.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه على هامش تكريم المجالس الثقافية في النجف

ملكة علي الحداد

 


 الأشرف.  
نشر البيت الثقافي في النجف تقريرا وصورا عن تكريم (( المجالس الثقافية النجفية )) بحضور السيد جابر الجابري والتي يبدو فيها كثير من الخلط والعشوائية من جانب ، والمحسوبية من جانب اخر.
بل يبدو واضحا انها مبنية على مبدأ المجاملة ، والمحاصصة كما يسميها البعض والتي اصبحت ظاهرة  منتشرة  في مجتمعنا.  مع احترامي الكبير للشخصيات الثقافية التي حضرت هذا الاحتفال والتي نكن لها كل التقدير والاحترام فمنهم أساتذتي ومنهم زملاء عمل اكاديمي ومنهم نشطاء عمل مجتمعي وثقافي.  واعتقد ان موضوعية وحنكة الرأي التي يمتلكونها ستتفق في وجهة النضر المقدمة.

   فمن الملاحظ ان معظم من تم تكريمهم في هذا الاحتفال هم شخصيات ثقافية والبعض منهم رؤساء مؤسسات ثقافية حكومية والقليل منهم من يمتلك  (( مجلس ثقافي )).

وشتان مابين المؤسسات الثقافية الحكومية، والمجالس الثقافية .  فالجميع يعلم ان مدينة النجف    اشتهرت ومنذ القدم بالصالونات الأدبية وهي ما تسمى  بالمجالس النجفية التي تكفّل رعايتها بعض الوجهاء والمثقفين ورؤساء العشائر والعوائل والأسر العريقة الذين فتحوا دواوينهم  لملتقى الثقافة والأدب والتاريخ بحضور المثقفين والوجهاء من العشائر والاُدباء والشعراء وخطباء الدين في ان واحد ومن خلالها يتبادل الحضور بمختلف اطيافه أمور ومواضيع ثقافية متنوعة.   

فمن هذه المجالس  على سبيل المثال مجلس الحاج سعد عباس دوش، ومجلس الحاج محمد مرزه، ومجلس آل جريو، ومجلس آل السيد سلمان، والحاج عبد الرزاق شمسة، ومن بعده ولده الحاج محمد سعيد شمسة، وآل أبو صيبع، وآل الشمرتي، وآل نصار ومجلس الحاج عطية أبو كلل، ومجلس الأثنين للدكتور حسن الحكيم ، ومجلس آل مرزة،  والمجلس الشهري الثقافي لآل حداد   من المؤسف في هذا التكريم  ان هناك تغييب وتهميش واضح لبعض اصحاب  المجالس الذين كانت مجالسهم زاخرة بحضور ومشاركة العديد من الباحثين والشعراء والرسامين والمؤرخين وهذا ما قدمه  المجلس الشهري الثقافي لآل الحداد على مدى سنوات طويلة.

  فان كان البيت الثقافي بإدارته الجديدة قد تناسى او يجهل دور المجلس الثقافي لآل الحداد فعسى السطور  القادمة والصور المرفقة قد تعيد لهم ذاكرتهم للوراء وتستذكرهم بالدور الذي قدمه المجلس الثقافي لآل الحداد في ضيافة وإكرام  ضيوفهم القادمين من وزارة الثقافة عام ٢٠٠٦ والذين استمتعوا واندهشوا بالمحاضرات والنقاشات الثقافية المطروحة في مجلس آل الحداد !  فهل هناك ( مجلسا ثقافيا ) في النجف جمع محاضرات التاريخ والفن والعلم  والموسيقى والدين والمسرح في آن واحد كما فعل المجلس الشهري الثقافي لآل الحداد؟! 

 هل هناك أستاذا اوشاعرا أو رساما  او رجل  دين او شيخ عشيرة الا وكان له حضور او إلقاء محاضرة في المجلس أعلاه ؟!

   وهل هناك مجلسا ثقافيا كسر حاجز حضور المرأة في هذه المجالس  كما فعل المجلس الشهري الثقافي؟!  

وهل هناك مجلس ثقافي قدم محاضراته التاريخية بشكل اكاديمي بحثي مقرونا بألقاء اروع القصائد الشعرية كما قدمه مجلس ال الحداد  على قاعة كلية الاداب في جامعة الكوفة وبالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب ؟! 

وهل هناك مجلسا احتوى اهل الاديان والمذاهب باختلافاتهم كما فعل مجلس آل الحداد ؟

  وهل هناك باحثا او مؤرخا استطاع الخوض في تاريخ الزكرت والشمرت وسوباط البراق  إلا وله وقفة وحوار مع رئيس المجلس الشهري الثقافي لآل الحداد؟!

  اعتقد ان جميع الذين حضروا تكريم البيت الثقافي لا يستطيعون ان ينكروا مشاركاتهم او محاضراتهم   في المجلس الشهري الثقافي !!     

وبالتاكيد جميعهم يعرف رواية  الأصمعي حينما قال: سمعت أعرابياً يقول أسرع الذنوب عقوبة كفر المعروف.  فالوعكة الصحية ان  غيبت بعض الشي اصحاب هذه المجالس فيجدر بِاخلاق جلدتنا استذكارهم  في ازمتهم ومحنتهم ولكن للاسف، مجتمعنا غارق في تيار منطق السلطة والمال والمحسوبية.    

 حتى اصبح مألوفا جدا ثقافة  ( اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه) ولا نشاهد دموية هذه السكاكين إلا في مجتمعاتنا !     

  والمثل في مغزاه تأكيد على أنه لا تُرمى إلا الشجرة المثمرة، فكذلك الجمل في صبره وتفانيه وتحمله.   مربي الأجيال علي كاظم بن هاني حفيد عباس الحداد مجلسه ومجالس اجداده  على مر الأزمان لا تنتمي لديدنكم يا شيوخ التسعين ومن هم على شاكلتكم في التملق والركض وراء اهل السلطة واصحاب المناصب. 
 والحليم تكفيه الاشارة . 

ملكة علي الحداد


التعليقات




5000