هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وهل للإصلاح من سبيل؟

وليد كريم الناصري

سأخرج من صمتي، رئتاي تتنفسا بصعوبة! قلبي يقطر وجعاً، لم أعد أحتمل وجودي في المجتمع.  
• شاب بعمر 24 سنة، أسقمه المرض، يبحث بين أفراد عشيرته عمن يعطيه ثلاثة ملايين دينار، ثمن عملية جراحية تمكنه من العيش، لم يسعفه أحد، مات الشاب! عويل وإطلاق للرصاص، لو جمع ثمنه لكان يكفي ثمن علاجه، والأغرب عشيرته زهدت العطاء بوفاته، يُنحر كل يوم (15)ذبيحة ولمدة 3 أيام! كان ثمنها، يكفي لأجراء عملية له، ولتسعة أخرين بنفس المرض!

• نتظاهر ضد الفساد شيء جميل، وجود باعة متجولون في ساعة التحرير، أطفال يعتاشون على المنتفضين! بعدما همشهم المفسدين، قنينة ماء يقدمونها بثمن بسيط شيء أجمل، ولكن عندما يَسرق متظاهراً قنينة ماء من الطفل! وهو لاهٍ يبيع الماء لغيره، كارثة كبرى، لماذا أنت متظاهر؟ قال: ضد السراق! فلماذا تسرق؟!

• رجل من شيوخ الإسناد، أنصفته الحكومة بمليار دينار، لبناء "مضيف"، في الوقت الذي تسكن جارته العجوز، مع بناتها الأربعة، في غرفة من القصب والطين! حاول جاهداً طردها من جنبه، لضم أرض غرفتها له، رفضت لأن الغرفة تذكرها بولدها المستشهد بالحشد، والأغرب من ذلك تأتي مواكب المسؤولين، ولمدة سبعة أيام مهنئة له، جالبة معها الهدايا، فجمع أكثر (257) ذبيحة وأطنان من الغذاء، في حين تتوجع أم الشهيد جوعاً.

• في شارع أسكن فيه، تبرع أحد التجار لبناء جامع للصلاة، سمع تاجر أخر، تبرع ببناء جامع وبنفس الشارع! في الوقت الذي يوجد جامع ثالث لإمرأة أوصت ببناء بيتها جامع بعد وفاتها، ثلاث جوامع لثلاثين مصلي! ولم يفكر التجار ببناء مدرسة لأطفالهم، أو يزوجوا شاب يتيم من العوائل الفقيرة، أو رعاية طفل من يتامى الشهداء.

• تقام مجالس العزاء بذكر الحسين "ع" شيء جميل، ولكن أن تغلق شوارع المدينة نهاراً، شيء لا يقبله الدين ولا الحسين!الأغرب فيما حصل، موت إمرأة وجنينها! أخذها المخاض في سيارة الإسعاف، تنتظر خروج نهاية الموكب، الذي يقدم العزاء بذكرى الحسين، في الشارع المؤدي للمشفى، فمن المسؤول عن موتها والجنين؟ ومتى صارت ذكرى الحسين إزهاق لأرواح عامة الناس؟!

• صديق لي معه قرابه، رأيته مع المتظاهرين طلباً للإصلاح، من حقي أن أفتخر به، يمنع بنات عمه الثلاثة من الزواج بدافع (النهوة العشائرية)! وينتظر إرغام أحدهن للقبول به، تجاوز عمر صغيرتهن (30)عام، ولا زلن عانسات، وهو لاهٍ بطلب الإصلاح مع المتظاهرين!.

• مسؤول في المحافظة، له مشروع، معمل إنتاج لتشغيل العاطلين، جميل! ولكن عندما يتجاوز المسؤول على الحقوق العامة، لتشغيل معمله دون موافقات رسمية! ويتسبب بشحة الماء في الأحياء السكنية، وما يدعوا للغرابة إنه مدعٍ للإصلاح ومتظاهرٍ ضد الفساد.

• الشواهد كثيرة، وسأسند النهاية، برواية عن النبي "موسى"ع" (تمادى بني إسرائيل بالإشراك بالله! غِضب موسى، ودعى ربه بعذاب واقع ، إستجاب الله، حبس السماء ومنع الأرض، ما طالت الأيام رجع الخير فيهم، سأل موسى ربه، أشار لموسى أن يدخل أول بيت منهم، دخل فوجدهم رفعوا الحواجز، حتى لا يدخل رغيف خبز في أول بيت ولا يعلمه أخرهم! قال الله يا موسى: (هم ليس أرحم مني، تراحموا فيما بينهم فرحمتهم).

• ختاماً؛ ماذا لو أنصفنا فقرائنا؟ ماذا لو بدأ الاصلاح فينا؟ ماذا لو فهمنا ما لنا وماعلينا؟ ماذا لو غيرنا ما بأنفسنا؟ هل سيسلط الله حينها علينا شرار خلقنا؟{ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ }.

 

 

وليد كريم الناصري


التعليقات




5000