..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأملات في القران الكريم ح329

حيدر الحدراوي

سورة الصافات الشريفة
بسم الله الرحمن الرحيم

فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ{19}
تنتقل الآية الكريمة لتبين ( فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ ) , نفخة الصور الثانية , تزجر الناس زجرا الى الحشر , كما يزجر الراعي اغنامه , ( فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ ) , حينئذ يخرجون من قبورهم احياء مبصرين , او ينتظرون ما سيفعل بهم .

وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ{20}
تروي الآية الكريمة على لسانهم ذلك الحين ( وَقَالُوا ) , الكفار فقط , ( يَا وَيْلَنَا ) , يدعون على انفسهم بالثبور , ( هَذَا يَوْمُ الدِّينِ ) , الذي وعدنا به من قبل , فكذبناه .

هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ{21}
تروي الآية الكريمة جوابا لقولهم على لسان ملائكة العذاب ( هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ ) , بين الخلائق , ( الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ ) , الذي كنتم تكذبون به في الحياة الدنيا .

احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ{22}
تستمر الآية الكريمة ( احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا ) , ظلموا انفسهم بإيرادها موارد العذاب , وايضا الذين ظلموا المؤمنين , ( وَأَزْوَاجَهُمْ ) , ومن هم على شاكلتهم , ( وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ) , من دون الله تعالى , يطرح الكثيرون اسئلة بخصوص تعذيب الالهة , فما ذنب الصنم ان يلقى في النار , فالذنب ذنب من عبده ؟ ! , في ذلك عدة اراء نذكر منها لا على سبيل الحصر :
1- زيادة في التنكيل بالكفار , حيث يلقون في النار وتلقى معهم الهتهم , التي كانوا يعتقدون شفاعتها .
2- الاصنام مادة , فلا يضرها ان ألقيت في النار او في اي مكان اخر .
3- النار تحتاج الى وقود , { فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ } البقرة24 .

مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ{23}
تستمر الآية الكريمة ( مِن دُونِ اللَّهِ ) , كالأصنام وغيرها , ( فَاهْدُوهُمْ ) , سوقوهم , ادعوهم , ارسلوهم , ( إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ ) , الى الطريق المؤدي الى جحيم النار .
( عن الباقر عليه السلام يقول ادعوهم إلى طريق الجحيم ) . "تفسير القمي" .

وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ{24}
تستمر الآية الكريمة ( وَقِفُوهُمْ ) , احبسوهم عند الطريق , ان الطريق الى جهنم ليس ميسرا ايضا , بل هناك عدة مواقف فيه , ( إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ ) , عن عقائدهم او اعمالهم او كلاهما , وهذا احد تلك المواقف .

مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ{25}
تستمر الآية الكريمة بمزيد من التنكيل والتوبيخ للكفار ( مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ ) , لا ينصر بعضكم بعضا كما كنتم تتناصرون في الدنيا , طالما تحزبتم وتناصرتم في الدنيا ضد الرسل والانبياء "ع" والمؤمنين .

بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ{26}
تستمر الآية الكريمة ( بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ ) , منقادون , خاضعون للأمر الالهي القاضي بعذابهم .

وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ{27}
تستمر الآية الكريمة كاشفة عن حالهم عند ذاك ( وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ ) , يلوم بعضهم بعضا , يوبخ بعضهم البعض ... الخ .

قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ{28}
تروي الآية الكريمة قول بعضهم لبعض ( قَالُوا ) , الاتباع للمتبوعين , ( إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ ) , كنتم تأتوننا من الجهة التي نأمنكم فيها لحلفكم انكم على الحق واصراركم وتعصبكم لمواقفكم , الامر الذي اقنعنا بإتباعكم وإتباع نهجكم .

قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ{29}
تروي الآية الكريمة رد المتبوعين على التابعين ( قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ) , بالأصل انكم لم تكونوا مؤمنين , قلوبكم كانت تميل الى الكفر , نافرة عن الايمان .

وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ{30}
يستمر في الآية الكريمة كلام المتبوعين للتابعين ( وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ ) , نقهركم ونجبركم به على متابعتنا , بل اتبعتمونا بمليء ارادتكم , ( بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ ) , بل كنتم ضالين مثلنا , فرقنا عنكم انا سدنا وتأمرنا عليكم .

فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ{31}
يستمر في الآية الكريمة كلام المتبوعين للتابعين ( فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا ) , فوجب علينا قول ربنا , ( إِنَّا لَذَائِقُونَ ) , العذاب .

فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ{32}
تستكمل الآية الكريمة ذلك الحوار ( فَأَغْوَيْنَاكُمْ ) , اضللناكم وابعدناكم عن طريق الحق , ( إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ ) , انا كنا ضالين , حق علينا العذاب والهلاك , فوقع علينا بسبب كفرنا , واهلكناكم معنا .

فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ{33}
تقرر الآية الكريمة ( فَإِنَّهُمْ ) , الاتباع والمتبوعين , ( يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ) , مشتركون في العذاب كما كانوا مشتركون في الغواية والضلال .

إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ{34}
تقرر الآية الكريمة ايضا ( إِنَّا كَذَلِكَ ) , كما فعلنا بهؤلاء , ( نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ ) , نفعل بالمجرمين غيرهم , ينزل العذاب على تابعهم و متبوعهم .

إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ{35}
تذكر الآية الكريمة سبب نوالهم العذاب ( إِنَّهُمْ ) , أي هؤلاء الكفار , ( إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ) , اذا دعوا الى التوحيد , ( يَسْتَكْبِرُونَ ) , استكبروا واعرضوا عنها وعمن جاءهم بها .

وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ{36}
تروي الآية الكريمة قولهم عندما يدعون الى التوحيد ( وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا ) , التي وجدنا اباءنا عابدون لها , ( لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ ) , يعنون به النبي الاكرم محمد "ص واله" يتهمونه بالشعر والجنون , وهذا من جملة ما أتهم به (ص واله) .

بَلْ جَاء بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ{37}
تروي الآية الكريمة رده جل وعلا على مقالتهم تلك ( بَلْ جَاء بِالْحَقِّ ) , من عنده جل وعلا , الذي قام به البرهان والبينة , ( وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ ) , وتطابق وتصادق على ما جاء به المرسلين قبله .

إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ{38}
يستمر الرد الرباني في الآية الكريمة ( إِنَّكُمْ ) , ايها المشركون , ( لَذَائِقُو الْعَذَابِ الْأَلِيمِ ) , بسبب كفركم وتكذيبكم .

وَمَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{39}
يستمر الرد الرباني في الآية الكريمة ( وَمَا تُجْزَوْنَ ) , لا جزاء لكم يوم القيامة , ( إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) , الا بما كنتم تعملون به في الدنيا , كالشرك والمعاصي .

 

حيدر الحدراوي


التعليقات




5000