.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخيميائي: الفلسفة المراهقة

مجتبى محمدعلي الحلو

من المعروف عند أهل الإختصاص بأن الروايات التي تكون في قائمة الأكثر مبيعا تفتقر في الغالب الى الرصانة الأدبية والفنون الروائية الضرورية في كسب هذه السمعة (الا في حالات شاذة مثل روايات دان براون) ومن تلك الروايات التي اكتسبت سمعة ساحقة من دون استحقاق هي الخيميائي The Alchemist

                 لعل الترجمة الإنكليزية قد اخفقت في نقل الضروريات الجمالية من النص الأصلي, الا أن الإخفاق جليّ في جوانب أخرى كثيرة.

                 من الأمور التي كانت مزعجة بشكل كبير بالنسبة لي ومما كان يزيد من توتري وعدم التركيز في النص هي فلسفة الرواية الطفولية, وكأن أب يلقن ابنه الصغير جملة من معاني الحياة وضروريات العيش المحترم بصورة مباشرة و من دون استخدام ايحاءات. يتبين من الكاتب استهزاءه في مقدرة القراء في الرقي الى فهم معاني وفلسفة اعمق من التي موجودة في هذه الرواية الساذجة.

كما هو شائع في الأجواء الأدبية, تتحلى الرواية بصورة عامة لدى غالبية الكتّاب بالواقعية, اذ ان وظيفة الرواية هي دورها كمرآة لحياة واقعية يتواجد فيها شخصيات غير واقعية, اما من الأخطاء غير المبررة في (الخيميائي) هي سرد أحداث غير واقعية وماورائية من دون تبرير مقنع او من غير تبرير على الإطلاق كتحول الصبي الى رياح عاتية, والأحداث الماورائية ساذجة بشكل كبير الى حدّ وكأني أقرأ قصة طفولية تحاول ان تستغل بساطتي ومخيلتي من دون الحاجة الى اللجوء الى تسلسل منطقي في الأحداث.

                 من الإخفاقات التي ارتطم بها الكاتب هي فشله في التمييز بين الأعراف والتقاليد الإسلامية والوثنية, فالخلط الموجود في الرواية بين الإتجاهين يبين عدم معرفة الكاتب بالكثير من الأمور وتورطه في حقول معرفية لا علم له بها على الإطلاق, فلم يستطع الكاتب التمييز بين الإسلام والوثنية في الرواية.

                 قد يلمس البعض الإزدواجية الموجودة في الشخصيات, وذلك لفشلهم في اكمال افكارهم وآراءهم في المحادثة. تعاني الشخصيات دائما من الفشل في توصيل افكارهم الى الشخصيات الأخرى والى القارئ وكأنهم يعانون من الإزدواجية في الشخصية.

                 أخفق الكاتب في ربط الأحداث بصورة منطقية, فلا يوجد هناك اي ترابط مبرّر بين الأحداث في الرواية, فيجب ان يتوقع القارئ الدخول في أحداث جديدة من دون اي سبب او ضرورة روائية او فنية, فالعشوائية مهيمنة على احداث القصة.

                 تعاني الرواية من فقدانها لعنصر التشويق, فلا يوجد هناك اي داع يجعل القارئ في متابعة احداث الرواية, فليس هناك امر يشد المتلقي الى التنقل بين فصول الرواية, ولعل من اهم اسباب هذا الإخفاق هي ضعف الحبكة في ربط المشاهد والأحداث فيما بينها.

                 هناك الكثير من الأمور خارجة عن سيطرة المنطق والعقل, ومنها السبب وراء احتلال هذه الرواية مكانا في قائمة الأكثر مبيعا في العالم, ولعل القدر يفتقر الى عين ناقدة في فن الرواية والإختيار أدت الى نجاح هذا الكتاب.

 

مجتبى محمدعلي الحلو


التعليقات




5000