله بك اخي علي الحسيني وحياك الله والبسك ثوب عافيته وعظم الله لنا اجرنا وأجركم بمصاب جدنا الحسين ع

اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: علي الحسيني
التاريخ: 09/10/2016 16:55:42
بوركت اخي الحسيني ولافظ فاك كنت متألقا بهذه الحسنة الجاريه.




5000