..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البارزاني في بغداد ؟!!

محمد حسن الساعدي

الزيارة التي يقوم بها السيد البارزاني الى بغداد ، لها أهميتها السياسية ، خصوصاً وأنها تاتي في ظل الاستعدادات التي تقوم بها الحكومة لتحريرالموصل ، كما ان هناك أوجه اخرى لهذه الزيارة ، فهي تاتي بعد الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها كردستان ، وخصوصا الديون الضخمة والتي تقدر(٣٦ مليار دولار ) ديون مستحقة الدفع للشركات العاملة في الإقليم ، كما انهذه الزيارة جاءت بعد الأزمة التي عاشتها ويعيشها الإقليم مع الحكومة الاتحادية ، وحقوق البيشمركة ، وغيرها من ملفات عالقة بين الطرفين . 

بقراءة دقيقة للأحداث ، وتحليل الزيارة نجد ان السيد البارزاني هذه المرة جاء طائعاً ، دون شرط او قيود ، كما كان سابقاً ، عند زيارة اي مسؤول في اقليم كردستان الى بغداد ، فهناك شروط مسبقة ، وهناك مطالب تصاعدية ، ترتفععند كل أزمة او صراع سياسي يحصل ، لهذا جاءت هذه الزيارة لتهدأ الأوضاع المتوترة بين الطرفين ، وتقديم الدعم للسيد العبادي في إصلاحاته ،كما جاءت لتقديم الدعم للسيد الحكيم في رئاسته للتحالف الوطني ، والتي تعتبر زيارة استثنائية ولافتة ، لهذا يمكن قراءة هذا الهدوء في زيارة السيد البارزاني الى بغداد للاسباب والمعطيات التالية ؛

  1. العامل الداخلي للإقليم ؛ اذ ان الإقليم يعيش اوضاع اقتصادية وسياسية صعبة ، فالعلاقات متوترة بين القوى الكردية ، وتسوده عدم الثقة بين الأطراف ، وآخرها الاتفاق بين الحزب الوطني وبين التغيير ، مما يجعل الأوضاع تسير نحو التشنج بين الحزبين ( الديمقراطي والجمهوري ) ،ناهيك عن كون نفس هذه القوى قد بدات تتململ هذه الصراعات والخلافات ، وضرورة ايجاد ايجاد رؤى مشتركة بين القوى الكردية ، وإيجاد الحلول الناجعة في العلاقةمع بغداد . 
  2. العامل الإقليمي ؛ اصطدمت نوايا الأكراد بالانفصال ، بالوضع الإقليميالرافض لهذه النوايا ، اذ أعلنت الدول المجاورة للعراق موقفها الرافض لإقامة الدولة الكردية ، وان اي تحرك كردي يجب ان يتم من خلال الحكومة الاتحادية ، الامر الذي جعل البارزاني يعيد حساباته بدقة ، والعودة سريعاً للتفاهم مع بغداد لإنهاء مشاكله الداخلية . 
  3. العامل الدولي ؛ اذ بدا موقفه واضحاً في ضرورة توحيد الموقف السياسي ، روان العالم ينظر الى عراق واحد موحد ، وعلى الجميع تحمل المسؤولية في بقاء البلاد موحداً ، وان اي تقسيم طائفي او عرقي ، سيجعل من العراق أرضاً خصبة للصراعات والنزاعات ، تاكل الاخضر قبل اليابس . 

معطيات الأكراد في الانفصال بدات تهدا، وتختفي من المشهد السياسي ، وهذا ما نراه واضحاً في خفة حدة التصريحات الكردية المؤدية الى الانقسام ، وانالرؤى تسير نحو الوحدة وتوحيد الموقف السياسي ، لذا عموماً فان زيارة مسعود بارزاني لبغداد لم تلقى الترحيب اللازم ، وذل بسبب المواقف المتشنجةمن البارزاني ، وعموم الموقف الكردي ، ما ان اختفاء العلم الكردي اظهر مسعود البرزاني في موقف دعم للحكومة الاتحادية ، ولكن في الاحوال فان الموقف السياسي بصورة عامة بدا موحداً ، وان المواقف بدات بالتحلل ، وانهاءعقد من الخلاف ، وتوحيد الجهود نحو تحرير الموصل .


 

محمد حسن الساعدي


التعليقات




5000